24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | لوبيز والزين اللي فيها

لوبيز والزين اللي فيها

لوبيز والزين اللي فيها

لم ينته بعد الجدل القائم حول فيلم نبيل عيوش " الزين اللي فيك".الفيلم أثار نقع جدال لازال وإلى حدود الان يملأ سماء وأرض الاعلام الوطني .انقسم المغاربة حول هذا العمل إلى مندد ومدافع عن حق المخرجين والمبدعين عموما في أن يتناولوا القضايا التي تهم المجتمع ، وفق رؤيتهم الفنية دون أن يطلبوا الأدن من أي كان . فحرية الابداع يجب أن تصان لكل مبدع ، والمغرب والحمد لله بلد الحريات وأولائك الذين لا يزالون يحلمون بمحاكم التفتيش القروسطية ، التي كانت تدين المبدعين ، يجب أن يعلموا أن ذلك العهد قد ولى ولن يعود أبدا تحت يافطة حماية الدين والأخلاق .

بيد أن الذين أدانوا الفيلم وعابوا على نبيل عيوش دون أن يروا الفيلم أصلا بهدلته للمرأة المغربية ،بجعلها مجرد عاهرة ليس إلا ،وبهدلته للشعب المغربي وهذا الوطن الذي أصبحت سمعته في مجال الدعارة محط تساؤل .هؤلاء جميعا صدموا ،وربما ندموا على ادانتهم لعيوش حين رأوا المطربة العالمية جنيفر لوبيز ، التي جاء بها الساهرون على تنظيم مهرجان موازين ، كي تحيي حفل هذه السنة .

المطربة الشهيرة ، استجابة لدعوة المنظمين بعد أن وافقت على المبلغ الذي يرضي مكانتها الفنية وقدها المياس . حلت ببلادنا مع جيش صغير من الفنانين الذين يشتغلون معها .وبدأت الاستعدادات لليلة الموعودة .وفي الليلة الغراء تقاطر على فضاء الحفل وحسب الاحصائيات الرسمية أزيد من 160الف متفرج .الامر الذي يؤكد أن الساهرين على تنظيم حفل موازين كانوا على صواب حين استدعوا المطربة التي فيها من الزين أكثر مما في فيلم نبيل عيوش .فهاهم المغاربة يتوافدون من كل المدن وحتى القرى ليشاهدوا الايقونة الجميلة وهي تتعرى ، عفوا وهي تغني لآلاف المعجبين والمعجبات إلى ساعات متأخرة من الليل.

المطربة جنيفر لوبيز والتي جاءت للقيام بعمل تقاضت عليه ثمنا لا شك أنه سخي ، بدلت ما في وسعها للقيام بواجبها على أفضل وجه .ففي الغرب المأجور يطلب الثمن الذي يرضيه ، لكن يقوم بعمله كما يجب .لذلك وانطلاقا من القول السائد :رحم الله من عمل عملا فأتقنه ،فإن المطربة العالمية ،استعرضت قبل صوتها كل مفاتنها الجسدية .دخلت على حد قول عادل إمام في مسرحية "شاهد مشفش حاجة ":لابسة من غير هدوم ،وانطلقت في وصلات أشبه ما تكون بوصلات بورنوغرافية تغني وترقص واقفة ثم نائمة وتارة أخرى على أربع . المهم لفراجة مضمونة والجمهور متحمس بشكل هستيري أمام هذا الجسد اليوناني والصوت الرخيم .

جنيفر على فكرة لم تكن تمارس أي سلوك منافي للأخلاق ،إنها تنتمي إلى ثقافة مغايرة .وهكذا سلوك فني لا يستفز أحدا في الغرب .وبالتالي لا أحد له الحق في أن ينتقد سيدة جاءت لتؤدي عملها. أين المشكل إذن؟ هنا نقترب من مربط الفرس كما يقال .هل كان من المفروض على القناة الثانية التي تواكب فعاليات مهرجان موازين أن تقحم هذه السهرة قسرا في بيوت المغاربة . أغلب الأسر أصيبت بالإحباط ويندد أفرادها على صفحات مواقع الشبكة العنكبوتية ،بإدارة القناة الثانية التي يرأسها فيصل لعرايش وسليم الشيخ وحتى وزير الاتصال محمد الخلفي ، بالخلاعة البذيئة التي فرضت فرضا على المواطنين المغاربة ، والتي تسببت لهم في إحراج كبير أمام أبنائهم وكل من يستحيون منه .مما جعل الكل يقول اللهم إن هذا منكر .

التنديد هذه المرة لم يأت من المغاربة الغاضبين على عرض كل ما يخل بالأخلاق على قنواتنا التلفزيونية . فحتى نواب حزب العدالة والتنمية نددوا بعرض سهرة جنيفر لوبيز على القناة الثانية لتبدأ حملة مطالبة الوزير المسئول على القطاع السمعي البصري السيد محمد الخلفي بالاستقالة .الوزير المسكين أصبح في وضع لا يحسد عليه ،وربما يجد نفسه خارج أسوار الحكومة ، فهل سننتظر تعديلا حكوميا آخر؟ الله يستر وصافي .

يبدو أن جنيفر لوبيز جاءت في الوقت المناسب لتمتص غضب بعض المغاربة من فيلم نبيل عيوش ، الزين اللي فيك . فهذا الفيلم على الاقل لم يفرض بالقوة على احدى قنواتنا لنشاهده قسرا . بل هو عمل يعرض في دور السينما ، قد نتفق ونختلف حول جودته .وما على المغاربة سوى عدم الذهاب لرؤيته كي يدان بالإعراض عنه .السؤال الآن هل أصبح مجديا أن يمنع هذا الفيلم من العرض في قاعات السينما بعد المشاهد الاباحية التي تفضلت علينا بها الحسناء جنيفر لوبيز ؟ الجواب عند الذين لهم الحق في الترخيص والمنع .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - ali الاثنين 01 يونيو 2015 - 17:28
نبيل عيوش تراد تشويه المرأة المغربية و الاسائة الى المغرب فهذا غير مقبول اما بنسبة الى المغنية الامريكية فهي لاتسيئ الى المرأة المغربية و ان كان هناك معجابين برقصها لا مشكيلة فهذا لأن المغرب بلد منفتح على كل الثقافات
2 - من يرعى العري في العراء؟ الاثنين 01 يونيو 2015 - 21:10
مهرجان "مهوازين" ينظم تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس،وهو موجه لاستقطاب الأجانب،وليس ذنبه أن يهرول الشعب محموما شيبا وشبابا وأطفالا لمشاهدة المناظر البديعة والصور الفنية التي رسمتها مؤخرات جينيفر لوبيز وفرقتها.
الأمر يشبه تماما مسألة بيع الخمور،فهذه الأخيرة موجهة للاستهلاك من طرف الكفار والملحدين...،وليس إلى الرعايا الأوفياء لأمير المؤمنين.
كذلك الحشيش له أهله،بينما الخبز متوفر في السوق لمن أراد من الشعب أن يعيش.
هل تذكرون "قضية دانيال" ذلك البيدوفيلي الذي عبث ببراءة الأطفال المغاربة ثم طارا حرا طليقا بعد أن وقّع الملك طلب العفو عنه دون أن يدري؟
كذلك اليوم،رغم "الرعاية السامية" فربما الملك لا يعلم أنه بينما هو يوزع المصاحف في إفريقيا،قام مستشاروه بتوزيع أجمل المؤخرات على الشعب المغربي.
وأخيرا لمَ كل هذا الضجيج و كُل أجهزة التلفاز مجهزة بآلة التحكم عن بعد؟فأيّما برنامج لا يتوافق مع العقيدة الأشعرية وفقه الإمام مالك وطريقة الجنيد في السلوك فهو برنامج موجه للأجانب،وما على المؤمنين سوى تحويل المحطة أو حذفها نهائيا من قائمة القنوات..
3 - berbere الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:07
الى 1
بحال بحال
فيلم يمثل العاهرات او يتحدث عنهن لايعني ان المغربيات كدلك كلها عارف راسو واش يكون .عندنا دعارة وبنادم رخيص قدام المادة .واصلا حتى لو مامثلوه فكاميرات الغرب والعرب تصورهن في جحورهن.
فقط الفيلم والدفاع عن الجرأة في التمثيل بالعري يزيد من نسبة العاهرات فاي ممثلة اخلاقها لاتسمح ان تتعرى لامكان لها وتعتبر متخلفة وتفكيرها محدود في حين سيتزايد عدد من هن وهم رخيصين امام المادة والاضواء ادن هو سيزيد من الافة التي يريد معالجتها
اما لوبيز فهي كمن يتبول على الموتى رجعات المغاربة كلاب ما عندهم لادين ولا حياء وكرامة عي لي جا يكوز ليهم 22 مليون تبيت في العراء وجايبين متعرون باكثر من 22 مليون .

عيوش تكلم فقط عن العاهرات اما لوبيز راها امارة المؤمنين باميرها ورجالها ونساها رحعاتهم بلا وجه ملي قبلوا دالك المسخ في بلادهم.
4 - حسن الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 13:47
إن المنافقين هم من تعودوا أن لا يحركوا ساكنا حين يتعلق الأمر بإنتاج المخدرات و ترويجها داخل البلد و خارجه مما ينتج عنه من إدمان و دمار الإنسان الجسدي و الفكري و تفكيك الأسر. لا يحركون ساكنا أمام منكر أطفال الأزقة المحرومين من أبسط الحقوق. لا يحركون ساكنا من أجل نبذ التهريب الذي ينخر اقتصادنا و يعوق مصانعنا. لا يحركون ساكنا للتنديد بالرشوة و الزبونية . لا يحركون ساكنا لإيجاد حل للأمية المتفشية. لا يحركون ساكنا من أجل العدل و الرفاهية
لا يحركون ساكنا لا بإسم الدين و لا بإسم الدمقراطية و لا بإسم الشيطان.
بل المنافقون ينهقون فقط لما يتعلق الأمر بمؤخرة أو ساق أو نهد فتاة تعدى على أعينهم جهرا و علانية . إذا كان في الخفاء فلا حرج.
و كأن الله لا يرى المنكر و الإهانة إلا في عورات النساء, و الأخلاق هي فقط التستر و الحجاب.
منكر الظلم و الدعارة و البطالة و الفقر موجود في كل الأماكن و لا أحد يطالب بمنعه و مصادرته. و لاكن ما يمكن تفاديه بالضغط فوق زر التحكم عن بعد نطالب و نصرخ بمنعه و جلده.
إنه النفاق بعينه و أنفه و شحمه و عورته
5 - حنان الأربعاء 03 يونيو 2015 - 17:26
لا حول ولا قوة الا بالله
يبدو انك اعجبت بلوبيز
المشكل هو انك لن تعجبها .............خسارة
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال