24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | في المسألة الأمازيغية

في المسألة الأمازيغية

في المسألة الأمازيغية

لم أكن في يوم من أيام من المنشغلين بالنزعة الأمازيغية ولا بالمشكلة العرقية المتفرعة عنها، ليس ذلك لأني عروبي أو أموي كما وصفني بعض "المعلقين" حين تعقيبي على "داعية الأب نُوَيل"، فالمسألة هنا غير ذات موضوع، لأني شلح من طريق الأصلين: فوالدي رحمه الله، لمن يريد تقريرا بوليسيا أو مزادية جوفاء على الأصل، اسمه احْمَدْ بن محمد أوبهي الهداج كما أن والدتي حفظها الله الحاجة تعرابت بنت سعيد إدافقير، ولدا ونشآ بقبيلة إداكيلول، إقليم الصويرة، وبحكم مولدي ونشأتي في مدينة متعددة الأعراق هي مدينة سلا كما بحكم تدين عائلتي التي تتكلم الأمازيغية في البيت و تتحدث مع الأصدقاء والجيران باللغة التي يحسنونها عربية دارجة أم أمازيغية، كما أن بعض التعليقات التي قامت بتحوير النقاش والخروج عن محل النزاع وحشر المسألة في خلاف بين العرب و الأمازيغ جعلني أتحمل جهد الرقن مرة أخرى ومغالبة عزوف مزمن عن رصف الكلمات في زمن لا يبحث فيه القارئ إلا على رجع صداه.

معتقدي الدائم بخصوص المسألة الأمازيغية أنها جهد ضائع يستهدف فصل ما لاينفصل، فلا مغربي يعرف أصله حقيقة: أعربي أم أمازيغي؟ والقياس على إيران أو غيرها من بلاد المسلمة الأعجمية لاينهض، لأن أجدادنا اختاروا الاختلاط بالعرب ومصاهرتهم وارتضوا لغتهم إلى جانب "أمازيغياتهتم":( الشلحة، الريفية، الزمورية...). وحتى من جادل في ذلك لا يستطيع أن يجادل في حال اختلاط الأعراق في المغرب، وهذا أمر واقع ولا حق لأحد في أن يتحدث بإسم الأمازيغ ولا العرب.

معتقدي أن المسألة الأمازيغية قضية مختلقة هدفها محاربة دين الأمة و وحدة البلاد لمصلحة بعض المحتضين لهذه الدعوة وعلى الخصوص فرنسا، التي لا يزال بها من يؤمن بفرنسا الأنوار والزعامة الثقافية والسياسية لكوكب الأرض، ولعل سلسلة التحركات في الآونة الأخيرة للمتمازغين، كإسهال الكتابة الذي أصيب به بعضهم من مثل صاحب الرثائية السيئة الذكر في "الأب نُويَل"، مرتبط بما تعرفه أوروبا من صعود لليمين العنصري، وربما صلُح تبريرا لهذا الصعود أن يقال أن العرب يشكون من العرقية في ديارهم، فكيف يشتكون منها خارجه. وتلك لعبة مكشوفة كانكشاف قضايا كثيرة يعرفها الكل و يماري فيها البعض الأجير في الغالب: فجميعنا نعلم مالذي كان خلف غزو العراق وأفغانستان حقيقة من "تحصين لمواقع النفط" وحصار لدول الجوار حمايةً للسرطان الإسرائيلي، كما يعلم الجميع أن أوروبيين كُثُر قلقون من انتشار الإسلام، وتوالد أهله، الذي يهدد الهوية المسيحية الرومانية للغربييين، ويهدد لون سحنتهم، كما صرح بذلك إيريك زيمور في برنامج " لسنا نائمين" على قناة فرنسا الثانية (وبدل أن يُحارب ويزجر، ازدادت شعبيته لأن الغرب يحتاج لكاسحات ألغام تقول ما لا يستطيع أهل الحل والعقد فيه قوله، في الوقت الذي تم قمع الفنان الساخر ديودوني ومنعه من الإعلام وتلك قصة أخرى سأعود إليها في غير هذا المقال)، كما يعلم الجميع أن البوليزاريو صنيعة قوى تخدم "أجندات" معروفة وكلنا يعلم أن آخر هموم هذا الكيان هو الصحراويون. ولكن المستفيدين من هذه القضايا وأمثالها ليسوا على استعداد للفطام.

كنت ولازلت مؤمنا أن النزعة الأمازيغية لامكان لها في المغرب ليس إقصاءا فلا أحد يُقصي نفسه، ولكن لأننا أخلاط ولا أحد يستطيع أن يدلِّلَ عل أمازيغيته الصافية أو عربيته القحة، وحتى لو استطاع آحاد الناس ذلك فهم في حكم النادر ودعوتهم مرفوضة دينا كما هي منبوذة على أصلكم المزعوم و الذي تدّعون أنه الحداثة والديموقراطية والعقلانية.

فيما سبق استعملت صيغ تمريض في بعض أسباب "انبعاث" النزعة الأمازيغية، من مثل ربطها بصعود اليمين أعلاه، وذلك أمر وارد لا أستطيع الجزم فيه، لكنني أستطيع الجزم بأن هذه النزعة العرقية ولطبيعة محتضنيها ،وخاصة فرنسا (وإسرائيل مؤخرا)، هدفها تغريب المغرب ونشر قيم فرنسا تحت ذريعة كونها كذبا قيما كونية، وأنموذجا لما يجب أن تكون عليه أمم العالم أو زرع التفرقة فيه إن رفض العرض. وهدفي فيما كتبت وأكتب بيان كذب هذه الدعاوى الكونية، والتي هي على الحقيقة مصادرات وعنتريات دونكيشوتية لا طائل تحتها. فلا وجود لعقل كوني ولا فكر كوني ولا قيم كونية، ووضع العالم اليوم يصفه فيلسوف أوربا الأكبر هيدجر بقوله الشهير في حواره مع مجلة دير شبيغل سنة 1966 "وحده إله يستطيع أن يُنقذنا". كما ذهب الكثيرون غيره خاصة منهم المشتغلون في حقل فلسفة التقنية إلى أن الخطر الذي يواجه البشرية اليوم هو كيفيات التفكير في الخروج من قوقعة التنويعات المتكررة لفكرة فقيرة واحدة مفادها جعل الحياة في خدمة التقنية والشركات وأرباب المال والأعمال. في الوقت الذي لا يزال فيه يسارنا المتقادم الماضوي على الحقيقة، ومن ورائه تلويناته المختلفة، يتحدث عن العقلانية والديموقراطية، ويمج أسطرا يخرج منها غبار القدامة من عند العروي وغيره عن الحرية ويكذبون على الناس بمقولات من مثل "حكم الشعب للشعب" و" حرية التعبير" بإحالات لا تتغير هي حرية العري وحرية سب الملة. ولكن الأيام بينت أن دعاة ماركسية الأمس أصبحوا سفراء اليمين في بلاد المسلمين يتناوبون على خيرات البلاد بلا حسيب أو رقيب.

سيقول سفهاء من الناس إنني ضد الديموقراطي والحرية وأقول: عرّفوهما في زماننا هذا، ولا تنسوا أن تعتمدوا ما يكتب منظروها اليوم في المرجع الغربي، وليس ما تعلمتموه في "دليل المناضل" أيام الطفولة اليسارية.

مغرب اليوم يعاني "عربيه" و"أمازيغيه"، والنضال يكون بالتفكير حقيقة في طرق بناء المستقبل، وليس التحرك بالتعليمات وانتظار أموال الحاضنين لعقد المؤتمرات الجوفاء و فتح النقاشات الخرقاء داخل أفق للتفكير أضيق من جحر ضب.

وسلام على من اتبع الهدى.

تنبيه: الصورة في المقال السابق "تعقيب عل أحمد عصيد" أخذها محرر الجريد عن حسن نية من مدونتي، وهي في الحقيقة صورة والدي رحمه الله رحمة واسعة وتقبله في الصالحين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - مغربي الخميس 06 يناير 2011 - 11:00
اوافقك الرأي ليس لاني عربي ولكن فانا كذلك من اب جبلي من الريف وام عربية ! لا أومن ان هناك قضية امازيغية او اقصاء الامازيغ على الاقل الاقتصادي الذي يتكلم عليه البعض لم اراه
اعطيك مثلا اغلب التجار في اغلب مدن الداخل هم شلوح وهذه حقيقة اما بخصوص الحقوق الثقافية فانا لا ارى اي ضرر في اعطاء اللغة الامازيغية هامشا اكبر فهناك مجموعة من الدول التي تتعايش فيها اللغات و الثقافات فبالعكس هذا سيثري الحقل الثقافي المغربي ،لكن بشرط ان لا نسيس الموضوع ونعطيه غطاءا قبليا تشحنه جهات خارجية كالمد اليميني الغربي و اسرئيل المغرب في غنا عنه.و من شان ذلك ان يعود بنا الى الوراء في حين ان بلادنا تحتاج الى المزيد من الفكر التنموي لان مشكلتنا الحقيقية هي اقتصادية اكثر منها اديولوجية اظن ان الحل الوحيد لكل ذلك هي الجهوية الموسعة والتي من خلالها سوف تريناالوجه الحقيقي(حنة ايديهم ) لكل هؤلاء الذين يتكلمون عن الاقصاء.وسوف نرى ماذا سيفعلون عندما يتحملون المسؤولية ...
2 - مولاي الشلح الخميس 06 يناير 2011 - 11:02
ازول اكوما الهداج.

اوفقك الراي فقط في موضوع اختلاط الاعراق. اما القول بالمؤامرات والاحتضان من هدا الطرف او داك فهدا كلام يتم اجتراره على مسامعنا كل حين.
اما القول بمحاربة الدين فالامازيغ مسلمون بالفطرة.
خلاصة القول هو ان هناك قضية تبنتها فئة عريضة من الشعب لها مطالب محددة. وهدا لم ياتي من فراغ بل كانت هناك اسباب و هدا ما يجعلنا نتسائل كيف و متى تكون ما يسمى بالحركةالامازيغية و لمادا تحضى بهدا الدعم الجماهيري على امتداد تراب الوطن.
انا ارى اخي الكريم انك لم تقف يوما ما امام قاض في محكمة ليصدر حكمه لصالك او ضدك وانت تبحث عن م يترجم لك الكلام لانه يتكلم بغير لغتك و انت اخي الكريم لم تدخل الى المدرسة (لانك مولود بسلا)و انت في عمر الزهور ولا تستطيع فهم ما يقال لان كل ما يملى عليك بغير لغتك و لم توقع على اوراق و انت لا تعرف محتوتها لانها كتبت بغير لغتك و هدا كله يجري الى يومنا هدا ب(اداكيلول) الى اخره.
ثم لا تنسى ان العصر قد تبدل و اصبحت الشعوب تدرك و تعي هويتها الاصلية ثم لا ننسى المفعول السحري لخطاب (القومية العربية).
تنمير نك اكما الهداج ز غيد ار احاحان.
3 - الحسيمى الخميس 06 يناير 2011 - 11:04
قلت(لا يوجد مغربى يعرف اصله الحقيقى امغربى هو ام عربى) (ولا احد يدلل على عربيته الصافية او امازيغيته الصافية,,,,ووو)
ان ما تقوله هنا هو عين التحليل العرقى,نحن حسمنا مع مثل هده المنطلقات مند زمان,
منطلقاتنا فى الحركة الامازيغية لا علاقة لها بالاصول والاعراق, القظية الامازيغية قظية ثقافية واجتماعية ولا علاقة لها بالاصول , اما ما تحدثت عنه حول الاعراق فالواقع القادمون من الشرق هم من حاولوا ان يميزوا انفسهم عن الامازيغ باعتبارهم من سلالات( شريفة) ,وتلكم ابشع صور العرقية والعنصرية لما يصبح العرق مقدسا باعتباره شريفا ,شرف ادختموه الى المغرب واسستموه على الدم والعرق وشجرة الانساب ,فتناقظتم مع جوهر الاسلام الدى لم بفظل على اساس السلالة ابداعربى على عجمى او اسود على ابيض ,كان حرى بك ان تكتب مقالا وتدين فيه مخزنكم الدى مازل الى يومنا هدا يوزع تلك بطائق (الشرفاء) لتكريس اتمايز بين الامازيغ والعرب, لكن اكيد لن تفعل لانك تعلم جيدا ان العرب لو استغلالهم لهده التميمة لما وصلوا الى السلطة بالمغرب ,واتحداك ان تدخل ظريح اى سلطان عروبى فلا تجد فى جدران ظريحه شجرة الانساب العرقية
-طبعا لا احد يجزم بصفاء عرقه ولون دم كل انسان احمر,هدا امر مفروغ منه ولا يحتاج الى نقاش, لكن مادمت تقر بوجود مكونيين ثقافيين فلمادا تحاول ان تقفز وتموه القارىء بالحديث عن اختلاط الانساب التى لاننكرها وتتحاشى الحديث عن وجود امتيازات صارخة بين مكون ثقافى على حساب اخر؟
هل للامازيغية نفس الامتيازات التى تحظى بها العربية فى مؤسسات الدولة (المحاكم ,الادارات ,المدرسة ,الاعلام ,,و) ,كل الامازيغ يتعلمون العربية قدر المستطاع لانهم يعتبرونها مكون ثقافى مغربى,لكن بالمقابل هل ثمة عربى واحد يبدل مجهود لتعلم الامازيغية؟ ادا كانت الامازيغية مكون ثقافى مغربى الى جانب العربية فعلى عموم المغاربة تعلمها والدفاع عنها كما يفعل الامازيغ مع العربية لا ان تشيطنوا مكونا ثقافيا لم نستورده ولم نشتريه ,دخل العرب فوجدوه هنا قبل دخولهم
4 - الحسيمى الخميس 06 يناير 2011 - 11:06
(قلت النزعة الامازيغية هدفها تغريب المغرب ونشر قيم فرنسا,,,و) ماهده الاحكام القيمة ياخى؟حاول ان تبدل جهدا فى تحليلك ولا تسقط احقادك بهده الطريقة المكشوفة,ففرنسا والاسبان اول من حاربهم هم الامازيغ وليس العرب,بل بالعكس فرنسا هى من تولت تدريس العرب الفاسيون بما فيهم حتى من يسمون برجال (الحركة الوطنية) ,فرنسا فاوظها العرب فى اكسليبان وليس الامازيغ,الامازيغ كانو يحاربون فى جيش التحرير والعرب يفاوظون من اجل المناصب ,فحصلوا على مبتغاهم بتحقيق الاستقلال الشكلى
ومادا عن عرب المشرق مهد العربية وهل الامازيغ من ادخل الفرنسيون الى لبنان ضدا على الممانعين المقاومين للصهاينة ام العرب الوهابيون وحلفاء الحريرى؟ وفى السعودية نفسها موطن قبيلة قريش التى انطلقت منها العربية هل الامازيغ من قال للامريكان ان يبنوا القواعد العسكرية ويرتشفوا كؤوس الويسكى فى بلا د الحرمين الشريفين؟فى الاردن فى مصر هل الامازيغ من قال لهم ان يفتحوا سفاراتهم مع الكيان الصهيونى ؟ البحرين فى الامارات ,,,
لنعود الى المغرب من يستقبل ساركوزى هل الامازيغ؟من باع كل ثروات الشعب للفرنسيين باسم الخوصصة هل الامازيغ؟من ياكل المادبات الغدائية الشرفية وغير الشرفية فى الاليزيه لا برام الصفقات السرية من اجل حماية النظام هل الامازيغ؟
5 - ras alkhit الخميس 06 يناير 2011 - 11:08
ألحمدلله وحده وألصلاة وألسلام على
رسول ألله وأله وصحبه.
أولا، ألحمدلله على نعمة ألإســلام.
أين سقط علينامرة أخرى هذا ألكاتب ألمحترم ؟ إذا أراد أي كاتب أن يكسب ألشهرة في ألإعلام ألمغربي
فعليه أن ينبش في ألقضية ألأمازيغية ألمسكينة.
أنت بعد أنكرت هويتك لكي يرضى
عليك ألبعض ولكن ألرسول محمد صلى ألله عليه وسلم لعن من نكر
أصله أو نسبه هذا يكفي وألحمدلله
ومن أياته خلق ألسماوات وألأرض
وأختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في
ذالك ءلايات للعالمين صدق ألله ألعظيم أية 20/21
وفي ألختام أشكرألإخوان ألمعلقين
منهم: مولاى ألشلح، ألحسيمي،
محمد ألسوسى، ميس أمازيغ،
ألناظوري، يوزرف سيف أمازيغي،
bouzalim/Nekour/Azir/Anir/
Ilyass/Mustapha/Afrziz/et les autres.
ألله إرضى عليكم جميعا تنميرت نون
من أمسطردام= تحياتي لكم من أمسطردام وتحياتى كذالك إلى
ألمشرفين على مجلة هسبريس.
إنشر الا كاع لا تنشر.
6 - محمد الهداج كاتب المقال الخميس 06 يناير 2011 - 11:10
قصة المقال بداية رد على مقال مريض بل مقالات لا يكف صاحبها عن ربط التغريب والنزعة الأمازيغية amazirism (وليس الأمازيغية) بترك الإسلام وقيمه البالية، وغير فليل من أهل التعليق يفعلون الشئ نفسه ويطاولون على القرآ ن و نبي القرآن. عقبت بداية لأفضح جهل عاشق الأب نويل بالغرب والمعرفة الغربية جميعا, وكتبت الثاني لأبين ألا سبيل لتمزيق البلاد بدعوى تمزيغه على حساب دين الأمازيغ. ولا علاقة لما كتبت بالدفاع عن تهميش الأطفال في القرى النائية لأن لغتهم الأم ليست العربية. فالحق أحق أن يُتبع. كما أني أقول أن من ذهب بخيرات البلاد هم من يقسمون مناصب "حكومتهم" على ذويهم وهم أعيان البلد عربا وأمازيغ الذين يبيعون قراهم لمن يدفع أكثر, تلك قضيتي وإن كنت إلى غير ذاك المجال أقرب. أما الكثير من التعليقات فهي تكتب نفس الشيء كلما قرأو لفظة "الأمازيغ" وهذا إشراط وليسس فكر أو حوار. وعذرا لمن فهم غير هذا القصد كالمعلق الكريم حسن.
7 - ras alkhit الخميس 06 يناير 2011 - 11:12
ألحمدلله وحده وألصلاة وألسلام على
رسول ألله وأله وصحبه.
أولا، ألحمدلله على نعمة ألإســلام.
أين سقط علينامرة أخرى هذا ألكاتب ألمحترم ؟ إذا أراد أي كاتب أن يكسب ألشهرة في ألإعلام ألمغربي
فعليه أن ينبش في ألقضية ألأمازيغية ألمسكينة.
أنت بعد أنكرت هويتك لكي يرضى
عليك ألبعض ولكن ألرسول محمد صلى ألله عليه وسلم لعن من نكر
أصله أو نسبه هذا يكفي وألحمدلله
ومن أياته خلق ألسماوات وألأرض
وأختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في
ذالك ءلايات للعالمين صدق ألله ألعظيم أية 20/21
وفي ألختام أشكرألإخوان ألمعلقين
منهم: مولاى ألشلح، ألحسيمي،
محمد ألسوسى، ميس أمازيغ،
ألناظوري، يوزرف سيف أمازيغي،
bouzalim/Nekour/Azir/Anir/
Ilyass/Mustapha/Afrziz/et les autres.
ألله إرضى عليكم جميعا تنميرت نون
من أمسطردام= تحياتي لكم من أمسطردام وتحياتى كذالك إلى
ألمشرفين على مجلة هسبريس.
إنشر الا كاع لا تنشر.
8 - MAZAGAN الخميس 06 يناير 2011 - 11:14
تصحيح: الحركة الأمازيغية حركة ثقافية لا تعترف بالعرق هدفها الدفاع عن الثقافة المغربية في شقها الامازيغي
اما عرقك و نسبك فلن يفيد في شيئ
9 - matoub الخميس 06 يناير 2011 - 11:16

المعروف أن عندما نريد أن نحدث عن موضوع كيفما كان نوعه لابد أن نتسلح بمجوعة من الأليات سواء منها العلمية و الأخلاقية.
إلا أن صاحب المقال لا يتوفر على أي من هده الأليات، فهو عندما يصدر الأحكام و يوزع الاتهامات بدون إعطاء أدلة و قرائن.
كما أنه لا يراعي الجانب الأخلاقي في ذلك في كونه يتحدث عن قضية شعب و ليس قضية شخص.كما يتحدث عن الاسلام و ينسى أنه يجحد بأية من أيات الله و التي تتجلى في اختلاف الالسن و الالوان و مصير من يجحد بأية من أيات الله معروف و العياد بالله
فالله عندما خلق البشر على اختلاف الوانهم و السنتهم ففي ذلك أية من أيات الله. فالاسلام ليس هو اللحية و السروال القصير كما أنه لم يتبث أن العروبة ركن من أركان الاسلام. فاتق الله فليس بهذه المقالات التافهة ستخدم الدين.
10 - Bn Toumert الخميس 06 يناير 2011 - 11:18
الكاتب يعترف باصوله الامازغية وان وان وان . لكن بطبيعة الحال فهو عربي او مغلف بالعروبة النازية
ويكفينا ان ملك البلاد اعطى درسا لناكري اصولهم في خطاب اجدير !!
صاحبنا ربما لا يريد التحدث عن العنصرية الحقيقية التي تعرض لها الامازيغ من طرف من يسمون
انفسهم " بالعرب الاقحاح " وهم من كانو يوزعون بطائق "الشرفة" بطائق العار
هل يرضى الامازيغي الحر ان يسمى عربي وبلاده بلاد عربية؟! اهده وصايا اسلامية؟!
الحقيقة ان ذنب الامازيغ الاحرار هو عدم تخليهم عن ثقافتهم ولغتهم الاصلية كما فعل "الشمايت"
والحقيقة ان البعض كانو مكرهين... ولو كنت امازيغي حر هل ترضى ان لا تكون لغتك الام مقعدة
تدرس... الا تخجل حين يصفون العربية بلغتك الام؟ هل امك عربية؟!!
الامازيغ الاحرار يريدون الحقيقة والمنطق فلا داعي لنعتهم بالعنصرية ، واذا كان الامر كذالك فلتنعتو
كل مسلمي العالم والعالم باسره بالعنصرية لان لهم ثقافات مختلفة ولا يعيشون تحت القومية العربية
النازية .
انت تصف نفسك بالامازغي وتسيئ لكرامة الانسان الحر وبذالك تنزع عنك هذه الصفة!!
الامازغية قبل ان تكون عرق هي ثقافة ومبادئ للحرية ....
11 - hamou الخميس 06 يناير 2011 - 11:20
Je veux juste rapeller à celui qui a écrit cet article que les Amazighs n'ont pas besoin de personne pour savoir qui ils sont, ils connaissent trés bien leur histoire et cette discrimination subie durant tout l'histoire au nom de l'islam ou de nationalisme arabe il sera payé un jour ou l'autre car l'injustice finit toujours apparaitre. avec la poussée de l'extrémisme musulman et la chuste de panarabisme, les imazighens ne divent pas tomber dans le piége de la religion pour leur faire avaler des betises que personne ne croit.
les amazighs marocains demandent leur droits et c'est legitime de les defendre et de les avoir.la caravane avance et les chiens aboient,
12 - الــدكــــالـي الـصــغــيــر الخميس 06 يناير 2011 - 11:22
قرأت المقال أكثر من مرة، ومثل أخينا فلتلد الأمازيغية.
خطاب نزيه من سلطة الأنا العنصرية..خطاب منطق عقلاني..خطاب يلمس كل قاريء أن صاحبه لم يكتبه لغاية ولا لهاجس شيطاني، ولا وراء مطمع. لا يحتاج صاحب المقال، وأخونا من الأصول الأمازيغية، إلى الإعلان على أنه لم يكتبه إلا تحت سلطة الضمير، ومن باب كشف التضليل، والنهي عن المنكر، وبيان المعروف الذي يدرك بالقلب السليم، قبل العقل الحكيم.
هي دعوة، ليقرأ بعض جهابدة "هيسبريس" المستقلة، هذا المقال، ويعيدوا قراءته، لحقائق تعلن نفسها ولا تحتاج إلى بيان.
قرات التعليقات السابقة، لمن عرفوا بالتطفل على هذا الموقع، ودنسوه بسموم عنصريتهم، وأساؤوا إليه، بألفاظهم التي تعبر عن خواء لا خواء منه أخطر.
ندرك تماما أن كثيرا من الإخوة الأمازيغ، ومن شباب المستنير، من طينة اخينا صاحب المقال، ولهذا كنا نأسف دائما لما نرد الصاع صاعين، في كشف تضليل بعض العنصريين ممن ركبوا سفينة أبي عصيدة، في اتجاه الجهل، والرجعية لتاريخ ضبابي بدائي مظلم.
لن أطيل وفي مقال أخينا -جزاه الله خير- غنية وكفاية. نسأل الله الهداية، لطمع في جزائه وحده عز وجل، وما ماعدا جزاءه وهم باطل، وفان زائل.
------
تحية إكبار لأخينا كاتب المقال، وندعو له بحسن الجزاء، يوم يحشر كل مع من أحب.
13 - aguilloul الخميس 06 يناير 2011 - 11:24
انا مثلك من اداوكلول لكني احب لغتي كباقي ساكنو هده المنطقة ولا اشهر بالمدافعين عن لغتي في هدا المنبر. بل انخرطت في العمل الجمعوي لانقاد هده اللغة والثقافة المهددة بالنقراض.
اضيف لك انك تنطق عن جهل فانا ان شاء الله ساحصل على اجازة من كلية الاداب اكادير في الشعبة الامازيغية.
فالامازيغية تحتاج الى العمل ومزيد من البحوث التي سيقوم بها ابناؤها البررة وليس الى الكلام الفارغ كالدي تكتب.
14 - حسن الخميس 06 يناير 2011 - 11:26
لقد قرأت مقالك عند ردك للاستاد عصيد "الاب نويل" ,فقتنعت بافكارك مائة بالمائة . أنا أعرف عصيد جيدا كتلميد له ءابان حرب الخليج الاولى . أستا د محنك يناضل من اجل اللغة الأمازيغية ويستحق التنويه .لكن خروجه عن االاسلام يطرح علامة ءاستفهام ,فهو ملحد تبنى أفكار ماركسية شيوعية ءاشتراكية ,فهدا شأنه . ولا ينبغي أن يخدش في الاسلام "الاسلام القسري" فالاسلام شامخ وله رب يحميه . اصاب في الأولى وأخطأ في التا نية .
امامقال الهداج اليوم فهو يتضمن أفكار عدم الفهم للأمزيغية كلغة اصلية في البلا د . وعدم معرفة قدر الحقد الدي يمارس في حق الأمازيغ .ويجهل اخواننا العرب مدى حبنا للا سلام أولا ولوطننا وملكنا تانيا , وللعروبة و لغة القران تالتا وبأن ألأ مازيغ يشكلون 70 بالمائة من سا كنة المغرب .
ارجو النشر
15 - ز ا ر ة الخميس 06 يناير 2011 - 11:28
....ذكرت ايران هي الدولة العجمية المسلمة الوحيدة التي ترعب اسرائيل وذكرت فرنسا وترهات قديمة وبئيسة وانت امام المحمول !!??اهل العقل يشقون...
اذكر لك انا تركيا الدولة العجمية المسلمة التي تعطف وتحترم المهاجرات المغربيات وتقبلهن كزوجات ضرات شاكرات
في الريف التركي طبعا المسلمة ولكن عجمية((مقال في هسبريس الان))غريب لم يجدن في وطنهن الذي انت راضي عنه رغم كل.....
رجل صالح غير فاشل يحصنهن ولو كضرات!!??
البطل الاحمر واضح وباين الا لمن .....
16 - Massine الخميس 06 يناير 2011 - 11:30
يبدو أنك لم تستوعب جيدا خطاب الحركة الامازيغية ولم تفهم اسئلة الهوية المغربية بفكرمنفتح بعيدا عن مغالطات زائفة مثل اختزال الامازيغية في البعد السلالي الضيق و ...تفرقة عنصرية...بالله عليك هل كانا والدايك-واستسمحك- او اجدادك يتلقون دعما من فرنسا او اسرائيل كيما يحافظوا على لسانهم الامازيغي و هويتهم الاصيلة؟ كل ما تتوخاه الحركة الامازيغية هو ان يستمر ما كان يفعله الاسلاف على نحو عفوي :تنشئة اجتماعية امازيغية لاشرقية ولاغربية ...اما وقد أصبح المغرب يتعرب و يفقد تدريجيا اجزاء من هويته ولعلك انت ضحية من ضحايا هذا التعريب/التخريب,فلقد اضحى ضروريا ان ينشأ فعل ثقافي مضاد...يعيد الامور الى نصابها ...وحتى يقدر امثال صاحبنا من الجهر بصوتهم الاصيل دون اي مركب نقص او شذوذ جنسي!ودون استعارة اقنعة مشرقية مزيفة تجعلنا عربا من الدرجة الثانية...
17 - Amassine الخميس 06 يناير 2011 - 11:32
يبدو أنك لم تستوعب جيدا خطاب الحركة الامازيغية ولم تفهم اسئلة الهوية المغربية بفكرمنفتح بعيدا عن مغالطات زائفة مثل اختزال الامازيغية في البعد السلالي الضيق و ...تفرقة عنصرية...بالله عليك هل كانا والدايك-واستسمحك- او اجدادك يتلقون دعما من فرنسا او اسرائيل كيما يحافظوا على لسانهم الامازيغي و هويتهم الاصيلة؟ كل ما تتوخاه الحركة الامازيغية هو ان يستمر ما كان يفعله الاسلاف على نحو عفوي :تنشئة اجتماعية امازيغية لاشرقية ولاغربية ...اما وقد أصبح المغرب يتعرب و يفقد تدريجيا اجزاء من هويته ولعلك انت ضحية من ضحايا هذا التعريب/التخريب,فلقد اضحى ضروريا ان ينشأ فعل ثقافي مضاد...يعيد الامور الى نصابها ...وحتى يقدر امثال صاحبنا من الجهر بصوتهم الاصيل دون اي مركب نقص او شذوذ جنسي!ودون استعارة اقنعة مشرقية مزيفة تجعلنا عربا من الدرجة الثانية...
18 - ahmed الخميس 06 يناير 2011 - 11:34
en tant que amazigh je tiens à remercie queles freres amazighs qui defondent notre culture amazigh et surtout alhoussiemi at afrziz.....
19 - nekour الخميس 06 يناير 2011 - 11:36
انتهازيتك وعنصريتك تجاه الأمازيغ تظهر حتى ولو حاولت اخفاءها . قل ببساطة بانك اخوانجي متأسلم ، ودع عنك سياسة الحرباء والتلون. الأمازيغية يا من يسمي نفسه استاذ ، هي تاريخ عريق لهذا الشعب العريق ،جذوره تمتد آلاف السنين ، وليس مئات السنين كما يزعم اسيادك . تذكر في البداية بانك لم تكن من المنشغلين بالنزعة الأمازيغية ولا بالمشكلة العرقية المتفرغة عنها !!!! هذا صحيح ، لأن عقلك وقلبك في المشرق العربي وجسدك في المغرب الأمازيغي . الأمازيغ ليسوا بحاجة الى امثالك لإعادة كتابة تاريخهم وتراثهم الذي زوره العرب ، وجعلوا كل شئ عربي . تاريخ الأمازيغ لا تستطيع انت ولا من تتكلم باسمه ان تلغيه . تزويركم لتاريخ الأمازيغ قد يومن به بعض السذج ، ولكن ليس كل الناس . ما تفعلونه الآن ضد الأمازيغ يخدم المصلحة الأمازيغية اكثر مما تعتقدون . فبرجوعنا بضع سنوات الى الوراء ، كانت المسألة الأمازيغية لا يتحدث عنها سوى بعض المثقفين الأمازيغيين ، اما اليوم فنجد عشرات الآلاف ممن يحملون هم الأمازيغية ، ويكتبون عنها في جميع المجالات ، اذن كتاباتكم العدائية تجاه الأمازيغ والأمازيغية وموقفكم العدائي والإقصائي تجاه المكون الرئيسي للهوية المغربية الأمازيغية يخدم مصالح الأمازيغية بدون ان تعوا بذلك . 2) اما قولك بان المسألة الأمازيغية جهد ضائع ، فهذا يعبر عن انسان معرب ومخرب ، ولا يعرف معنى الهوية، انسان فاقد للبوصلة ، وهذا ما يعبر عنه عرب الشرق فيما يخص قضية الصحراء ، لانها قضية لا تهمهم ، اما انت وامثالك ايها المستلب فتدعون للمسيرات المليونية لصالح اسيادكم عرب المشرق ، مع العلم بانهم لا يولون اي اهتمام لمسيراتكم ،لانهم يعتبرونكم مجرد عرب الدرجة الثانية . لو كنت حقا مسلما لاستحضرت كلام الله الذي يقول : ان في اختلاف السنتكم والوانكم عبرة...ولكن بما انك انتهازي منافق ومستلب ،فانك تقفز على هذه الأيات شأنك في ذلك شن جميع القومجيين المتحالفين مع المتأسلمين ضد المازيغ والأمازيغية . ملاحظة : لماذا لا يتم نشر تعليقاتي هنا ؟
20 - Abdou/New york الخميس 06 يناير 2011 - 11:38
Personne n'arrêtera plus "
l'amazighité ...!.
amazigh- post50-
Mais qui a dit le contraire ?
on va pas arrêter ta carrosse cabossé,en course folle et hors de tout contrôle, dite:"l'amazighité"..
Qu'elle finisse sa course au fond de l'abime
Dada; On s'en fout
21 - سعيدي الخميس 06 يناير 2011 - 11:40
مثل صاحب المقال، ومثلي أيضا، كان سلفنا الأمازيغ منذ الفتح الغسلامي الذي أخرجنا من ظلمات عبادة العباد وأصنام الهباد إلى عبادة رب العباد، أما هؤلاء المتبربرة الذين حملوا مؤخرا لواء التفرقة الذي هيأت له فرنسا منذ ما قبل استعمار البلاد، وحاولت فرضه في ظهير 1930 المشؤوم، غير أنها ووجهت بوحدة واعية من شعب كانت كل فئاته تعرف دسائس العدو. لكن هاهو الزمان انقلب حتى غدا بعض ذلك الشعب عميلا نهارا جهارا لتلك الطروحات الاستعمارية التي تمولها إسبانيا وفرنسا نهارا جهارا، بل ولم لا "إسرائيل"؟ ألم يكون بعض السفلة جمعية سموها "جمعية الصداقة الأمازيغية الإسرائيلية"؟
ما أريد أن أقوله أن هذه الحركة تبني خطابها على الأوهام، كأسطورة صفاء الجنس، وأسطورة اضطهاد العرب للأمازيغ (كان طارق بن زياد ويوسف بن تاشفين والمهدي بن تومرت و... و... و... ممن حكموا المغرب لا وجود لهم في التاريخ؟ وأسطورة حرف التيفيناغ الذي هو صناعة فرنسية في الأكاديمية البربرية التابعة لجامعة إيكس بروفنس، وأسطورة التاريخ الأمازيغي العظيم...
قوم يريدون أن يردونا إلى الجاهلية، بينما أولادهم جميعا يدرسون في مدارس خاصة مفرنسة ليس بينها وبين إلا كما بين السماء والأرض، فكيف يدرسون لأبنائهم لغة من صناعة مختبرية فرنسية، ولا وجود لها في التاريخ (ودع عنك تيفيناغ الطوارق، فتلك لغة محدودة جدا أبجدية واستعمالا) ولا في العلم؟
بئست الدعوة هي، فإنا أمازيغي الأصل، ولكني لا أتشرف إطلاقا بمثل هذه الدعوة، لأني أراها هدامة في وقت نحتاج فيه إلى البناء، ومتخلفة في وقت نحتاج فيه إلى المضي قدما، ومفرقة في وقت نحتاج فيه إلى الوحدة.
22 - massin الخميس 06 يناير 2011 - 11:42
حقيقة نقولها بافواهنا وليس لها في قلوبنا اثر بالله أخي الهذاج اجب عن هذه الأسْءلة:هل الأمازيغ لهم حقوقهم في الأعلام التطبيب الدفاع في المحاكم التي تصدر احكمها على ايت عباس وايت محمدبازيلال بالعربية وتقاريرالضابطةالقضاءية المليءة بالافتراءات لا دنب لهمالا أنهم لايعرفون لغةالكليماتيزور التي بالرباط و سلا والنواحي .أتدري كم من مصلحك ضاعت لانهمه هم في ازيلال وليسو بسلا لهدا نحن مع اعادة الاعتبار للغتهم فهم امازيغيون وليسو إشلحاي ن سربيس الدين في سلا و الرباط والنواحي
23 - bouzalim الخميس 06 يناير 2011 - 11:44
اولا ازول فلاون
يكفي الكاتب ان الجماهير قامت باستفزازه وتبين مدى ايمانه بفقه المؤمرة المشؤوم يكفي ان اقول لك ان زعيمكم حسن الترابي عندما سئل عن انفصال السودان في برنامج في العمق على قناة الجزيرة اجب بالحرف انها ناتجة طبيعية لسنوات القهر والظلم الاخطر انه قال ان الجنوبين الاسلامين من حزبه سيصوتون للاجل الانفصال هروبا من بطش البشير كما اجب عن ما تسمه الدعم الخارجي بانكم دائما تنسبون انهزمكم للاخر
في ما يخص الاعراق
العرق المغربي ليس خليط بين العرب والامازيغي بل ايضا الفينيقين والرومان والاسبان والفرنسيين واليهود وكل الشعوب التي انقرضت ثقافيا وليس عرقيا حين نتحدث عن الامازيغية فنحن نتحدت عن هوية وثقافة وليس عرق. القومية العربية هي التي تؤومن بالعرق والدليل انهم بحتوا كتيرا في اصول الامازيغ العرب القدماء حسب زعمهم في ما يخص الدعم الاسرائيلي
فالكل يعلم ان العلاقة الاسرائيلية المخزنية متميزة جدا الدليل زيارة الكتير من الوزراء الاسرائيلين للمغرب والدين ترصدتهم وسائل الاعلام وويكليكس كشف مؤخرة العرب الدين يتأمرون ليس على اسرائيل بل ايران كشف ان العلاقات العربية الاسرائيلية متميزة كشف عن التغلغل السعودي في المغرب الدي قطع علاقته مع ايران بعد طلب من السعودية لست انت ولا غيرك من له الحق في اختيار اصدقاءنا فنحن ليست لنا عدوة مع احد ولن نكافح من اجل قضايا العرب الخاسرة وننسى انفسنا متلما فعل اجددنا حين صدقوا اكاديب العرب وهجموا اسبانيا التي بسببهم لا تزال تحتل ارضنا ولا احد يتحدت عن احتلال سبتة ومليلية الا في ازدراء المغاربة انتقادك لعصيد كان غرضه ليس عصيد فقط بل ايضا القضية الامازيغية وتنبه الاصدقاء لدلك وكشفت قناعك الان فعصيد ليس هو الحركة الامازيغية بل جزاء فقط منها ونفتخر بوجود اختلافات بيننا مع دلك يوحدنا الهدف الرئيسي الدي هو قضيتنا المقدسة
تانيا العداء للاسلام
ادا كنت تقصد الاسلام السني فليس اكتر عدوت له من امتالكم من الوهابين الدين دفع المسلمون ثمن حماقتهم وارهابهم من فجر الدار البيطاء ؟
24 - nekour الخميس 06 يناير 2011 - 11:46
انتهازيتك وعنصريتك تجاه الأمازيغ تظهر حتى ولو حاولت اخفاءها . قل ببساطة بانك اخوانجي متأسلم ، ودع عنك سياسة الحرباء والتلون. الأمازيغية يا من يسمي نفسه استاذ ، هي تاريخ عريق لهذا الشعب العريق ،جذوره تمتد آلاف السنين ، وليس مئات السنين كما يزعم اسيادك . تذكر في البداية بانك لم تكن من المنشغلين بالنزعة الأمازيغية ولا بالمشكلة العرقية المتفرغة عنها !!!! هذا صحيح ، لأن عقلك وقلبك في المشرق العربي وجسدك في المغرب الأمازيغي . الأمازيغ ليسوا بحاجة الى امثالك لإعادة كتابة تاريخهم وتراثهم الذي زوره العرب ، وجعلوا كل شئ عربي . تاريخ الأمازيغ لا تستطيع انت ولا من تتكلم باسمه ان تلغيه . تزويركم لتاريخ الأمازيغ قد يومن به بعض السذج ، ولكن ليس كل الناس . ما تفعلونه الآن ضد الأمازيغ يخدم المصلحة الأمازيغية اكثر مما تعتقدون . فبرجوعنا بضع سنوات الى الوراء ، كانت المسألة الأمازيغية لا يتحدث عنها سوى بعض المثقفين الأمازيغيين ، اما اليوم فنجد عشرات الآلاف ممن يحملون هم الأمازيغية ، ويكتبون عنها في جميع المجالات ، اذن كتاباتكم العدائية تجاه الأمازيغ والأمازيغية وموقفكم العدائي والإقصائي تجاه المكون الرئيسي للهوية المغربية الأمازيغية يخدم مصالح الأمازيغية بدون ان تعوا بذلك . 2) اما قولك بان المسألة الأمازيغية جهد ضائع ، فهذا يعبر عن انسان معرب ومخرب ، ولا يعرف معنى الهوية، انسان فاقد للبوصلة ، وهذا ما يعبر عنه عرب الشرق فيما يخص قضية الصحراء ، لانها قضية لا تهمهم ، اما انت وامثالك ايها المستلب فتدعون للمسيرات المليونية لصالح اسيادكم عرب المشرق ، مع العلم بانهم لا يولون اي اهتمام لمسيراتكم ،لانهم يعتبرونكم مجرد عرب الدرجة الثانية . لو كنت حقا مسلما لاستحضرت كلام الله الذي يقول : ان في اختلاف السنتكم والوانكم عبرة...ولكن بما انك انتهازي منافق ومستلب ،فانك تقفز على هذه الأيات شأنك في ذلك شن جميع القومجيين المتحالفين مع المتأسلمين ضد المازيغ والأمازيغية . ملاحظة : لماذا لا يتم نشر تعليقاتي هنا ؟
25 - عبد الله تنكرت افران الصحراء الخميس 06 يناير 2011 - 11:48
تحليلك ضعيف جدا ل انك مستهلك لا بمنتج.اترضى ان احل ضيفا عندك امس .تم افرض عليك طقوسا وافرض عليك قوانين جديدة.فالغي لغتك فالادارات والمحاكم ولاعلام...واستنزاف ترواثك اطمس الهوية الحقيقية ل المغاربة واستورد تقافة المشارقة والغرب والغي التاريخ امتد الالف السنيين ....باسم الاسلام
فدينناالحنيف لا يعرب لامم.فالاسلام يعترف باللغات واختلاف الالسن.فرسولنا لم يقصي الصحابة دضوان الله عليهم.فبلال بقي حباشي سالمن بقي فارسي وصهيب بقي رومي.
فكيف يعريبننا باسم لاسلام.
العملة ل الاجانب هم من يهرولون الى المشرق و هم كدلك حفدة اليوطي.فكيف لمن وضعتهم في اتفاقية اكس لبان كاوفياء لها ان تصنع عدو وهم يطبقون قرراتها بالحرف يفرضون الفرنسية في شتى المجالات. نحن دولة العجم امازيغية بلارض .كتركيا اندونيسا ايران...ولسنا عرب.تاريخيا..كل العلوم الانسانية والطبيعية ثتبت دلك. فيق وبركا من الاسلام السياسي.فلن يزيد الطين...والقافلة لامازيغية و ...تنبح. تنمير غ امازيغ نتزروفت اي الصحراء.
26 - yughuerten الخميس 06 يناير 2011 - 11:50
الهوية هي المستقبل ويطرح السؤال هنا من اين تستمد الهوية؟ الجواب هو الارض...
لقد كان اركون يقول: هناك اناس تقدس الجهل
27 - جناح ابن الياسمين الخميس 06 يناير 2011 - 11:52
الاستاذ الهداج ...وانا عربي الاصول لا يضيرني دفاع الامازيغي عن هويته الثقافية لانها مكون من مكونات المغرب المتعدد وهي كذلك هوية جذيرة بالتقدير و حاملة لمعرفة وفن وادب وعلم ...حري بنا احترام اختلافنا اننا في الغالب ننعت الامازيغ بالشوفينية ونسقط نحن الاخرون في شوفينية افظع ونتمركز حول ذواتنا... كلنا ابناء وطن واحد ودين واحد ...اللغات وسائط ووسائل تعبير و جهلي بالامازيغية يجب ان افسره بتقصيري واهمالي لمكون من مكونات هويتي المغربية لا بالنظر الاستعلائي الذي لا يخفي خلفه سوى الاحساس بالعجز ...ان التعدد مظهر من مظاهر الغنى الثقافي وحافز للعمل سويا لصيانة هويتنا وليس داعيا للفرقة والاختلاف فيما بيننا ...
28 - Anir / 2961 الخميس 06 يناير 2011 - 11:54
يانْ: الإسلام؛ هو ديانة الشعب المُسْلم الأمازيغي ، منذ القرن السابع الميلادي ، كغيره من الشعوب المُسْلمة الأخرى ـ المكوّنَة للأمَّة الإسلامية ـ كالشعب الأندونيسي والماليزي والفارسي والتركي والأفغاني والكردي... فالشَّعْب الأمازيغي هو مُسْلمٌ ديناً وأمازيغيٌّ هُويةً، شأنه شأن غيره من شُعُوب الإسْلام غير العربية. لأنَّ المُسْلمين ليسُواْ كلهم عَرباً، والعَرب ليسُواْ كلهم مُسْلمين، كما هو معلوم ومفهوم.
سينْ : الهُويةُ الأمازيغيَّة؛ هي هوية الشعب الأمازيغي ابن الأرض الأمازيغيَّة تامازْغا = منطقة إفريقيا الشمالية الأمازيغية. والهوية ـ كما نعلم ـ مِنْ أصولها وأركانها: اللغةُ والتاريخ. واللغة والتاريخ الأمازيغيَّان هما من أركان وأصُول الهوية الأمازيغية ؛ اللغة الأمازيغية هي اللغة الوطنية الهوياتيَّة للشعب الأمازيغي ، كاللغة الفرنسية للشعب الفرنسي واللغة الألمانية للشعب الألماني واللغة الصينية للشعب الصيني واللغة العربية للشعب العربي واللغة الإسبانية للشعب الإسباني واللغة الفارسية للشعب الفارسي واللغة الكردية للشعب الكردي . فاللغة لغتان: لغة وطنية هُوياتيَّة : مِنْ أركان الهوية وأصولها = لغة الهوية . ولغة وطنية غير هُوياتية كاللغات: الفرنسيَّة والإسبانيَّة والعَربيَّة في الأرض الأمازيغيَّة .
كْراضْ: اللغةُ العربية؛ هي لغة من اللغات ـ بالجمْع ـ المتداولة والمستعملة منْ قِبَل الشعب الأمازيغي ، صاحبِ ومُبْدع اللغة الأمازيغيَّة، نظراً لكونها ـ أيْ لغة العرب ـ لغةَ مصادر الديانة الإسلاميَّة : الكتاب والسُّنَّة . بمعنى أن اللغة العربية - في الأراضي غير العربية كالأرض الأمازيغية تامازغا - هي لغةٌ وليستْ هُويةً، وهي عند المُسْلمات والمُسْلمين غير ِالعرب وسيلةٌ لمعرفة وفهم الدين الإسلامي العالَمي الكوني ، وهي عند العرب ، مُسْلمين كانواْ أمْ غير مُسْلمين ، لغة هُوياتية أيْ رُكْن من أرْكان هُويتهم العربيَّة . كما أن اللغة الأمازيغية ، لسان الإنسان الأمازيغي ، هي ركن من أركان الهوية الأمازيغية هوية الشعب الأمازيغي المظلوم .
29 - ميس اومازيغ الخميس 06 يناير 2011 - 11:56
اما انا فبالرغم من ادعائك انك//شلح او غلح//لا يهم فانني اخبرك بضرورة اعادة النضر في امر هويتك اعتقد انك مجهولها.
ويوم تتخلص من خرافات رعاة الأبل في صحراء العرب المأخوذة من تأملات غار حراء قد تبلغ الهدف.
لاخير يرجى من ناكر لهويته.امثالك قاتلوا الى جانب الغزاة العرب اخوانهم الأمازيغ تحت يافطة ايديولوجية استعمارية
30 - يوزرسيف أمازيغ الخميس 06 يناير 2011 - 11:58
بدأت بقراءة المقال، عسى أن أستفيد منه ، لكن بمجرد قراءتي للفظ " شلح " و... " فلا مغربي يعرف أصله حقيقة: أعربي أم أمازيغي؟ "...و"( الشلحة، الريفية، الزمورية...).
أدركت أن صاحب هذه الأسطر لمكتوبة أعلاه لا يفقه في تاريخ المغرب و الأمازيغ فتيلا ...فلم أضيع وقتي في القراءة لمن لا يدرك :
أن القبائل الأمازيغية ثلاثة فروع : (زناتة و مصمودة و صنهاجة)
و أن الباحثين في علم الجينات يؤكدون أن المغاربة لا يحملون جينات عربية في خرائطهم الجينية ...
31 - akssim الخميس 06 يناير 2011 - 12:00
Même hassan2 premier responsable de l'arabisation du Maroc a bien dit que "les marocains sont majoritairement amazighs et la petite minorité qui reste à des origines amazighes" alors que dire de plus.
32 - غيور على الفكر الحر الخميس 06 يناير 2011 - 12:02
صاحبنا عبر عن رايه فاذا بوابل من القنابل ينرل على هامته، فاذا كان اخواننا الامازبغ بؤسسون لثقافة حدبثة , فليؤمنوا اولا بادبيات الحوار واحترام الاخر . لانه وللاسف تشتم من تعاليقهم رائحة العنصرية , انهم كمن قال فيه عليه السلام ( انك امرؤ فبك جاهلية )
33 - Azir الخميس 06 يناير 2011 - 12:04
أكتب بالعربية ليعلم المتعربين أني لست عربي.
هذا النوع من التفكيرالإقصائي والعنصري هو من إنتاج سياسة حزب الإستقلال والسيار بمباركة المخزن عبر التعليم والإعلام.
المغرب ارض الأمازيغ لا أحد يمكن له ينكر هذه الحقيقة
لم أكن أعلم أن الذين يدافعون عن الإسلام يكذبون. من خلال هذا المقال تأكدت 100%.
34 - مغربي الخميس 06 يناير 2011 - 12:06
خاطبني مرة أحد قبيلة السفهاء بأن المغاربة -ولا أفهم ماذايعنيه هذا-أنهم سيرمون كل غير الآمازيغ في البحر علما بأنني أنا الفينيقي الكنعاني وجد أجدادي هنا قبل أقدم ملوك ممالك حكايات الجدات برهاني هي اللهجة المغربية الفينيقية العربية ومدن أجدادي التي بنيت منذ أكثر من ثلاثة آلاف سنة خلت من شميس الى المهدية الى شالة الى سيدي بوزيد لى.....وبرهاني هوعادات البلد في مأكله وملبسه هذا عن العرب الفينيقيين فماذا عن اليهود والأفارقة والرومان والوندال والفراعنة وووو لاحظوا أن أصل المشكل كله جملة تركتها فرنسا في عز صراعها الاستعماري مع العروبة:سكان المغرب الأولون هم البرابرة وسكتت عن ما لا يخدم مصالحهاحتى إن بعض القبائل العربية ومنها هاشميون كبعض قبائل سوس تمزغت والقول لبول باسكون وقبائل أمازيغية تعربت فانتبهوا ونشيدنا :
إن لم نكن في أصلنا كلنا عرب -فنحن تحت لواها كلنا عرب
35 - ILYASS الخميس 06 يناير 2011 - 12:08
N'importe qui vient parler de l'AMAZIGHITé du maroc.Je conseille l'auteur d'approfondir sa culture quitte à continuer ses études à la sorbonne où à HARVARD( les vraies études) et non pas nous balancer des idées de rue!!La question identitaire est fondamentale pour une nation.La nation marocaine est d'identité AMAZIGH et sa religion est musulmane et juive.Il ne suffit pas de dire que la majorité AMAZIGH s'est mélangée à la minorité arabe pour annuler toute fouille sur notre identité et la restitution ,émancipation de notre vraie culture TAMAZIRTE.A chaque fois, vous nous sortez des marriages par ci et par là pour stopper la quête de la nation marocaine de sa varie identié et sa vraie culture.Je te conseille de lire les ouvrage d'IBNOU KHALDOUN ,de ROBERT MONTAGNE et de MOHAMED CHAFIQ SUR L'AMAZIGITé du MAROC.Et là tu changera d'avis et tu addoptera une attitude digne d'un niveau d'intellectuel.Merci à HESPRESS DE PUBLIER
36 - Karim IDOUNZAL الخميس 06 يناير 2011 - 12:10
Voila le résultat d'activités surréalistes et scabreuses d'un groupe de mercenaires organisés et fermés, suivi par une cohorte des illuminés pseudo amazighs!..
Ils ont été endoctrinés par des théories fumeuses et chimériques de " la terre de 'Tamazgha'??? de Tanger a l'Oasis de Siwa en Égypte!!! "de la "race pure Amazigh!?.." qui ont le "devoir" de chasser les Arabophones hors du Bled Tamazgha , qui sont pourtant de la même souche qu'eux, les fantasmes d'une histoire sélective, d'une Kahina
et ses derniers soubresauts..
Après, une amnésie historique totale a été imposé a ces apprentis sorciers..devenus amnésiques de l'épopée d'un certain nommé:
Tariq ben Ziyad, un berbère,et sous la bannière de
*الله أكبر*Allah Akbar
et son commandement ,des forces en majorités berbères traversant le détroit de Gibraltar et annexant une grande partie de la péninsule ibérique, alors dominée par les Wisigoths . S'en suivra une période fastueuse dans l'histoire de la péninsule, qui resta pendant plusieurs siècles une des régions les plus riches et les plus développées d'Europe dans tous les domaines, économique, scientifique, artistique, et technologique.
Après une période d'unité politique plusieurs dynasties se succèdent au Maghreb :les Idrissides , les Aghlabides , les Fatimides, les Zirides (Xe siècle), etc.
Après avoir détrôné les Almoravides au XIIe siècle, la dynastie des Almohades va réaliser l'unité politique de tout le Maghreb, leur État s'étendait de l'Ouest de la Libye au Maroc, et comprenait une grande partie de la péninsule Ibérique au Nord, au Golfe de Guinée subsaharien au Sud.
Mais qui peut contester de ces ignorants "amazighs version 2010", la *Bérbérité* de tous ces historiques dynasties, dont celle présente ,des
Chorfas-Filalis Alaouites.
Mais il faut chercher ailleurs la cause : EURO/DOLLAR des officines étrangères et les directives du 'Mossad' israélien en priorité
37 - الناظوري الخميس 06 يناير 2011 - 12:12
يا إخواني لماذا تصرون على العودة بالنقاش إلى نقطة الصفر؟
ألم نقل لكم مليون مرة أن القضية الأمازيغية لا علاقة لها بالعرق؟!
لماذا تتظاهرون بالطرش؟
لماذا لا تريدون أن تفتحوا عقولكم؟
لماذا تشهرون ورقة العرق والدين والصهيونبة وفرنسا كلما تحدث أحد عن الثقافة والهوية الأمازيغية؟
للمرة المليون: الهوية الأمازيغية ليست مبنية على العرق، وإنما على الأرض الأمازيغية.
نحن لا ننكر الإختلاط العرقي. ولا نزعم أننا من عرق صاف نقي.
المسألة ليست متعلقة بالعرق وإنما بالأرض والتاريخ والوطن الأصلي الأمازيغي الذي يحتضن الجميع، أصليين ومهاجرين وأخلاط.
إذن كل المغاربة أمازيغ. أما أصلهم العرقي القديم فهو غير مهم ولا قيمة له الآن.
38 - simo الخميس 06 يناير 2011 - 12:14
مقال بريء مليء بالاحكام الجاهزة
بالله عليك من ياخد المساعدات من الدول "الصديقة"بمن فيها اسرائيل
هل الدولة التي لا تعترف بامازغيها ام الامازيغ المغلوب علي امرهم
من يدير معهد (أماديوس)،
انضحك ان تبحت في هدا الشان العظيم قبل لا تكتب عن الامازيغ
اد لا يكفي ان تتحدت بالامازيغية و تتجاهل من يتامر علي محو هده الثقافة مند 1930
ما ضاع حق الا من وراءه طالب
39 - moh الخميس 06 يناير 2011 - 12:16
الحديث في المقال عن النزعة الأمازيغية ماشي الأمازيغية عاود قرا المقال واترك نظارات التعصب التي اعمتك
40 - العبدي الخميس 06 يناير 2011 - 12:18
شكرا لكي اخي على هذا المقال الهادئ الرزين و المتوازن
و اقول للذين يردون بالسب و استعمال الاحكام الجاهزة ضد الاسلام و البعض ضد العربية او الثنين معا
استيقظوا من سباتكم و هذبوا تصرفاتكم فمن العار ان من يدعي انه مضطهد يستقوي و ياخذ كمثل اسرائيل
الاستعمارية العنصرية عدوة كل المنضمات المدافعة عن حقوق الانسان و حقوق الاقليات كالسود بامريكا و الهنود بامريكا الشمالية و الجنوبية و ايضا افريقيا الجنوبية و نذكر ما قاله موراليس ديسموند توتو و نيلسون مانديلا
فما هذا الانفصام في الشخصية المعانون من الميز لا يساندون نظام امبريالي همجي
و محاولاتكم الفاشلة لضرب الحصارة العربية و لغة القران الكريم لن تنجح و الامثلة التي تسوقنها عن بطش الانظمة العربية واهية فالكل يعرف ان هاته الانظمة هي التي تشوه الاسلام و العروبة هي من اكبر المتحالفين مع اسرائيل و انتم في نفس الخانة
كلما تفرقنا ساد علينا
و ندعو الهداية للجميع و اياكم و التعصب
النكرات
41 - ملاحظ الخميس 06 يناير 2011 - 12:20
صاحب التعليق 25 يتحدث عن جماهير والكل يعلم أن منكم شرذمة متفرغة لشتم كتاب الموقع وفاضحي ترّهات لأمازيغيزم. ووصاحب التعليق يقول أن الحركة الأمازيغية قضية اجتماعية وثقافية. على من تكذبون؟.
42 - حمودة الخميس 06 يناير 2011 - 12:22
اخي الكاتب اشاطرك الراي فانت على صواب لقد اختلط العرب والامازيغ وصرنا شعب واحد يجمعنا الاسلام والوطنولا داعي للتعصب والتفرقة حتى الدول المحرضة يوجد فيها عدة لهجات واجناس ومع هذا هم متحدون الصين مثلا فيها الاف القوميات والاف اللغات ورغم هذا فهي كالبنيان المرصوص وليعلم المتعصبون المغبونون ان كل ساكنة المغرب يتكلمون الدارجة المغربية المعروفة حتى في ادغال الاطلس اذا ماكلمت امراة او رجل او حتى طفل صغير بالدارجة فانة يرد بالدارجة المعروفة لدى المغاربة جميعهم
43 - محمد السوسي الخميس 06 يناير 2011 - 12:24
هاهوذا كربوز اخر على شاكلة المسكاوي -حاشى أن تكونو أمازيغيين أحرار- يمارس مازوشيته بجلد ذاته ومهاجمة أصله. هذا النوع من الكرابز لا يزالون يحنون لعصر المدارس العثيقة وفقيه القرية الذي يمارس رهبنته وأكاذيبه على العوام من الناس ويسترزق بالدين وبتمكنه من**اللغة الإلهية**. ليكن في علمك أيه المسكين أن العهد الذي تحن له قد ولى بدون رجعة وأن الجيل الجديد من الأمازيغ قد عاقو باللعبة...
44 - مسلمة الخميس 06 يناير 2011 - 12:26
السلام عليكم
مشكور على هذا الموضوع المهم
انا اتساءل لماذا هذا التمييز على اساس اللغة السنا جميعا بشرا
عربياكنت او امازيغيا المهم انت انسان
الاعتراف باللغة الام او النهوض بها حفاظ على التنوع الثقافي مطلوب لكن بعيدا عن التعصب المشتت لشملنا
45 - Amorkoch الخميس 06 يناير 2011 - 12:28
mon cher ami si vraimen tues touche par la cause amazighe et tu vuex defendre la paix et le salam partout a tamazirte alors propose toi des bonnes solutions et bonnes idees constructives comme le font les vrais amazighes et n essaye pas de nous transmettre la culture d ANIFAQ wala Al aljahala. ceci on est marre et n est pas convaincant donc pour garantir ta paix pense a ton voisin si tu es amazigh tu dois etre serieux et ararass ararass car je vois que les seuls articles et commentaires qui montrent des nouvelles et interessantes idees et convaincantes
viennent des intervenants amazighes
Voici une realite que j ai toujours constate lors de mes etudes avec les amazighes et arabes marocains c est que les arabes ne te font pas confiance et mm entre eux et changent leur comportements et leur principes de facon bizzares selon leur objectifs exemple un arabe peut etre a la mosque , dans le bar et avec une barbe et sans barbe dans la mm journee .
ceci m a rendu fou a l epoque et ainsi je me loigne de ce genre c dangereux.
Par un amazigh prend une seule voie et nichan au moins ceci me laisse un peu de confiance avec car je sais comment il est. ceci est a titre d exemple
Thanks hespress
46 - Faouzi الخميس 06 يناير 2011 - 12:30
(وسلام على من اتبع الهدى) على من يسلم الكاتب على المتعربين نكرين لاصولهم ام للمسلمين لله ؟
47 - Ahmed الخميس 06 يناير 2011 - 12:32
حقيقتا لقد مللنا هذه النقاشات الصبيانية مع أناس يتسترون بعباءة الدين و أتحداهم و خاصة الدكالي الصغير أن يأتوننا بحديث صريح من كتاب ربنا العظيم أو من سنة نبينا الكريم، فإما هم منافقون عنصرون و إما نحن ضالون مضللون.
48 - ali ben brahim الخميس 06 يناير 2011 - 12:34
je crois que ce Mr vient au delà de soleil pour nous conseillent avec des idées très banales car le faite qu'un amazighi parle de cette façon personnelment je le trouve fou et en touts cas la coperation avec les israeliens c"est la seule voie pour institualistion de tamazight
49 - azrou الخميس 06 يناير 2011 - 12:36
لا أحد يصدق أن الردود الأمازيغية العفوية تطمح للأموال التي تتحدث عنها. لا فرق بين عربي وأمازيغي هذا صحيح مائة بالمائة ولهذا تجب المساواة بينهم في التعليم والأذاعة والتمويل. وأنت لن تقدم دليلا على ذلك لأن شخصيتك تميل للغيبيات والتخمين الانتقائي...
50 - nour ghazal ghazal الخميس 06 يناير 2011 - 12:38
اشكرك اخي الكاتب على فكرك ووعيك الوحدوي
واقول لك ان النزعة الامازيغية التي اصبح البعض يحلم بتحقيق امجادها الرعوية الماقبل تاريخية ليست الا مجرد سراب لن ير النور مهما حاولوا في سبيل ذلك بذل الجهود
انا اعرف ان تعليقي سيمحوه الساهرون على جريدة هسبريس كما جرت عادتهم مع تعاليقي كلها و خاصة ما يتعلق منها بتناول موضوع الامازيغية و لكني اؤكد لك اننا سنشرع قريبا جدا في التحضير لمشروع مناهض للطرح الامازيغي على جميع الاصعدة يضم مثقفي القبائل ذات الاصول الامازيغية و الناطقة باللغة العربية و الرافضة الى العودة لتفكير الاغوار و الكهوف
لقد انتظرنا طويلا ان يعود هؤلاء الى رشدهم ولكنهم لم يزدادوا الا تطاولا على الاصول و الدين و اللغة حتى تجاوزوا ما لا يمكن تجاوزه من الحدود و حان وقت الرد المؤسسي على هذه التطاولات في اطار تنظيمي هادف و معقلن
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

التعليقات مغلقة على هذا المقال