24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | حب الوطن...وواجب النقد

حب الوطن...وواجب النقد

حب الوطن...وواجب النقد

مخطئ من يصر أن يضع نقد الحكومات وحب الأوطان في علاقة تعارض. من يصر على ذلك يرتكب، من حيث يدري او لايدري، محاذير منهجية تؤدي حتما إلى تأصيل لمنطق الرأي الواحد ومصادرة حق الإختلاف

الخطأ الأول لهكذا منطق هو الخلط بين مفهومي الوطن و الحكومة. الوطن ملك لكل مواطن، هو حيز جغرافي وإرث ثقافي ولغات وعادات وتقاليد مشتركة. باستثناء حالات "التطبيع" النادرة جدا، فإن الانتماء للوطن خلقي (بكسر الخاء) بالولادة وليس بالضرورة اختياريا. لا معنى إذن لمنطق "أنا أكثر وطنية من هذا او ذاك"...فالكل وطني على طريقته، كل الوطنيات تتساوى في جوهرها وقيمتها

في حين أن الحكومة بطبيعتها اختيارية، تعكس توازنا سياسيا: أغلبية ضد أقليات...وأؤكد على كلمة "أقليات"، إذ يمكن للأقلية أن تكون برلمانية او اجتماعية، منظمة او غير منظمة، سياسية او غير مشاركة سياسيا...وليست بالضرورة متجانسة، وإن كان يمكن لها ان تتشارك في نفس التشخيص للوضع القائم دون تبنيها لنفس الحلول. هنا يكون منطق "أنا أكثر حكومية من هذا او ذاك" هو الأصل

الخطأ الثاني لهذا المنطق، هو تحويل النقاش السياسي، اوعلى الأقل المسموح به رسميا، إلى صراع وجود بين طرفين. في واقع الأمر أن أطراف التدافع ليسا طرفين فقط، بل أطراف عديدة تعكس غنى وحركية المجتمع من جهة وخصوصية التجارب الشخصية للأفراد/المواطنين من جهة أخرى. لا أحد يستفيد من ترويج الاستقطاب الثنائي للتدافع السياسي والاجتماعي الحالي وتسويقه كواقع حقيقي وموضوعي، هذا الاستقطاب الذي يقرأ المواقف والآراء وفق ثنائيات الرجعي والحداثي او التنويري والظلامي! هذه الصورة الذهنية النمطية تعفي أصحابها من التفكير ومن بذل المجهود و تؤسس للكسل الثقافي والسياسي ومن خلاله للإقصاء ورفض الآخر. النقاش السياسي بطبيعته نقاش خطأ وصواب، النسبيين والظرفيين، وليس نقاش حق وباطل، المطلقين وفق النصوص القطعية الثبوت والدلالة. تقييم السياسيين والشخصيات العامة يجب ان يتم وفق منهج نقد، سلبي ام ايجابي، يكون هدف تحقيق النتائج في إطار كلي شامل هو المعيارللحكم وليس طول اللحية و لا قصر التنورات ولا حجم المعاناة في ماضي سنوات الرصاص...لا يمكن لأي كان أن يحجر على حق أي مواطن للتعبير عن رأيه، حتى ولو كان هذا المواطن من "العامة" وفق تعبير "مثقفينا"، ولا على حقه في تقييم الأوضاع الإقتصادية، السياسية والإجتماعية...الإنتماء إلى طبقة "النخبة المثقفة" ليس معيارا لصوابية قبلية للآراء ولا مبررا لمصادرة الرأي الآخر، هذا الإنتماء مرتبط اليوم أكثر في المخيال الجماعي (والأمة لا تجتمع على ضلالة!) بالانتهازية والوصولية والتنكر للمبادئ او على الأقل تفصيل هذه المبادئ على مقاسات رفاق الدرب المضيء او إخوان الصفا

-المدير المالي للحركة العمالية المسيحية ببلجيكا

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - مواطن من تطاون الأحد 02 غشت 2015 - 22:49
من لا يقبل النقد فهو غير محب لوطنه. هذه المقولة تلزم الجميع سواء كان حاكما أو محكوما ، ذلك أنها تمحص شخصيته وتسبر أعماق نفسه وذاتيته و ما خلف عقله وفكره . فلا غرو أن الذي يفر من النقد من خلال لبوسات دينية أو عقلية أو منطقية أو غيرها تنكشف شخصيته وأغوار نفسه على حقيقتهما ، ويبرز سلوكات ومواقف فرعونية واستبدادية حتى يكاد شيطانه أن يضله عن الطريق فيشبه نفسه بخالقه، وهذا ما فعله فرعون عندما قال أنا ربكم الأعلى.
حتى في الدساتير الحديثة نرى نفس الشخصيات الاستبدادية تجسد نفس المواقف والسلوكيات العلوية والمتعالية بادعائها وزعمها أن الدستور يحمي حقها في اتخاذ أي موقف كان.
ولاستصغار النفس لدى الانسان، لابد من شرطين أساسيين:
1- عبادة الله تعالى الدائم بالركوع والسجود وذكره بأسماءه الحسنى التي لا يرقى اليها أحد من العالمين.
2- استصغار نفسه بالنقائص ومحاسبته لنفسه كل يوم .
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال