24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | انتفاضة يناير 1984 بالناظور.. الأسباب والنتائج

انتفاضة يناير 1984 بالناظور.. الأسباب والنتائج

انتفاضة يناير 1984 بالناظور.. الأسباب والنتائج

كتب على الريف مرة أخرى أن يدخل في صراع غير متكافئ مع الجيش الملكي سنة 1984، بعد أن حدث ذلك أول مرة سنة 1959 حين نزل قرابة 20.000 جندي مغربي بمنطقة الحسيمة و دخلوا في مواجهات مع أبناء المنطقة الذين لم تكن تتوفر لديهم سوى بعض البندقيات المهترئة التي و رغم ذلك نجحت في اصطياد عدد مهم من الفرائس المخزنية .


لكن الغلبة في النهاية كانت للجيش الملكي الذي استعان بالطائرات الحربية التي وفرتها له القوات الأمريكية و الفرنسية المتواجدة بالمغرب حيث قنبل بها مختلف مداشر الريف مستخدما قنابل النبالم المحرقة، أما عن الجيش العرمرم فقد مارس أشنع ما يمكن أن يمارس من جرائم حرب في حق المواطنين العزل، اغتصاب للنساء أمام أهل بيتهن، بقر لبطون الحوامل، ذبح للمواطنين وهم أحياء، وضع القنابل اليدوية في جلابيب المواطنين، كل ذلك تم بحضرة الحسن الثاني و بأمر منه، و هو نفسه اعترف بذلك في الخطاب الذي ألقاه يوم الأحد 22 يناير 1984 حين قال :" و سكان الشمال يعرفون ولي العهد، و من الأحسن أن لا يعرفوا الحسن الثاني في هذا الباب ".

أما المواجهة الثانية، فقد كانت في يناير 1984، و منطلقاتها اختلفت بشكل كبيرا عن منطلقات انتفاضة 1958-1959، و في هذا الموضوع سنحاول ما أمكن وضع القارئ في الإطار التاريخي لهذه الانتفاضة التي يطلق من بين ما يطلق عليها " انتفاضة الجوع " في إشارة واضحة إلى أن أهدافها اقتصادية بحتة على عكس انتفاضة 1985-1959 التي أطلق عليها " ثورة الجلاء " و التي رفعت مطالب سياسية شاملة أهمها جلاء القوات الفرنسية و الأسبانية و الأمريكية.

1. الأسباب المباشرة لقيام الانتفاضة:

عرف المغرب في تلك الفترة أزمة خطيرة شملت مختلف الميادين، فعدد السكان قدر حينها بحوالي 21 مليون نسمة ، منها 3.300.000 نسمة - أي بنسبة 16% - تعيش في المدن بينما البقية أي 17.700.000 نسمة - أي بنسبة - 84%تعيش في البوادي حيث لا يتوفر لديها الحد الأدنى من الخدمات الصحية و التعليمية, و النسبة الباقية المتواجدة بالمدن فهي غارقة في البطالة حيث سجل آنذاك 120.000 حالة طالب جامعي معطل يبحث عن العمل، و من ضمن هذا العدد الإجمالي للسكان فإن 9.400.000 نسمة - أي بنسبة 45%- تعيش فقرا مدقعا، و مليونان من المغاربة يعيشون في البراريك القصديرية.

و سوء الوضع الاقتصادي الذي تميز بإفلاس المغرب الذي بلغت ديونه الخارجية آنذاك 7.000 مليون دولار أدى إليه سوء التدبير الذي أنتجته سياسة الحسن الثاني التبذيرية و التي تميزت بالإنفاق الضخم على التسليح لأجل حرب الصحراء حيث كلفت مليون دولار يوميا، و كذا انخفاض ثمن الفوسفات.

هذا الوضع المزري أدى بالمغرب للخضوع لتوجيهات صندوق النقد الدولي المتمثلة في تبني سياسة التقويم الهيكلي المرتكزة على سياسة التقشف و التي أدت إلى فرض مجموعة من الإجراءات التي أجهز من خلالها على مجموعة من المكتسبات في مجموعة من القطاعات من بينها التعليم و الصحة و الشغل.

و من ذلك عرفت أثمنة المواد الأساسية ارتفاعا كبيرا، حيث بلغت 18% بالنسبة للسكر و 67%بالنسبة للزبدة، أما بالنسبة للغاز و الوقود فقد ارتفعت أثمنتهما بنسبة .20% أما بالنسبة لقطاع التعليم، فقد أضيفت رسوم جديدة للتسجيل، تمثلت في دفع 50 درهما بالنسبة للتلاميذ الراغبين في التسجيل بالبكالوريا، و 100 درهم بالنسبة للطلبة الجامعيين.

هذا ما ألم بالشعب المغربي برمته، إلى أن إقليم الناظور أضيفت إليه أزمة أخرى، فاقتصاد هذا الإقليم مرتبط أساسا بالتهريب الذي يمر عبر مليلية، و الذي تستفيد منه جل العائلات الريفية بالناظور، إلى أن النظام فرض في سنة 1983 على الراغبين في الدخول لمليلية دفع مبلغ 100درهم بالنسبة للراجلين و 500 درهم بالنسبة لأصحاب السيارات، ثم حدث تغيير سنة 1984حيث تم تعميم مبلغ 100 درهم، و هو ما أدى إلى تطور سوء الوضع الاقتصادي بالإقليم.

هذا الوضع هو الذي أدى في النهاية إلى تفجير الانتفاضة، بعد أن اتحد جميع المواطنين ضد هذه السياسة، حيث نزلت الجماهير الشعبية إلى الشوارع في مسيرات ألفية في مجموعة من أهم المدن منها الحسيمة و الناظور و تطوان و القصر الكبير و مراكش و وجدة.

2. تبريرات الحسن الثاني:

من المعروف أن الأنظمة الاستبدادية تسعى دائما لأن تبرر مختلف انتكاساتها بالعامل الخارجي ( ديون خارجية – مؤامرة خارجية -...)، و هو الأمر الذي فهمه الحسن الثاني فحاول أن يزيح عن نفسه هذه التهمة حين قال في خطابه:" إنني لست من رؤساء الدول الذين يقولون عندما تقع عندهم أية مشكلة أن الخارج هو المسؤول عنها، فهم يتسترون وراء الخارج، لا. فأنا سأعطيك مثالا، لما كنت سنة 1981 على أهبة السفر إلى نيروبي وقعت أحداث الدار البيضاء، فهل سمعتني أقول أنها مؤامرة و مؤامرة متعددة الأطراف ؟ و لكنني اليوم أقول أنها مؤامرة و مؤامرة متعددة الأطراف ".


تعددت الأطراف هنا و لكن في تصريحات الحسن الثاني فقط، بل الغريب أن هذه الأطراف التي يزعم وجدناها لأول مرة تلتقي حول هدف واحد، و هو إفشال المؤتمر الإسلامي الذي تم انعقاده حينها بالدارالبيضاء - حسب زعم الحسن الثاني - ، و ذلك رغم أن هذه الأطراف المتآمرة تعادي بعضها البعض، و قد حددها في ثلاث، و هي :


1. الماركسيين اللينينيين : و يقصد بهم " منظمة إلى الأمام " يرغبون في فشل المؤتمر لأن أفغانستان حاضرة، حيث ستشرح للمؤتمرين الحالة التي يوجد عليها " الحكم الغاصب في أفغانستان " كما قال الحسن الثاني في خطابه. و قد اتهمهما لأنها وزعت بمراكش يوم الجمعة 6 يناير 1984 على نطاق واسع منشورا مما جاء فيه :" ليكن في علمنا أن الوضعية الراهنة المريرة ليست نتيجة لحرب الصحراء التي يشنها النظام الملكي المهزوم على الشعب الصحراوي البطل، و التي ذهب ضحيتها الآلاف من أبنائنا، و ليست نتيجة الجفاف كما يدعي الحسن السفاك، بل راجع إلى نهب خيراتنا من طرف الأمريكان و الأعداء ".

2.المخابرات الصهيونية : أرادت إفشال المؤتمر تخوفا من القوة التي يمكن أن تكون للدول الإسلامية المؤتمرة بعد انضمام مصر إليها.

3. إيران : لأنها قاطعت المؤتمر الإسلامي و ترغب في فشله، و قد صرح الخميني إبانها قائلا :" في هذه الأيام المصيرية التي يمر بها العالم الإسلامي حيث يعيش مخاضا صعبا يجتمع أناس يدعون تمثيل الشعوب الإسلامية و يطلقون على جمعهم هذا المؤتمر الإسلامي، و الأجدر أن يسمى قمة التآمر و الجهل، هؤلاء هم الحكام المتسلطون على رقاب شعوبنا الإسلامية، و الذين لا يكاد ينجوا واحد منهم من ارتباطه بعمالته لأحد الشيطانين الأكبرين أمريكا و روسيا ".

و قد اتهم الحسن الثاني هذه الأطراف، ليس إيمانا منه بأنها هي المتسبب الحقيقي في الانتفاضة، و لكن لكي يقدم تبريرا للدول المشاركة في المؤتمر الإسلامي و باقي دول العالم، لأن الانتفاضة تم تفجيرها و هو في قاعة المؤتمر، و قد قام في خطابه بالتصريح بما يناقض تبريره هذا و ذلك حين قال :" الزيادات لن تكون " و من ثم فالحسن الثاني أوقف الزيادات لأنها كانت فعلا هي المشكلة.

3. <


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - بنادم الأحد 23 يناير 2011 - 14:22
لم اكن اعرفك ولم اكن اعرف لما انت في السجن تبين لي الان انك تستحقه احسست بالمرارة وانا اقرا هدا المقال التافه وخاصة في فقرته الاولى اترك لك الحرية لتفهم ما اشير اليه ثم الكدب اضرابات 84 كانت الانطلاقة من مراكش وكفى كدبا على الناس وخاصة الاجيال التي لم تعايش الفترة ثم تركيزك على جرائد اسبانيا وكانها دات مصداقية كلما تعلق الامر بالمغرب وملكيته نعم ملكيته ورحم الله الحسن الثاني واسكنه فسيح جناته اما عن الاشكال الاقتصادي فمشكل الصحراء كان له الدور الابرز وليس التبدير هدا الكلام اتركه لاطفال تكون مخيلتهم تسبق منطقهم لا حول ولا قوة الا بالله
2 - SAID الأحد 23 يناير 2011 - 14:24
Ce qui attire l'attention dans cet article c'est que l'auteur cherche par tous les myens a donner l'exclusivit" de cette manifestation aux habiatnts du nord et plus particulierement ceux du rif.alors que la realité est toute autre Car cette revolte a secoué tous le maroc en commencannt par Marrakeche tetouan ensuite nador et ala hocezima et puis encore d'autre ville comme Meknes et meme des petits patelins comme khenifra.Azrou etc.. L'instigateurs en etait bel et bien l'organisation revolutionnaire Marxiste ILA ALALAM. Personne ne peut s'en tromper et hassanII quand il s'agit d'une organisation pronant lutte revolutionnaire selon le modele sud americain, il se donne toutes la legitimite pour la mater. Car cette organistion était son cauchmare et avait des avant poste en algerie et etait capable de recourir a la lutte armée si le maroc n'avait pas l'amerque a ses cotes. Alors pour l'histoire c'est en toute certitude cette organistion qui etait derriere la rvolte de janvier 84.Autre remarque je pense que c'est a tétouan qu'a eu le plus de viictime selon un ancien solldat. pour finir moi aussi j'etais arreté et je n'avais encore que 15 ans
3 - Marocain الأحد 23 يناير 2011 - 14:26
Bonjour tout le monde; je tiens à remercier Mr chakib pour cet article objectif qui contient bcp d'information concernant ces evenement sombres de l'histoire de maroc moderne, des evenement qu'il faut pas oublié tant que les responsables sur ces crimes ne sont pas jugé, tant que les victimes ne sont pas indiminisées.
4 - najib الأحد 23 يناير 2011 - 14:28
يا صاحب المقال لمادا هدا الموضوع اليوم وليس قبل، في هده الضروف العصيبة وما هو هدفكم هل تريد أن تزرع الفتن ولمادا لم تتكلم على إضربات المغرب كله وبي الضبط في هده السنين في كل من الدارالبيضاء وفاس و كان الأخ والصحفي القدير يونس مجاهد مراسل إداعت هولندا إداك الوقت حيت كان فيها القمع والإغتصاب والتعديب ضض إخواننا المغاربة الأحرارفي جميع أرض المغرب الغالية،ياصاحب المقال أين كنت البارح حين كانواالمغاربة يتعرضون لاأنواع التعديب قاطبة وليس الرفين فقط،إن الحرية التي تتمتع بها اليوم لاتنسى بأن تترحم على شهدائنا الأحرار الدين هدوا أرواحهم في سبيل الإنسانية ولم تحصل عليها مجانا لا من البصري ولا من الحسن التاني الدين ردخوا لامطالب الشعب ،ياصاحب المقال إن هده المرحلة تجاوزنها فلى عودا لها مانريدوا نحن المغاربة أن نقولوا لدولتنا يعني المسؤ لين وشعبناالكريم أن نجعل يدا في يد من أجل شبابنا وشابتنا ومن أجل هدا الوطن الغالي والعزيز على كل مغربي أن نمضي قدما ونترك الحساب للله الواحدالقهار،والسلام عليكم .
5 - هند الأحد 23 يناير 2011 - 14:30
وما الفائدة من كتابة مثل هذه المواضيع غير زرع النفور والتباعد بين الشعب والجيش الذي من المفروض ان يحترم وان ينزل في اعلى المراتب نظرا للدور الكبير الذي يقوم به في حماية ممتلكات الدولة و الشعب بدل التكلم عنهم بنوع من الحقد والجحود والنكران لما يقدمونه من غالي و نفيس من اجلك واجل هذا الوطن مثل ما جاء في بداية الموضوع *رغم ذلك نجحت في اصطياد عدد مهم من الفرائس المخزنية* لو لم تكن هذه الفرائس المخزنية التي تفتخر لاصطيادها لما كان الامن يعم بيتك و شارعك و مدينتك ووطنك عامة
6 - شاهد عيان الأحد 23 يناير 2011 - 14:32
القتلى كانو في زايو بركان الحوسيمة.........ليس في الناضور وحده اماعن المروحية رايتها بام عيني وهي تقنص السكان في حي بوبلاو القريب من المستشفى الاقليمي محمدالخامس.
7 - Un fidel à son pays الأحد 23 يناير 2011 - 14:34
En publiant cet article vous croyez que vous êtes en train d’éveiller les marocains de mettre le point sur une vérité avec laquelle les aider. Mais au contraire vous n’êtes que des idiots dans cette mesure ou vous essayer d’invoquer des choses qui perturbent le déroulement du Maroc moderne tracé par Notre Roi Mohammed 6 que Dieu le garde et le bénie , Sa majesté et dés sa prise de pouvoir a essayé de concilier les habitants du nord et tous les marocains qui ont subi des traitements à la période du règne de son père , cela ne veut pas dire que le feu Hassan 2 n’avait pas raison : il a droit à défendre sa royauté et l’héritage de sa famille alaouite. Cependant, avec ce maudit article ce Monsieur, tente d’appuyer les convoitises des l’Espagne en citant des exemples des journaux, cela d’une part d’autre, de la sorte ce « journaliste » montre que même les vérités présentées lors des dernières émeutes de Laayoune sont incorrectes donc cet idiot veut se placer au clan de l’Algérie et du Polisario. C’est vraiment de la honte tu ne mérite pas une place ici parmi nous dans ce pays où nous sommes prêts de le défendre par notre sang
8 - marocais pur الأحد 23 يناير 2011 - 14:36
en donnant le nom d'héros au polisario qui a tué des milliers de marocains de ton propre pays en prenant en compte la presse espagnol qui a prouvé sa non neutralité et son manque de professionalisme dernierement vers tout ce qui est marocains, en insultant et à mainte reprise un grand homme qui est hassan 2 et bzzaf aalik twaslou tu demontres que tu es une personne jalouse et malade et qui aime se distinguer cherches toi un psy auprés de ta prison parceque tu mérites un traitement dans un hopital psychiatrique pour que tu saches qui est ton ennemi au juste parano
9 - من البوغاز الأحد 23 يناير 2011 - 14:38
ما محل صور دلك الماركسي من احياء الدكرى المزعومة
10 - mre الأحد 23 يناير 2011 - 14:40
En lisant cet article ,, je comprend bien la base de notre mentalité marocaine trop pacifique au stade d'abandonner ses droits .
Cet article explique que hassan II joue le beau parleur incompétent intellectuellement à résoudre les crises et puis, à être à la tête d'un état comme le Maroc, ceci explique ce retard socio-économique au Maroc en terme du développement.
L’intellectuel marocain qui sauvent ébloui par la façon dont hassan deux parle français ou s’exprime devant les caméras occidentales, oublie que ceci résume par conclusion que HASSAN II ne fais pas partie de notre société Marocaine, encore loin pour qu’ils puisait comprendre nos problèmes.
11 - RIFI FIER الأحد 23 يناير 2011 - 14:42
ce que me gene beaucoup, c'est de penser que a cette epoque, le peuple mourit de faim et notre cher roi, vive comme un ROI, avec son ONA,etc, etc,
12 - walid الأحد 23 يناير 2011 - 14:44
هل الملكية من الاسلام? ومتى كان توريت الحكم من الاسلام?... قد ينطق احد ويقول هناك خلفاء ورتوا الحكم!! لاأبدا بل أولئك ملوك والخلفاء الحقيقون هم الاربعة المبشرين بالجنة... ولوكان توريت الحكم من الاسلام لورت الخليفة سيدنا عمر الحكم لإبنه عبد الله وهل الملكية قدر علينا إلى الأبد? ...أتدرون أين الجواب ?إنه عند رسول الله عليه السلام :قال ((لتنقضن عرى الإسلام عروة عروة فكلما انتقضت عروة تشبث الناس بالتي تليها وأولهن نقضًا الحكم، وآخرهن الصلاة) صدق الحبيب المصطفى.ايها المغاربة هدا سبب مشاكلكم
13 - أبو أيوب الأحد 23 يناير 2011 - 14:46
أفتان أنت ياهذا؟ لماذا تعيد نشر هذا المقال في هذا الظرف الدقيق الذي تمر به منطقة المغرب العربي ؟ يجب أن ننظر الى المستقبل من خلال الوقوف وراء ملكنا الذي لم يدخر جهدا منذ اعتلائه العرش في سبيل بناء مغرب متحضر ينعم أبناؤه بكامل الحقوق والحريات التي نص عليها الدستورالمغربي.لهذا أنصح كل أخواتي وإخواني المغاربةوخاصة الشباب منهم بعدم الإنسياق وراء كل من يريد دق الأسافين في جسم هذه الأمة العريقةوذلك لأغراض شوفينية بحتة
14 - كلنا معتصم الأحد 23 يناير 2011 - 14:48
عشت يا شكيب و عشت يا معتصم وعشت يا ركالة وعشت يا مرواني و عشت ياعبادلة احرارا في السجن وسقطت ادوات المخزن الفاسدالياس العماري و بنشماس و الهمة ...
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال