24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | مقامة الفل والياسمين والمملكة الشريفة

مقامة الفل والياسمين والمملكة الشريفة

مقامة الفل والياسمين والمملكة الشريفة

زعموا أن رياحا عجيبة هبّت بقرطاجة في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين، رياحا غريبة لم تعرف الأرض مثلها عبر العصور والسنين، ريح صرصر عاتية، إلا أنها تفوح بريح الياسمين.

عمت الروائح الزكية كل الأرجاء، فاستبشر أحرار الأرض بها إلا أنها – وياللعحب- قضّت مضاجع الطغاة وزكمت أنوف العملاء، وحارت في وجهتها عقول الخبراء وتعاويذ الكهنة وأذهان الحكماء، فانحنى الجميع لها ووضعوا أيديهم على قلوبهم وشخصت أبصارُهم إلى السماء؟

انتقلت الريح سريعا لأم الدنيا، وعمت الفرحة العُرب في أرجاء الدنيا، وقالوا: أخيرا سنشم ريح الحرية والكرامة في هذه الحياة الدنيا..

سارت الرياح الطيبة تحُثّ خطاها، تجوب أرض العُرب بأمر ممن دحاها، فاستنشقت أرض سبإ وليبيا والبحرين ريحها، واحتار الناس في المغرب الاوسط والأقصى وتساءلوا: أين منتهاها؟، لا أحد من البشر يدرك كنهها ويدري بوجهتها، فسبحان من سواها، وبسم الله مجراها ومرساها..

فيا للعجب العجاب! لم تتنبأ بها أحدث مجسات الأرصاد الجوية، ولم يستشرفها عتاة العالمين بالنفوس والسلوكات البشرية، ولم ترصد تخلقها الدول العظمى ومراكز الأبحاث وأرقى الأقمار الصناعية !

فمن ذا الذي يقتفي لنا الاثر، ويأتينا من تونس ومصر وغيرهما بما صح من الخبر، عن هاذي الرياح العجيبة التي خفق لها وجدان الملايين من بني البشر، واهتزت لها عروش عتيدة، وارتعدت لها جبابرة العُرب وأشعرتهم بالخطر؟ .

استبق الهدهد منافسيه قائلا : قد أحطت بما لم تحيطوا به، فأصغوا إلي بكل عناية، اروي لكم عن تونس ومصر وغيرهما كل الحكاية..

*****

إني وجدت – في تونس- حلاقة تحكمهم بجلاد يقال له زين العابدين، استعبد الناس كلهمو وأحصى أنفاس الساجدين، السيدة ليلى تغلي غيظا من الحرائر والعفيفات، و تصيب الزين نوبة صرع إذا رأى أحد الملتحين..

زُين للزين الفساد وظلم العباد، فعم بغضُه، في عقدين من الزمن، أرجاء البلاد، ففي عهده غرقت قرطاجة في ديجور جَور كالح السواد، وأدخلها وملأه عصر الرقيق والاستعباد.

رَفع الزبانية والأزلام تقاريرهم الدقيقة بأن الأمر قد استتب، وأن الشعب كله تحت السيطرة ، وأضحى يوثر السلامة ويبغض الشغب، وأن استكانته عن وعي عميق تثير الإعجاب لا العجب.

ولكن على الأرض، بلغ مداه الطغيان، وصودر العدل والكرامة وانعدم الأمان، وسئمت الناس تلك المخاوف والمخازي والأحزان..

*****

أما في أم الدنيا وما أدراك ما أم الدنيا؟ فقد رأى فرعون مصر، وهو بين اليقظة والنعاس، أن رياحا صرصرا عصفت بعرشه وكانت رحيمة بالناس، وقف شعر الرّيس وخفق قلبُه وصاح: يا أيها الملأ خلّصوني من هذا الشعور الغريب وهذا الإحساس، قال كبيرهم : هدئ من روعك أبتاه، فما هي إلا أضغاث أحلام أو هو مجرد وسواس.

أنت أنت البطل الملهم المغوار، رمز الثوار والضباط الأحرار، أنت قائد سلاح الجو الرائد الطيار، أليس لك ملك مصر المحروسة وأنت فيها صاحب القرار ...، سنلقن المارقين درسا في 3 أيام لا غير ونعيد لعهدك الاستقرار، ونُتمم مسيرتنا بلا صخب يشوش على ما حققناه من ازدهار...

صدّق فرعون ملأه وابتسم لولي عهده جمال، وقال : إن تهديد عرشنا بمجرد ريح هو من باب المحال، كيف يكون ذلك والدول العظمى تنصرني فأنا حامي الحصار والاحتلال؟، كيف ذلك وهذا الزعيم الثائر في صفي علنا وخادم الحرمين وعباس وكل دول الاعتدال..

أطلق الشبان الأحرار صيحة مدوية استجاب لها لصدقها الملايين، فخرجت مصر عن بكرة أبيها مسحورة مبهورة بريح الياسمين، حمل كلٌّ في يده زهرةَ فُـل ناصعة البياض تسر الناظرين..

تدفقت الجموع كلها نحو الميدان، وبلغ ذروته الإنزال وعم الازدحام، رفعت مصر صوتها، لأول مرة، وصاحت بكل ما أوتيت من قوة: الشعب يريد إسقاط النظام..

أسرع فرعون لـمقر القيادة الحصين، وفي التو كان كبار الملإ من الحاضرين، فتح الباب فقط لذوي الرأي السديد من المستشارين وللناصحين الأوفياء من المقربين، وتم التواصل مع من يثق بهم من بني قريظة والخلص من الأصدقاء والزملاء والإخوة الأشقاء، وكذا الحلفاء الداعمين، أُثبت في مكانك يا حليفنا ويا جار وادينا الوفي، فنحن نتدبر الأمر سريعا، فاصمد إنا لك من الناصحين، ولا تكن كزين العابدين..

*****

في بلاد زين العابين طال الطغيان وبلغ مداه الغليان، وبعد تواصل بهمس الهمس وكتم الكتمان، قرر أحفاد الشابي إطلاق العنان في الشوارع للسان، فأعلنوها صيحة مدوية لأول مرة في وجه الطغيان: الشعب يريد إسقاط النظام..

دخل الزبانية مسرعين تحت جنح الظلام، وخرجوا بخطة سوداء لاستعادة النظام، وضعوها على الطاولة ووزعوا المهام، واستدعي الحرس القديم والحديث وأعلن النفير العام..

دق زبانية "الزين" طبول الحرب، وبسرعة فائقة تم السطو والسحل والضرب، والحرق والقنص والنهب، والتخريب والقتل والسلب.. وعم أرجاء قرطاجة الخوف والذعر وساد الرعب ..

وتقرر توا عزل الثوار بقطع "النت" وتجفيف مصادر "الجزيرة"، وكتم وسائل الإعلام، ونشر ما أمكن من إشاعات وأكاذيب وتعميم الغمام، والضرب بقوة أينما اتفق تحت الحزام أو فوقه أو وسط الحزام..

أعلن حظر التجول في وجه الثائرين، والتجأ الزين لخبرة جيشه الخفي والقاسية قلوبهم من شرار الناس وسفاكي الدماء من المساجين، وأطلق حراسُه سراح كل العصابات المحترفة و أصحاب السوابق وعتاة المجرمين، ليعيثوا جميعا في العباد والبلاد فسادا، وتلصق جميع جرائمهم بالإرهابيين، والمحرضين المأجورين، والخونة المندسين..

أدرك الشعب سريعا مغزى الخطة الجهنمية، فواجه الشباب الرصاص الحي و"الكرتوش" بصدور عارية، ونظموا المرور ونظفوا الشوارع واستعادوا الأمن بأذرع اللجان الشعبية، ولغباء الزين وأعوانه أسفرت خطة الرعب عن نتائج جد عكسية، إذ ارتفع عاليا سقف الثورة البيضاء الطاهرة السلمية، وانتقلت سريعا من مجرد احتجاجات اجتماعية إلى مطالبة عاجلة برأس الرئيس وحرمه وأهلها من الطرابلسية..

فشلت الخطة السوداء وضربت عصابات الزين أخماسا في أسداس، خرت قواهم كلها أمام صمود الشعب وانهار جدار الخوف ووقع الفاس في الراس، فقرر السيد الرئيس أن يطل بخطاب أخير على الأمة لعله يهدئ من روع الناس..

أنا فهمتكم ..أي نعم أنا فهمتكم .. إنكم تحلمون بالعدالة والديمقراطية وتنشدون النزاهة والشفافية، لا رقابة بعد اليوم على النت والفضائيات والمواقع الاجتماعية، فذروني أحكمكم ما تبقى من ولايتي وسأدخلكم عصر الكرامة والحرية، لقد خدعوني –وسأحاسبهم- إذ لم يرفعوا إلي عنكم الصورة الحقيقية...!!

لم ينطل خطاب الرئيس على المناضلين الأحرار، وانحاز الجيش الوطني للشباب الثوار، فأطلق الجلاد الجبان ساقيه للريح وأعلن الفرار، وهكذا يا سادتي الكرام ويا شطار، انتهى الظالم المستبد بن علي وأُسدل على عهده الستار..

*****

ساعدت الرياح الطيبة الهدد ليصل سريعا إلى مصر المحروسة، فقد خلصت حسابات الغرب إلى أنها في منئ عن الرياح الجديدة، إلا أنها للأسف الشديد كانت حسابات "منحوسة"..!

قرر ولي عهد الفرعون تقييم خطة بن علي السوداء، والبحث بدقة في نقاط قوتها وضعفها وما خلفته من أصداء، لا يهم كم ستسيل من الدماء، "فالأهم لدينا هو النجاح في استمرار النظام، وأن نضمن للريس البقاء".

بعد إدخال التعديلات اللازمة أعطي الضوء الأخضر للتنفيذ العاجل دون إبطاء.. وتقرر فورا عزل الثوار بقطع "النت" وجميع الخطوط الهاتفية ، والتشويش على قناة "الجزيرة" الفضائية، والتضييق على مراسليها المشاغبين المنتشرين في الأراضي المصرية، ونشر ما أمكن من إشاعات وأكاذيب عن الشباب الثائرين وربطهم بالأجندات الخارجية، ونشر الفوضى ، مع سحب العناصر الأمنية، وإطلاق يد أصحاب السوابق في الناس، وتسليط المجرمين عليهم وعتاة "البلطجية"..

أفقد صمود الشباب فلول النظام صوابهم وعلى رأسهم ولي العهد جمال..فتم الشروع في الضرب والحرق والدهس والرفس، واستعمال المولوتوف والسيوف والخيل والعصي والبغال، وبلغت الخطة ذروتها بولوج ميدان المعركة بما تيسر من الإبل والجمال، رغبة في ترجيح كفة المعركة سريعا وحسم النزال، إلا أن تفكيك الجموع المليونية وترهيب شبابها بات من المحال..

أُعلن الذعر في دولة لقيطة "صديقة" تسمى"إسرائيل"، فأدرك حينها المبارك أن بقاءه أصبح في شبه المستحيل، فقدم بعض التنازلات لشعبه ورفض التنحي واستجداه بعجرفة: هل إلى خروج مشرف من سبيل؟، فاشتعل الشعب غيظا وغضبا وقال كلمته المدوية الأخيرة: لن يطفئ غضبنا منك إلا التنحي والرحيل..

على أصوات الجماهير الغاضبة تمت صياغة البيان، وعلى وجه السرعة تم استدعاء عمر سليمان، فتلا متجهم الوجه خطاب التنحي المقتضب والله الموفق المستعان..

وهكذا يا سادتي الأعزاء ويا كرام استعادت مصر روحها ونجحت في الامتحان، ففي اقل من ثلاثة أسابيع فقط هزمت ثلاثة عقود من الظلم والخيانة والطغيان، ووضع الشباب الشجعان، الذين حطموا حاجز الخوف، حدا لكافة المخاوف والأحزان، وفرت فلول الأمن المركزي الكريه من أمامهم مذعورة كالجرذان.

عمت الأفراح أم الدنيا وانتقلت لأرجاء الدنيا، وعمت ريح الفل العطرة كل مكان..والحمد لله العزيز الرحمن..

*****

وصلت الرياح الطيبة شمال افريقية وبلاد المليون شهيد، إذ سعى الشباب فيها لرفع حالة الطوارئ وتخفيف قبضة الحديد، ولكنهم اصطدموا بالطغمة العسكرية المتسلطة وبجدار منيع وحكم عنيد، كما مازالت الرياح تنشر روائحها الزكية في كل من البحرين وأرض "ملك الملوك" واليمن السعيد، فلعل من بين هذه البلاد المرشحة يبزغ فجر جديد..

*****

أما في المملكة العلوية الشريفة التي يقودها الملك الشاب الهمام، فنقول قبل الختام: سلام تام بوجود مولانا الإمام: إن الشباب المغربي الأبي لوعيه لا يطالب كغيره بإسقاط النظام، فلنظامنا جذور عميقة في التاريخ لا يختلف فيها اثنان، وإن شارك في المسيرة اليسار الجذري ومنظمة إلى الأمام! فكل ما يطالب به الشباب الوطني هو الحرية والكرامة والعدالة، وملاحقة الفاسدين ومعاقبة ناهبي المال العام، مهما كان مستواهم أو قربهم من رموز النظام.. ويكمن سر نجاح الثورة المغربية الشريفة في رفع الحماية سريعا عن كل الفاسدين وتدشين إصلاح حقيقي يليق بالمقام، مع التراجع الفوري عن كل التراجعات، والدفع قدما بكل الإصلاحات إلى الأمام..

ومادام الحزب الحاكم الوحيد هو سبب البلوى وكل المظالم والمفاسد والآلام، فسيكون من الحكمة التضحية بالكبش الأملح "السمين" المعروف بـ"البام"، ففي الوقت الذي يتخلص الناس من الحزب الحاكم ويثورون عليه قفز علينا "حزب" متغول ابتلع ما تيسر له من أعضاء ومستشارين، ونواب وولاة وأحزاب ومسؤولين، فقط لعلو همته وقربه من عالي المقام، فهو "رايح بنا على الحج والناس راجعين" !! كما يقول إخواننا المشرقيين..

وبكلمة، يا سادتي الأعزاء ويا كرام، مرحبا بهاذي الرياح الطيبة للتسريع من الإصلاحات السياسية المنتظرة والمفيدة للنظام، فقد آن أوان إيقاف نزيف المظالم والمفاسد والدفع بالمملكة الشريفة إلى الأمام، ليصبح المغرب حقا ملكية دستورية ديمقراطية واجتماعية، تليق بالشعب والمقام، وبه تم الإعلام والسلام..

*****

*إعلامي مغربي مقيم بالدوحة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - jilali السبت 19 فبراير 2011 - 10:05
ومادام الحزب الحاكم الوحيد هو سبب البلوى وكل المظالم والمفاسد والآلام، فسيكون من الحكمة التضحية بالكبش الأملح "السمين" المعروف بـ"البام"
tu fais parti de la famille al el fassi ou etait le pam avant le pam vien de srugir pour detroner les voleurs dont tu fait parti surement .avant le pam le maroc a ete gouverne 60 ans par al istighlal et al el fassi . est ce que el hema qui a place toute sa famille dans les poste clee et a vole les marocains je te defi de donner un seul exemple . le texte est ecris par chabat afilal et al el fassi .les marocains ne sont pas pas dupe bien que vous les avez prive de l education avec l arabisation et la destruction des niveau des ecoles .il y a le net et les marocains essayent de s intruire .vous avez creer pjd pour hypnotiser les marocains mais cette hypnose est partie avec la revolution tunisienne .on veux vivre avec notre fierte ou mourir avec fierte rendez vous 20 fevrier
2 - مستغرب السبت 19 فبراير 2011 - 10:07
ادا كانت التونسية تسمى ثورة الياسمين والمصرية اطلق عليها ثورة الفل فلتكن المغربية ثورة الورود.موفقين ان شاء الله.
3 - الصفريوي السبت 19 فبراير 2011 - 10:09
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أضحك الله سنّك أخي المهدي #3#
4 - youssef السبت 19 فبراير 2011 - 10:11
85pour100 des marocains ne participent pas aux elections donc de quels partis vous parlez apres 1999 les marocains croient seulement en leur roi le reste des marocains qui parlent des partispolitiques ou ils pensent aux dirhams qu ils vont gagner lors des elections ou ils pensent aux interets personnels u ils en tirent rien que ca ces partis disparessent alos jusquaux nouvelles elections et ainsi s etait toujours faite la politique partisane au maroc et celui qui me contredira ladessus fait partie de ceus qui benificient de cet etat defait.le peuple me croit .
5 - ayour السبت 19 فبراير 2011 - 10:13
أنا أطالب كل شباب وشابات المغرب بعدم الذهاب إلى المظاهرة المناهضة للملكية المغربية يوم 20 فبراير وأقول لكل أصدقاء الفاسبوك فلنتشبت بملكنا ووطننا ومغربيتنا و لا نترك لإذاعة الجزيرة الفرصة لتشتيت شمل المغاربة والسخرية منهم وذلك فقط من أجل تصفية حساباتهم مع المملكة المغربية بسبب طردهم من المغرب وفي الأخير أقول لكم يحيى المغرب بملكه وشعبه وأرضه وأطلب لكل مغربي أصيل شاهد هذا الإعلان بنشر
6 - محمد العسري السبت 19 فبراير 2011 - 10:15
ان هو الا وحي يوحا
روى الإمام أحمد عن النعمان بن بشير رضي الله عنه الله، قال: كنا جلوساً في المسجد فجاء أبو ثعلبة الخشني فقال: يا بشير بن سعد أتحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأمراء، فقال حذيفة: أنا أحفظ خطبته. فجلس أبو ثعلبة.
فقال حذيفة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، ثم سكت
7 - المهدي السبت 19 فبراير 2011 - 10:17
بالله عليك أخي اسماعيل العلوي ، هل يمكنك أن تطلعنا على أحوال إمارة قطر التي تتفيأبظلال أميرتها المصونة الشيخة موزة ؟ هل هي في مأمن من هذه الريح التي تحدثت عنها أم واجب الضيافة يمنعك من ذلك ؟
8 - youssef السبت 19 فبراير 2011 - 10:19
أود أن أقول لصاحب المقال أننا في المغرب دائما نشكل الأستثناء مند القدم نعم نحن مع التغيير في العقليات في أسلوب تدبير الشأن العام
لدينا انتخابات والعالم يشهد أنها شفافة فاللوم يقع على الناخبين الدين يصوتون على اللصوص ووو
نريد الكرامة والحرية في حدود المعقول ولانريد دولة دينية تكتم الأنفاس
إنني ضد الدولة الدينية كما يسعى لها أفراد جماعة عبد السلام ياسين و ابنته لأنه لم يثبت أن نجح مشروع دولة دينية
يا ليث لنا ربع ديموقراطية إسرائيل أحسن ديموقراطية في العالم و أقولها وأكررها لا أحد يعلو فوق القانون
أما الدولة التي تقيم بها يعني قطر فهي التي تضرب المثل في الديكتاتورية والحكم الفردي وتبدير الملايير في اللهو وشراء الاندية وإقامة التظا ظهرات الضخمة فالاحرى ان نقوم بثورة ضد هدا النظام الفاسد
9 - خالد السبت 19 فبراير 2011 - 10:21
اللهم اجعلها رياحا ولا تجعلها ريحا
10 - عبد الرحمان بن خلدون السبت 19 فبراير 2011 - 10:23
انها الاقدار يا صاحب المقال وكل شيء فى كتاب مسطور لكل شيء بداية ونهاية.لقددرست علم الفلك كهاو لاكثر من ثلاثين سنة .اقول لك انه عصر الدلو .عصر التكنولوجيا الاخاء والحرية والفضاء.ربما سياخده البعض على انه تفاهات .اقول لهم ستروا باعينكم.فعصر الحوت فى طريقه الى الزوال .وهو عصر التفاهات وانتهاكات الحقوق عصر الخداع والكدب والاضطهاد والجواسيس والمكائد السياسية.هناك الكثير من المثقفين العالميين فى الدراسات المستقبلية من يعتمدون على ظاهرة تحركات الكواكب .ونها مثلا دخول كوكب بلوتون برج الجدى قبل ثلاثة سنوات..له تاثيرات نفسية عميقة على الشعوب والجماعات يعطى الاقدام والعصيان ضد الاستبداد.الانسان لن يعرف الخوف.كاتب هدا التعليق لا يعمل الدعاية للتنجيم او الفلك .انه فضولى فى العلوم فقط.وجعلنا فى السماء بروجا..الاية.
11 - souad السبت 19 فبراير 2011 - 10:25
مقال رائع نتمنى ان تصدق اخبار النشرة الجوي ل20فبراير وتهب الرياح بكل خير ان شاء الله
12 - Korrite السبت 19 فبراير 2011 - 10:27
ثورة الورود dans le commentaire n°1 a déjà commencé au Maroc avec l'arrivée de Mohamed 6. Mais notre Roi est entouré de rapaces et de renards, et le Maroc est entouré de mercenaires qui attendent l'occasion pour le déstabiliser: Algérie, Espagne et bandes de terroristes du Polisario
13 - KHALID BRESCIA السبت 19 فبراير 2011 - 10:29
بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا على الاسوب الرائع الذي جمع في سطوره شعر وحلقت جامع الفنا
والادب والتشويق والازلية وما لم يخطر على قلب بشر وما لم تسمع به
اذن وما لم يات به هدهد بستتناء هدهد النبي سليمان عليه س وعلى نبينى س فذك هدهد صاحب رسالة
14 - Houcine السبت 19 فبراير 2011 - 10:31
Monsieur Ismael Al Alaoui
Puisque vous maitrisez la langue de Jabrane Khalil Jobrane, pourriez-vous expliquer pourquoi la monarchie chérifienne est une exception au monde arabe? Quant aux accusations que l´en puisse porter contre les successifs membres du gouvernement, ces concernés pourraient affirmer qu´ils n´ont exécuté que les ordres émanants de la volonté impériale-
Driss Al Basri n´avait-il pas menacé le régime entier par des révélations secrètes concernant les crimes commis depuis l´indépendance de notre pays? En ce qui concerne la sacralité de la monarchie accordant au roi Des prérogatives,sans se faire interroger, elles ne sont pas à l´origine de l´agonie des marocains exposés au fardeau d´une administration trop corrompue, un enseignement archaïque, une infrastructure et une économie qui ne garantit rien aux jeunes, ne rêvant que prendre le risque, se confronter au danger des vagues en Méditerranée ou s´immoler, à cause de ce comportement du roi qui ne fait qu´à sa tête, loin des critiques et de toutes les contraintes qui s´abattent sur les salariés sans pouvoir d´achat et le mépris qui touche les diplômés et les non scolarisés qui depuis 1666, ils ne sont considérés qu´esclaves de sa majesté?
En 1999 lorsque Si Mohammed s´identifiait roi des pauvres, nous avions vu comment les partis politiques avaient-ils pris position autour de lui! Profitant de leur lâcheté, celui-ci a crée son propre parti! Voilà pourquoi les intellectuels ont démissionné, des journalistes en prison, d´autres en exil et les jeunes n´ont d´autres alternatives que prendre l´initiative, en quête de manifester leur méfiance et dégout à l´encontre de tout ce régime.
Savez-vous comment le premier Chérif est arrivé à Tarfaya et comment avait-il avancé sur Marrakech? Comment on est arrivé à dar As-Siba, Dar Al Makhzen et l´hégémonie européenne sur tout notre Bled?
Houcine en Exil
15 - أمة الله السبت 19 فبراير 2011 - 10:33
مقال جيد ومنسق ومطالب مشروعة، أما ما بخصوص صاحب التعليق 20 اللي بغا إسرائيل الله يحشر معهم غدا يوم القيامة ، سهلة أخي بدل الجنسية أو سير عيش معاهم، حتى هاد البلاد ليس في حاجة إلى أمثالك.
16 - قرنفلة السبت 19 فبراير 2011 - 10:35
نحن ضد قيادة التظاهرة بالاحزاب
فالشباب يحاسب الاحزاب
17 - Faiçal السبت 19 فبراير 2011 - 10:37
Madame l'écrivain, savez-vous que l'office chérifien du phosphate produit 28 millions de ton de phosphate brut chaque année, avec un prix de 500$ à la tonne sur les marchés mondiaux, on peut facilement calculer un revenu de 14 milliards de dollars, hors le bu...dget 2011 du gouvernement marocain ne mentionne que 2 milliards de dirhams (200 millions dollars seulement) comme revenu d'État provenant de l'OCP. Alors, la question qui tue: Où sont-elles passées les 13 milliards 800 millions de dollars restantes???? Veuillez s.t.p. me répondre
18 - مغربية حتى النخاع السبت 19 فبراير 2011 - 10:39
الاحرى ان نسميها ثورة الملك والشعب 2 ضد الحكومة وضد الفساد وضد كل من تسول له نفسه زعزعة امن واستقرار هدا البلد الامين معا مع صاحب الجلالة من اجل مستقبل يحكمه الشباب النضيف المستقل .
19 - youssef السبت 19 فبراير 2011 - 10:41
votre texte est parfait .
vive le roi a bas tout le reste
20 - متتبع السبت 19 فبراير 2011 - 10:43
طريقة سرد غاية في الروعة وفقك الله .عاش عاهلنا المفدى
21 - Magharibi السبت 19 فبراير 2011 - 10:45
Avant tout j'ai aime le language et le style de votre texte. Il est a noter que les deux revolutions (tunisienne et egyptienne) on declenche une avalanche de beaux textes en arabe ce qui demontre que les peules et les intellectuels de chez nous avaient bien besoin d'inspiration pour sortir de leur torpeur et mediocrite.:(
22 - Houcine السبت 19 فبراير 2011 - 10:47
Jeunes marocaines, jeunes marocains: aujourd´hui ou jamais! Courageusement liberez-vous du régime qui vous contraint à vivre dans la misère et l´agonie. Refusez les discours embellis qui sont à l´origine de tout ce long mépris.
à bas le fascisme, vive la démocratie et la souveraineté populaire.
Houcine en Exil
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال