24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. خمسينية تنهي حياتها بالارتماء في بئر بسطات (5.00)

  2. الدار البيضاء تحدث ستة مرائب أرضية لتفادي الاختناق والضوضاء (5.00)

  3. احذروا تُجّار الدين.. وجحافل المحتالين.. (5.00)

  4. التدبير الحضري في البيضاء .. أزمات مُستفحِلة ومسؤوليات متعددة (5.00)

  5. ديمقراطية أمازيغية عريقة بالمغرب .. دستور لا يحكم بالسجن والإعدام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | هل يسقط الزحف الشعبي الزحف الأخضر؟

هل يسقط الزحف الشعبي الزحف الأخضر؟

هل يسقط الزحف الشعبي الزحف الأخضر؟

الحرية : إن حرية الإنسان ناقصة إذا تحكم آخر في حاجته ، فالحاجة قد تؤدي إلى استعباد إنسان لإنسان ، والاستغلال سببه الحاجة . فالحاجة مشكل حقيقي ، والصراع ينشأ من تحكم جهة ما في حاجات الإنسان.

المسكن : حاجة ضرورية للفرد والأسرة ، فلا ينبغي أن يكون ملكاً لغيره . لا حرية لإنسان يعيش في مسكن غيره بأجـرة أو بدونها.

المعاش : حاجة ماسة جداً للإنسان ، فلا يجوز أن يكون معاش أي إنسان في المجتمع أجرة من أي جهة أو صدقة من أحد

المركوب : حاجة ضرورية أيضاً للفرد والأسرة ، فلا ينبغي أن يكون مركوبك ملكاً لغيرك.

الأرض: الأرض ليست ملكاً لأحد. ولكن يحق لكل واحد استغلالها للانتفاع بها شغلاً وزراعة ورعياً مدى حياته وحياة ورثته.

ارتأيت ان أبدا بهذه الافكار المقتبسة من النظرية العالمية الثالثة من فصول الكتاب الاخضر ،والذي شكل لفترة زمنية غير يسيرة دستورا للجماهيرية العربية الليبية الاشتراكية العظمى . دولة بنيت على افكار فوضوية ولا توجد للسلطة حدودا او تفصيلات وإنما مقولة السلطة بيد الشعب هي بشكل او باخر سيطرة من طرف ثلة من المحسوبين على القدافي و المنتفعين من ورائه على مقدرات الشعب الليبي . دولة ليبيا التي تنام على بحار من النفط والغاز لم تفد الشعب في شيء. فحياة الكثير من الليبيين مليئة بأنواع البؤس والفقر كغيرها من الدول الفقيرة ، وهناك مناطق ليبية مهمشة بالكامل طيلة سنوات الثورة كمدينة بنغازي والبيضاء ودرنة بالإضافة الى المناطق التي يسكنها الامازيغ أيضا .

وقد فرضت على المواطن الليبي القيام بأشياء لم يكن يعملها في السابق ، فتجاوز الامر ا اشتغال الليبي عند غيره الى ظهور التسول الاجتماعي بكل اشكاله ، بحيث لم يعد المواطن الليبي يستطع توفير الحاجات الأساسية لأسرته خاصة بعد تعديل الشروط التي وضعت للحصول على الثروة ، وتدنى المرتبات والمعاشات التي لا تدنت الى 130 دينار حوالي 760 درهم، وضعية يعيشها اغلب المواطنين الذين حرموا من ثروة بلادهم وتحولوا إلى متسولين .

فلم يترك النظام الارض التي استولى عليها وعلى خيراتها وحولها الى ضيعات ولم تضمن حتى الشغل للمواطن ،ولم يتوفر المسكن أيضا للمواطن ، أما المركوب فيمكن اعتباره من الكماليات والمحظوظ فقط من عناصر الزحف الاخضر التي تملك كل انواع الماركات من السيارات ، أما المعاش الذي يكد ويجتهد المواطن الليبي في الحصول عليه بعرق جبينه فلم تعد مصادره مضمونة .

وأهم شيء في هذا كله والذي كان الكتاب الاخضر ينتقده ، في أنواع الانظمة المختلفة بما فيها الديموقراطية والأحزاب والبرلمانات وكل المؤسسات والتي تم استبدالها باللجان الشعبية التي تحكم قبضتها على كل شيء .

لقد فقد الشعب الليبي حريته بعد أن تحكم النظام في حاجاته وتحكم في سكنه وفي اجره فحق بذلك عليه وصف الكتاب الاخضر بالاستعباد والذي يفضي الى الصراع .فهل انقلب السحر على الساحر ؟

ان ما يحدث في ليبيا من مجازر وحشية وقمع غير مسبوق هو نتاج لانفجار هذا الصراع الذي اتخذ مناحي مختلفة اقتصادية وسياسية وقبلية ايضا . فمحاولة إحكام السيطرة على الشعب بالقوة هو استعمال الورقة الاخيرة للنظام الليبي من اجل حسم المعركة باي ثمن والقضاء عليها في مهدها .

ولم يكن النظام الليبي سيسمح بالتظاهر السلمي لأنه يعرف نتيجة ذلك ، وهي الخوف من زحف الشعب على خيامه واقتلاعها من جدورها ، وخروجه الى الشارع مع بعض أنصاره تحت حراسة أمنية مشددة محاولة للتغطية على المظاهرات العارمة التي خرجت في بادئ الامر في بنغازي لكن ليبيا اليوم كلها تغلي وتواجه الرصاص بصدور عارية في تحد كبير يذكر بعمر المختار وأنصاره مع الاحتلال الايطالي ، وليس غريبا أن تنطلق شرارة هذا الزحف الشعبي المضاد للزحف الاخضر الزائف من نفس منطقة الثورة ضد الاستعمار.

لن تعود ليبيا الى ما بعد الزحف الشعبي ولن يستقر عرش القدافي بعد اليوم فإما خروج يضع حدا للمجازر الدموية أو انتحار ، ولن يعدم الليبيون من ينقدهم منه بكل الوسائل .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - dram الأربعاء 23 فبراير 2011 - 10:47
تحت وقع الأحداث الجارية في بعض البلدان العربية حاليا و يمكن أن نسميها زحف الشعوب .
بمدينة الداخلة تمت هناك بعض التظاهرات الاحتجاجية .مما أدى إلى اشتباكات بين مناصري جبهة البوليساريو و مناصري المغرب .مما أسفر عن أعمال نهب وتخريب يتمثل في: إحراق بعض السيارات ونهب بعض المحلات التجارية.والغريب في الأمر أن السلطات المغربية بدأت سلسة الاعتقالات في صفوف المساندين لها وتركوا المجال لانفصاليون لتخريب المحلات التجارية ونهبها .فكيف يمكن أن نقول هناك امن؟ و إلى من ينحاز وعلى من بنهال ضربا ؟حين يفقد السيطرة على الأوضاع .
2 - بندر الأربعاء 23 فبراير 2011 - 10:49
احمدو ربكم ان كان عندكم نعمة الامن والامان والاجانب الي كان يشتغلو لرحتكم تركوكم وهربو العنف ميولد الا العنف يكفي ان معمر استلم ليبيا صحراء واليوم زهرة افريقيا اصطلحو افضل لكم محبكم بندر
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال