24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الفايسبوك وطن بلا أرض

الفايسبوك وطن بلا أرض

الفايسبوك وطن بلا أرض

"وأنا لم أُرِد إلا أن أكون حراً"

ج. ب. سارتر

فجأة نستيقظ على إيقاع صوت الشباب "يفجر الأرض العربية الحزينة بالغضب"، هؤلاء الشباب الذين كان يفتخر أمامهم الآباء، خاصة ممن عاشوا لحظات ستينيات وسبعينيات القرن الماضي في زخم الشارع المغربي أو في فورة حلقيات الحرم الجامعي، ويتهمونهم بأنهم كسالى وفاشلون وتابعون كالذيل لأهواء الموضة والأغاني الفارغة، وبأنهم لا يقرأون ويتطلعون فقط إلى الربح السريع.. وبأنهم، وبأنهم..

هؤلاء الشباب هم من يرسمون أمامنا لوحة للأمل في متاهات هذه الصحراء العربية القاحلة من الديمقراطية والحرية والكرامة والثقة.. هم من يُقْرِئوننا أبجدية الغضب الهادئ والتغيير السريع بأقل الخسائر الممكنة..

ها نحن نرى كيف نقل شباب "الفايسبوك" الخوف من قلوب الشعب والنخب إلى قلوب الحاكمين، الذين استبلدوا حواس الإنسان العربي وأهانوا كرامته وحرموه من الحق في المواطنة وحرية التعبير والحق في التنمية والتقدم، حيث ظلت الأقلية وحدها تستفيد من خيرات الدولة، فيما ظلت الأغلبية محرومة من أبسط الحقوق، وتتحمل وحدها ضرائب وأعباء التنمية دون أن تتقاسم غنائمها وفوائدها، التي استفرد بها الحاكمون وحاشيتهم...

شباب يحس بنفسه منفيا في وطن لا تسوده الحرية والعدل والمساواة، فيجد ذاته في وطن بلا أرض ولا جغرافيا إسمه "الفايسبوك" و"التويتر".. يسافر بحرية بلا جواز سفر، سوى لغته والحد الأدنى من تقنيات الإبحار عبر العالم الافتراضي، وبدون حواجز جمركية تفتِّش في حقائب فكره وأشيائه الحميمة... ولا سلطة عليه تفكيراً وتعبيراً.. شباب اختار رموزه ولغته البسيطة ليعبر عن مطالب يلتقي فيها المثقف والفلاح، العامل والتلميذ والطالب.. مطالب معقولة تتقاطع فيها المرأة والرجل، الشيخ والطفل والشاب.. يمكن اختزالها في الحق في العيش بكرامة، ضد "الحكرة" والاستبداد.

لا مجال مع شباب "الفايسبوك" لنظرية المؤامرة والتخوين، برغم محاولات التشويش الاستخباراتي على رموز الثورة الجديدة من تونس إلى المغرب، ببساطة لأن الأمر لا يتعلق بارتباطات سياسية حزبية أو نقابية لها أجندة أو امتدادات خارجية، لذلك فتهمة العمالة "ماوَكْلاش" مع شباب لا يضع على رأس مطالبه الخبز والسكر و.. ولكن الكرامة، شباب يريد مؤسسات ذات مصداقية يثق فيها، شباب واقعي يؤمن بالاختلاف والتعدد والتنوع، ومطالبه يتَّحد فيها القروي والمديني، الأمي والمتعلم، العاطل والموظف.. إنهم يقودون بيننا تلك الفوضى الخلاقة الرائعة التي لا تؤمن بالديمقراطية عبر الجرعات، ولا بمهدئات التناوب والتوافق التي أصبحت تواطؤا على استمرار اللاعدل واللاحرية.. إنهم ببساطة يصنعون غدهم باطمئنان كبير.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - مغربية الجمعة 04 مارس 2011 - 10:32
ان الشباب في طريق النضج السياسي
شكرا على مقالك انه في طريق تحليل عميق ...
2 - aziz الجمعة 04 مارس 2011 - 10:34
s'il vrais que les réseaux sociaux sont des refuges pour les jeunes.....cela n'exclut pas le fait qu'ils ne constituent pas espace sain.
combien de cyber criminels ont profiter dudit système pour voler, usurper,tromper des gents......
cela dit, qui nous garantis que ces prétendues fondateurs du mouvement 20 fev ne sont pas des cyber criminel et sont bien des sains défendant des causes sociales dans des conditions peu passives.......
3 - jhvcj الجمعة 04 مارس 2011 - 10:36
راه ميريكان اللي خدامة كتفصل دول عريبان كيف بغات مستغلة شباب محسوبين علئ معارضين مامديها حد فطروحاتهم الشادة اش تقول في العدليين.لمشكلة خرجوا لنا بوجه مستعار اومخبيين نيتهم لخايبة انهمشيعة اهل خراب وفتنة
4 - مجاز محقور ومهمش الجمعة 04 مارس 2011 - 10:38
كفيت ووفيت اخي وقلت ما هو موجود فعلا .الفايسبوك والتويتر اوطاننا التي نحيا فيها بحرية وكرامة
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال