24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3317:1420:4522:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. لعنةُ الفرح.. والنَّجاح!‎ (5.00)

  2. مؤسسة الحسن الثاني تدعم العسكر بالعلاج المجاني والسند المادي (5.00)

  3. وفاة الرئيس المصري السابق مرسي داخل المحكمة (5.00)

  4. ملف ترسيم الأمازيغية .. هكذا ضاع بين بريد بنكيران و"بيت العثماني" (5.00)

  5. شرطة مراكش تنهي معاناة سياح أجانب مع السرقة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | جنازة حكومة يرحمكم الله

جنازة حكومة يرحمكم الله

جنازة حكومة يرحمكم الله

يبدو أن حكومة عباس (نعم حكومة عباس للمرة الألف) معجزة حقيقية، بحيث الحكومة الوحيدة في العالم التي مند ميلادها ونشأتها وملايين الانتقادات تهطل عليها من كل الأطياف والأجناس الإعلامية والشعبية والأدبية، وفي مقابل ذلك نجد أن هذه الحكومة هي الحكومة الوحيدة في العالم إلى حدود اليوم صامدة و واقفة بشموخ دون أن تسقط أو حتى يطال جسدها عملية تجميل عميقة تخفف من حدة الترهل البادي على جسدها.

فقدرنا في المغرب على ما يبدو هو الابتلاء من الله عز وجل مدى صبر المغاربة وتحملهم المآسي والابتلاءات، فالحكومة اليوم الأضعف في تاريخ المغرب والأقل شعبية وغير المنسجمة و و و، لازالت جاثمة على صدورنا في السراء وفي الضراء، في الصيف والشتاء، في السلم وحتى في النار التي تقع بحارة جيراننا وتقترب من بيتنا، فإما أننا نعاقب بحكومة عباس الفاسي، أو أنها بالفعل هبة من السماء خاصة وأن نزولها على المغاربة تزامن وليلة 27 من رمضان وبالتالي نزلت ليلة القدر محصنة من نظرة الحساد و"عمايل" السحرة ومن كل وسوسة الشياطين.

فالعالم العربي اليوم بعد ثورتي تونس ومصر، وبعد المخاض في ليبيا واليمن والبحرين والعراق وعمان وغيرهما، جله عجل بإسقاط حكوماته فوق رؤوس وزرائها سواء بفعل الثورة أو حتى بهدف الاستباق لنار الفتنة التي أصبح أحد مداخلها هو استمرار مختلف الوجوه التي تحكمنا في مختلف القطاعات "تتقلي لينا السم" كل يوم مهما كانت نتيجة تدبيرها الفاشل لذلك القطاع.

فحتى جيراننا في الشمال وتحت تأثير نار الأزمة الاقتصادية كإسبانيا وفرنسا مثلا غيروا حكومتهم وبالخصوص وزراء السيادة بها، كالخارجية ومنهم من غيرهم مرتين أو أكثر.

وعندنا ماذا ننتظر؟ هل ننتظر سقوط الضحايا بالعشرات؟ هل ننتظر إحراق مدن بكاملها؟ هل ننتظر ملايين المعتصمين في ميادين التحرير بالمدن المغربية؟ هل ننتظر اشتباكات بين المتظاهرين و"البلطجية" المتوفرة بكثرة وبكل الأشكال في هذا البلد؟ ماذا ننتظر كي يقوم المغرب بالإعلان عن إصلاحات جديدة وعاجلة من شأنها امتصاص الغضب الصامت والغليان الباطني؟ ألا يعد سقوط حكومة عباس الفاسي "وإن كان الكثير من يجب أن يسقط" أكبر نبأ يزف للشعب المغربي؟.

الشعب المغربي كان أول شعب عربي أشر على قرار سقوط حكومته من خلال مقاطعته و عدم التصويت على أحزابها، ومنذ ذلك الحين وهو ينتظر فقط تنفيذ ذلك القرار بعدما قاطع شؤونها، بل في جرة عباس لم يعد يهتم بالشأن العام برمته، فماذا ننتظر؟ هل من قلة الرجال؟ هل من قلة الوطنيين خارج حزب الاستقلال؟

الرسائل اليوم وصلت باللافتات الواضحة وبمختلف لغات العالم وحتى باللهجات المحلية في مسيرات سلمية بعشرات الآلاف في الرباط والبيضاء، وحتى بالدم في العرائش الخميسات الحسيمة طنجة وغيرها.

الشروع في الإصلاحات السياسية والاجتماعية الحقيقية اليوم قد يغني عن الكثير من التباكي في الغد، قد يقطع الطريق على الكثير من المتربصين بالمغرب غدا، الإصلاح الذي يطالب به الشعب المغربي لا يتطلب أمورا مادية كبيرة، فقط الإرادة الصادقة، فمحاربة الفساد يا ناس لا تتطلب اقتراض الملايير من المؤسسات المالية الدولية بل بالعكس تماما، استثمار الإرادة الصادقة في هذا الباب يعود بمداخيل الملايير للخزينة العامة من حسابات لصوص المال العام.

أما من يقول بأن الوضع المغربي يختلف، فهو حق أريد به باطل، فالوضع المغربي بالفعل مختلف، بحيث هنا الشعب الأجلد والأصبر في الكون، هو الشعب الذي اليوم لا يزال يتمدد جراء كل ضغط، لكن حذاري حين ينفجر، فانفجاره يكون بالاستثناء المغربي كذلك.

*صحافي بالشروق


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - amina السبت 05 مارس 2011 - 08:52
je reponds à celui qui dit aller voter je lui dit tu sais pas le trichage aux elections
2 - عبدو السبت 05 مارس 2011 - 08:54
كذلك كانت الأمور في مصر و تونس وليبياو..و..فكانت الحكومات تستخف الأمر و تتماطل في الإصلاح و تضن أن الشعوب لاتلبث تتفوه بكلمة حتى تصمت.ولكن عندما نفذ صبر الشعوب وقع ما لم يكن في الحسبان.عندها نزلت الحكومات والحكام من أبراجها لتعلن لشعوبها أنها مقتنعة تماما بما تطلبه الجماهير و أنها حقوق مشروعة و مطالب عقولة،و أن الرسالة قد وصلت، غير أن مبادراتهم جاءت متأخرة جدا لتجد أن سقف المطالب قد ارتفع إلى ما لا حول لهم ولا قوة فيه. فنذموا حيث لا ينفع النذم. ألم يكن حريا بهم أن يفهموا قبل أن تقع الفأس في الرأس؟ أم يا ترى ينطبق عليهم قوله تعالى ً'وجعلنا من أمامهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون' صدق الله العظيم.
3 - مغربي و افتخر السبت 05 مارس 2011 - 08:56
سير اخويا تخدم انفع راسك اخليو بلادنا هانيا سيدنا الله انصرو عاطينا الحرية او الحكومة ف 2012 بالمشركة ف الانتخابات الشعب غيكول كاليمتو او بلا تخريب ,علا ربي كونو غير حضرين نهار التصويت بلا علينا من 20 فبراير
4 - عبداللطيف زين العابدين السبت 05 مارس 2011 - 08:58
ان اصرارها على البقاء لهو من اصرار القدافي على البقاء في الحكم رغم انف الشعب الليبي وعلى مايبدو فانها لن ترحل الا ومعهاامن هدا الوطن و لن تترك وراءهاالا خرابا كالدي يهدد به القدافي والسائر في طريق احداثه
5 - محمد يعقوبي السبت 05 مارس 2011 - 09:00
أتمنى لو كنت قاتل هذه الحكومة الفاشلة التي لم تزدني إلا يأسا وإحباطا وحقدا الوزراء أغنياء رجال أعمال معفيون من الضرائب ولديهم حصانة يتمتعون في مغربنا الحبيب هم وأبنائهم كيفما يشائون لا يأبهون للفقراء ولا يرحموهم بقراراتهم و قوانينهم .....إلخ. وأنا لا أملك ثمن سجارة مركيز واحدة ولا عندي شهادة أو دبلوم فقط بعض السوابق العدلية القديمة وعمري 32 سنة ولا أمل يلوح في الأفق إنه الضياع فإلى أي جهة أذهب... أتمنى لو كنت قاتل هذه المافية وأذهب في هذه الجنازة مرفوع الرأس لأول مرة ولو كان حتى آخر مرة لايهمني وقد أصبح أي شيء لا يهمني ؟
6 - bolbol السبت 05 مارس 2011 - 09:02
في ايامك اعباس وصل الفاس للراس.لغلى ما بقى ليه قياس.شكاو منو جميع الناس.الزيت السكر والطحين.هدوهما الاساس.بارك يكفينا خلاص.ما بقى فين يزيد الكاس.ركبتنا سفينة يا عباس.ما عندها لا ساس ولا راس.وهدي ماشي كيف الاخرى.تق بيا انا خوك اعباس.فيها الركاب منوعين.العامل البطالي والعساي.طريقها صعيبة وطويلة.عنداك تخرجنا للفلاس.سفينة مورا سفينة.نطلب الله يحد الباس.سفينة لغلى هبيلة.ما عرفنا فين تحط الراس
7 - observateur السبت 05 مارس 2011 - 09:04
اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم، الله ينجينا من هذه الحكومة لما ابغاتش تمشي فحالها. غير الله يحفظ السلامة لما يكونوا سبب ثورة الشعب.....الخراب كما وقع في تونس، مصر وليبيا. الله يستر وصافي.
8 - ابو صلاح السبت 05 مارس 2011 - 09:06
لماذا نحمل دائما المسؤلية الى الحكومة ، في كل التعليقات والتظاهرات والصحف تنتقذ الحكومة كاننا في دولة ديموقراطية يمتلك فيها الوزير الاول شي سلطة .وافهموا ياناس الوزير الاول عبد مامور لا يملك من الامر شيء حتى ان يستقيل ويرتاح من صداع الناس لا يمتلكه ، فلماذا الاصرار على المناداة باستقالة الحكومة دوما
من هو رئيس وزراء المغرب
عندما تعرفون الجواب واظن انكم تعرفونه فمن لم يعجبه الحال فل يشرب المحيط الاطلسي .
والفاهم يفهم
9 - aziz السبت 05 مارس 2011 - 09:08
bizarre ces prétendus fondateurs et adorateur du mouvement du 20 fev, ils ne veulent pas du gouvernement actuel. où sont ils lors des élections ?
si vous voulais bien changer le gouvernement, ayez le culot de voter pour vos candidats lors des élections.....sinon je dirai que ces mouvement ne sont que des imitations des autre mouvements arabes.....
il y une espèce qui emploi le même système d'imitation, c'est les SINGES.
10 - يوسف السبت 05 مارس 2011 - 09:10
لو كنت مكانه ، لاسرعت بتقديم ملتمس اعفائي من منصبي لاريح و استريح ,
مواطن بسيط
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال