24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | اللاعنف هو الحل

اللاعنف هو الحل

اللاعنف هو الحل

لاشك أن تآلف عوامل كثيرة هو ماساهم في نجاح الثورتين التونسية والمصرية، وهي نفس العوامل التي أدى عدم بعضها إلى إجهاض ثورات أخرى واستمرار الظلم والاستبداد حديثا وقديما.

العامل الأول الأساسي بالتأكيد هو الاحتقان الذي كانت تعيشه المجتمعات التي احتضنت هذه الثورات وأججتها، بعد معاناتها من سنوات من القمع والاستبداد وخنق الحريات وافتقاد العدالة والكرامة، فبفضل سنوات طويلة من المعاناة أصبحت هذه الشعوب وكأنها براكين تغلي قابلة للانفجار مع أي هزة، فهل هذا يكفي؟ بالتأكيد لا، فلابد من تعمق الوعي بهذا الوضع لدى فئة واسعة من الشعب ليثور طالبا للحرية والكرامة والعدل.

هنا يأتي دور العامل الثاني وهو تحرر المعلومة وتمكن المواطنين من النفاذ إلى حسابات حكامهم المهووسين بجمع الأموال وتخزينها ثم تهريبها، واطلاعهم على أشكال التعذيب الممنهج في أقبية الأمن المركزي بمصر، وألوان الاحتكار الاقتصادي الذي كانت تمارسه العائلات الحاكمة في كلا البلدين.

وبفضل الانترنت صارت الرقابة على المعلومات مستحيلة، واكتسب نشطاء فيسبوك والمدونات القدرة على المناورة والتعبئة وحشد الرأي العام، كما لعبت الشبكة دورا هاما في تنسيق جهودهم وإكسابها الزخم اللازم، خصوصا مع تداعي الحدود الجغرافية وتقارب المسافات بفضل الفضاء الافتراضي الكوني، كما صار من المستحيل على أي فاعل محلي أو دولي غض بصره أو صم أذنه عن أفعال القمع و الجرائم التي ترتكبها الأجهزة البوليسية، أفعال قد تتحول إلى فضيحة مهما كانت محدودة إذا صادفت عين هاتف أو عدسة كاميرا، ما يجعل سكوت أي طرف محلي أو دولي تواطؤا في نظر الرأي العام.

لكن عاملا لا يقل أهمية عما سبقه لم يحظ بالتقدير اللازم، إنه اختيار اللاعنف كوسيلة للتغيير، حينما فشلت الوسائل القانونية المعتادة عن التعبير عن إرادة الشعب وتنزيلها، حينما فشلت صناديق الاقتراع عن تجسيد التمثيل الحقيقي لممثلي الشعب، وصمت السلط آذانها عن سماع صوت الشعب، وعجز القضاء عن تنفيذ أحكامه العادلة بفعل ممانعة الأجهزة التنفيذية المستبدة.

حينذاك لم يبق أمام تلك الشعوب المقهورة إلا طريقان: طريق المقاومة المسلحة حتى إسقاط تلك الحكومات، وطريق اللاعنف. وقد وفق الشعبان المصري والتونسي في اختيار الطريق الثاني، وكذلك الشعب الليبي رغم أنه لم يصبر طويلا حسب الانطباعات الأولى فانحرفت سكته.

وبكلمات بسيطة يلخص اللاعنفيون سبب اختيارهم لطريق اللاعنف وتفضيله على خيار العنف فيما مضمونه أن الحلول العنيفة تعني بكل بساطة النزول إلى ملعب الخصم ومواجهته على أرضه ووسط جمهوره و بقواعد اللعب التي يحتكم بها، ألا وهي "لعبة استخدام القوه"، وفي هذه اللعبة، سيكون فريقك في حكم مكبل الأيدي و الأرجل، حيث يتفوق الخصم تفوقا ساحقا بسبب قدرته على الحرب العلنية وامتلاكه للجيوش النظامية ومخزونات هائلة من الأسلحة والجنود، وسيكون لدى النظام المستبد فرصة قوية لشرعنة القمع في حالة مواجهة كفاح مسلح بدعوى الحفاظ على الأمن و حماية أرواح المواطنين وحماية وحدة البلاد ومحاربة الإرهاب، وهذا ما سيفوته في حال مواجهة لاعنفية مثل العصيان المدني، بالإضافة إلى حجم الخسائر المهولة في الأرواح والممتلكات التي تحدث وسط صفوف المقاومين و الشعب في حالات المقاومة المسلحة.

وجميعنا يعلم كيف أن المجتمع الدولي يميل إلى دعم الأنظمة الحاكمة في حالات التمرد العسكري أيا كان نوع و طريقة حكم هذه الأنظمة ومهما كانت مبررات التمرد مشروعة، على العكس من حالات الكفاح اللاعنيف التي يميل فيها المجتمع الدولي للتنديد بالنظام الحاكم الذي يستخدم القوه و العنف أمام نشطاء مسالمين .

ليس لدينا الوقت هنا لنتحدث عن رموز اللاعنف الذين سجلوا أسمائهم في التاريخ بفضل تحريرهم شعوبهم بأقل الخسائر الممكنة ورسموا مسيرتهم نحو الانعتاق والتطور، ولا للحديث عن الفوائد العظيمة لهذا المنهج الذي أثبتت السنون والتجارب نجاحه وأفضليته، لكن ما يهمنا هو أن يحرص الشباب في ثورات الأيام الحاضرة على عدم الانزلاق إلى أي مظهر من مظاهر العنف، إذ أن الخصم ينتظر أبسط هفوة ليحرف مسيرتنا ويجرنا إلى طريق مظلم حالك، تسقط فيه أرواح الأبرياء تباعا، وتطول فيه سنون الاستعباد عقودا.

فالحذر الحذر أيها الشباب: لا ترم حجرا، ولا تحرق ورقا أو شجرا، ولا تحطم زجاجا أو خشبا، واغز قلب خصمك بالحب وطيب الكلام، وزلزل أركان الظلم بأوضح الشعارات ورزين الكلام، وارفع مطالبك عاليا واصمد بكل احترام، وواصل مسيرة التغيير وأنت تغني للسلام.

http://www.benjebli.com

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - SIMSIM الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:00
Je m'associe à tout le contenu de ton intervention .Je pense que personne ne peut en aucun cas brulet ou démolir sa maison ou sa boutique. OUI POUR DES MANIFS SUCCESSIVES mais d'une maniere PACIFIQUE
2 - العربي المغربي الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:02
لقد كتبت مؤخرا وتقول أنك ليس عندك مشكل أن تبنى الخمامرة بجانب المسجد وخزعبلات أخرى
من أنت حتى تقول ذلك الشعب وحده يمكنه أن يقرر والشعب الصامت يقول لك إن هذا البلد مسلم ويبقى كذلك حتى يرث الله سبحانه وتعالى الأرض ومن عليها أنت قبل أن تكون صنيعة المخزن فأنت منتوج إستعماري صهيوني
3 - عبدالرحيم* الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:04
لو دمجك المخزن وادخلك في جبته من قبل ماكان لنا لنرى من هذا شيئا فهنيئا لك واكثر الله من امثالك
4 - salima الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:06
Ce que je veux dire à Jebli, atteends tu vas voir ce qu'on peut faire pour écraser les 'mercenaires' comme toi, mes amis sont en train d'organiser un bon coup on ne va pas attendre nore roi ou la police on voit qu'ils sont trop gentils avec nous (ah allah yerham Hassan II c'est lui qui savait ce qui vaut la pourriture comme toi) on va vous montre baltajia c'est quoi (publiez svp)
5 - مسلمة الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:08
السلام عليكم كفاكم تحريضا لشباب ألا عنف و حتى إن إستعملتم العنف فأنتم مرتزقة 20 و ستضلون كدلك تضنون بأن هيئة الحقوق الأنسان الدو لية و العالم سيذنون السلطة إن هي ردت على إستفزازتكم بالعنف؟ لا تم لا لأنهم حيوا الملك على خطابه و عرفوا بأنه تار قبل شعبه على الفساد و أنتم مجرد مجموعة علينا إعاذة تربيتها فالأرهاب عرفته البيضاء و تجندت له السلطة و أبناء الشعب و حاربوه و فككوا خليته أما أنتم أشد خطرا من الأرهاب و من المخدرات فلهدا من تجاوز الحدود بستحق أشد العقوبات أنصحكم بشيء لاتغلقوا أبواب العودة عليكم وتجدون أنفسكم في البيداء يوما ما
6 - أحمد الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:10
أسأل الله أن يثبتنا جميعا و أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن و أن ينجينا من الظلم و الحكرة و أن يرينا جبروته في الظالمين
أخي بنجبلي سعيد الدكالي الحر أنت صديق الدراسة في الثانوية التأهيلية الرازي ، كنت كارها للظلم رغم صغر سنك و ها أنت ما زلت على نفس النهج . و أسأل الله أن يثبتك
7 - d -n -i -f - e- l الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:12
شكرا حركة 20 فبراير بسببكم بدأنا نرى الأمور تتضح ؛ وكذالك بسببكم نرى اليوم والي أمن يعتظر ؛ وبسببكم قدمت الدولة تنازلات عميقة في انتظار المزيد ؛ 10000 ألف شكرا لكم أنتم مستقبل المغرب.
8 - rachid الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:14
bonjour
je ne comprend pas ces gens, le débat est ouvert, à koi ça sert ces manif, cessez de faire ça surtout les trucs non autorisés, ça risque de creer des problèms de sécurité,20 février ou 20 aout, l essetiel et d'arriver à une solution, tous le monde à table et soyons plus mature.merci
9 - عبد الله الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:16
تدرق علينا كمارتك هي الحل, نتا وهاودوك 20 مراهق غبي ديالك
أنا أعرفك يا سي سعيدو ,انا معك عضو في نفس الجمعية المشؤومة التي صنعت, وللتو عرفت لماذا الدولة لا ترغب بإعطائك ترخيصاً لأن الدولة ليست صبياً, ولا طفلاً, الدولة بزاف عليك أسي بنجبلي
10 - Rabty الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:18
انت تحرض على العنف بطريقه غير مباشره ,
انشاء الله اللي هرس و خرب غادي يتحاكم لان الدوله ماشي سايبه ليكم يالبطلجيين
و مفاديش نخرجوا معاك ياللانتهازي
11 - مصطفى الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:20
بان ليك الطرح بدا تيسخن بغيتي دير علينا غاندي مغربي.و خاصك تحمل مسؤولية ديالك بكل شجاعة.
مثل هده الاحداث يصعب ان نعرف مسارها فبالاحرى استشراف مداها.لانه تبين من خلال البحوث العلمية الدقيقة ان الضواهر المجردة تتميز بحالة فوضوية ادا وصلت الى مستوى من التعقيد الذي لا يمكننا تحديد احداثيات نقطة التحول او الانعطاف فيه-اي التعقيد- ,هدا بالنسبة للضواهر المجردة فبالاحرى الضواهر الانسانية بكل تشعباتها الاجتماعية و النفسية و الاقتصادية و السياسيةو......وهدا يؤدي بنا الاستعانة بنظريات قد تفيد الى حد ما في فهم اوتفسير ظهور بعض الاحداث الانسانية مثل:
نظرية الشواش " Chaos Theory"اْو نظرية الفوضى:ما يبدو فوضوياً ولا يضبطه شئ ظاهريا ، هو في الحقيقة أمر منظم و منضبط تماماً و تتحكم فيه قوانين طبيعية ملزمة و دقيقة,وأنه لا وجود لأحداث أو أشياء عشوائية.
ثم أدت هذه النظرية-نظرية الشواش- لإكتشاف نظرية شهيرة أخرى تعرف بــ " نظرية تأثير الفراشة The butterfly effect":أي فعل رغم ما يبدو بسيطا ظاهريا فإن له تأثير وقد يتطور هذا التأثير تطوراً هائلاً غير متوقع,ولتوضيح هذه النظرية مثال مشهور: كيف أن فراشة ترفرف بجناحيها فى البرازيل تحرك الهواء وربما تتسبب فيما بعد فى حدوث إعصار فى ولاية تكساس الأمريكية في فترة زمنية غير محددة..
والى غاندي المغربي اقدم اليك بعض من اقوال غاندي ديال بح اي المهاتما:
*من الأفضل أن أكون عنيفا، إذا كان هنالك عنف في قلوبنا من ارتداء رداء اللاعنف لتغطية العجز.
*إذا لم يكن شخص أي عاطفة لشخص آخر أو لنظام، فيجب أن يكون الشخص حرا في التعبير عن قلة عاطفته.

12 - عبد القادر الدحمني الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:22
برافو سعيد
هذا تذكير مهم جدا في هذه المرحلة الحرجة من نضال الشعب المغربي
ونحتاج لرموز مثلك لتذكر بهذا الامر وتعطي النموذج
شكرا لك مرة أخرى
13 - Noura الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:24
تخوضون معركة خاسرة منذ البداية لان هدفكم ليس هو خدمة الوطن بالمعنى النبيل للكلمة و إنما إحياء لحلم قديم خانتكم الأيام في تحقيقه. لم تتعلموا الدرس بعد، كل من يدافع عن مصلحته الذاتية مصيره الهزيمة و الخذلان. الحزب الاشتراكي الموحد و العدل و الإحسان يتسابقون لاحتواء حركة الشباب. فمنهم من يفتح لهم أبواب مكاتبه و منهم من جعل أنصاره في مقدمة الصفوف لمواجهة قوات الأمن. و الكل يتحدث باسم الشعب. شعب لا يريد سوى أن تتقدم بلاده في هدوء و أمن و سلام دون أن تحجر عليه جماعة متعصبة آو حزب متآكل يلم شتاته بصعوبة. الشعب المغربي يحتاج إلى تغيير جدري لا يقتصر فقط على الجانب السياسي فحسب و إنما تقديم رؤية مجتمعية متكاملة تصحح اعتقاداته و سلوكاته و تقدم نسقا جديدا للقيم التي من شانها إنتاج مجتمع واع و متحضر و يمارس الديمقراطية بشكل عفوي في منزله و في حيه و شارعه قبل المؤسسات الرسمية. إن الذين يقودون الثورة اليوم و اعني صراحة العدل و الاحسان ثم اليسار الاشتراكي لا يرون فيها سوى فرصة تاريخية لتعزيز مواقعهم و الانقضاض على السلطة و الحجر على الشعب المغربي مرة أخرى كما فعلت الحركة الوطنية بعد الاستقلال. ما نحتاجه اليوم هو تقديم مشروع مجتمعي ينتج لنا مواطنا مغربيا جديدا بتصوراته و تمثلاته للدين و الحداثة و الاخلاق...
14 - محب لوطنه الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:26
يبدو أن ختم العدل و الإحسان على قلب هذا الدجال لم يزل بارزا. هو يهيء لركوب العدل و الإحسان موجة هذه الاحتجاجات، لكن هيهات فما فاته في هذا المقال عدم إبرازه أن المغاربة يحبون ملكهم و بلدهم و لن يعرضوه لأيادي تحلم منذ نعومة أظافرها بالتخريب و القومة التي لا يهم إن كانت سلما أو حربا المهم هو الوصول للحكم و بعده تصفية الحسابات. ّأليس هذا ما نشأت عليه و تشربته في الجماعة. طبعا دعوتك إلى اللاعنف مشروطة بعدم تمكنك من القوة التي تستطيع بها إنجاز كابوسك.
لا حول و لا قوة إلابالله شرذمة من الناس تريد ترويع المغاربة حتى بعد الخطاب الملكي التاريخي.
هم يحاسبون الناس على نواياهم و لا أعلم فوق هذا الاستبداد استبداد يعلوه، الملك وعد فانتظروا و لا تحاسبوا الناس بما لا تعلمون، النوايا علمها عند الله و نحن إنما نحكم بالظاهر، و ظاهر أمرنا مبشر و أنم تريدونه نذيرا حسبي الله و نعم الوكيل.
15 - محمد زكي الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:28
سعيد هد السرحيات ديال العدل و الإحسان راه عيقين بهم هدا لا لعنف و هد سلمية شوف راك عراف مزيان بندام إلي كتر كتكتر الفوضي وضروري من الإنفلاتات الامنية ودرور مينوض شمعقد ويسب البوسلي مثال الدار البيضاء الأحد الماضي .... شوف خي تغني بالشنوية راه عيقن بك أوب أهدافك و أغكراك متبعك أنا من 2006 أنت شخص سلبي معقد لاتنفع في شئ سوي التخريب. لانه سهل .
16 - ابواحمد الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:30
نتمنى فعلا ان يجد هذا المقال آذانا صاغية من الطرفين "الشعب والحكومة"
وان يتم التظاهر بشكل سلمي وراقي
ونتمني من الحكومة الا تستخدم اساليبها الخبيثة والمعهودة والتي تتمثل في تحريض عناصر مجهولة على التخريب ثم تحمل الشعب مسؤولية ذلك
نتمنى ان تقوم السلطات ولو لاول مرة بدورها الذي انشأت من اجله الا وهو حماية الوطن والمواطنين من اي ضرر
نتمنى ونتمنى والكلام يطول ...
موعدنا يوم20 مارس لعله يوم ولادة مغرب جديد
17 - abdallah الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:32
شكرا حركة 20 فبراير بسببكم بدأنا نرى الأمور تتضح ؛ وكذالك بسببكم نرى اليوم والي أمن يعتظر ؛ وبسببكم قدمت الدولة تنازلات عميقة في انتظار المزيد ؛ 10000 ألف شكرا لكم أنتم مستقبل المغرب.
18 - witness الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:34
الشعب المغربي فهم الاشياء بلمقلوب. شعب كان مكتف او اتطلق اش غدي يوقع الفوضى. تعيش ا لدكتاتورية الى فيها الامان ههه.ستقولون عندك للحق ا الحسن الثاني شعب مزال ما نضج.
19 - مغربية 100% الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:36
أنت ياسعيد بنجبلي يا من يتحدث، ألست أنت من غير اسم مجموعة "تضامن عع عبد الصمد بنشريف" إلى مجموعة تدعو للخروج يوم 20 مارس بدون علم المشاركين؟؟؟؟ أهذه هي أفعالك تدخل الناس دون علمهم ودون رغبة منهم بمجموعة يرفضها أغلبة المغاربة؟؟؟أليس هذا بخداع؟؟؟؟ هل من يفعل مثل هّذا الفعل ينتظر منه خير؟؟؟ لا أظن
20 - مغربي حر غيور على وطنه و ملكه الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:38
الفصل التاسع عشر 19 من الدستور المغربي- " الملك أمير المؤمنين والممثل الأسمى للأمة ورمز وحدتها وضامن دوام الدولة واستمرارها، وهو حامي .حمى الدين والساهر على احترام الدستور، وله صيانة حقوق وحريات المواطنين والجماعات والهيئات وهو الضامن لاستقلال البلاد وحوزة المملكة في دائرة حدودها الحقة " إذن من يحب الملك يردد معي عاش ملكنا محمد السادس إذن مطالبي بصفتي مواطن مغربي محب لبلدي هو محاكمة هذه الشرذمة الساعين الى تحقير و تسفيه خطاب ملكي و السعي الى تخريب هدا البلد الحبيب عاش المغرب آمنا بعيدا عن الإنتهازيين و الغوغائية و السودويين .
21 - صلاح من مازاغان الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:40
كان الإشتراكيون وعلى رأسهم عبد الرحمان اليوسفي يطالبون بان يحكموا المغرب,فكانوا ينعتون هذا باللص الأكبر وذاك باكل أموال الشعب,ولا يرون عودة المغرب إلى الطريق الصحيح إلا بحكمهم,ورغم ذلك كان مطلبهم بشكل سلمي ولما حكموه بقي المغرب على حاله بل وازداد الأمر تأزما وكاد المغرب أن يبلغ حالة ركود ولم تتحقق أي من الوعود والبرامج الخيالية التي وعد بها عبد الرحمان وإخوته إذا استتنينا أرصدتهم البنكية حيث تم ضخ أموال إليها أثناء فترة حكمهم وهذا هو المطلب الرئيس ,وهذا أيضا هو القاسم المشترك بين الإشتراكيين وبن الجبلي و ممولوه ,لكن الأخطريكمن في رغبة هذا الأخير تنفيد مخططه وبلوغ أهدافه عن طريق العنف وكسر بل و حرق سيارات أبرياء لا حول لهم ولا قوة,وبعد تحقيق أهدافه ومشروعه الشخصي عندئد قد تتكون معارضة أخرى وتتبنى برامج وإصلاحات أخرى كماتراها كي تبلغ مقاصدها وتحقق نتائجهاهي الأخرى وهكذا,والغريب في الأمر أن حكم حزب العدالة والتنمية التركي لبلادهم لم يكن بهذه الطرق ولا لهذه الأهداف والأكيد أن نتائج حكمهم تعاكس تماما نتائج الإشتراكيين بل وحتى المقغغين فكيف بكم يا إبن الجبلي ومحرضوه ,خاصة أن ملكنا محمد السادس وعد بإصلاحات جدرية لابد أن ننتظرها ويجب ألا ننسى أنه يشرف بنفسه على مشاريع تنموية على الصعيد الوطني بأكمله فمكتبه بسيارته أو بطائرته,والنتائج بدأت في الظهور , وندعو الله العلي القدير أن يحفظه ويرعاه ويوفق جميع من أراد بهذه الأمة خيرا ويهلك من أراد بها شرا والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
22 - kader الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:42
LA MAJORITÉ DES MAROCAINS QUI SONT CONSCIENT ILS SE SONT AVEC LE M 20 F-M-BON COURAGE MR BENJEBLI ET BONNE CONTINUATION.JE SUIS TRES FIERE DE VOuS ET LE MAROC A BESOIN DE VOUS.
23 - عدو حركة 20فبراير الأربعاء 16 مارس 2011 - 08:44
ان امثالك وامثال حركة الشماكرية اللذين معك هم المحرك الحقيقي للعنف المغاربة شعب برهن للعالم عبر التاريخ على نبله وحبه للسلام والاسلام وما امثالكم الا ميكروبات لا يلبث ان يلفظها التاريخ لان الحق يعلو ولا يعلا عليه وملكنا ما خلالكوم ما تقولوا الله يحفظو للمغاربة وعاشت الملكية الدستورية وعاش الملك اميرا للمؤمنين
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال