24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1206:4413:3117:0720:0921:29
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  2. أمزازي يتهم "الأساتذة المتعاقدين" بالإخلال بالتزام العودة إلى الأقسام (5.00)

  3. أخنوش يطالب بوانو بتنمية مكناس ويرفضُ "مغالطات" مناظرة الفلاحة (5.00)

  4. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  5. إضراب الممرّضين (5.00)

قيم هذا المقال

4.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | وداعا "عمر خالق"، شهيد الإرهاب الجامعي...

وداعا "عمر خالق"، شهيد الإرهاب الجامعي...

وداعا "عمر خالق"، شهيد الإرهاب الجامعي...

بعد الهجوم العدواني من جانب كتائب إرهابية في جلباب طلابي في حق طلبة عزل ينتمون للحركة الثقافية اﻷمازيغية بجامعة القاضي عياض بمراكش، حاول الكثير من المنابر الإعلامية، لأسباب غير مفهومة، إيهام المغاربة أن الأمر يتعلق ب"مواجهات" بين "الفصائل" الطلابية، في حين أن الأمر يتعلق بهجوم غادر مع سبق الإصرار والترصد، أنهى حياة طالب أعزل قدم من جبال "صاغرو" الشامخة، موطن قبائل "أيت عطى" المقاومة ليحقق حلم الزعيم "عسو أوبسلام" الذي قال يوما: "إننا نحمل السلاح اليوم كي يحمل أبناؤنا القلم في المستقبل".

هذا العدوان الجبان إذا، شُنّ باسم الماركسية والاشتراكية المفترى عليها، وباسم الولاء " للجمهورية الصحراوية" الوهمية التي آن الأوان أن تتحمل الدولة المغربية مسؤوليتها في كيفية التعامل مع الحالمين بها، ذلك أن أسلوب "الخصوصية" والامتيازات في كل شيء، والذي ما فتئت الدولة تتعامل به مع ساكنة هذه البقعة من الوطن بمن فيهم الطلبة، جعل هؤلاء يعتبرون أنفسهم فوق القانون وأنهم فوق المواطنة المغربية، ولا أدل على ذلك تمتيعهم ببطائق "الإنعاش" وخدمة النقل المجانية وتفضيلهم في شتى الخدمات داخل الجامعات وأحيائها، ثم في المباريات والتوظيفات المباشرة.

إن مرتكبي التصفية الجسدية التي ذهب ضحيتها الطالب "عمر خالق" ليسوا مجهولين بالمرّة، فبعد العدوان المشؤوم، تبادل مرتكبو المجزرة التهاني عبر المواقع الالكترونية بتمكنهم من إصابة الطلبة العزّل قبل أن يستشهد الضحية، لكن بعد موجة السخط العارمة، اضطر الجناة إلى حذف المنشورات التي قد تدينهم، وهنا، لا يمكن أن نصدق عجز الاستخبارات المغربية عن رصد الفاعلين، والقبض على دواعش الجامعة وتقديمهم للمحاكمة، احتراما لهبة الدولة المغربية، وعبرة لكل من "يأكل النعمة ويسب الملّة".

ﻻ نحتاج أن نبرهن للعالم بعد اليوم أن هناك من ﻻ يتحمل سماع الحقيقة، حقيقة هذا الوطن من حيث هويته ووحدته الترابية، ويسعى في الإرهاب والدعشنة بسيوف مكشوفة داخل الساحات الجامعية أمام مرأى السلطات التربوية بل والأمنية، لعله يستطيع إقبارها والتشكيك فيها، ويجدر بالمسؤولين بمختلف تخصصاتهم التنسيق لمواجهة من يجاهرون بنيّتهم في تشتيت وطننا حاملين أعلاما انفصالية ،وموالين لأعداء وحدتنا الترابية.

إن يقيننا ثابت في عدم إمكانية حضور رئيس الحكومة ووزيره في التعليم العالي لمراسم الدفن وإدراف الدموع كما فعلا يوما في حادث مماثل، رغم أن الأحداث والملابسات تتشابه كثيرا، ولا يجوز أن يدّعي أحدهم أن الوزيرين حضرا بصفتهما الحزبية وليس الحكومية لكون الحدود غير واضحة بين الصفتين، لكن نطالب، وبكل إلحاح، الدولة المغربية في شخص وزير العدل والنيابة العامة بإعمال القانون بكل جدّية و معاقبة شرذمة ما يسمى "البوليزاريو" من داخل الجامعة بكل حزم وصرامة، ودفع كل المكونات الطلابية إلى احترام المؤسسة الجامعية من حيث كونها فضاء للعلم والبحث يحكمه ميثاق شرف بين الفصائل الطلابية، وليس ساحة وغى تستبيح الأرواح البريئة من خلال أياد آثمة تتقن اللعب بـ "التوافقات".

لا ضير أن نذكر من يريد أن يوهمنا أن الأمر يتعلق "بمواجهات"، أن الحركة الثقافية الامازيغية هي الوحيدة التي نادت، ولا تزال، بصياغة و توقيع ميثاق لنبذ العنف والإقصاء داخل المؤسسة الجامعية، وتظل تنادي بضرورة إحلال المقارعة الفكرية والمحاججة الموضوعية بدل العنف بشكليه اللفظي والمادي الذي تتبناه كتائب الفكر الأحادي الإقصائي، وتعيش من خلاله فصائل الدم التي يعرفها الجميع.

فلترقد روحك في سلام أيها الشهيد ...

https://www.facebook.com/lahcen.amokrane.Tinjdad


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - amazigh الخميس 28 يناير 2016 - 20:21
لا بد من مواجهة الهمج الغدارين.آؤلائك ليسوا طلبة بل عصابة مجرمة تخدم البوليزاريوا من الداخل .تلك الأعشاب الطفيلية التي يتسامح المخزن مع جرائمها لإعتبارات سياسية.
2 - علال الخميس 28 يناير 2016 - 20:31
هذه المرة لم نرى رئيس الحكومة عبد الالاه بن كيران يستقل طائرة خاصة ليشارك في تشييع جثمان الطالب الشهيد عمر خالق، ويقدم التعازي لاهله وذويه كما فعل عند تشييع جثمان الطالب الشهيد الحسناوي، وكذلك لم نرى لحسن الداودي يذرف الدموع. هل تعرفون لماذا؟ بكل بساطة، لأن عبد الالاه بن كيران رئيس حكومة لقبيلة الإخوان وليس رئيس حكومة كل المغاربة. لهذا فأن يقتل غدرا طالب، لا ينتمي الى قبيلة الاخوان، داخل الحرم الجامعي، يُعَدُّ شيء عادي (إن لم يكن مرغوبا) بالنسبة لرئيس الحكومة عبد الالاه بن كيران ووزيره في التعليم "العالي" لحسن الداودي.
3 - نيتشه الجاهل الخميس 28 يناير 2016 - 20:39
حكومة الكيل بمنطق التسييس والعرق في تضامنها مع ضحايا الجامعات...بالأمس مات الحسناوي الذي ينتمي لفصيل العدالة والتنمية فتناقلت الخبر منابر اعلامية كثيرة جدا، رسمية وغير رسمية، بل وسافر بنكيران إلى مسقط رأس الحسناوي وعلى حساب الدولة، فقلنا هذا شيء جيد وجميل، فنحن ضد كل أشكال العنف داخل الجامعة، وأيضا مع استتباب الأمن....اليوم وبعد مقتل عمر خالق بقي في الظلام الذي ألفه هو وحكومته، فلم نرى منهم لا خبرا ولا نبأ، لا تنديدا ولا ذكرا على اللسان، وأكيد أنه سيقول لنا غدا مافراسيش مرة أخرى إذا طرح عليه سؤال في البرلمان...الحقيقة أنني شخصيا لا أنتظر من الحزب تنديدا بالجرم الذي ارتكبته جراثيم البوليزاريو في حق هذا الوطن، فهو الحزب الذي يتقن أعضاؤه ثقافة التنكيت والسخرية من أمازيغيتنا، تارة شنوية وتارة عن بخلنا وعن شكل فطورنا، فقد غسلت يدي من هذا الكيان الحزبي، ولكن أن تنتمي لتنظيم سياسي شيء وأن تمثل مؤسسة من مؤسسات الدولة شيء آخر، فرئيس الحكومة وإعلام الدولة بقنواتها ليست حكرا لكي يحجب عن المغاربة حقيقة ما جرى....إنها حكومة تضع الفرق بين شهيد وآخر بحسب الانتماء الأيديلوجي الذي يخدم مصالها.....
4 - amazigh ntalouine الخميس 28 يناير 2016 - 21:05
. ﻫﻞ ﺗﺘﺬﻛﺮﻭﻥ ﻛﻴﻒ
ﺗﻌﺎﻣﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻣﻊ ﻣﻘﺘﻞ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﺤﺴﻨﺎﻭﻱ ) ﺭﺣﻤﻪ
... ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﺘﻤﻲ ﺇﻟﻰ ﺣﺰﺏ ﺑﻨﻜﻴﺮﺍﻥ؟
ﻫﻞ ﺗﺬﻛﺮﻭﻥ ﻛﻴﻒ
ﺍﻧﺘﻘﻞ ﻭﺯﺭﺍﺅﻫﻢ، ﻭﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﻮﻫﻢ ﻭﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺇﻟﻰ
... ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﺤﺎﺩﺙ؟
ﻫﻞ ﺗﺬﻛﺮﻭﻥ ﺑﻜﺎء ﺍﻟﺪﺍﻭﺩﻱ؟ .. ﻫﻞ ﺗﺬﻛﺮﻭﻥ ﻛﻴﻒ
ﺃﻗﺎﻣﻮﺍ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻟﻢ
ﻳﻘﻌﺪﻭﻫﺎ ﻭﺳﺨﺮﻭﺍ ﻛﻞ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ
.. ﻣﻘﺘﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ؟
.. ﻓﻠﻤﺎﺫﺍ ﻻ ﻳﻔﻌﻞ ﺑﻨﻜﻴﺮﺍﻥ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺸﻲء ﻣﻊ ﻋﻤﺮ؟
ﺃﻟﻴﺲ ﻋﻤﺮ ﻣﻮﺍﻃﻨﺎ
ﻣﻐﺮﺑﻴﺎ؟ .. ﺃﻟﻴﺲ ﺑﻨﻜﻴﺮﺍﻥ ﺭﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻛﻞ
ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ؟ .. ﺃﻟﻴﺲ
ﺍﻟﺪﺍﻭﺩﻱ ﻭﺯﻳﺮﺍ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ؟ .. ﺃﻡ ﺃﻥ
ﻋﻤﺮ ﻣﺠﺮﺩ ﻃﺎﻟﺐ
ﻣﻦ " ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻨﺎﻓﻊ" ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﺗﻠﺘﻘﻄﻪ
... ﻛﺎﻣﻴﺮﺍﺗﻜﻢ ﺍﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ؟
ﻓﻠﺘﻌﻠﻤﻮﺍ ﺇﺫﻥ ﺃﻥ ﺩﻡ ﺍﻟﻤﺴﺘﻀﻌﻔﻴﻦ ﺑﺰﺭﺓ ﻣﻘﺪﺳﺔ
ﺳﺘﻨﻤﻮ ﺷﺠﺮﺓ ﻭﺍﺭﻓﺔ
ﺍﻟﻈﻼﻝ ﻳﺴﺘﻈﻞ ﺑﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺘﻌﺐ .. ﻭﺗﺼﻨﻊ ﺑﺨﺸﺒﻬﺎ
ﻣﺸﺎﻧﻖ ﻟﻤﺴﺘﺒﻴﺤﻲ
.. ﺍﻟﺪﻣﺎء ﻭﺳﺎﻓﻜﻴﻬﺎ.
” فلتعلموا إذن أن دم المستضعفين بِزرة مقدّسة ستنمو شجرةً وارفة الظلال يستظل بها كل مُتعب، وتصنع بخشبها مشانق لمستبيحي الدماء وسافكيه..”

كلنا عمر خالقQue son âme repose en paix
5 - Aknkou الخميس 28 يناير 2016 - 21:08
فل ترقد روح الشهيد في سلام .والخزي والعار لاجلاف الصحراء وعرابهم بنكيران.اتذكر عندما بكى الداودي على الحسناوي كدت اصدق انسانيته.
6 - omar baoualaid الخميس 28 يناير 2016 - 21:21
رحم الله شهيد الحركة الثقافية الأمازيغية موقع مراكش
يجب إعلاء كلمة القانون ومتابعة القتلة وإدانتهم بأقصى العقوبات .. المجد والخلود للأسد عمر خالق ، و الخزي والعار لحثالة المرتزقة أينما حلوا وارتحلوا !
7 - ABOU KHAWLA AL FILALI السبت 30 يناير 2016 - 17:54
à 7 - SPOTNIK, parce qu'il existe un quelconque drapeau musulman ? espèce de bourricot, il est de loin attaché aux valeurs islamiques que toi, car lui au moins il a défendu courageusement ses droits, ses frères et sa patrie, il a été assassiné sauvagement par des criminels comme toi, quant à toi qu'as tu donné à cette terre, à part la haine envers ses autochtones qui te range visiblement. Omar est décédé qu'ALLAH lui accorde sa miséricorde, mais d'autres OMAR sont vivants , alors va cracher ton venin ailleurs
8 - MAROCAIN السبت 30 يناير 2016 - 22:12
ا ين الحكومة؟... اين الصحافة؟... اين التلفزة؟... اين الإعلام؟...
شكرا علي الربرطاج التاريخي...
شكرا علي اعلاء راية الثقافة الامازيغية...
شكرا علي العناية والقيام بالواجب نحو الفقيد والشهيد عمر خالق
الامازيغي الحر ــ ازم نتمازغا ــ، المقتول ظلما لأنه امازيغي والحي في القلوب الي الابد...
الي الأمام شباب تامزغا ...
9 - SPOTNIK الأحد 31 يناير 2016 - 10:17
u n° 8 Abou Khawla al filali
tu aurait été musulman tu aurait vu comment sont drapé les Morts partout au Maroc
nonobstant du drapeau national Marocain
puisqu'il s'agit d'un drapeau portant la chahada
sur fond vert

quand a tes omars, il ne sont guerre que 23%

soit patient la guerre civil viendra et ce n'e'st pas toi qui va en définira le moment
10 - ABOU KHAWLA AL FILALI الأحد 31 يناير 2016 - 15:28
à SPOTNIK N°10, invoques ton seigneur soir et matin, car si la guerre dont tu parles tu n'auras que "ya latif ya latif la tu fariq byenana wa bayena ikhwanina alamazigh " comme le disaient tes grands parents au siècle dernier, la on va couper l'herbe sous pieds et là tu seras quel pourcentage on est vraiment, quand à tes inepties sur la religion tu dois cesser ça car petit écervelé draper un mort d'un drapeau n'est qu'une innovation , au fait t'as pas un abonnement chez daech toi aussi , en tous cas t'as les symptômes de folie comme eux
11 - مراقب صحراوي الأحد 31 يناير 2016 - 17:50
القشة التي قصمت ظهر البعير ...
انتقل الطالب عمر خالق الى ربه كما انتقل وينتقل العشرات باسباب واماكن مختلفة ، واننا اذ نتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم :الفتنة نائمة لعن الله من يوقظها ،لنطرح جملة من الاسئلة نتمنى الاجابة عليها من الداعين للانتقام والتصعيد:
* هل اجمع كل الطلبة الصحراويين على قتله ؟
* اليس هناك اماكن يتواجد فيها الامازيغي جنبا الى جنب مع الصحراوي؟ ام ان الحرم الجامعي بمراكش هو المكان الوحيد ؟
* اليس انتمائنا لديننا الاسلام اكثر قداسة من الاخر الارضي ؟
* هل القناة 2m منبرا اعلاميا ام جهة قضائية ؟
ثم لنعرج على موضوع اخر وهو الامتيازات التي قيل ان الصحراويون ينعمون بها :
- كلكم تعرفون المثل . شاط الخير على زعير ؟
- وتعرفون ايضا المثل الصيني : لاتعطيني سمكة ،لكن علمني كيف اصطاد السمك ؟ واقول سمكة وليست سردينا ..
- ماهي الصحراء التي يحملون هؤلاء لقب الانتماء اليها ؟
- هل هي تستحق كل هذا الاهتمام ولماذا ؟
- هل تتوفر على جامعات تكفينا باس وخير طلبتها ؟
بالله عليكم ابحثوا ثم اجيبوا وليرحم الله من مات على التوحيد.
12 - azddou الأحد 31 يناير 2016 - 19:45
لعل الكثير لا يدرك معنى جبل صاغرو للدولة او لغيرها . انه المقاومة .انه عزة النفس .انه الرجولة بالمعنى المعنوي .انه التضحية .انه الرحم الدي انجب من زعزع اركان الاحتلال الفرنسي و الاسباني .انه من لايعرف الاستسلام و لا الخوف ولا التراجع .....لهدا لم استغرب من اغتيال السيد عمر لما علمت اصله .الف تحية لك يا جبل صاغرو
13 - youssef الأحد 07 فبراير 2016 - 19:15
أين بنكران أين وزير التعليم أين التعزية ... فل ترقد روحك أيها الشهيد إن لله و إن إليه راجعون
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.