24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. الوباء يوقف ارتياد ثانوية تأهيلية في مدينة طنجة‎ (5.00)

  3. إصابات مؤكدة بالجائحة في "دار المسنين" بميدلت (3.00)

  4. خبير مغربي: "العدل والإحسان" جماعة "حربائية" تجيد خلط الأوراق (1.80)

  5. ندوة هسبريس تسائل كيفية تقبل الأسر المغربية تدريس التربية الجنسية (1.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | استنتاجات من الفكر الاستشرافي التحليلي لمحمد عابد الجابري

استنتاجات من الفكر الاستشرافي التحليلي لمحمد عابد الجابري

استنتاجات من الفكر الاستشرافي التحليلي لمحمد عابد الجابري

استنتاجات من الفكر الاستشرافي التحليلي لمحمد عابد الجابري بشأن النهضة القطرية بالعالم العربي وأفق إمكانية بناء تكتل جهوي عربي مغاربي

لا أحد يجادل أن حلم بناء تكتل عربي مغاربي لم يغادر دائرة النقاش داخل مجتمعات المنطقة من المحيط إلى الخليج حيث برز في هذا المجال عدة مفكرين من العيار الثقيل أمثال محمد عابد الجابري، وأركون، وبرهان غليون، وعبد الله العروي، وحسن حنفي، ونصر حامد أبو زيد، إلخ. فبالرغم من الاختلاف في المناهج المعتمدة والاستنتاجات الفكرية، توج النقاش والحوار الفكري ما بين المشرق والمغرب بانبثاق مشاريع فكرية بالغة الأهمية في مجالات التراث والحداثة ارتباطا بمسألة الهويات القطرية والهوية الجهوية الجامعة. لقد تناول المفكرون أهم القضايا المتعلقة ب "التراث" و"التجديد" و"الحداثة" و"التقليد"، و"الوحدة الجهوية" وخلص الحراك الفكري في المنطقة إلى إثبات كون التراثي ليس بالضرورة مقلدا، وأن الحداثة وفي نفس الوقت لا يمكن أن يكون مصدرها الوحيد هو الفكر الغربي، وأن التجديد الثقافي في المجتمعات العربية والمغاربية يبقى إلى حد بعيد مرتبط بمستوى المجهود الفكري لتحديث التراث، وترسيخه مجتمعيا، وبالتالي تحويل المشروع الحداثي القطري والجهوي إلى مشروع بهوية ذاتية مرتبطة بالتاريخ الحضاري والسياسي للأوطان والتفاعلات الدائمة التي ميزت العلاقات ما بين الشعوب العربية والمغاربية، وبين هذه الشعوب والآخر.

الأهم في هذا الموضوع، بالنسبة لنا كمغاربة، يتجلى في كون ما عرفته وما تعرفه المنطقة العربية المغاربية من حركية عميقة واستثنائية من أجل التغيير بشعاراتها المتشابهة المطالبة بالديمقراطية والحرية والكرامة ومحاربة الفساد، أحدث اليوم منعطفا فكريا يحمل مؤشرات انبثاق مشروع وحدوي بمنطق سياسي جديد وبمرجعيات فكرية وردت بالتفصيل في كتابات المفكر الكبير محمد عابد الجابري (الشعوب العربية يجب أن تطلب الكلمة، وستطلبها بأي ثمن). في هذه النقطة بالذات، لا يمكن للمتتبع إلا أن يعتز بما أنتجه هذا المفكر في مجال قراءته النقدية للتراث واستشرافه لمستقبل شعوب المنطقة. إن تنبؤاته التحليلية ومداخلاته في الحوار بين المشرق والمغرب أنصفهما التاريخ. لقد حرص باستمرار على إبراز أهمية الحوار في إذكاء الوعي المعرفي توطئة للوعي السياسي، ودافع في نفس الوقت على تميز النتاج الفكري المغربي بخصوصيته العقلانية المتجدرة في التاريخ والتراث. لقد تأكد اليوم أن كل المشاريع السياسية النهضوية المشرقية لم يكتب لها النجاح لأسباب مرتبطة بطبيعتها ومنطقها، كما تبين كذلك صعوبة تجسيدها في صيغة "الأصولية أو الحركة الإسلامية" التي استمر المفكر المصري حسن حنفي في الدفاع عليها. وأعتقد في هذا الشأن أن الحراك الشبابي والشعبي القوي الذي تعيشه المنطقة اليوم قد فند إمكانية تحقيق النهضة المنتظرة باعتماد المشاريع المرجعية لكل الأفغاني ومحمد عبده، ومشروع حركة "الإخوان المسلمون"، والمشروع الثيوقراطي لفقهاء السلطة بضغوطاته التجريمية والتكفيرية والتضييقية على حرية الفكر والتبريرية للسياسات السلطوية الجائرة، ومشروع القومية العربية "البعثية" الذي ابتدأ بفشل الوحدة بين مصر وسوريا،إلخ. وبالمقابل، أبرزت المتغيرات في المنطقة حدوث التقائية مجتمعية طالما دافع عليها مفكرنا الجابري (الكتلة التاريخية)، التقائية، قاسمها المشترك المطالبة بالديمقراطية والحرية والكرامة، عبرت، إلى يومنا هذا، على تغييب إمكانية افتعال الصراعات الإيديولوجية بين الاتجاهات والتيارات القائمة في الساحة لإجهاض التجربة. كما أبرز الوضع القائم بالمنطقة تأثير الخصوصية المغربية العقلانية على مجريات الأحداث ببلادنا، خصوصية، بمقومات سياسية تحررية تقدمية وبتراث فكري تاريخي عقلاني أسس ركائزه الأولى رواد الفكر أمثال ابن باجة وابن طفيل وابن رشد، بإمكانها أن تمكن مغرب اليوم أن يعيش تجربة تاريخية رائعة واستثنائية في تاريخ الشعوب العربية والمغاربية.

وبخصوص مستقبل العمل الوحدوي، وجدنا في كتابات الجابري كذلك قوة تحليلية أبرزت الأسس الممكنة لبناء مشروع تكتل جهوي زمن الحراك العربي والمغاربي الحالي. إن استحضاره لتوجس النخب المثقفة والجماهير بمشروعي "الاتحاد المغاربي" و"مجلس التعاون الخليجي"، وبلورة مفهوم مغاربي تحرري تاريخي أساسه التعاون والتضامن والتنسيق والاعتراف بالخصوصيات القطرية والابتعاد عن التصور"اليوتوبي" الطامح لتحقيق الوحدة الشاملة، واقتراحه لصيغة التوحد الفيدرالي أو الكونفيدرالي، يمكن أن يتحول اليوم إلى مرجع لفتح النقاش في العالمين العربي والمغاربي لبناء تكتل جهوي بهوية جامعة وبامتدادات متوسطية وكينونة قطرية بهوية خصوصية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال