24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. الوباء يوقف ارتياد ثانوية تأهيلية في مدينة طنجة‎ (5.00)

  3. إصابات مؤكدة بالجائحة في "دار المسنين" بميدلت (3.00)

  4. خبير مغربي: "العدل والإحسان" جماعة "حربائية" تجيد خلط الأوراق (1.80)

  5. ندوة هسبريس تسائل كيفية تقبل الأسر المغربية تدريس التربية الجنسية (1.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | 20 فبراير والوعود...

20 فبراير والوعود...

20 فبراير والوعود...

قراءة شاملة في المشهد المغربي ما بعد الوقفات والتعديل الدستوري

الشعب يريد إسقاط الفساد

فاين وصل نضال شعبنا ... هاهو غادي كيتنمى

وا على شوهة الفيلا ... والبراكة

واحد زوج ثلاثة ..اش نديرودابا ... نديرو عولمة ... راه حنا معلولين

واحد زوج ثلاثة ..اش نديرودابا ...نديو خوصصة ...راه حنا مخصوصين

منذ 20 فبراير 2011 والشوارع المغربية تغلي بمثل هذه الشعارات المطالبة بالحرية والعدالة والكرامة إنها تعبر عن جرح مؤلم لمواطن عانى طوال سنوات ولم تتح له الفرصة للتعبير عن ألمه حتى20 فبراير 2011 .

ان المرض الذي نتكلم عنه هنا هو ذلك الصمت الذي سكن الإنسان المغربي طوال سنوات الرصاص وقبلها سني حكم المخزن أيام السيبة حكام القياد بالحبة البارود ، ولا ننسى بالطبع أيام التنكيل والتعذيب والرشوة والفساد أيام البصري . والقائمة معروفة .

لطالما قلت مع نفسي : هل نحن المغاربة شعب خواف ؟؟؟

وكنت دائما أقنع نفسي أن الناس لديهم ظروفهم ولكل غائب حجته .

لكنني اليوم ومنذ 20 فبراير تأكدت أن المواطن المغربي لديه ما يكفي من الكرامة في دمه لتجعله بطلا حقيقيا ، وهذا ليس جديدا فالبطولة في الدم المغربي موجودة منذ قرون ، منذ أيام طارق بن زياد فاتح الأندلس الحقيقي ويوسف بن تاشفين الذي وحد المغرب العربي و الأندلس في أجمل صورة حضارية تعرفها المنطقة المغاربية و المتوسطية ، كما تجسدت البطولة أيام الجهاد ضدا الاستعمار مع عبد الكريم الخطابي والزرقطوني وكل شهيد ومن شهداء معركة الاستقلال ....واليوم ها هو ذلك البطل المغربي النائم فينا يستيقظ من جديد لأن لديه موعدا مع حلمه في التغيير والكرامة والتاريخ .

نود في هذا المقال أن نستعرض الأفاق الممكنة لحركة 20 فبراير في أفق التعديل الدستوري المقبل شهر يونيو2011،في خضم الحراك الاجتماعي والسياسي الكبير الذي لم يشهد له المغرب مثيلا خلال العصر الحديث .

1 _ الشعب يريد .... تعديل الدستور [1].

شعار جميل ... لكن ما لا يعلمه الكثيرون هو أن الدستور المغربي تم تعديله عدة مرات، منذ وضع أول الدستور المغربي أول مرة سنة 1962(وقد عرف المغرب حتىالآن خمسة دساتير، ابتداء من أول دستور ، وانتهاء بالدستور المعمول به

حاليا والذي أقره تعديل يوم 13 شتنبر 1996). عدله الحسن لثاني عندما أضاف إليه فصلا في قداسة الملك ، وعدله عندما نص على اعتبار المغرب ملكية دستورية ،في إطار دستور ممنوح لم يطالب به الشعب .

إلا أن المطلب اليوم ، بات تغييرا يريده الشعب ، تغيير النظام السياسي الحاكم القائم على جمع السلط ، والمطالبة بمحاربة الفساد والمفسدين والحرية والخبز للجميع والعدالة في المحاكمة وتوزيع خيرات البلاد بالتساوي على الجميع .... إن هذه المطالب المشروعة لا تعتبر شيئا جديدا في عالم اليوم ، ففي فرنسا طالب الشعب الفرنسي بهذه الحقوق منذ الثورة الفرنسية سنة 1789 أي منذ 222 سنة ، لكن لا يهم ان تمر222 سنة على ثورة فرنسا ، لأن العرب والمغاربة فهموا معنى قيمة الحرية .... نعم استدركنا تخلفنا عن الركب الحضاري وبدأنا نخرج منظمين تنظيما جماعيا لكي نقول بصوت واحد : الشعب يريد تعديل الدستور ، الشعب يريد إسقاط الفساد ، الشعب يريد الحرية والتعليم .......والخبز والحرية كرامة اجتماعية ....لقد تذكرت وأنا اكتب هذه الكلمات إشارة هامة لاستأذنا الدكتور وعالم المستقبليات عن مقارنة بين الثروة الفرنسية لعام 1789 وما يحدث اليوم في العالم العربي " بفرنسا وفي سنة 1789 ،47% من الشعب الفرنسي كان عمره يقل عن 25 سنة وهو نفس المعدل الذي نجده اليوم في دول العالم الثالث "[2]

مقارنة بحاجة إلى أكثر من وقفة وتأمل ، نعم عالمنا العربي يغلي لأن غالبيته شباب ، كان يرمي نفسه في البحر أو يحرق أوراقه التبوثية ليبحث عن كرامة مفقودة من وطنه في مزابل أوروبا وأمريكا وكندا ... نعم تعب هذا الشباب من الموت المجاني الرخيص في القوارب وفي العلب الليلية وتحت تأثير المخدرات التي توزعها الأنظمة العربية بجدارة ، وقرر هذا الشباب التغيير .... يجب أن نصلي يوميا لمحمد البوعزيزي الذي أيقظ ملايين شباب العرب من تأثير المخدرات التي أهلكت عقول وصحة الكثيرين ....

لكن ماذا بعد التعديلات الدستورية الموعودة ؟ هل يقف حراكنا الاجتماعي بكل ألوانه عند التغيير لأجل التغيير ؟ وهل نكتفي بتعديلات ورقية لا تطال رؤوس الفساد والمفسدين؟ وهل سنسمح للمخزن المغربي مجددا بقمع

واغتيال هذا الوليد الجديد الذي سميناه الحرية ؟ هل سنترك المخزن وثعالبه العجوزة تتحكم في مصير المغاربة وتعاملهم بطرق متخلفة على أساس أنهم مجرد رعايا ؟؟؟؟؟؟

2_اقتراحات بعد تعديل الدستور :

بعد هذا الحراك الاجتماعي الشبابي الكبير اقترح المشروع التالي للنهوض بالمغرب من الداخل :

أ- إصلاح تعليمي شامل :

نحتاج في المغرب إلى تحديث النظام التعليمي بكل شعبه ومستوياته ، لا نريد بعد الآن تعليما ببغائيا ندرب فيه التلميذ على ترديد العبارات القديمة ، نريد تعليما يراعي احتياجات الشباب وسوق الشغل ، تعليم يراعي خصوصياتنا اللغوية والحضارية ، تعليم ينهي التبعية الاستعمارية فلا يعقل أننا في القرن 21 وما زلنا ندرس بطرق القرون الوسطى ، التلقين ، وما أدراك ما التلقين ؟؟؟

في المغرب يدرس التلميذ كثيرا من المواد بلا فائدة ، ربما نسي المسؤولون عن التعليم قاعدة هامة درسوها لنا منذ الطفولة ، خير الكلام ما قل ودل . نعم نريد تعليما حداثيا ينهض بالمغرب المنفتح المتعدد ، لكن نريد كذلك الحفاظ على أصالتنا كمغاربة مسلمين ،و لدينا ما يكفي من التاريخ والحضارة لنساهم في بناء الإنسانية ، نعم ، لا نريد مزيدا من التقليد الغربي الذي لا يعترف بنا أصلا

ب _ التوزيع العادل للثروة سيخلق فرص الشغل :

في المغرب يمتلك اقل من 10% كل ثروة البلاد ، في حين غالبية الشعب تعيش ما بين قروض بنكية تنحر الموظفين المساكين وفقر مدقع يجرجر الفقراء نحو الموت البطيء ، وأعتقد أن تحقيق هذا المطلب هو بيد الدولة بداية من رأسها _ الملك _ وحتى أصغر مسؤول فيها . الكل معني . رد الأموال المنهوبة إلى صندوق الدولة ، يقر العدالة الاجتماعية ، وسيخلق لا محالة فرصا جديدة للشغل الضامن الأساسي للكرامة بعيدا عن الشعارات الحالمة . فالصدقات لا تعوض روح المحبة ، لا تنمية ترجى من دراهم معدودة ، ولا قضاء على الفقر بتوزيع القبل على المعوزين والمعاقين ، ولا قضاء على الجوع بتوزيع – زلايف الحريرة – خلال شهر رمضان ....

كما أن القضاء على الانكسار الطبقي بين فئة تملك الثروة وغالبية تقضي الوقت في قاعة انتظار كبيرة على حد تعبير أستاذنا عابد الجابري . كما أن التحسن الثقافي الذي سينتج عن إصلاح التعليم سيخلق جيلا أكثر وعيا وخدمة لوطنه ، وبالتالي سيساهم الجميع في الإصلاح العام للبلاد والعباد الذي نحلم به منذ سنين .

إنني اعتقد جازما أننا لسنا بحاجة في المغرب فقط إلى تعديل دستوري على الورق ، أو خطاب سياسي حالم يهدأ روعة المتحمسين أو زيادات في الأجور وتحسين المعيشة ...كما تروج لذلك وسائل إعلام المخزن الرسمية . يجب أن نكون كمغاربة أكثر ايجابية وأكثر تقبلا لبعضنا من ذي قبل ، وكما نرفع شعارات موحدة خلال الوقفات الاحتجاجية ، ونقول : الشعب يريد ......يجب أن نظل موحدين متضامنين لنصنع مغربا ممكنا للجميع .الجميع فيه يعيش بكرامة وعزة بدون حاجة إلى صدقة أو رشوة وواسطة لقضاء أصغر حوائجه . لا نريد مغربا نهرب منه لنبحث عن كرامة مفقودة في مزابل أوروبا وأمريكا وكندا ...وكما يقول المثل المغربي "مائة تخميمة وتخميمة ولا ضربة بالمقص "

فكروا جميعا في حل جماعي ينقد سفينتنا المغربية التي لا نريد أن يركبها منافقون وانتهازيون كذابون يحاولون السفر فيها لوحدهم ، ولا نريد أن يركبها من يريد الاستفراد بها لوحده أو بيعها في مزاد علني في إطار عولمة تقضي على هويتنا ومقوماتنا الحضارية الإسلامية ، كما لا نريد من يثقب قعر السفينة حتى يغرق الجميع . والحر بالغمزة .

*باحث في التواصل والإعلام

****

[1] _ الدستور

هو مجموعة من القواعد القانونية المكتوبة أو العرفية التي تنظم حياة المجتمع من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

يحدد الدستور توزيع الاختصاصات بين السلط ، ويتضمن نظام الدولة الاقتصادي والحريات العامة التي يتمتع بها المواطنون.

[2]

_ المهدي المنجرة – قيمة القيم _ الطبعة 2 _ 2007 ، ص 54.....


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال