24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5307:1913:2216:3919:1620:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. أسر تسابق الزمن لإنقاذ مشروع "أوزود" السكني في "سيدي بوزيد" (5.00)

  2. "كورونا" تصل إلى 750 حالة في صفوف الممرضين وتقنيي الصحة (5.00)

  3. مشروع مكتبة الزّقاق يُشجع على القراءة بتزنيت (5.00)

  4. "أزمة كورونا" تقلص مداخيل المقاولين الذاتيين (5.00)

  5. دعم الفنانين يثير استياء مثقفين ومهنيّي الصحة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | كش ملك في ثلاث نقلات

كش ملك في ثلاث نقلات

كش ملك في ثلاث نقلات

افتتاح اللعبة في المغرب

يتمنى الفاسدون أن يجعلوا من المغرب أضحوكة في العالم العربي بإفشال حركات التغيير وإحباط دعوات الإصلاح. يقولون للمتظاهرين: (اختاروا 20 فبراير، 20 مارس، 24 أبريل وسائر أيام العام إلى أن تنتهوا من التقويم الميلادي وتمروا من بعده للتقويم الهجري، فتتظاهرون في أيام الأعياد وفي ليلة القدر حتى تبح حناجركم ويتلاشى صدى أصواتكم وتفتر عزائمكم وتتورم أبدانكم وتتكسر عظامكم وتختنق أنفاسكم وتجن عقولكم وتصفد أياديكم وتقيد حرياتكم وتزهق أرواحكم.) ثم يعظون وينصحون: (لا تنتقدوا مواد الدستور يا جرذان، قبل أن تحفظوا القرآن وتتفقهوا في القانون وتستوعبوا فلسفة كانت وتقرأوا أعمال روسو الكاملة وروايات بروست وعوليس تجويس، وليس قبل أن تشاهدوا موسوعة أفلام وودي ألان وتحصلوا على درجة الدكتوراه في اجتناب جنابة قلة الأدب.)

وترتفع حناجر الانتهازيين والفرصويين والمندسين والمساومين والمزايدين والمجانين مطالبة برعاية حقوق الأقليات (ومنها ما قل قليلها حتى انعدم) ودسترة ما خطر ببالهم وما لم يخطر في تداع حر (ومنهم من سافر به خياله إلى حد المطالبة بدسترة أمه وخالته وعمته وجدته.)

تناسلت الحركات والتنسيقات والجمعيات والدعوات والبيانات والتظاهرات والمسيرات، وتكاثرت مقترحاتها وتضاربت وتعارضت وتناقضت، ثم ذابت وتلاشت.

هددت الحكومة وتوعدت بمغبة تخطي الخطوط الحمراء وتكسير جدار الصمت والقفز على حاجز الخوف. واستمات المخزن في حماية مؤسسات الفساد وسوء التدبير وحسن التبذير. واستبسل في بروباغندا طمس حرية التفكير وفي تكميم أفواه المعارضين و"تربيتهم وإعادة تأهيلهم" بدعوى الدفاع عن المقدسات وحفظ الأمن والنظام.

وسط اللعبة في سوريا

إذا كانت الشعوب العربية المقهورة قد استأنست بربيع الثورة وقد استبق موعده في مفكرات الشرق والغرب بحلوله في أوج خريف الظلم والفساد وقهر العباد، فإن أناسا كثيرين قد امتعظوا من فتنة الحركات التحررية ولعنوا الإصلاحات ودعاتها. اهتزت كراسي الرؤساء وعروش الملوك. خاف الاستعمار الجديد على ضياع مصالحه وتشرد امتيازاته، وتباكى ورفع فزاعات الإخوان المسلمين والسلفية وحذر من دقات طبول الإرهاب وزوال الديموقراطية كما يتمناها لمستعمراته القديمة؛ وغروب شمس الأمن والأمان عن منتجعات شرم الشيخ ومنتزهات جربة. وضاعت آمال إسرائيل وأمانيها في التطبيع وأوهامها في مسح ذكرى فلسطين وإعادة برمجة الذاكرة العربية. وتهشمت قصور من رمال سياستها الاستراتيجية على أمواج الثورات المتعاقبة بعد أن تفننت في تشييدها من قبل النكبة ومن بعدها على شطئان البحر الميت والمتوسط. تلقي إسرائيل البصر يمينا وشمالا وتعيده حسيرا. تضرب كفا بكف. وتتحسر على أيام زمان وتتأسف، وتتأفف، وتتساءل: (مَن مِن الشعوب الغبية الإرهابية التي تطوقها وتكرهها بلا سبب؛ "يستحق" غضب رياح هذه الثورات العاتية؟). ويتبادر لذهنها قبل غيرها: سوريا ولبنان، ثم تضيف نزولا عند الضرورة الشعرية عفاريت طهران في قمقم إيران.

ولعل هذه القراءة ومثيلاتها تكون السبب في أن البعض مال لتصديق خطاب الرئيس بشار الأسد الأول شبه المقنع عقب أحداث درعا وتنبيهه لتكالب المتآمرين على مصالح السوريين. لكن سرعان ما استفاق الحالمون من غفلتهم على واقع البلاد وأرشيفها السياسي، وتخبطها في ما يتخبط فيه غيرها من البلاد العربية من التمادي في نهج الاستغفال والالتفاف على الإصلاحات الجذرية بالإشارة لأشباه المشاكل وتبني أنصاف الحلول.

نهاية اللعبة في ليبيا

ضحك الناس من خطابات المهرج القذافي وإضافاته المريبة لعالم الموضة، وفكهوا بعروضه البهلوانية. وقالوا: (دعوه يرقص رقصته الأخيرة. إنها نهاية اللعبة، وقريبا سيسدل الستار.)

لم تفوت أمريكا الفرصة لتستعرض عضلاتها العسكرية وتبرهن على طول يدها الباطشة. تجاهلت قواعدها الأوروبية القريبة، وفضلت أن ترسل طيارين مقاتلين من قواعد أمريكية؛ بحفاظاتهم حتى لا تنفجر مثاناتهم في رحلات ذهاب وإياب تستغرق ما يزيد عن 24 ساعة. لكن فجر الأوديسا لم يدم بعد بزوغ شمس المصالح الاقتصادية والحسابات السياسية والخيانات الاستراتيجية. وتعجب المراقبون من تمادي القذافي في جرائمه وإمعانه في كذبه وصمود مرتزقته الفولكلورية أمام قدرات جيوش الناتو التدميرية. وتدور عقارب الساعة وتتعاقب الأيام ويتساقط ضحايا الحرب من الأبرياء والمدنيين العزل، وتُغتصب النساء ويُشرد الأطفال قبل أن ينتبه الليبيون إلى نفاق الغرب في شعارات حقوق الإنسان وسينما محاربة الديكتاتوريين ودمقرطة العالم العربي. ثم يراجع مجلس الثورة حساباته ليمتثل لمنطق التفاوض ويخضع لفقه الأولويات. ولازال ينتظر نقلة الغرب في ترقب قبل أن يعلن عن نهاية اللعبة ويوقف العداد.

http://gibraltarblues.blogspot.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال