24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | حول جدل التربية "الإسلامية" و التربية "الدينية"

حول جدل التربية "الإسلامية" و التربية "الدينية"

حول جدل التربية "الإسلامية" و التربية "الدينية"

يأتي هذا الكلام في سياق اطلاعي على مراسلة ممن تطلق على نفسها " الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية" إلى وزير التربية بلمختار؛ تطالبه فيه بتوضيحات بشأن تغيير اسم المادة من وصف التربية "الإسلامية" إلى التربية "الدينية" مبررة وجاهة مراسلتها بالنعوت التي تعاقبت في دساتير المملكة المغربية، والتي تؤكد إسلامية الدولة .

أناقش هذا الأمر انطلاقا مما يلي:

1- إن وصف "الإسلامية" يشير إلى التوحيد فقط، من أسلم يسلم إسلاما، بمعنى خضع وانقاد لله، وجميع أنبياء الله مسلون توحيدا وانقيادا لله، وما دعوا العباد إلا لتوحيد الواحد، والاسم بدأ مع ابراهيم الخليل الذي يحكي عنه القرآن: (ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله)، ويحكي القرآن تكرار عقيدة التوحيد الإسلامية هاته في سؤال نبي الله يعقوب –عليه السلام - لبنيه لما حضرته الوفاة: (إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون)، وغيرها من الآيات. وبناء عليه، فوصف "الإسلامية" في مقرر التربية الإسلامية لا يفي بالغرض من المادة، وبخاصة أن دروس العقيدة في الثانوي التأهيلي تكاد تكون منعدمة، الأمر الذي ترتب عنه تسلل الفكر الوهابي إلى تلامذتنا بل – وهذه هي الطامة- إلى بعض الأساتذة الذين يغذون الجسد بخيرات المغرب من فواكه وسمك...، ويغذون الذاكرة بمستوردات كتب الوهابية أو الشيعية... مع أننا لا نعيب الانفتاح الفكري شره وخيره.

2- قد يقول عارض: "ما تفضلتم به غير مسلم به، فالإسلام عقيدة وشريعة"؛ وجوابنا: فإبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام، لما دعانا إلى التوحيد (ينظر الفقرة 1) الذي هو الإسلام، أمرنا الله من خلاله بإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة، وبالتالي فالصلاة والزكاة غير داخلة في الإسلام إلا بالتبع؛ فهي تشريع مصداقا لقوله تعالى: (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا)، وبناء عليه، فوصف "الإسلامية" في مقرر التربية الإسلامية أطلق بنظرة تجزيئية، يصدق على الجزء (التوحيد) ولا يصدق على الكل (التوحيد+ التشريعات).

3- ما دام اتفق لنا إشارة وصف "الإسلامية" إلى التوحيد، والمقرر الدراسي أشمل؛ بحيث يتحدث إضافة إلى التوحيد عن التشريع والتربية على الأخلاق والسلوك، والانفتاح على التواصل والحوار وثقافة حقوق الإنسان في ظل الخصوصية والكونية...، فإنه يتوجب وضع وصف شمولي لكل هذه المضامين، ومراعاة لخصوصية المادة، فلا أدل على ذلك من وصف "الدينية". فلفظة الدين يندرج ضمنها التوحيد والتشريع والسلوك، قد نحاجج في هذا المسعى بقوله تعالى: (إن الدين عند الله الإسلام) لمن ينظر إلى أن الإسلام هو المهيمن والناسخ، هذه أمور لا نختلف عليها إلا من حيث النظرة إليها في الفهم والتأويل؛ ذلك أننا نذهب إلى أن المعتبر في الدين أساسا هو التوحيد (الإسلام)، وفي غيابه ينسف الدين كله ( التوحيد + التشريع)، وقد ضمن الله تعالى التوحيد (الإسلام) في الدين في قوله: (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه).

4- إننا إذ نناقش الأمر من منظورنا الخاص، لا نلغي وجهات النظر الأخرى، ونقاشنا لا يمس الذوات في شيء، وإنما هو منصب على الأفكار، وما أخاف هو تعصب البعض لوصف "الإسلامية" مستحضرا الحرب الإيديولوجية الباردة بين شعبة "الفلسفة" وشعبة "التربية الإسلامية" مع أن الزمان تغير، وأصبحت ثانوياتنا تشكو من افراغ في الشعبتين معا، فهؤلاء المتعصبون حري بهم أن يدافعوا باستماتة عن إدراج الفلسفة والتربية الإسلامية في "التربية الدينية"، فأسس التفلسف كامنة في القرآن، والبعد الديني في نشأة الفلسفة في حضارات الدنيا واضح، ولا يجحده إلا مكابر معاند للحق.

5- ليعلم أهل الاختصاص –وهم على علم لا شك- أن "التربية الدينية" هي الأنسب، فدراسة الدين يعني دراسة الأديان، وما دامت المراجعة هدفها تحقيق التربية على ثقافة الاعتراف (لا أضع التسامح لما فيه من استعلاء الذات المتسامحة مع الذات المتسامح معها) والتعايش في ظل الاختلاف، فأول شيء يجب دراسة دين الآخر (عقيدة وتشريعا)، وهذا أمر ليس بغائب عن ثقافة أهل المغرب الأقصى، وما ربوا على "التسامح" إلا لكونهم خالطوا الآخر فكرا وتثاقفا وتعايشا، ففتح آفاق التلميذ في "التربية الدينية" على الفكر الفلسفي الإسلامي والغربي، وعلى تاريخ الأديان ومقارنتها لمن شأنه أن يقدم للوطن خير جيل، بصير بثقافته ومعتز بها، ومحترم للثقافات الأخرى.

وختاما أقول: يجب أن ننظر في لب الشيء وجوهره، فكثيرا ما انشغلنا بالقشرة وتركنا الثمرة للغير، ليس المشكل في وضع "التربية الدينية" بدل "التربية الإسلامية" فكلاهما وجهان لعملة واحدة لدى سماسرة الكتب تأليفا وترويجا، ولكن المشكل إذا كان الاسم مغريا براقا، يرضي الطوائف حسب الإيديولوجيات ونوازع المصالح، ولكن مضمونه لا يلبي ما ينتظره الوطن أولا قبل ساكن الوطن.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - مولاي الأحد 26 يونيو 2016 - 19:28
إن ما تقدمت به من شروح وتوضيحات مشكورا،ليس بعازب عن ذهن مبرمجي مادة " التربية الدينية". ولا تظنن أنهم في غفلة عما يبدو لك من مفارقات بين المنهجين!
وكان حري بك أن تعلم ما يدركون وتفقه ما يفقهون بالإضافة إلى ما بينت وشرحت
إن المادة في حاجة إلى وضعها حسب ما تدعو له الظروف المتجددة في العالم الإسلامي، وهو ما أعتقد أنك تجهله أو تغض الطرف عنه، أو أنك لا تواكب الأحوال السياسية في العالم.وما أظنك كذلك إذ يبدو كأنك تثمن ما عليه وضع الإسلام والمسلمين في العالم. وهذا مما يستوجب التساؤل طبعا.
2 - الحسن لشهاب الاثنين 27 يونيو 2016 - 00:44
في راي ليست العبرة في تغيير الاسماء و لكن القدوة في تغيير سلوكاتنا اليومية ،تلك السلوكات اللانسانية التي يمارسها ابناء القطاع الخاص على المواطنين داخل الاسواق المالية ،والمتجلية في التغييرات المفاجئة و الساروخية التي تعرفها لاسعار،ابان الاعياد الوطنية و الدينية ،وتلك التصرفات التي يرد بها ابناء القطاع العام عن القطاع الخاص داخل المرافق العمومية ،تلك ادن هي السلوكات الغير الحميدة التي افرزت و تفرز و ستفرز الفكر المتطرف و الارهابي دينيا ووطنيا ،في الحقيقة لا وجود لموضوعية النقاش حول اصلاح المنضومة الدينية و التعليمية و القضائية اللواتي تعتبرن المحاور الرئيسية في التقدم و الرقي عن طريق الفكر التحرري الابتكاري و الاختراعي الغير المتشدد دينيا و الغير الحاقد وطنيا ،الا ادا صوت جل المغاربة على نظام مغربي جديد في جلالة الملك يسود و لا يحكم ،لسبب وجيه الا وهو ان صاحب الجلالة يعتبر انسان يخضع في فكره و احاسيسح الى النسبية ،في اتخاد القرارات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية،وليس ملكا معصوما من الخطئ،وان الحكم معرض للجزاء بالخير او بالشر،فمن يل ترى سيجازي صاحب الجلالة بالشر ادا اخطء؟
3 - أبوزيد الاثنين 27 يونيو 2016 - 13:34
" التربية الإسلامية " توحي إلى المتعلم بتعلم الشعائر التعبدية فقط مما يترتب عليه الفهم المشوش وهو أن الإسلام ينخصر فقط في أداء هذه الشعائر ولا علاقة له بالحياة
أما " التربية الدينية " فتعني شمولية المقامات الثلاث : الإسلام (أعمال الظاهر) والإيمان ( عمل القلب ) والإحسان ( مقام العبودية) وعليه ينبغي لمدرسي التربية الاسلامية الانتباه الى هذه القضية الجوهرية وهي أن الدين حقيقته هو ما جاء في حديث جبريل المشهور وبالتالي يستوعب المتعلم هذه الحقيقة مما تؤثر ايجابا على سلوكه
شكرا
4 - Aghiles الخميس 30 يونيو 2016 - 09:26
من الطبيعي جدا أن ندرس التربية الدينية ففي موضوع آخر قرأت تعليقا غبيا نوعا ما يقول كاتبه أن الطل من الصعب عليه أن يفهم دينات الغير و أن الديانات حرفت و الخطابات الأزلية المعروفة. دعوني أقول لهذا الأخ، أن في إسرائيل، يتم تدريس الديانة اليهودية أضف إلى ذلك المسيحية و الإسلام منذ نعومة أضافرهم. فهم ملمون بالأسلام أكثر منا و يا أسفنا، جائتنا الفرصة لنتعلم، لكن الفكر القومجي السائد يريدنا أن نبقى على ملة سليلة الوهابية، ملة المرض، الحفظ و الغباء. الأسلام لم يمنع أبدا الفلسفة، بل شجعها و شجع التأمل و التدبر و العقلانية. فكفانا غباءا، كيف تريدون أن يطلع العالم على جوهر ديننا الراقي، و أنتم كل ما تعرفونه هو السب و الشتم و تحقير الآخر؟ أغلب المغاربة لا يعرف عن المسيحية شيء عدى التالوث، و أغلبهم لا يعرف شيء عن اليهود سوى كفرخم و سلطنتهم و كيانهم الصهيوني... يا أمو ضحكت من جهلها الأمم، تعرفوا على الديانات كي تكونوا مقنعين و تمتلكوا حجج عقلية لإقناع الغير بديننا. كفانا استقبالا للمنتجات الصحراوية المريضة، نحن المغاربة مسلمون و فقط، لسنا شيعة و لا وهابيون. و دمتم بخير
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.