24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. العطلة المدرسية و"ذكرى المولد" يطرحان تحدي "احتواء الجائحة" (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | الأمازيغية وعودة القناديل البرّية

الأمازيغية وعودة القناديل البرّية

الأمازيغية وعودة القناديل البرّية

مع عودة حزب العدالة والتنمية إلى الحكم بعد تصدّره للانتخابات البرلمانية الأخيرة، أضحى من شبه المؤكّد أن مسلسل تقتيل الأمازيغية ووأدها سيستمر، وربما بوتيرة أسرع وحدّة أكبر، ذلك أن الحزب معروف عداؤه للأمازيغية، وبالتالي سيواصل تنفيذ وعيده والانتقام من ترسيم الأمازيغية تماشيا مع إرادته النزوية وقناعاته المتحجّرة، وذلك بمزيد من النكوص والتراجعات عبر نصوص قانونية ومذكرات قطاعية ينتظر أن تستصدر في وقتها.

لقد عرفت الحكومة المنتهية ولايتها متى وكيف تخرج إلى المغاربة بقانونين تنظيمين مبتورين، وضعتهما دون استشارة ذوي الاختصاص من علماء اللغة والاهتمام، خصوصا من الفاعلين في حقل الأمازيغية وناشطيه، قانونان يبيّتان رغبة أكيدة في طمس ما تبقى من اللغة الأمازيغية في أفق اندثارها وفق استراتيجية تعتمد وتتعمّد الانتظارية لتجميد كل المطالب بشكل سلمي وسلس وبغير قليل من المكر الأيديولوجي والدهاء السياسي.

لقد كان القانونان التنظيميان إذاً، وسيظلان، وصمة عار على حكومة عقد عليها المغاربة آمال التغيير بعد مرحلة خلناها ربيعا ديمقراطيا ليتضح أنها مجرد سحابة أوهمنا أنفسنا بأنها مفتاح غيث مفقود. وكي نكون منصفين، فالحكومة ليست وحدها من تتحمّل وزر هذه المجزرة الديمقراطية، فالدولة المغربية بكل مؤسساتها وأجهزتها من عاليها إلى سافلها، حكومية وغير حكومية، لها نصيبها اﻷوفر من هذا الجرم الحقوقي في حق المغاربة.

ندرك جيدا قوانين اللعبة السياسية، كما ﻻ يخفى علينا كون المشهد السياسي المغربي سقيما يفتقر إلى أدنى شروط المسؤولية والحرية في القرار، فلأحزاب المغربية مجرّد مساحيق تزيّن واجهة متجعدة وقبيحة، وكنا ننتظر مراجعة خلاصة ما انتهت إليه الحكومة بقيادة "المصباح" من طرف جهات عليا لتدارك الهفوات التي خلقها هذا الاصطفاف الأيديولوجي، المعلن والمضمر على السواء، لكن شيئا من ذلك لم يتم، رغم مراسلة النسيج الجمعوي الأمازيغي للقصر الملكي بخصوص ما يحاك ضد الأمازيغية من جانب الحكومة.

إن القضية الأمازيغية ليست ترفا نضاليا ولا مؤامرة كما تتصوّرها وتصوِّرها بعض الأطراف، كما أنها ليست قضية لسان فحسب، القضية الأمازيغية ذود ودفاع عن هويّة أرض تستباح من طرف تيارات اجتثاثية وشمولية فكرا ومافيا عقارية تملّكا، ذود ودفاع عن كرامة إنسان تنكّرت له سياسات ما بعد الاستقلال الشكلي، ليتجرع مرارة الغربة في عقر داره والدوس على كرامته، دون أن نغفل سعيها إلى إنصاف الثقافة واللغة الأمازيغيتين في إطار عدالة ثقافية ولغوية تنتصر لواقع المغرب المتنوع.

لقد أبانت التيارات الفكرية والايديولوجية المغربية عن فصام هويّاتي وتشبّث مرضي بأطروحات متجاوزة، بل اﻷنكى من ذلك تنكّرها لصوت شريحة مهمّة من المواطنين وتجاهل مطالبهم وحقوقهم، إن الموضوعية والمصداقية تقتضي تبني المطالب الأمازيغية مهما بلغت شدة الخصومة الأيديولوجية بالنظر إلى شرعيتها ومشروعيّتها. وهنا أيضا يتعين على الفاعلين الأمازيغ الانخراط الفعلي في كل إطارات المجتمع المدني بكل أطيافها، وكسر جدار الانزواء وتحطيم أسوار الغيتو، لكون ذلك سيفرض القضية الأمازيغية لتكون موضوع نقاش داخل هذه الإطارات التي تتملص من مسؤولياتها تجاه الأمازيغية لسبب من الأسباب.

إن عودة حزب العدالة والتنمية إلى الحكم في البلاد تفرض على النسيج الجمعوي الأمازيغي تغليب مصلحة الأمازيغية وتجاوز كل الصراعات الشخصية، والتفكير في خلق إطار قطري يكون بمثابة مجلس وطني أو مؤتمر عام يوحّد الصّف الأمازيغي، بقيادة جماعية لفاعلين تتوفر فيهم الكاريزما والمصداقية.

إن موقف حزب "المصباح" واضح ومعلن، وهو اليوم يستقوي بأصوات المغاربة ممّن شاركوا في انتخابات البرلمان دون تدقيق موضوعي في عددهم ولا طبيعتهم، والحال هذه، يجب التحلي بجرأة أكبر لفرض الصوت الأمازيغي في النقاش العمومي، وهنا يجب إحياء سنّة التظاهر والوقفات والاعتصامات-في احترام تام للنصوص القانونية المعمول بها-وكذا فتح قنوات التواصل مع المؤسسات بشكل كثيف ومكثّف، بل والعمل على تدويل القضية والتعريف بها أكثر في المحافل الحقوقية الدولية

إن الحركة الأمازيغية مدعوّة أكثر من أيّ وقت مضى إلى الارتواء أكثر من منابع العلوم القانونية والسياسية الدولية، والاقبال بنهم على العلوم الانسانية بشتى أصنافها بشكل يمكنها من امتلاك خطاب مرافعاتي قوي وبلاغة إقناع دقيقة، مع استثمار كل ذلك في تأطير أفواج الشباب المتزايدة التي تحركها العاطفة أكثر من اقتناع مسؤول وإحاطة علمية بالقضية.

إن معركة التغيير تقتضي منا وقفة تأمل وقراءة نقدية موضوعية، فالتوجه السلفي -ليس بالمفهوم الفقهي-لمن يحكمون في بلدنا لن يستسلم بسهولة أمام خطاب حداثي جريء يهدد كيانه الأيديولوجي، مما يجعل "المواجهة" حتمية ﻻ مناص منها، مواجهة ﻻ مكان فيها لخطاب القوة بل لقوة الخطاب.

بعد الانتخابات التشريعية إذاً، وعودة ألدّ أعداء القضية الأمازيغية إلى السلطة، يفترض أن نسائل أنفسنا: من نكون وماذا نريد؟ إن الدروس التي يجب أن نستخلصها من العملية الانتخابية هي ضرورة توحيد الصف والبحث عن نقاط التلاقي بين كل الأطياف الأمازيغية بغية جعل الصوت الأمازيغي حاسما ووازنا في العملية الانتخابية.

ثمّ إن التعامل الذكي مع الظروف والوقائع يفرض نفسه، وقد أصبح من شبه المؤكّد أن التغيير من وراء أسوار الجامعة، أو من الشارع، يستحيل في مجتمع عانى من سنوات الرصاص ولا يزال يعاني من الأمية بكل أشكالها.

ويظل موقف المقاطعة والعزوف عن الفعل السياسي اختيارا -حسب تقديرنا-غير موفّق، فهذا الاختيار بالذات هو ما أوصل خصومنا إلى مراكز القرار ليعبثوا بحقوقنا ويتنكروا لمطالبنا. إننا في مرحلة مفصلية لم يعد فيها القرار بيد مؤسّسة بعينها، وأصبحنا أمام خصوم حقيقيين وآخرين متخفّين إلى جانب متوهّمين. وضع يفرض الولوج إلى المؤسسات الحاكمة رهانا راهنيا، ولو تكتيكيا للتمكّن من آليات السلطة والتحكم ولو نسبيا لوقف الزحف الأمازيغوفوبي.

https://www.facebook.com/lahcen.amokrane.Tinjdad


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - ابن طنجة الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:39
الأمازيغية والشباكية والقنافيذ الملتحية والقنابل العنقودية .انا لست ضد الأمازيغية فهي من الثرات المغربي البربري الاصيل يجب الحفاظ عليها لكن عليك أيها الكاتب أن تعطي نفس القيمة والاهمية إلى اللغة العربية بجانب الأمازيغية ضد الفرنسية اللغة الرسمية بالمغرب
2 - سؤال وجيه الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:18
اذا كان حقا ذلك الحزب الذي اتخدت منه مشجبا تعلق عليه كبوات احلامك

عدوا للامازيغية فلما اذا صوت عليه معظم الامازيغ ؟ بل لما حصد اصواتا

هائلة في معاقل الامازيغية ؟

تحياتي
3 - hatm الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 23:03
المغربي بلد جميل من حيث الطبيعة الجغرافية،واعتقد انه بوسعه استيعاب كل التوجهاتوالايديولوجيات،الامازيغ جزاء تاريخى من كمان هذا البلد ويجب ان تكون المشاركة والاحترام المتبادل واتاحة الفرص للجميع،حاولت سواء العرب او للامازيغ،كاضافة جيدة للوطن،والله الموفق
4 - بلعيدوفيتش-اكادير الخميس 13 أكتوبر 2016 - 00:09
اصاحب السؤال الوجيه ....


لا تنسى ان بنكيران ديالكم اصبح يبكي كالاطفال ... لاستجلاب الاصوات ....هههه


و اذا كان حزبكم الاخوانجي اسلاميا بين قوسين ... لماذا جاب فقط مليون صوت ... من بين 28 مليون صوت ...


الجواب لان الناس تعرف انكم فرع من التنظيم الدولي للخوان ....و انتم طائفة تابعة لقطر...
5 - المراكشي الخميس 13 أكتوبر 2016 - 03:35
اغلب ان لم نقل كل قيادات حزب النذالة والتعمية تنحدر من اصول شلحية / سوسية.. فعن اي عداوة تتكلم يا مزور التاريخ؟ بيناتكم اسواسة
لانهاء مغالطاتكم التي تضحكون بها على المسطولين: اسم امازيغ او مازيك كان يطلق على شعب شديد السواد (اثيوبي) عمر الصحراء التونسية والليبية
6 - أسكور الأمازيغي الخميس 13 أكتوبر 2016 - 11:57
أ السي الكاتب إن أغلب مناضلي العدالة والتنمية وأغلب من صوت على العدالة والتنمية هم الشلوح الأمازيغ فعن أي أمازيغ تتحدث أنت وعن أي لغة؟
7 - LE MAROCAIN الخميس 13 أكتوبر 2016 - 12:11
مهما وقع و مهما حصل من انتخابات وفوز بنكيران فقط بمليونين صوت على 28 مليون ممن لهم حق ، لا خوف على الامازيغية.
الامازيغية مضمونة ... الامازيغية شامخة ... الامازيغية عريقة ...
لا للغرور ... لا للمغالطات الاديولوجية الظلامية ...
بنكيران صوت عليه فقط مليونين من الإسلاميين والمتطرفين والغيرالواعين بمصلحة البلاد على 28 مليون ممن لهم الحق في التصويت، وهم الاغلبية الساحقة فى المغرب... وبالأرقام اخوان بنكيران اقلية جدا جدا جدا...
صوت على العدالة والتنمية مليونين فقط على 28 مليون . هذا ما يجب قوله وهذه حقيقة الأرقام الرسمية.
ولا خوف على الامازيغية واهلها وارضها ...
هي الروح و الجسد والحياة في المغرب ...
لا للغرور... لا للمغالطات الاديولوجية الظلامية ...
8 - SIMBALBALA الخميس 13 أكتوبر 2016 - 12:43
ونسألكم أيها السيد هل سكان المناطق الريفية، ليسوا بالسكان الأصليين لهذه الجهة حتى لا تنطبق عليهم القرارات الأممية المتعلقة بالسكان الأصليين؟
ونسألكم أيها السيد هل سكان الصحراء المغربية ليسوا بالسكان الأصليين لهذه الجهة حتى لا تنطبق عليهم القرارات الأممية المتعلقة بالسكان الأصليين؟
و نسألكم أيها السيد هل سكان المناطق الأطلسية ليسوا بالسكان الأصليين لهذه الجهات حتى لا تنطبق عليهم القرارات الأممية المتعلقة بالسكان الأصليين؟
و نزيد نسألكم ل حددت اللجان الأممية تاريخ وجود أي ساكنة ما بالعالم بأي منطقة من مناطق المعمور حتى تكون أو لا تكون ساكنة أصلية؟
وفي هذه الحالة هل يمكن لنا أن نعتبر أن المغاربة العرب، وهم يمثلون أكثر من سبعين في المائة حسب الإحصاء الأخير ، بعد أكثر من 14 قرنا من الوجود بغير أصليين، وبالتالي مالذي يحدد الأصل من دونه
ليبقى السؤال الحقيقي لماذا لم تتجه كل هذه الساكنة لأمم المتحدة للاعتراف بها على غرار ما قامت به الجمعيات السوسية؟
9 - صاحب السؤال الوجيه الخميس 13 أكتوبر 2016 - 19:59
4 - بلعيدوفيتش-اكادير

اتفهم غضبك من تعليقي الذي جاء في صيغة سؤال ومن حقي ان اتساءل

اما عن بنكيران او غيره ممن يمثلون السيرك السياسي بالمغرب فصدقني

او لا تصدقني فليسوا من اولويات اهتماماتي ، ولا تنكر ان اغلبية الشلوح

يعتبر بنكيران " ديالهم" هم ايضا فهل ياترى قد سحرهم برشهم بقوة خارقة

في دموعه مما جعلهم يغفرون له عدائه للهجاتهم كما تنسبون اليه ؟

ام ان الامر غير ما يتوهم نشطاء " الشو" و التبجح

5 - المراكشي

صدقت يا ابن مدينتي الغالية فهؤلاء النشطاء يعيشون في كوكب آخر

او يبحثون عن مشجب يعلقون به خيباتهم وقد وجدوه فيما صنعت ايديهم

وتحياتي من مراكش
10 - Assouki Le Maure الجمعة 14 أكتوبر 2016 - 23:26
وماذا عن السكان Maures /السود الاولون المهجرون من طرف الانسان الابيض الروماني الى جنوب المغرب ( فكيك زاكورة طاطا أقا ...الخ ) ابتداءا من الالفية الاولى قبل الميلاد ؟ هل ثقافة وتاريخ وفن الانسان الMaure هي نفس الثقافة ونفس الفن ونفس المعانات التاريخية للانسان الابيض المستوطن ؟ عن اي انسان اصيل تتكلم علما أن الاثنيات القبائلية المغربية تختلف في جذورها من منطقة الى أخرى كما أنها تختلف كذلك في عاداتها ورموزها التاريخية . ياسيدي ، لا توجد عبر التاريخ وثيقة مادية تثبت امزيغية المغرب .ماهو موجود هي اللهجات التالية ، التشلحيت والترفيت والزيانية والفكيكية الجبلية و الصحراوية إضافة الى اللهجات العربية الشمالية والجنوبية الخ .
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.