24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | بين يدي الاستفتاء الدستوري القادم

بين يدي الاستفتاء الدستوري القادم

بين يدي الاستفتاء الدستوري القادم

دخلت بلادنا مرحلة عد عكسي حرجة عنوانها الرئيسي اعتماد دستور جديد في استفتاء شعبي من المفترض أن يجري بداية الشهر القادم، مما يعني أن الأسبوع الحالي سيكون أسبوع التداول السياسي في نص الوثيقة الدستورية المعدلة، قبل اعتماد الصيغة النهائية التي ستؤطر الحملة الاستفتائية.

سيكون من السابق لأوانه منح شيك على بياض للدستور القادم، فرغم ما يتردد من مؤشرات إيجابية حول بعض عناصره وتقدمه أكثر على ما جاء في الخطاب الملكي ل9 مارس بل وفي مذكرات أحزاب من أقصى الطيف المعارض، فإن المؤسسات الحزبية والحركات الاجتماعية والهيئات النقابية والمنظمات الجمعوية مدعوة لخوض امتحان الديموقراطية الداخلية إزاء تحديد الموقف من المشروع القادم ، ذلك أن التصويت على الدستور هو تصويت سياسي على مستوى سياق المراجعة الدستورية والتي تؤشر لانطلاق مسلسل من الاستحقاقات السياسية الانتخابية والمؤسساتية والتعبير عن الإرادة للانخراط فيها والتفاعل مع مستلزماتها، ثم هو ثانيا تصويت ديموقراطي على مستوى مضمون الوثيقة الدستورية، وذلك من حيث مدى التزامها بالمعايير الديموقراطية المتعارف عليها عالميا وتأسيسها الفعلي لولادة الملكية الثانية وإرساء قواعد ربط المسؤولية بالمحاسبة.

لم يعرف المغرب في المراجعات الدستورية للعقود السابقة مسارا تشاركيا في حده الأدنى ونقاشا عموميا مواكبا لتفاصيل وقضايا النص الدستوري وذلك على خلاف ما شهدنها مع هذه المراجعة الحالية رغم ما تعرضت له من تشويش بسبب من الإحجام عن استكمال سياسة الانفتاح والإشراك لمختلف القوى السياسية والاجتماعية، ولم يكن من الممكن تحقق هذا المسار التشاركي بدون اعتباره أحد شروط التفاعل الحقيقي مع حركة المد الديموقراطي العربية وما تقتضيه من مراجعة جذرية للنظرة القاصرة للشعوب، ولهذا فإن الأسابيع القادمة ستكون اختبار لإرادة المضي في هذا النهج التشاركي والعمومي، وما يتطلبه ذلك من الابتعاد عن الاستعجال في استصدار مواقف إيجابية، بل إن ترك النقاش العمومي يتفاعل سيمكن من تأسيس وعي ديموقراطي فعلي بطبيعة وحجم النقلة السياسية القادمة.

نعم من الممكن إن يكرر المغرب تجربة اعتماد مدونة الأسرة في 2003 وما عرفته من شبه إجماع داخلي وإشادة خارجية مكنت من طي صفحة توتر داخلي وإنهاء فترة احتراب وطني حاد، وذلك بأن يعرف النص الدستوري القادم نفس الموقف العام الذي صدر إزاء مدونة الأسرة، والذي لم تتردد حتى بعض الأطراف الإسلامية غير الموجودة في الإطار المؤسساتي في التعبير عن موقف غيجابي عام منها. إلا أن ذلك يقتضي أمرين، الأول تصفية المناخ السياسي واستئناف مسلسل إجراءات الثقة واستثمار التفاعلات الإعلامية والسياسية للمسيرات السلمية ل 5 يونيو وغياب تدخلات أمنية في مواجهتها لطي صفحة الأسبوعين الماضيين، والأمر الثاني هو أن يعكس الدستور في تفاصيله ومقتضياته المطالب الديموقراطية المعبر عنها، وما يعنيه ذلك من الاستيعاب الإيجابي للملاحظات المثارة قبل عرض النسخة النهائية منه على الاستفتاء الدستوري.

لقد سبق أن عنونت افتتاحية ل" التجديد" ب"ماذا خسر المغرب بأحداث 22 ماي"، واليوم من الواجب أن نشير إلى "ما ربحه المغرب من مسيرات 5 يونيو"، وهو ربح كبير يتمثل أولا في إعطاء دفعة قوية للنقاش العمومي حول الاستفتاء الدستوري، وثانيا في دعم الإرادة الإصلاحية الواضحة للمؤسسة الملكية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - أيت يدن السوسي الخميس 09 يونيو 2011 - 11:42
العدالة والتنمية بأطرها العالية، وكفاءاتها في كل المجالات، ومشروعها المجتمعي الاصلاحي الشمولي، هو جزب المرحلة، والحري بقيادة قطار التغيير، والسير بالمغرب في اتجاه بر الأمان...
انتظروه بتفاؤل...
2 - hakimehassane الخميس 09 يونيو 2011 - 11:44
من يدعو إلى مقاطعة الاستفتاء فهو يساعد المخزن لتمريره على الشغب.يحب المشاركة بكثافة و التصويت ب لا.فعلى المناضلين الأحرار أن يحتوا المواطنين على المشاركة وبكثافة للتصويت ضد هذا الدستور الذي لا يرقى إلى تطلعات الشعب المغربي و مطالبه المضروعة. لتكن جهودنا منصبة على توعية الناس و تشجيعهم على التصويت ب (لا) ومقاطعة الاستفتاء تخدم الفاسيدين اللصوص الذين سيركزون على تمرير هذا الدستور الممنوح ليفتكوا من جديد بهذا البلد و مواطنيه.لا لهذا الدستور
3 - الشعيبات ابن جرير الخميس 09 يونيو 2011 - 11:46
برز التعلب يوما في شعار الواعظينا يهدي ويسب الماكرينا,,,ويقول ازهدوا في الطير ان العيش عيش الزاهدينا,,,واطلبوا الديك يؤدن لصلاة الصبح فينا,,,اجاب الديك عدرا يا اضل المهتدينا,,,مخطئ يوما من ظن ان للتعلب دينا,,,مضى عهد الانبطاحات الحزبية والاستفتاءات المسرحية والنخب الكسيحةوالطفيليات الجمعوية ويدور الزمان ويرجع العيد
4 - aboussalma الخميس 09 يونيو 2011 - 11:48
ناقشوا مرحلة ما بعد الإستفتاء فإن الدستور الجديد مصادق عليه سلفا من طرف الخزان الإنتخابي الإحتياطي الذي تسهل تعبئته من طرف الإعلام الرسمي وأعوان السلطة والمتمثل في سكان البوادي البسطاء ومريدي تجار الإنتخابات، فكل نقاش حول مضمون الوثيقة سيكون صيحة في واد، أتظنون الدولة ستبقى مكتوفة الأيدي إذا لاحظت أن المعارضين للدستور الجديد سيعبئون الشارع؟
5 - حسن الخميس 09 يونيو 2011 - 11:50
العدالة والتنمية في تىكياوخا.أما في المغرب فالحزب هو مجموعة من الانتهازيين بمعنى الكلمةاعتمدوا الشعارات الدينية كما اعتمدهاالقدافي في أيامه الأخيرة قصد مصالحهم فقط.
6 - سعيد الخميس 09 يونيو 2011 - 11:54
كلامكم هراء حتى أصبحت كلمة الحق منكم براء ،خنتم الأمانة ولم تقدروا على الجهر بالحق ،أينكم يا رجال العدالة والتنمية ؟لماذا لاتحركون ساكنا؟هذا الخلفي قد تخلف ،و ذاك بن كيران والآخر الرميد كلهم أصبحوا أبواقا للدعاية المخزنية ،فأي خير يرجى من هؤلاء ؟أم تراكم تلتمسون لهم الأعذار عسى ينعم أحدهم بلقب الوزير؟بئس البيع الذليل وخبث المنصب الذي يأتي على الشرف والعفة والرجولة والحياء و...!!
7 - مصداقيتكم؟ الخميس 09 يونيو 2011 - 11:56
كيف تقبلون من زوروا الانتخابات السابقة و نالوا منكم كثيرا أن يشرفوا على الاستفتاء أم أنتم تقبلون أن يزور لكم؟
هذا هو التحدي لمصداقيتكم
أم هل تصدقون فعلا أن يكون منكم وزيرا أولا؟ إن كنتم كذلك قوموا بزيارة الاستاذ اليوسفي...
المؤمن لا يلدغ من المخزن مرتين
8 - أحمد الخميس 09 يونيو 2011 - 11:58
يحق لك أيها المناضل المغوار ولزملائك الأشاوس (المقدمين) بن كيران والرميد اعتلاء المنصة للحديث عن الاضافات النوعية في المشهد السياسي ،هذه الاضافات ماكان لهالترى النور لولا مشاركتكم العظيمة وانخراطكم القوي ودون تردد !! في تظاهرات حركة20فبراير!!،سيحتفظ لكم التاريخ الذي سودتموه يا "سادة" ببطولتكم وبصمودكم في وجه النضال ،عفوا في وجه الاستبداد الذي ما ادخرتم جهدا ولا تركتم فرصة سانحةالا و انتصرتم له!!
9 - احمد الخميس 09 يونيو 2011 - 12:00
اتمنى لاحزاب المغرب ان يخلعوا هذا الثوب النافض وان يسارعوا الى شرح ما جاء به الدستور لجميع المغاربة لانهم هم الذين سيصوتون .وكل من له دراية .واظن ان جهل الافراد لحقوقهم الدستورية هو الظلم وهو من مسببات الفساد والرشوة
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال