24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3207:5713:4516:5319:2520:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الكرنفالات في زمَن الكُورُونَا فِيرُوس! (5.00)

  2. "مغاربة إيطاليا" يخشون تكرار السيناريو الصيني بعد تفشي "كورونا" (5.00)

  3. مغاربة يرصدون غياب المداومة الطّبية لرصد "كورونا" بالمطارات‬ (5.00)

  4. نصف النشيطين في المغرب لا يملكون شهادة مدرسية وعقد عمل (5.00)

  5. الزفزافي: الشهادة أهون من رفع الإضراب عن الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | جريمة بلا عقاب

جريمة بلا عقاب

جريمة بلا عقاب

قبل شهر أو يزيد كنت في الكويت لحضور أشغال ملتقى الإعلام العربي، وهناك التقيت بصديق كويتي يعرف المغرب جيدا. تحدثنا عن هموم الشرق والغرب، ووصلنا إلى مقارنة أسعار المعيشة بين المغرب، الذي لا يصل معدل الدخل فيه إلى 1200 دولار في السنة، وبين الكويت التي يصل معدل الدخل فيها إلى 20 ضعفا لهذا الرقم، ومع كل هذا الفارق، قال صديقنا الكويتي إن كلفة العيش والدراسة والسكن غالية في المغرب مقارنة بالكثير من الدول العربية، وقبل أن أودعه التفت إلي وفي نبرة صوته شيء من الحزن والأسى وقال: «بلادكم كل شيء فيها غالي الثمن، باستثناء شيء واحد رخيص.. إنه البشر»...

تذكرت هذا المقطع من هذه الدردشة وأنا أتابع آثار القنبلة التي فجرها وزير التعليم السابق في فرنسا، لوك فيري، على قناة «كنال بلوس»، عندما قال إن وزيرا فرنسيا تورط في اعتداء جنسي على الأطفال في مراكش... وحتى يترك جميع الأبواب مفتوحة، أضاف: «إنني لن أذكر اسم هذا الوزير، وإن كانت معلوماتي مصدرها قمة هرم الدولة».

الإعلام الفرنسي لن يترك طنجرة هذه الفضيحة مغلقة، سينبش هنا وهناك حتى يعري بطل هذه الجريمة، وسيضع اسم صاحبها وصوره إلى جانب دومينيك ستراوس كان، الذي يتابع الآن أمام القضاء الأمريكي بعد أن سبقته يده -حتى لا نقول عضوا آخر- إلى عاملة نظافة لم تكن تتصور أن غرفة مدير صندوق النقد الدولي بها كل هذه القذارة. بلا شك فإن ستراوس كان يتحسر الآن من شقته في نيويورك -التي يدفع مقابل كرائها 50 ألف دولار كل شهر ويدفع 1000 دولار عن كل ساعة لمحاميه الذي يبحث بالمجهر عن ثغرات في القانون ليُخرج موكله من ثقب الإبرة في هذه القضية- على وقوعه في هذه الورطة في أمريكا، فلو وقعت له في المغرب أو في أية بلاد عربية أو إفريقية لما وجد نفسه يساق مصفد اليدين كأي مجرم يقبض عليه في حي هارلم المشهور بالجريمة، ولنفذ بجلده بسهولة، كما وقع مع الوزير الذي اغتصب أطفالا في مراكش وركب في أول طائرة إلى باريس وكان شيئا لم يقع. من ترك الوزير الفرنسي المريض يهرب بجريمته من مراكش؟ ومن طوى هذا الملف لسنوات قبل أن يأتي مواطن فرنسي ليفضح زميله؟ سيخرج حزب فرنسا في المغرب ليقول لنا: يجب أن نطوي هذا الملف لأن هناك ملفا أهم مفتوحا في الإليزي هو ملف الصحراء.. سنسمع سفيرنا في باريس مصطفى الساهل، المكلف بالدفاع عن مصالح المغرب في فرنسا، يقول للأمن والخارجية: «أقفلوا هذا الملف بسرعة، ولا تدخلونا في هذه الشبوقات فالبيدوفيليا موجودة في كل مكان»...

اليوم لا بد أن نفتح ملف السياحة الجنسية في بلادنا، وضرورة الدفاع عن حرمة الأطفال والنساء الفقيرات والمحتاجات اللواتي يُدفعن قصرا إلى الأكل من أثدائهن. على إدارة الأمن أن تعيد فتح الملف الذي أغلق، وأن تحفظ ما بقي من ماء وجه المغرب، الذي يستطيع فيه وزير فرنسي أن يغتصب طفلا ثم يرجع إلى بلاده وكان شيئا لم يقع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - المغربي الاصيل الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:45
عشت وقتا طويلا في دول الخليج العربي ،وكان ما يؤررقني دوما، ما لاهله ،من موقف من المغاربة.. فالمغرب بالنسبة اليهم ماخوربامتياز، ارخص بضاعة فيه الجنس.. حتى بتنا نحن مجموعة من المغاربة نستحيي من الاتيان على ذكر جنسيتنا..لهذ ا فإ ن كنت أتطلع الى شئ يوما في هذا المغرب الحبيب .. أن يجود الزمن، بمن يسعى جاهدا وبكل غيرة وطنية ،لاعلاء سمعة المغرب وحماية شرفه ..والله ثم والله ما رأيته بعني يدمي القلب وينفطر،فتيات في مقتبل العمريفتك بها همجيو الصحراء فتكا.. وفي المطارات المغربية يعانقهن الاباء بالاحضان .. فيا للخزي وللعار.. ؟؟؟؟
2 - zouhair الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:47
كما يختم الأسواني : الديمقراطية هي الحل! بارك الله شباب بوعشرين فبراير!
3 - بوعزة الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:51
موعدنا الاحد المقبل نبرا الى الله من قوم لوط اما مع 20 فبراير او معاهم والقاعد شريك في الجريمة
4 - SuperAicha الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:53
السيد بوعشرين، صحفينا الكبير، انتظر صديقا كويتيا وإعلاما فرنسيا لضرب ناقوس الخطر لكي يستيقظ من نعاسه العميق أو أنه كان يتماثل بالنوم. مادورك أنت وزملاؤك في المهنة في هذا المجتمع إذن؟ التجارة بالكلمات؟
5 - من المغرب الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:55
واقعة الاغتصاب؟؟
كيف لم تكتشفهاالمخابرات؟؟
6 - hicham braity الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:57
و لنتكلم على بلدنا المغرب ...ثمة شيئ من الانفتاح و الحرية النسبية و اختلاط الجنسين مما يسمح نسبيا في التنفيس و اشباع الكبث...هناك فقر في المغرب يستغل لهذه الاسباب-- و في البلد و تقليديا و حتى في الدواوير كنا نجد حي فيه عاهرات معروف و يعرفه الفقهاء لكنهم يغضون الطرف لانهم يعرفون انه اللهم التنفيس او الكبث و الاجرام و العقد و البلادة... او الزواج المثالي الطوباوي الغير موجود اصلا--- على اي، الاساس هو الخوف من الله و عدم الاعتداء و الظلم و استغلال الفتيات القاصرات و الاطفال القاصرين و تفعيل القوانين الصارمة لمنع اغتصاب القاصرين -- و كذلك حفظ كرامة الناس و اعراضهم بايجاد اعمال لهم... ولم لا الصلاة و الاشتغال بامور اخرى عوض الهوس بالجنس..
7 - free الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:59
يجب محاسبة هذا النذل الذي استباح أطفالنا ولوث سمعة المغرب .والتفكيرمستقبلا في فرض التأشيرة على الأجانب .بارك!أضحى المغرب كالمومس رهن إشارة من هب ودب.
8 - ahmed الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:01
قرأت مقالك بتمعن شديد ومنذ الكلمات الأولى قلت في نفسي إن سي بوعشرين قد وضع يده على الداء وأشار بأصبعه إلى موطن الخلل وعندما وصلت جملتك التالية( فلو وقعت له في المغرب أو في أية بلاد عربية أو إفريقية لما وجد نفسه يساق مصفد اليدين كأي مجرم يقبض عليه في حي هارلم المشهور بالجريمة، ولنفذ بجلده بسهولة، كما وقع مع الوزير الذي اغتصب أطفالا في مراكش وركب في أول طائرة إلى باريس وكان شيئا لم يقع.)اعتقدت في حينها أنك ستقول (ويعتقل بدل المجرم الحقيقي الصحفي الذي أثار القضية وعمل على نشر الفضيحة كما حدث للزميل الصحفي رشيد نيني الذي أثار ملفات الفساد وأشار بالأصبح وفي واضحة النهار إلى المفسدين والمرتشين فالمجرم طليق ومن فضحه يحكم عليه بالسجن النافذ....)ولكن للاسف كنت مرة اخرى متخلفا عن الركب وربما تنتظر مع المنتظرين الشامتين والحاقدين.
تحية إلى الصحفي علي أنزولا الذي نعث محاكمة رشيد نيني بالعبثية واعتبر الحكم الصادر في حقه اهانةللجسم الصحفي بأكمله
9 - mhido الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:03
باش نعرفو مزيان المتورطين يكفي ان نعرف الوزاراء اللي كانو متزامنين معا توازيرت ديال فاضح هده الواقعة المريرة ونشوفوا الوزراء اللي كانوا كيترددوا بزاف على مراكش ولبغين نعمقوا البحث مزيان شكون لكان طفل فداك الوقت وصبح وزيرا عنداناالان. هديك ساع ساهلة القضية
10 - moslim الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:05
الله ياخد الحق في المسبب
11 - hajar الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:07
ما هذا يا مسؤولوا الدولة المغربية، وضعتم كل شيء في مزبلة حتى الاخلاق والقيم، شوهتم صورة الانسان المغربي مقابل المال حتى شرفه بعته بالمال، كم تشمئز نفسي كل ما تذكرت أني مغربية حتى أني أتمنى الموت ولا اشهد على مصائب قوم هذا البلد، اصبح شرف الانسان ولا احد يدافع أو يحميه من المهانة والذل، كيف أن يكون الأطفال عرضة لشيء رخيص ومهين اسمه الاغتصاب، كيف يسمح أن يمس بشرفنا، اي نحن من القانون وعقاب الجاني، ولكن القانون موجود يعاقب كل من قال لا للفساد لا للظلم لا ولا ولا كيف يترك الجاني دون يعاقب حتى يتوالد ويعطي الجناة كيف يا مسؤولوا هذا البلد الا تستحيوا من أنفسكم الا تحس بالعار حين تكونوا رفقة من يأتي ويمس بشرف ابناء هذا البلد، ولكن اعلم جيدا انكم فاقدي الاحساس، لا كرامة لكم ولو كان كذلك لما شهدنا وسمعنا ما يحدث لأبناء هذا الوطن، جعلتم من هذا البلد مرتع الاستجمام لكل من هب ودب، وها انتم تستعدون لقبول دعوة الانضمام للمجلس الخليجي، لتحويل هذا البلد الى منتزه خاص بهؤلاء المكبوتين الذي همهم الوحيد الجنس، عار والف عار ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
12 - مغربية وافتخر الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:09
لا أرى ولا أعرف هذا الرخص الذي تتحدثون عنه هؤلاء الخليجيين يمشيو يربو راسهم.بعدا..... أين عرف صديقك هذا أن اللحم رخيص؟ إن لم يكن زار أماكن الذعارة والقذارة بنفسه !! العائلات المحترمة وما أكثرها ترى في تزويج ابنتها بسعودي أو اماراتي فضيحة أقول التزويج مابالك تدفعها للرذيلة من أجل المال .المرجو النشر
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال