24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3207:5713:4516:5319:2520:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الكرنفالات في زمَن الكُورُونَا فِيرُوس! (5.00)

  2. "مغاربة إيطاليا" يخشون تكرار السيناريو الصيني بعد تفشي "كورونا" (5.00)

  3. مغاربة يرصدون غياب المداومة الطّبية لرصد "كورونا" بالمطارات‬ (5.00)

  4. نصف النشيطين في المغرب لا يملكون شهادة مدرسية وعقد عمل (5.00)

  5. الزفزافي: الشهادة أهون من رفع الإضراب عن الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | لماذا رفض المعتصم منح قيادات الأحزاب نسخا من مسودة تعديل الدستور؟

لماذا رفض المعتصم منح قيادات الأحزاب نسخا من مسودة تعديل الدستور؟

لماذا رفض المعتصم منح قيادات الأحزاب نسخا من مسودة تعديل الدستور؟

في أول جلسة تشاورية حقيقية حول مضمون الدستور الجديد بين حكماء السياسة والنقابة ببلادنا مع المستشار المخضرم والجوكير القوي للملك محمد السادس السيد محمد المعتصم وبتأطير من المايسترو وفقيه الدساتير المغربية السيد لمنوني، ستتفجر الجلسة وتنطلق أولى الانسحابات من اللجنة المسماة حسب قرار إحداثها ب "الآلية السياسية للتتبع والتشاور وتبادل الرأي حول مراجعة الدستور"، في عملية قادها في المحطة الراهنة كل من حزب الطليعة وحزب المؤتمر الوطني الاتحادي ونقابة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل.

فإذا كان البعض قد يذهب إلى عدم إعطاء خطوة الانسحاب هاته أهمية تذكر بالنظر لمكانة الحزبين المنسحبين باستثناء نقابة الأموي التي تعتبر بحسب عرف الحكومة من النقابات الأكثر تمثيلية، فإن الحدث في حد ذاته يسلط الضوء على مأزق مسطري حقيقي تعيشه مقاربة تعديل الدستور ببلادنا وهي الخطوة التي سيكون لها ما بعدها، وعليه تتأسس مشروعية السؤال الجوهري التالي: لماذا رفض المعتصم منح قيادات الأحزاب والنقابات نسخا مكتوبة من المسودة الأولية لتعديل الدستور الجاهزة؟.

إن الجواب على هذا السؤال هو المدخل الحقيقي لفهم الكثير من الإشكالات والخيارات التي تحيل عن ارتباكات مسطرية لا أقل ولا أكثر تواجه وتتحدى هذه المحطة المفصلية في تاريخ بلادنا، أما المضمون فلا تخشاه الدولة لأنها تعلم علم اليقين أنه من سابع المستحيلات أن تكون الأحزاب بكل تياراتها أكثر ثورية من خطاب الملك المؤطر لورش تعديل الدستور، وهي الحقيقة التي تعززها مختلف الوثائق المكتوبة والمعلنة من قبل الأحزاب في لقاءات إعلامية كثيرة، وهو ما تدعمه التباشير الجديدة للقيادات السياسية وعلى رأسها بنكيران حيث مباشرة بعد هذا اللقاء بشّر "بدستور سيكون في مستوى عالٍ من الناحية الديمقراطية".

فأحزابنا السياسية ورغم المناخ العام للإصلاح في المغرب ورغم إشارات جلالة الملك القوية، اختارت التموقع في ذات الدائرة الكلاسيكية وبعث رسائل الطمأنة والمفيدة بكونها غير قادرة على المغامرة والتضحية عبر التنظير العميق لإعادة تشكل وتوزيع أدوار المؤسسات الدستورية برمتها بما فيها المؤسسة الملكية، لأنه في نهاية المطاف ستجني على مصالحها ومكانتها هي الأولى، لذلك تفادت أكثر الوقوع في "جنت براقيش على نفسها".

إن عدم تمكين قيادة الأحزاب من المسودة هو محاولة مباشرة للتحكم في مسار التعديل وفي الأجندة المقررة لذلك والتي تتسم بترتيبات جاهزة وعاجلة لإخماد نيران الربيع العربي داخل المغرب.

فالمعتصم لم يخش من الإغناءات التي قد تضيفها استشارات تلك القيادات المهترئة مع دوائرها السياسية المحدودة داخل المكاتب السياسية لتلك الأحزاب، بقدر ما كان كل الخوف الناتج عن عدم ثقة حكومة الظل في هذه البهلوانات التي ستعمد لا محالة لتسريب المسودة للصحافة، وبالتالي إطلاع 20 فبراير والحركات الأمازيغية والحركات الحقوقية والفكرية المعتدلة والراديكالية على السواء والعدل والإحسان والمثقفون وأصحاب شعار الملكية البرلمانية والنهج وغيره من مكونات الشارع التي تشكل عصب المسيرات الحاشدة في مدن المملكة، والتي تتميز بسقف مطالب عالي جدا، وترفض أصلا نظرية الدستور الممنوح والدستور الفوقي ولجنة المنوني برمتها، وبالتالي التشويش إن لم نقل فرملة ومأزق المسار المضبوط الذي تسير به الدولة خارج إرادة الأحزاب لتنزيل أجندة الانتقال المقبلة بكل الثقل والسرعة الممكنة.

وفي العملية التالية يبدو أن محمد المعتصم مستشار جلالة الملك قد حسبها بصورة كبيرة ودقيقة جدا، فللمرة الثانية على التوالي يسحب البساط من الأحزاب وبصورة سلسة، بعد الغضبة الأولى من شبه إقصاء لمكوناتها في اللجنة المكلفة بتعديل الدستور تم خلق لجنة التتبع الصوري هاته لامتصاص ذلك الغضب، ثم يعمد اليوم إلى القفز على مضمون واختصاص هذه الآلية الذي هو التتبع والتشاور وتبادل الرأي، فعن أي تشاور نتحدث والخطوط بسطت بصورة شفوية سريعة وبدون نقاش معمق أمام ديناصورات سياسية ونقابية تبدو عليها أعراض "الزهايمر" وهي تتعامل بالمكتوب فما بالنا بالشفوي؟.

رسالة المعتصم واضحة وضوح الشمس لهذه الكراكيز السياسية التي "كيتشاور معها مايدير بريها"، هي أنه لا توافق سياسي معكم حول الإصلاح الدستوري ولا خيار لكم بعدما عرتكم وفضحتكم المسيرات الشعبية الحاشدة سوى الانخراط الطوعي في الأجندة التقنية الفوقية لمقاربة الوضع الأمني والسياسي بالبلاد.

*صحافي بالشروق


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - منا رشدي الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:45
هل كان المغرب جزء ا من الدولة العثمانية ؟ بالتأكيد لا . هل كان المغرب معني بخطط إنجلترا وفرنسا القاضية بإقامة كيان عربي لمواجهة الدولة العثمانية ؟ بالتأكيد لا . هل كان المغرب معنيا بتأسيس الجامعة العربية في أربعينات القرن الماضي وهي فكرة بريطانيا العظمى تطمح لوجود كيان عربي مناهض للنازية ؟ بالتأكيد لا . هل رفضت دعوة المغرب للإنضمام إلى جامعة الدول العربية ؟ بالتأكيد نعم حيث تم اعتباره دولة أمازيغية لا مشترك ثقافي ولا حظاري ولا تاريخي يربطها بالعرب مثل إيران وتركيا وأندونيسيا وماليزيا . هذه حقائق من تاريخنا المعاصر لن يغيره العروبيون المغاربة الذين يعدون على رؤوس الأصابع .
نعم دخلنا الجامعة العربية بطلب من حزب الإستقلال ولا دخل للمغاربة بذلك ، أجندات الحزب لم تعد تخفى حتى عن القطط ! وبعد ماذا جنينا من هذه العضوية ؟ الجواب على لسان كل مغربي ؛ ضعف المغرب ومسخ تاريخه ؛ صار المغرب تابعا وهو من كان يتسيد المنطقة المغاربية ودول الساحل وغرب أفريقيا ؛ لم يعد يعرف المغرب كدولة مؤسسة لمنظمة الوحدة الأفريقية التي تحولت إلى اتحاد في غياب المغرب ؟ إسقاطنا من عضوية السوق الأوربية المشتركة قبل أن تدخلها لا إسبانيا ولا البرتغال . أصبح المغرب يقارن باليمن وموريتانيا في الإعلام العروبي العنصري لاستهداف وعي المغاربة ولتقزيم شخصيتهم ! صرنا كالعاجز الذي يستجدي المساعدة وقد كنا في الأمس القريب أغنى مملكة في التاريخ ( السعديين ) يعرض علينا أن ندخل تحالفا مع الإمبراطوريات الإمبريالية العظمى ونرفض بل ونرغمها على دفع الضرائب إن أرادت مرور سفنها قبالة الشواطئ المغربية .
أين كنا ؟ وكيف صرنا ؟ ويوجد من يحسب خطأ على المغاربة يريدون تقزيم المقزم! ويحلمون بجعلنا أتباع التابعين ! .
2 - ابو فاطمة الزهراء الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:47
المستشار يعرف ان امناء جميع الاحزاب المغربية ليسوا سوى قارعوا الطبول والمزامير,
وانهم لا يمثلون المواطن بقدر ما يهرولون من اجل مصالحهم الشخصية فقط. لذلك عمد الى ذلك التصرف متيقنا انهم سيسفقون على الوثيقة بمجرد رايتها في يده والتكلم لهم عنها..
وذلك ما وقع فعلا حيث خرج علينا كل هؤلاء العنصر,بن كيران ,بن عبد الله ..من دون الاطلاع على الوثيقة الممنوحة,ليدعوننا على التصويت عليها وان الدستور سيكون ديمقراطي جدا وما الى ذلك.(تقول انت شفوه هاهاها)
الشعب يمثل نفسه بنفسه لذا يريد الاطلاع علي الوثيقة اولا وبعدها التصويت..اذا ارادنا الاصلاح فعلا..!!!!!!!!!!!!!!
3 - شعب باععععع الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:49
أمكين لدستور لحتى لعبه داك الدستور يكلوه واش حنى نعاج عشره دناس تيديرو مبغاو ف 30 مليون ولكن داكشي لي إصلاح لهاذ الشعب التافه خصو إبقى esclave لأن حتى عبد بالعربيه لا توفي المعنى شعب باععععع
4 - said الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:51
لو تكرموا وعرضوا الدستور للاستفتاء بدون استشارة الكراكيز التي تدعي ظلما وتجاوزا الهيات السياسية.فهذه الاحزاب لا تمتلك الا الاقمصة اما اللاعبون فهم للمخزن
5 - رشاد الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:53
أحزاب الشكارة مجرد كراكيز والمخزن يستعملها سياسيا ولا يكن لها اي احترام ...وهي لا يمكنها ان تحس بالاهانة لانه كما قال الشاعر :
ما لجرح بميت إيلام
ما الفرق بين بنكيران والراضي وعباس والناصري
كلهم كراكيز وحثالة وارباعة من الشلاهبية والفاسدين فلماذا يحترمهم تعلب المخزن العجوز المعتصم .
6 - عبدالوهاب الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:55
المعتصم والمانوني تعمدا عدم تقديم مسودة الدستور المقترح حتى لا تكون هنك مناقشات أوجدال حول هذا الدستور الممنوح والذي لا شك أنه يحتوي على ثغرات خطيرة اختاروا تجنب الخوض فيها إلا الفرق المنسحبة من هذا الاجتماع هي التي لم تقبل بهذه المسخرة الدنيئة والتي صفق لها باقي الأحزاب الوصولية والانتهازية التي تنتظر الشروع في الحملة الانتخابية في أسرع وقت ممكن كما هو حل السيد بنكيران الذي لم يفهم انسحاب الفرق الغضبة من هذا التصرف المشين.
7 - Abdelkader الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:57
اللأحزاب مرآة المغاربة وبالتالي
تزكية النفس على حساب الأحزاب
داء مغربي عضال .
المغاربة ككل الناس مصلحيون وانتهازيون وفردانيون.
المغاربة ككل البشر أغلبهم لا يهمه إلا ما أكل وما استهلك.
المغاربة ككل العباد يختارون
من يقضي مصالحهم الشخصية ولو على حساب الوطن.
المغاربة كعادتهم يأكلون الغلة ويسبون الملة.
المغاربة كدأبهم حينما يفشلون
يعلقون فشلهم على مشجب غيرهم.
إن عدم تسليم المسودة للأحزاب
مسألة بديهية حتى لا تلهينا
كعادتنا الأمور الثانوية
وننسى المهم.
انسحاب تلك الأحزاب وتلك النقابة لعبة مكشوفة يعلمها
المغاربة لعلمهم أن من يفترس
النعاج مع الذئاب هو من
يسارع إلى البكاء مع المعزين.
خروج هؤلاء يراد منه القول
أن هناك "مؤامرة ما تحاك"
وبالتالي يحتالون على البشر
بإخلاء الذمة وذلك حينما يصبح
اللاموقف هو الموقف والتقاعس
في إبدء الرأي، مبادرة سياسية.
أيها المغاربة هذا هو حال أحزابكم وجمعياتكم فلماذا تتبرأون
من أخطائكم؟
فلماذا تعتبرون دوما أنفسكم قاصرون أو بلغة الدين سفهاء؟


8 - aes الجمعة 10 يونيو 2011 - 14:59
Let us wait for the final copy and stop speculating and wasting time. Thank you.
9 - اباكريم الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:01
جميل ان يعدل الدستور وجميل ان تحترم تطلعات المواطنين وبالاحرى استشارة النخبة الشابة المثنمثلة في الحركات الاحتجاجية ؟
وقبل عرضه الى التصويت على الشعب المغربي الطلاع عليه وفهمه جيدا قصد التعامل معه اذن لابد من حملة تحسيسية تدخل الى البيوت لشرح مضامينه والمسؤولية للمجتمع المدني لكي لايمر كسابقيه واننا لانريد نسبةانجاحه بقدر انتقاده ؟
10 - Adil Ram الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:03
les jours passent et l'image devient plus clair, les marocains, mabghaw la doustour, ni droit, ni libérté, les marocains veulent de l'argent à plein les poches, les marocains veulent avoir une villa, une ferme, et beaucop de voiture, les marocains veulent du pouvoir, ils veulent se sentir des chefs sur des sujets, les minorités faussent l'histoire et nous sortent avec des pseudo-verités pour crédibiliser leur thése, Allah AlWatane, Almalik, notre religion est l'islam, ahl dimma sont les bienvenus chez nous, ,
11 - Abderrazak الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:05
إرادة الأحزاب لتنزيل أجندة الانتقال المقبلة بعيدت عن إرادة الشعب
12 - mimi الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:07
pas de democratie sans elections et pas d elections sans parti politiques donc c est l un de ces partis qui va presider le prochain gouvernement meme si la participation ne depassera pas 20 pour cent.par consequent au lieu de perdre le temps dans les insultes et les commentaires inutiles formez un ou autres partis selon les normes que vous voyez honnetes credibles et representatifs
13 - مغربي معتدل الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:09
ان المنطلق الايديولوجي لهذه النقابات لا ينبثق من ارادت الشعب و حزب الطليعة لا مكان له في المسرح السياسي بصقف مطلبي مستحيل يلغي كل الثوابت الدينية ..... للشعب حرية القرار.....وللكلام بقية بعد اصدار مرسوم الدستور
14 - عائشة الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:11
في اعتقادي أن الأزمة الحقيقية التي تعاني منها بلادنا هي أزمة ثقة فمراجعة الدستور توفرت لها في نظري كثيرا من شروط النجاح ولابد أن تتوفر لدينا كمواطنين وكهيئات سياسية الثقة الضرورية لإنجاح هذا الورش الكبير فالنية الصالحة متوفرة والحمد لله عند الجميع وأكبر ضمانة هي إرادة الملك وإرادة الشعب من أجل بناء دولة ديموقراطية ونسأل الله الخير والتوفيق .
15 - عبد الرحمان الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:13
الدستور ليس هو الاصلاح. محاربة الفساد والمفسدين والرشوة المتفشيةو المحسوبية والزبونية ومحاسبة ناهبي اموال الشعب .اما الدستور دائما يبقى كسابقيه فيه حق العمل حق التطبيب حق التعليم الخ...ولكن لم لن تطبق فيه اي شئ الا ما ارادوا.فالاصلاح ياتي بارادة وعزيمة قوية من الحاكم دون استشارة.اما الدستور فما هو الا لعب على الوقت.
16 - hakimehassane الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:15
الأحزاب المغربية مذلولة من طرف الشعب و السلطة معا.وبما أنها لا قيمة لها و لا دور،فمن الطبيعي أن لا تتطلع على التخربيقة الممنوحة .لأنها تصفق على كل شيء و أي شيء تريده السلطة .لا لهذا الدستور و بكثافة التصويت نقطع كل مخططاتهم الدكتاتورية.جميعا لنصوت ب لالالالالالالالالالالالالالا
17 - اوشهيوض هلشوت الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:17
((...رسالة المعتصم واضحة وضوح الشمس لهذه الكراكيز السياسية التي "كيتشاور معها مايدير بريها"، هي أنه لا توافق سياسي معكم حول الإصلاح الدستوري ولا خيار لكم بعدما عرتكم وفضحتكم المسيرات الشعبية الحاشدة سوى الانخراط الطوعي في الأجندة التقنية الفوقية لمقاربة الوضع الأمني والسياسي بالبلاد.))
برافو... فعلا هده هي الحقيقة الصادمة التي ينظر اليها زعماء ما يسمى بالأحزاب السياسية التي اصبحت عمليا ''زوايا معاصرة'' تستقظب الموردين في المناسبات فقظ
18 - almojtahid الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:19
اتسائل لماذا ترأس السيد محمد المعتصم الاجتماع، ولماذا لم يترأسه الأستاذالمنوني بصفته رئيسا للجنة وعينه صاحب الجلالة للقيام بذلك.
ذكرني هذا المر حينما كان المغرب يقدم ملف ترشيحه لاحتضان المونديال فكان وزير الشبيبة والرياضة آنذاك الموساوي يجلس إن استدعي للقاءات متفرجا وكأنه أحد الضيوف بينما كان سعد الكتاني هو صاحب الأمر والنهي والنتيجة ...
أظن أن القارئ فهم ما قصد والسلام
19 - بن الجيلالي الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:21
السلام.
مند مدة طويلة لم أفتح جهاز الراديو و التلفزة وأصبحت أنام بعد صلاةالعشاء و أستيقض مع الفجر وهكدا وفرت في فاتورة الكهرباء .طبعالا أستعرض عليكم مهاراتي في التدبير المكم أو المقان و لكن لأقول أنني تأزمت كتيرا لما يجري في عالمنا العربي وكأن التاريخ يعيد نفسه ولكن بشكل مغاير انما النتيجة واحدة بعدما قلنا أننا حررنا بلداننا من الإستعمار هاهو يعود لها وفي كل مرة يتخد دريعة تناسب ميوله و رغباته ويتدرع ببعض النفوس الغافلة أو المغفلة بحجة انهيار عمارات نيويورك دخل أفغنستانو بحجة السلاح النووي دخل العراق و بحجة الدفاع عن الشعب سيدخل الى ليبيا و طبعا بعدها سوريا أما اليمن فهي في حماية دول الخليج و القائمة طويلة ادا كان الغرب يتعاطفون مع اللبيين الأحار في بلادهم اليوم أين كانوا حينما ومازالت تغتصب حقوق الفلسطينيين أم أن الفلسطيون ليس لديهم ثروات تسيل لعاب الغرب .ان التاريخ و للأسف سيسجل جرامنا هده و التي ستخجل أحفادنا هدا ادا ما تسنى لنا أن ننجبهم لأنه مع هده الضروف أخشى ألن نتمكن من دلك فمن لم يقتله الغرب سيقتله أخوه بسبب الفتنة .فبين ليلة وضحاها اصبحنا كلنا فقهاء تتناثر الفتاوي من أفواهنا واصبحنا قضاة نصدر أحكاما غيابية على الكل . لا أنكر أنه هناك تجاوزات كثيرة و كبيوة و حالات فساد كثيرة وكلنا ساهمنا فيها وكلنا مسؤول عنها وأتحدى أي كان أن يقول العكس .من منا لم يرمي الأزبال ولو ورقة او سيجارة أو... من نافدة سيارته أو منزله .من منا لم يرى منكرا وتجاهله بحجة عجزه أو لأن الأمر لا يهمه أو ليشتري راحته .لو أن كل واحد منا قام بعمله بما يرضي الله لما كانت حالنا هده . متى نسيقظ متى ينجلي الظلام من أمامنا مسؤولين كنا أم أناس عاديون و للمأساة بقية
20 - marocain الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:23
il faut changer les partis c'est pas la constitution ;;tout le monde sait que les partis marocains sont devenus tres faibles et leurs chefs preferent le statu quo,car ils ne veulent pas assumer toute la responsabilité,et donner le bilan ala fin de leur mondat;ils cherchent toujours laisser une alibi pour justifier leurs faiblesses
21 - بوعزة الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:25
الشعب ناض بعدما احس بالثقة في الرجال الي نازلين للشارع ووالشفارة فين حدكم واحنا جاااييين ...الشعب نبت وغتبقى الشهيد كمال العماري تسقيه حتى يوصل قريب اجالكم شوفو متديرو قبل مايفوت الحال.
22 - محمد من سلا الجديدة الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:27
يجب على كل المتظاهرين الان وقف الاحتجاجات و انتظار ما سيجيء به الدستور . هذا من ناحية اما من ناحية اخرى فاني كسائر المغاربة نتوسم خيرا في دستورنا الجديد و الحقبة الجديدة التي ستتبعه .
23 - marocain الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:29
((...رسالة المعتصم واضحة وضوح الشمس لهذه الكراكيز السياسية التي "كيتشاور معها مايدير بريها"، هي أنه لا توافق سياسي معكم حول الإصلاح الدستوري ولا خيار لكم بعدما عرتكم وفضحتكم المسيرات الشعبية الحاشدة سوى الانخراط الطوعي في الأجندة التقنية الفوقية لمقاربة الوضع الأمني والسياسي بالبلاد.))
C'est pour ça qu'on veut que les choses soient entre les mais du Roi. Ces leaders politiciens ne représentent qu'eux m^memes. ils ne cherchent que leur intéret. Allah insr sidna o safi
24 - سؤال و جواب الجمعة 10 يونيو 2011 - 15:31
س:لماذا رفض المعتصم منح قيادات الأحزاب نسخا من مسودة تعديل الدستور؟
ج:لأنه يخاف أن تصل إلى أيد من يشرحون للشعب الإلتفاف الالمختبئ وراء بعض الكلمات الرنانة.
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال