24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. دفاع ضحايا بوعشرين (5.00)

  5. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | لا التي ستقول نعم

لا التي ستقول نعم

لا التي ستقول نعم

هي اللاءات المفهومة ،لاءات تشبه ثلمات الاسطوانات الموسيقية القديمة ،حيث تتعثر الإبرة المغناطيسية ،وتردد نفس الكلمة ،كقافية حادة ومكسرة.

يأتيها الخلاص في النهاية من خلال يد تمتد إليها " كيد من خلال الموج مدت لغريق":

لاءات الشاب المراهق ،يلقيها حتى في وجه والده ووالدته ؛ولو كان الطلب أن يستيقظ للدراسة ،أو يجلس للطعام.

لاءات المريض ،حين يريد أن يقسو على أسرته الملتفة حوله ؛كنوع من الإصرار على الحضور ،والتمسك بالحياة،فاعلة – كيفما اتفق- في المحيط. يعرف الأطباء هذا ،ويعرفون وصفته النفسية.

لا ءات روافض العصر ،الكارهين للحياة الاجتماعية المدنية ،حينما لا تشبه حياتهم. شوفينية صوفية ،حينما ترفع البشر الى مستوى القداسة ،تلغي كيانها كلية ؛و لا تنصف حتى ولو رأت الحق عيانا . حتى يراه الشيخ ؛وحتى يقرر ،في الحلم، ما يفعله في عالم الشهادة.

سيموت الشيخ ،وسيصحو الأتباع.

لاءات " بلطجية" لا يعرف أصحابها لها معنى ؛عدا كون المد فيها " لا" يوحي بصعود الجبل؛ والظهور ،وفرض الذات ؛في مقابل " نعم" الخافتة ،المهادنة ،الذلولة كما السهل الأخضر.

هذه اللاءات ،غير رشيدة حتى تقوم مسارا ،وموقفا عاما ؛ستظل هكذا – مرحليا-على جنبات الطريق كأعشاب برية ،لا هي تنفع ولا هي تضر.

لأن توقف الدستور- وهذا مستبعد-" لا " المؤسسة ،والمفسرة ،العاقلة،والمالكة للبديل؛خير من إضاعة الوقت في كسب ود هذه اللاءات الخام ،التي ستتحول ،كما تتحول العديد من الأشياء في هذه الحياة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - مغربي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 02:46
لكثرة ماتطبع أبناء شعبنا على قول نعم وسرت في دمائهم و انطبعت في جيناته قدسوا نعم قدسية مذلة حتى النخاع
في وسط هذا الجو الملئ بنعم التي فقدت معناها التي وجدت من اجله حتى صارت عنوانا للهوان والذل المتواصل والاستعباد المتأصل في النفوس لدرجة ان تكون لا غريبة وعجيبة وكأنها قدمت من كون آخر
وجدت نعم لتؤدي دورها ووجدت لا لتؤدي دورها
لكن ان يصبح لنعم هذا المعني المريض المشوه فأظن ان لا ستخرج لتأخذ نصيبها المفقود وحقها المسلوب عند كل مستلب مستعبد مغلوب نسي أصله وفصله وفقد العزة والنخوة واستمرأ الذل
2 - مغربي الجمعة 01 يوليوز 2011 - 03:04
مقال رائع بارك الله فيك.
و أقترح على هذه الكائنات المجهرية أن تؤسس حزبا و تسميه "حزب لا". فهذا الحزب يعارض فقط لأجل المعارضة, و لأجل أن تمنحه قناة الحقيرة منبرها ليفرغ من خلاله كل ضغائنه و أحقاده.
3 - فليكسيبل الجمعة 01 يوليوز 2011 - 18:52
ما بال قوم لايريدون ان يعرفوا ان مغرب القرن21 ليس هو مغرب ايام الاستعمار?.ما بال قوم يصرون على الا يتزحزحوا الى الامام و لو قيد انملة?.ما بال قوم حتى اذا ارادوا سوق امثلة ساقوها مما يقترب من العصر الحجري ان صح التعبير فيدللون بذلك على مستوى تفكيرهم المتخلف و رجعيتهم الى الوراء بسؤدد متعال مترفع:"تشبه ثلمات الاسطوانات الموسيقية القديمة"?ما بال قوم يحلمون بمحو "لا" من القواميس اللغوية
لا.ولاتكن فظا غليظ القلب.الحياة ب"لا "كيد مقطوعة افليس على الاقل الاختلاف رحمة ام تؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض
4 - م جمال السبت 02 يوليوز 2011 - 14:19
فعلا انها لاءات تاتي عفوية كرد فعل طبيعي على ظروف معيشية اولاسباب ذات علاقة "بالحكرة " التي يشعر بها البعض ازاء ظلم المجتمع او تسلط بعض النافذين في دواليب الادارة ,او الاقصاء بسبب الافكار والمبادئ ,ويساهم ذلك بشكل مباشر في اسقاط نوع من الحقد على الجميع حتى لوتعلق ذلك بامور مصيرية لابديل عنها وتلك سنة الله في خلقه . فلا كموقف قد تكون مبررة الا انها لاتصمد امام اجماع الامة التي تراعي مصلحة الفرد داخل الجماعة .ولا تجتمع الامة على ضلالة ,اما وقد حسم الامر فعلى الكل الخضوع لارادة الاغلبية والسلام
5 - الطاهر جميعي السبت 02 يوليوز 2011 - 19:12
رد بالك يا استاذ الزمن دوار
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال