24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "الداخلية" تحسم جدل "سنة الانتخابات" وتنتظر مقترحات الأحزاب (5.00)

  2. "الداخلية" تفتح تحقيقًا في انقطاع الكهرباء بالبيضاء‎ (5.00)

  3. الحكومة تقرر السماح للمغاربة والمقيمين الأجانب بالولوج إلى المملكة (5.00)

  4. تقرير: الجائحة تجر الاقتصاد إلى الانكماش بنسبة 5,2% في المغرب (5.00)

  5. ندوة تبحث "نماذج جديدة مبتكرة" لدعم آلاف التعاونيات أمام الأزمات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منبر هسبريس | الانتقادات الموجهة للبنوك الإسلامية

الانتقادات الموجهة للبنوك الإسلامية

الانتقادات الموجهة للبنوك الإسلامية

بسم الله الرحمان الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين محمد وعلى آله وصحبه.

وبعد:

فلم يكن الغزو الخارجي في القرون الأخيرة محصورا في الغزو العسكري والاحتلال والاستعمار للعالم الإسلامي فحسب، بل كان الأخطر منه الغزو الفكري الذي مهد لهذا الاحتلال ثم صحبه، ثم أصل لبقائه من خلال تطبيق القوانين والأنظمة الغربية التي حملها معها الاستعمار نفسه؛ لذلك كان من نتائج ذلك إبعاد الشريعة الإسلامية عن مفاصل الحياة، وساحات الحركة، وبخاصة ساحة القوانين المدنية والتجارية والاقتصادية.

ومن هنا طبق النظام الربوي على البلاد الإسلامية وأصبح الأساس للتعامل اليومي، حتى أطلق شعار "لا اقتصاد بدون بنوك، ولا بنوك بدون فوائد".

وحاولوا أصحاب هذا الفكر أن يجعلوا ذلك من باب الحتميات التاريخية التي لا تحتمل التعديل أو التغيير، أو التبديل؛ ولذلك طبق على العالم الإسلامي على الرغم من معارضته من قبل بعض العلماء وعامة الناس.

غير أن الصحوة الإسلامية المباركة التي بدأت منذ أوساط القرن العشرين حرَكت الجماهير مرة أخرى للعودة إلى منبعها الأصيل، وإلى دستورها القويم الكامل (القرآن) الذي جاء فيه: {لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل من حكيم حميد} فصلت:42.

ولذلك كانت حركة العلماء والمفكرين تزداد نحو رفض المشروع الغربي الذي كان النظام الربوي من أهم معالمه.

وبما أن منهج الإسلام في العلاج هو إيجاد البدائل قبل التحريم كما في آية الربا نفسها: {وأحل الله البيع وحرم الربا} البقرة:275، اتجهت جهود العلماء وأصحاب المال نحو إيجاد البدائل الإسلامية في مجال الربا فكانت البنوك الإسلامية التي بدأت أولى ثمارها الناجحة: بنك دبي الإسلامي عام 1975، وبنك التنمية الإسلامي، ثم بقية البنوك التي وصلت اليوم إلى مئات البنوك وآلاف الفروع، وبلغت استثماراتها مئات المليارات من الدولارات.

لا شك أن البنوك الإسلامية في العديد من الدول تعيش حالة ازدهار وانتشار، ولا شك أنّ جهودًا جبّارة بُذلت للوصول بالمصارف الإسلامية إلى هذا المستوى، ولكن هناك عدة انتقادات لهذه المصارف، ينبغي الوقوف عندها، وعلى القائمين على المصارف أن يستمعوا لها.

فلا يصح أن يُختزل هذا العنوان العريض: (بنك إسلامي) بمجرد تحويل المعاملة المحرمة إلى معاملة مشروعة، كلا؛ فالبنك أو المصرف الإسلامي ينبغي أن يكون له دوره الإستراتيجي الهام في تقديم النموذج الإسلامي بمعناه العريض والواسع، سواء أكان ذلك من خلال إشراك المواطن في تعاملات إسلامية حقيقية، تجني له أرباحًا مجدية- غير مضمونة- بأسلوب المضاربة، أو الاستصناع...، فترفع من مستوى دخله، وتخفّف عليه من لهيب الغلاء، أو كان ذلك من خلال بناء أوقاف خيرية يستفيد منها أصحاب الدخل المحدود، أو من خلال بناء مراكز طبية يستفيد منها مرضى الكلى، أو السرطان، أو التوحّد...الخ، أو حتى من خلال تقديم قروض حسنة لمن ظهرت حاجته الملحة بالأمارات والقرائن، أو من خلال توسيع دائرة (الإسلامي) لتشمل المنفعة والتنمية كل أفراد المجتمع، وذلك ببناء مراكز علمية أو بحثية...الخ،

وبهذا تستطيع هذه البنوك الإسلامية أن تفخر بانتمائها الإسلامي وهي مرفوعة الرأس، وأن تقدم نموذجًا حسنًا، يُقتدى به في سائر أقطار العالم، لا أن تقدم نموذجًا ماديًا صرفًا، أو أن تقدم نموذجًا تقليديًا وتكسوه لباسًا إسلاميًا.

ومن أهم الانتقادات الموجهة للبنوك الإسلامية نجد ما يلي:

أن منتجاتها ابتعدت عن تحقيق مقاصد الشريعة، الأمر الذي أفقدها المصداقية. ويشير بعض الخبراء الاقتصاديين إلى أن دخول المؤسسات العالمية (الرأسمالية) مجال الصيرفة الإسلامية فرّغ هذه الصناعة من قيمها وحوّلها إلى هياكل إسلامية بعيدًا عن مقاصدها الشرعية، وأصبحت صناعة مالية رأسمالية بثوبٍ إسلامي.

ومن الانتقادات أن البنوك الإسلامية تتسابق نحو تحقيق الأرباح الفاحشة مستغلة حاجة الناس إلى مؤسسات شرعية تضمن لهم عدم الوقوع في المعاملات المحرمة، وهناك تضجّر من كثير من عملاء هذه البنوك من هذا الاستغلال الفاحش؛ بحيث إذا قارنّا بين ما تأخذه البنوك التقليدية وما تأخذه البنوك الإسلامية نجد الفرق كبيرًا، فهل هذا يتفق مع مقاصد الشريعة من الرحمة والتوسيع والتخفيف على الناس؟!

ومن المآخذ أيضًا أن هذه البنوك تركّز على التمويل الاستهلاكي الفردي مبتعدة عن تمويل المشاريع التي تنفع المجتمع والمشاريع الحضارية التي تساهم في تنمية وتقدم المجتمع.

وهناك انتقادات كثيرة توجه لطبيعة المعاملات التي تقوم بها تلك البنوك الإسلامية، وثمة من يشكك في شرعية بعض تلك المعاملات، فهي في المحصلة النهائية لا تختلف كثيرا عن المعاملات البنكية التقليدية المعروفة.

وهناك من يشتد في نقده قائلا: "لقد استغلت بعض تلك البنوك صفة الإسلامية، سعيا منها إلى جذب رؤوس أموال كبيرة".

الكثير من الباحثين يجدون أن البنوك الإسلامية كغيرها من البنوك التقليدية التي يغلب عليها جانب الربح المادي السريع دون تقيدها التام بأحكام الشريعة ومقاصدها، وأن البنوك الإسلامية تقوم في مبدئها الكلي على التجارة (بيع، مضاربة، مشاركة، إجارة، مزارعة، مرابحة، استصناع..."، أما البنوك الربوية فمبدؤها يقوم على إقراض المال واقتراضه فقط، وبالتالي فعن أي تنمية اجتماعية نتحدث.

أحد العاملين في البنوك الإسلامية بالخليج أوضح لي بأنه من الناحية النظرية التأصيلية ثمة قواعد وقوانين تكيف تلك المعاملات تكييفا شرعيا سائغا، لكن المخالفات تقع في مجال التطبيق العملي، وتختلف من بنك إلى آخر.

وهناك تهاون البنوك الإسلامية بالمعايير والضوابط الشرعية، كإجراء العقود الصورية، وعدم قبض البضاعة حال شرائها وبيعها، وتورط بعض البنوك بالتورق المنظم، كتلك البنوك التي تقرض العميل مالا نقديا تحت ذريعة شراء زيت نخيل وبيعه في ماليزيا أو غيرها، وهي قضية صورية تدخل في باب الاحتيال، وتتنافى مع أصول المعاملات الإسلامية الشرعية الصحيحة.

وأكد الباحث الشرعي المصري، الدكتور علي ونيس، أننا نجد بعض البنوك التي تظهر الشعار الإسلامي تلتزم من ناحية لوائح سير العمل بها بالشريعة الإسلامية نظريا، أما من الناحية التطبيقية فنجد أنها تخالف هذا المنهج التنظيري مخالفة تخرج العمل عن كونه إسلاميا.

ومن الأخطاء التي تقع في معاملات البنوك الإسلامية أنها تخالف قرارات المجامع الفقهية الإسلامية، التي يفترض أنها بالضرورة تنظم عمل المؤسسات المالية الإسلامية، مشيرا إلى أن بعض البنوك الإسلامية لا تمارس البيع بشكل واقعي، بل صوري، وتتعامل في الأسواق الدولية على ذلك الأساس، وهو أمر حرمته مجامع فقهية كثيرة، لكن البنوك لا تزال تمارسه.

لا زالت تحديات الالتزام التام بشرعية المعاملات البنكية في البنوك التي تحمل صفة الإسلامية قائمة، فثمة مخالفات شرعية واضحة، وأخرى تدخل في باب التحايل الشرعي المكشوف، مع تفاوتها بطبيعة الحال من بنك إلى آخر، لكن ظاهرة البنوك الإسلامية -على ما يعتريها من خلل ومخالفات-خففت من وطأة الربا الصريح عن كاهل عامة المسلمين المتدينين.

ويعتبر بنك "أمنية بنك" ثمرة شراكة بين القرض العقاري والسياحي وبنك قطر الدولي الإسلامي، أول بنك تشاركي يحصل على الترخيص من طرف البنك المركزي لمباشرة أنشطته في المغرب.

وأمام موجة هذه الانتقادات الموجهة للبنوك الإسلامية نطرح التساؤل هنا: كيف ستعمل البنوك التشاركية في المغرب التي تعمل وفقا للقانون من تقريب رؤيتها إلى زبنائها المغاربة علما بأن هدف البنك بالأساس هو تحقيق الأرباح لا غير؟

*باحث في سلك الدكتوراه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - عبدالله الأربعاء 02 غشت 2017 - 12:36
...بالرغم ما يقولون حول البنوك الاسلامية *وهي جزء من دعاية ممنهجة من خصومها*فان هذه البنوك تبقى الطريق الصحيح الوحيد بالنسبة لنا كمسلمين ،وحيث انها لا تحرم حلالا ولا تحلل حرام فهي حبيبتنا ونحن سنصبر عليها كي ننجحها ...ويقوا المثل المغربي *لي بغا لعسل يصبر لقريس نحل *
بما انها معرضة للخسارة يجب ان تتلمس هامش ربح يعوض لها خساراتها السابقة
2 - مغربي الأربعاء 02 غشت 2017 - 15:38
من حق المواطن ان يعرف الكيفية التي ستنهجها البنوك التشاركية من أجل ملائمة منتوجاتها مع الشرع لدلك من الطبيعي أن تجد انتقادات و تساؤلات لاسيما أن الأغلبية من الناس مازالت لا تعرف الفرق بين هده البنوك و البنوك التقليدية.
3 - كريم الأربعاء 02 غشت 2017 - 16:39
مقال جد مهم ﻻ سيما في هذه الظريفة بالخصوص بوركت على هذا المقال العلمي ومسيرة علمية موفقة
4 - مسلم مغربي الخميس 03 غشت 2017 - 23:49
ليس بالضرورة أن كل من ينسب على الله معصوما من الخطأ،فالكمال لله وحده،هذه البنوك التشاركية" الإسلامية" من صلب دار الإسلام إن أصابت فلها أجران وان أخطأت فلها أجر الاجتهاد،وإلا كيف تفسرون سكوتكم كمحللين اقتصاديين مدة طويلة جدا عن التعامل بالربا وقبولكم بقروض لا تلائم التعاملات الإسلامية الصرفة؟ لنترك البنوك التشاركية تبدأ عملها ومع مرور الوقت بالطبع سيتم إن شاء الله تدارك الأخطاء وتحسن الخدمات لأن هذا يتطلب وقتا وتجربة وتضحيات،المهم كونها ترغب في معاملة تنسب نفسها للدين الإسلامي،والإسلام يساير عصره ويطرح البديل،أما أن ننتقد المولود الجديد ونحن لا نعلم كيفية ولادته ولا طريقة المشي عنده فهذا لا يقبل من حليم حكيم ! الدين عبادة ومعاملة وأخلاق والله فرق الأرزاق: من أراد الاستمرار مع البنوك التقليدية فهو حر ومن أراد التوكل على الله والانخراط مع المولود الجديد فهو حر في اختياره،ومن اختار النأي بنفسه عن هذا وذاك فهو حر،ولكم واسع النظر...
5 - الرياحي الجمعة 04 غشت 2017 - 21:11
لما تفهم ياسيدي أن المال (الدرهم الأورو...) بضاعة تباع وتشترى مثل "ماطيشا" حسب الوفرة والطلب .وكلما شح الدرهم انخفضت البضائع الأخرى وكلما توفر بكثرة ارتفعت البضعات الأخرى ستفهم حينها أنه لا يمكن هيكليا de manière structurelle أن توجد أبناك إسلامية..الأبناك الإسلامية كذب نصب وإحتيال أمثلها بداعرة ارتدت حجاب أو بالإسلام السياسي "صوتي علي في سبيل الله" ويأتي مباشرة بعد ذلك الغدر وما فعله بن كيران بالمغاربة درس لا ينسى.
L'argent est un concept mathématique lié à la notion de classe d'équivalence et fut l'une des toutes premières mathématisations chez l'homme doté d'une certaine intelligence pas chez les autres
6 - fdsfddffdsfd الخميس 10 غشت 2017 - 12:58
ان اصابت فلها ثلاث اجور... الربح+ الاجران
و ان اخطات فلها اجران...الربح+الاجر الوحيد
7 - Abdo السبت 24 مارس 2018 - 22:21
حرمت الربا لتجنب استغلال جيوب و مجهود المسلمين و ليس ارهاقهم . تشتري منزل ب 40 milions ترد لهم 75 millions اليس هذا استغلال بشع.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.