24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. أحمد الدغرني: الأمازيغية اخترقت القصر .. والزفزافي "مهدي منتظر" (5.00)

  2. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  3. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  4. أول غينية تُناقش "الدكتوراه الإسلامية" بالمغرب‎ (5.00)

  5. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | حضارتنا الإسلامية المهددة بالفناء

حضارتنا الإسلامية المهددة بالفناء

حضارتنا الإسلامية المهددة بالفناء

من حقنا، نحن المنتسبون إلى العالم الإسلامي، أن نفتخر بتاريخنا وحضارتنا الماضية باعتبارها واحدة من الحضارات الإنسانية الكبرى المعدودة التي عرفت امتدادا عالميا في وقت من الأوقات وتأثيرا شموليا على مستوى المكان والزمان شأنها في ذلك شأن حضارات أخرى كالحضارات القديمة المعروفة (الحضارة السومرية مهد الحضارات والحضارات الآشورية والفرعونية والصينية أو الشرق أسيوية) والحضارات التي تلتها (الحضارتين الرومانية والإغريقية وغيرهما) والحضارات الحديثة والمعاصرة (الحضارة الأوروبية ثم الغربية عموما)..

لكن الافتخار بحضارتنا التي عرفت طفرة استثنائية في نشأتها الأولى وسرعة توسعها في الشرق والغرب لا يعطينا الحق في تزييف الوقائع التي واكبت تطورها التاريخي بما حملته من ازدهار أحيانا وأفول أحيانا، ونحن نعلم أن الحضارات تعرف تحولات نوعية في تاريخها بالانتقال من النشأة إلى التمدد فالتقلص ثم الأفول، وقد تختفي حضارات ثم تعود للظهور وقد تختفي إلى الأبد مثلما وقع للحضارة الفرعونية مثلا أو الحضارة الغرب أمريكية (الإنكا والمايا) على سبيل المثال دون الحصر، كما أن الافتخار بحضارتنا لا يجب أن يمنحنا إحساسا بالسيادة أو التسيّد في مقابلة حضارات أخرى لأن التطور الحضاري الإنساني كله يتم في إطار من التلاقح والاستمرارية بين كل الحضارات وإلا لما وصل الإنسان إلى ما وصل إليه اليوم من تقدم علمي وإرث ثقافي وأدبي مشترك.

نحن ولله الحمد أسهمنا بشكل ملموس في ذلك التقدم وفي ذلك الإرث من خلال ما قدمه أسلافنا في مجالات علمية شتى كالخوارزمي في الرياضيات والإدريسي في الجغرافيا وابن خلدون في العمران وابن الهيثم في البصريات وابن رشد في الفلسفة وغيرهم كثيرون، كما كان للفتح الإسلامي في أوروبا دور كبير في انفتاح الأوروبيين على ثقافات الشرق الآسيوي والفارسي ونقلها إليهم؛ الشيء الذي أعطاهم دفعة قوية في تحقيق ثورة علمية وثقافية وصناعية كانت هي السبيل المؤدي إلى ما وصلت إليه حضارتهم الغربية المعاصرة من تقدم وريادة مقارنة مع باقي البلدان والمجتمعات العالمية، بيد أننا تجمدنا في مواقعنا وانحسرنا ثم انحدرنا منذ بضعة قرون، فظلت مجتمعاتنا تتفكك تدريجيا وبشكل بطيء نسبيا لأننا لم نكن لنسقط بسرعة كبيرة وقد كنا نتوفر حينها على بنية سياسية وعسكرية واسعة الامتداد وغنية الموارد (الإمبراطورية العثمانية في كل العالم والدولة السعدية ثم العلوية في المغرب الأقصى)..

ظللنا نتراجع بشكل تدريجي وبطيء إلى أن خضعنا للغرب بشكل آلي وأصبحنا تابعين لهم اقتصاديا وسياسيا وثقافيا، وهذا أمر طبيعي وحتمي فرضته علينا أحوال الزمان الذي لا يعترف بالجمود والكسل بعدما اجتهدت الدول الغربية في استغلال ثرواتنا الطبيعية ومواردنا البشرية في سبيل تعزيز قوتها الاقتصادية وقدرتها التنافسية والإنتاجية.

وقد اتخذت حضارتهم منذ عهد الثورات الأوروبية، وخصوصا مند تأسيس الولايات المتحدة الأمريكية اتجاها نحو المادية الصرفة التي تطورت إلى أن تحولت إلى منظومة محكمة الأركان ومتكاملة الملامح هي الرأسمالية، تلك المنظومة التي سادت وتسيدت على حساب اتجاهات أخرى نابعة من المعتقدات الدينية والأخلاقية العامة.

وفي خضم ذلك، عانينا نحن من الجمود والاتكال والاستهلاك الأعمى بدلا من الإنتاج والابتكار متذرعين بتلك الطفرة التي حققها أسلافنا (المقصود هنا أسلافنا في الحضارة وليس أسلافنا البيولوجيون أو القبليون) في وقت من الأوقات بفضل الرسالة السماوية التي نزلت في شبه الجزيرة العربية قبل أكثر من 14 قرنا وبفضل حنكة رجل استثنائي بكل المقاييس (محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم) لتتغير موازين القوة في عالم كان مشوبا بالصراع والتنافس الشرس بين حضارتين عالميتين هما الحضارتين الرومانية والفارسية فظهرت حضارة جديدة استطاعت أن تتغلب عليهما مجتمعتين.

نعم، ظللنا إلى يومنا هذا نردد أننا كنا أسياد العالم وبأننا نمتلك تاريخا مجيدا يتجاوز كل الحدود، فأي مجد هذا إذا أفلت ملامحه؟ وما فائدة المجد التاريخي والإرث الحضاري إذا لم نفلح في استغلاله في حاضرنا المعاش لتحقيق تنمية اقتصادية حقيقية ومستقلة؟ وما السبب في تخلفنا الكبير، بالرغم من المقومات الفكرية والبشرية والطبيعية التي نتوفر عليها؟

أعتقد شخصيا، في محاولة متواضعة للإجابة عن سؤالي الأخير، أننا أخلفنا موعدنا مع التاريخ في مناسبات عديدة ومتكررة حيث كنا غالبا ما نحارب التجديد والابتكار في مجتمعنا وكانت الأنظمة الحاكمة عندنا وما زالت مهيمنة على الحياة العامة في كل مجالاتها وخصوصا منها الثقافية والفكرية بل إنها كانت وما زالت تهيمن حتى على الحيوات الخاصة للأشخاص، وهذه حقيقة ليست وليدة الحاضر فقط أو الماضي القريب (مرحلة التخلف والانحطاط) بل هي حقيقة كانت تواكب مسيرتنا التاريخية من العهود الأولى التي تلت الخلافة الراشدة لأصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم..

هكذا، بدأت مشاكلنا تتراكم واحدة تلو أخرى منذ الخطوات الأولى لجسمنا الحضاري، حيث تأسست الأنظمة الحاكمة لمجتمعاتنا في الغالب على أساس الهيمنة والقوة السلطوية المتسلطة، تلك القوة التي ظلت تتوسع بالرغم من استبدادها لأنها كانت دائما ما تستغل الحمولة الفكرية والاجتماعية للبعث الإسلامي؛ بيد أنها كانت مستعدة لتصفية كل المعارضين لذلك التوجه السلطوي حتى ولو اقتضى الأمر محاربة مصادر البعث الإسلامي نفسها في تناقض تام بين الخطاب والممارسة أو بين المعلن عنه والمعمول به، والتاريخ يسجل في هذا السياق مثلا أنه خلال عهد الأمويين تم تهديم جزء كبير من الكعبة (في ظل حكم اليزيد بن معاوية) وقبلها تم تمزيق جسد سبط النبي الحسين بن علي للتفرد بالحكم في شبه الجزيرة العربية وخارجها ناهيك عما فعله الحجاج في حق الرؤوس المؤهلة للينعان فيما بعد وما إلى ذلك من جرائم وانتكاسات إنسانية يصعب عدها؛ بل إن البطش الأموي قد استهدف حتى قادتهم العسكريين الأبطال الذين فتحوا أرض الأندلس، والمقصود هنا كل من موسى بن نصير وطارق بن زياد، الذين ماتوا منفيين في الشام..

هكذا، كانت حضارتنا تقتات من أحشائها وتدمر كل خير فيها من المهد وهو النهج نفسه الذي اتخذه العباسيون فيما بعد حيث اشتهروا بمذابحهم الملحمية في حق كل المعارضين والتيارات الفكرية المتحررة، وخصوصا منهم الخوارج والعلويون كما اشتهروا بتنكيلهم بالأئمة الأربعة بمن عذب فيهم ومن جلد ومن حبس حتى الموت وإن كانوا معروفين جميعا بدعوتهم إلى طاعة أولي الأمر حتى ولو استبدوا أو طغوا، فالحكم عندهم آنذاك لم يكن يقنع بالطاعة وإنما كان يسعى إلى الإخضاع بالقوة لاغيا كل استقلال في الاجتهاد، وقد سار العثمانيون قرونا فيما بعد على المنوال نفسه الذي ميز حكم الأمويين والعباسيين كما اقتدت بذلك المنوال أغلب الأنظمة الأخرى في عالمنا العربي والإسلامي في الشرق والغرب بما في ذلك أرض المغرب الأقصى والأندلس، حيث تعرض كثير من العلماء والمجاهدين للقتل أو التعذيب أو للتهميش على الأقل مثلما وقع لابن رشد مثلا الذي أحرقت كتبه أو ما وقع في الأمس القريب لبعض المجاهدين الذين ساهموا في انتصار المغرب في معركة وادي المخازن فكانت مكافأتهم هي القتل وهلم جرا.

إن التذكير بكل تلك المآسي التي ذكرناها في هذا المقال المقتضب لا يستهدف إحباطنا أو رسم واقع مشوب بالسوداوية والتشاؤم والكراهية؛ بل هو رصد واقعي لتاريخنا وقراءة موضوعية ونقدية لتصرفاتنا وهو كذلك تمهيد للبحث في أسباب فشل الحضارة الإسلامية وعجزها عن احتلال موقع محترم بين الأمم الإنسانية وهو في الآن نفسه دعوة إلى البحث عن آفاق النهضة الحضارية المنتظرة لشعوبنا ولكل شعوب العالم بعدما أصبحت المادية المطلقة هي عنوان المرحلة الراهنة في العالم وبعدما بلغ الإنسان ذروته في الوحشية والاقتتال من أجل الربح والاستغلال على حساب الأخوة والتضامن، فنحن هم ورثة حضارة القيم الإنسانية النبيلة في العالم وحاملو مشعل السلام في التاريخ وما الإسلام لغة ومضمونا إلا مصدرا من مصادر السلام والاطمئنان والأخوة في هذا العالم بتاريخه وحاضره..

وإذا كانت الحضارة الغربية قد تفوقت علينا بفضل ابتعادها النسبي عن تقديس الأنظمة الحاكمة وباعتمادها على مبدأ الفصل بين الدين والدولة، فإنني أدعو إلى الاقتداء بها في مسألة عدم تقديس الإنسان مهما كان حجمه أو موقعه في السلطة مع الحفاظ على ارتباطنا المرجعي والفكري والثقافي بالإسلام باعتباره مصدرا من مصادر الإلهام والتوجيه في مشروعنا المجتمعي المفترض. كما أنني أدعو إلى الفصل بين الدين والسلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية دون أن نتنكر لمقوماته الفكرية والاجتماعية العامة، خصوصا أن الإسلام كما عرفناه يحمل جانبين اثنين هما: الجانب العقائدي الذي يعتبر مسألة خاصة بين الإنسان وربه ومجتمعه، وجانب المعاملات التي تهم المجتمع ككل وتهم مبادئ التعايش بين أفراد المجتمع من خلال التضامن والتآزر والاندماج في الحضارة. بتعبير آخر، أقول إننا اليوم محتاجون إلى الفصل بين الدين والسلطة لا بين الدين والمجتمع أو بين الدين والسياسات التي يتبناها المجتمع أو يقتدي بها. وهذا أمر يتطلب إعادة قراءة تاريخنا بشكل موضوعي ومجرد من حساسيات السلطة وامتداداتها، كما يتطلب مجهودات جبارة في مجالات التربية والتعليم والتثقيف لتحرير أفراد المجتمع من الانبطاح للتقليد والتقديس وإلا فإننا سنظل نؤدي ثمن تلك المآسي التي ذكرناها والتي ارتكبها بعض أسلافنا في حق أبطالنا التاريخيين ورموزنا التي مثلت أمجادنا وإنجازاتنا التاريخية.

إن إعادة قراءة التاريخ بالشكل الموضوعي والمجرد الذي اقترحناه وتحرير الإنسان المنتمي إلى مجتمعاتنا من تقديس الحكام ومن تدنيس الذات ومن التبعية العمياء للآخر هي الوسائل الوحيدة الكفيلة _في نظري المتواضع_ لإنقاذ حضارتنا من الفناء؛ بل إن ذلك قد يدفعنا إلى ولوج التاريخ من بابه الواسع، لأننا قد نمثل البديل الحقيقي المنتظر لمواجهة الطغيان المادي والإمبريالي للمتحكمين في روافد الحضارة الغربية الراهنة بما نحمله من قيم إنسانية وأخلاقية لم يعد لها مكان في عالم اليوم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - Axel hyper good الجمعة 27 أبريل 2018 - 11:15
قالها ابن خلدون من قبل : اذا عربت خربت...

قرم العربان للسلطة والتسلط على رقاب المسلمين واستئثار بالثروات دون غيرهم كفيل بهدم كل حضارة....

كان المسلمون متقدمون حضاريا حتى اتى الخليفة المتوكل ليردهم الى طور البداوة تحت ذريعة الرجوع الى السنة.....

فتم الرجوع الى شرب بول البعير وغطس جناحي الذببة في الاناء...

المسلمون بخير ما ابتعد عنهم الاعراب مثال المسلمون في تركيا وماليزيا....

اما المسلمون الذين لصق فهم الجرب كالامازيغ والكرد...فالحالة انت ادرى بها.
2 - Samir الجمعة 27 أبريل 2018 - 21:54
Il n'y a pas de civilisation musulmane. Ibn sina Alkhawarezmi Razi ibn Rochd et tous le reste étaient tous condamnés pour apostasie par les foquahas. alors svp ne pas induire le monde en erreur et essaye de te poser la question: pourquoi il n'y'a aucune trace de civilisation au berceau de l l'islam à la Mecque et à medine. La science pour un musulman se résume à apprendre le coran par coeur ainsi que les hadiths
3 - مسفيوي الجمعة 27 أبريل 2018 - 22:46
لا توجد حضارة إسلامية ... هي مجرد أساطير حول مغتصبين و سفاحين احتلوا العالم بقوة السلاح و لم يعطوا من غير القرأن علما و لا تطورا ... أما الحضارات فهي تلك التي أعطت للعالم اختراعات و ابتكارات كالرومان و الفرس و الكرد و الإغريق و حاليا أوربا و أمريكا و أسيا ناقص الخليج الفارسي ... اللي يقولو عربي

أي دولة حكمها العرب إلا و أصبحت متخلفة ...... معدل ال أي كيو في العالم مرتفع في كل أنحاء العالم باستثناء منطقتين الدول العربية و بعض دول أفريقيا أما معظم دول العالم فهي تتطور و تعطي للتعليم و التطور العلمي أهمية كبرى و تتصالح بينها لتخلق حضارات تبقى في التاريخ
4 - كنت على يقين السبت 28 أبريل 2018 - 01:19
كنت على يقين بان axel hyper good, ومن بعده لbots سيكتبون تعليقاتهم باسماء مستعارة مختلفة، عقبال، sifao, kant khwanji, zoom,rio, alucard و زيد وزيد.

ناقشوا موضوع المقال ولا تخرجوا عن الموضوع للتشويش فقط &#@
5 - Marocaine السبت 28 أبريل 2018 - 09:00
La civilisation musulmane n'existe que dans notre imaginaire. On fantasme la dessus
PASSANT SUR LE TERRAIN!!!???
Elle est ou cette civilisation dans nos pratiques quotidiènnes???
Elle est ou cette civilisation dans nos rue, hopitaux, écoles, administration???
En se baladant dans mon pays et dans quelques pays musulman, je ne trouve pas de trace pour cette civilisation musulmane??
Rien avoir avec ce qu'on trouve en se baladant à ROME par exemple.
Cela fait très mal bien sûre, mais si on avoue pas la réalité , on ne pourra jamais avancer.
ON est pas une civilisation , on l'a jamais été, et si on continue sur ce rythme on le sera pas. c'est une equation très très simple.
Merci
6 - الفاهم يفهم... الاثنين 30 أبريل 2018 - 03:23
علي أي حضارة تتحدث ؟ هل الصحاري والقفار والخيام والبعير حضارة؟ كل الأسماء المذكورة هي اما كردية او فارسية او تركية او يونانية او رومانية او فينقية اوسريانية او عبرية او أراميه ولا علاقة لهم مع العرق العربي . وهناك القليل من العرب كل ما فعلوه هو الاقتباس وسرقة الأسماء المشهورة والتزوير وتسمية ممتلكات الغير بأسمائهم منذ الازل. وكلما عربت وخربت...
هناك فقط علم القيل والقال والشعر والنثرالذي يمر كالسحاب دون جدوي ثم هناك علم القران وتجويده واستعماله لنيل الأغراض السياسية والاقتصادية والسيطرة علي الممتلكات واستعمار الشعوب بالدين والله والرسول. لا اقل ولا اكثر. وكل ما يستعمله العرب في حياتهم اليومية مصنوع من طرف ما يسمونهم بالكفار. وهم عالة علي البشرية كلها واليوم الذي ستنقرض فيه كل العرب ستتقوى البشرية وتتحضر اكثر واكثر ولا تبالي ابدا بانعدامهم ... مع الأسف...
7 - مصطفى الاثنين 30 أبريل 2018 - 19:33
كل ما فعله المسلمون و يفعلونه لحد الساعة هو تحريف التاريخ و سرقة انجازات الاخرين و قتل أي معارض...
من يقرأ العنوان من غير المسلمين يظن أن عاصمة الاسلام مكة تضم مآثر و عمارة تاريخية منذ 1400 سنة لكن هيهات هيهات ...صحاري قاحلة .بدو مكبوتون و همج كما أسلافهم..
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.