24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  2. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  3. أبقار بقرون أم بدون قرون؟ .. السويسريون يصوتون لحسم الخلاف (5.00)

  4. تسييس صراع الأجيال .."نخبة الضباع" تسفه "جيل الأمل" (5.00)

  5. رحّال: "بّاك صاحبي" في بعثات الصحراء .. ولوبي انفصالي بالرباط (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | موحا الفحّام

موحا الفحّام

موحا الفحّام

بني ملال مدينة تتوسد الجبل، وتمد أطرافها بعيدا في السهل المشرع. بدا المساء حزينا أكثر من المعتاد، لم يتوقف انهمار المطر منذ الرابعة عصرا.

في هذه الليلة، لم يطرق باب دارنا أحد، انتظرناه حتى منتصف الليل، لكنه لم يأت.

في الجهة الأخرى للجبل، كان موحا يصارع من أجل أن يبقى حيّا، أن يبقيا حيّين، فلا حياة لأحدهما، من دون الآخر.

فاجأهما تساقط الثلج، فانمحت معالم السبيل، وعم البياض كل مكان، وأينما ولّى موحا وجهه، لا يرى إلا بياضا، بياض على الأرض وبياض في العين، عينٌ غطّت "الجلالة" معظمها، فبقي التعويل على الأخرى المعداة. لكن موحا يشعر بأنه لم يكن وحيدا.

دفع برفيقه أمامه، لعله يفلح في اقتفاء أثر المسلك الضائع، المسلك الذي ظلا يعبرانه، جيئة وذهابا، منذ أن اشتد عود الرفيق، وأصبح قادرا على أداء هذا النوع من العمل.

احتميا بعريشة "كروش" متشابكة، وكان أخوف خوفهما من الشعبة التي تهدر الآن بالماء والحجر، وقد تناهى هديرها المخيف إلى أسماعهما.

كان الرفيق صلدا مثل الصخر، ينوء بحمله ويتحسس الطريق. وعلى حافة الشعبة، وقفا يتأملان مصيرهما.

لم تكن باليد حيلة، ولا بأي مكان. الرجوع، هذا ضعف وانهزام، الانتظار حتى يحرق الصقيع أحشاءنا، لا مفر من العبور والاقتحام. هكذا فكر موحا.

بدأ الليل يغرق في ليله، وأيقنت أن موحا لن يأتي، أغلقت باب الدار، وانسحبت إلى الداخل، وفي الممر الطويل، بصُرت بالموقد الفارغ ملقى. لم تكن به ولا قطعة فحم واحدة. لذلك شعرت ببرد شديد، وانخفاض كبير في درجة حرارة جسمي، كتلك التي ينشرها الموت، أول ما يتسرب إلى الجسد.

تسللت إلى الفراش البارد، فكان طبيعيا أن يقاطعني النوم.

فتحت عينيّ جيدا، ورأيت موحا في غمرة السيل المنهمر، رأيته مطحونا مشدوخا، مفقوء العين، مفشوش الرئة، وقد تدلت عظام الصدر من مكانها.

بعد ثلاثة أيام انحسر الماء، وفي النقطة المعروفة بأمان أغزيف، عثر بضعة صبية، يذرعون المجرى، على حمار مطمور في أسفل صدع، ينوء بأحمال ثقيلة من أكياس الفحم.

بدا وكأن الحمار حيّ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - فاطمة أوباها الأربعاء 02 ماي 2018 - 12:36
" موحا الفحام " شخصية نموذجية ، قصدت منها تصوير واقع المعاناة بجبال الأطلس الباردة ، فكيف لرجل كان مصدر دفئ أهل قريته، يصبح مقضيا عليه ؟ يا لقسوة الطبيعة، فعلا الطبيعة لا ترحم، كما الإنسان لا يرحم في البحث عن بديل - سي موحا- يخرج الأهل والأحباب من قسوة البرد إلى دفئ الشمس المصطنعة.
فعلا تناقض شديد هذا الذي نعيشه في بلادنا !
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.