24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  2. الحوثيون يوقفون استهداف السعوديّين بالصواريخ (5.00)

  3. هل ينجح الكراوي في إخراج مجلس المنافسة من "حالة الجمود"؟ (5.00)

  4. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  5. الحكومة الإسبانية تطلب تنظيما مشتركا مع المغرب لمونديال 2030 (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | بعض الإضاءات في معالجة المشكلات المدرسية

بعض الإضاءات في معالجة المشكلات المدرسية

بعض الإضاءات في معالجة المشكلات المدرسية

تعتبر المؤسسات الثانوية التأهيلية والإعدادية فضاءات تربوية آمنة، يقضي فيها التلاميذ معظم أوقاتهم. فهي تهيئ لهم فرص التحصيل الدراسي وتكسبهم المعارف والخبرات والمهارات التي تؤهلهم لبناء الشخصية المتوازنة القادرة على تقبل الآخر والاندماج في المجتمع.

وتعتبر الفترة العمرية التي ينتمي إليها تلاميذ القسم الثانوي؛ من أصعب المراحل التي يمر بها الإنسان. فكثيرا ما يشوبها التوتر والتمرد والرغبة في الثورة نتيجة التغيرات الهرمونية والفيسيولوجية التي تحصل للمراهق. كما يتسم المجتمع المدرسي بعدم التجانس. فالتباين في الطبقات الاجتماعية التي ينتمي إليها الأفراد ينتج اختلافا في الاستعدادات والقدرات والميول. كل هذه العوامل تؤدي إلى ظهور سلوكات داخل الفصول الدراسية وخارجها، لا تتناسب مع معايير الانضباط المدرسي. وتأخذ هذه السلوكات أشكالا مختلفة كاللامبالاة والتمرد والغياب المتكرر والتسرب المدرسي.

ونجد في كثير من الأحيان أن المؤسسات التعليمية لا تتفهم احتياجات المتعلمين، ولاتراعي الظروف السوسيو-اقتصادية والتغيرات النفسية للتلاميذ (المراهقين) خلال معالجتها للمشكلات المدرسية، بل تتجه نحو الأساليب القسرية وغير التربوية، كأسلوب سريع للإخضاع والحد من الفوضى وتحقيق الضبط المدرسي.

فماهي المشكلات المدرسية ؟

وماهي المبادئ الأساسية التي ينبغي أن نسترشد بها خلال معالجتنا لها؟

تعتبر المشكلات المدرسية تلك المواقف أو الحوادث التي تنتج عن السلوكات اللاتربوية للتلاميذ داخل المدارس والتي غالبا ما تكون موجهة نحو الأساتذة أو الإداريين أو التلاميذ أنفسهم أو نحو تجهيزات المؤسسة. وغالبا ما تأخذ أشكالا متعددة كالتشويش على السير العادي للدرس داخل الفصل أو تعنيف الأطر العاملة بالمؤسسة أو التلاميذ أو تخريب تجهيزات المدارس أو العبث ببناياتها.

ـ إن معالجة المشكلات المدرسية تتطلب من الفاعلين التربويين، سواء كانوا أطرا تربوية أو إدارية، الوعي بالمبادئ المثلى التي توجه تدخلاتهم نحو التعامل السليم مع السلوكات المنحرفة للمراهقين. ندرج بعضا من هذه المبادئ على الشكل التالي:

ـ إن المؤسسات التعليمية التي تسعى إلى حل المشكلات المدرسية باتباع أنماط سلوكية بعيدة عن التعنيف والتحقير، رغم أنها لا تستطيع تحقيق نسب مرتفعة من الضبط المدرسي، إلا أنها تبقى منسجمة مع توصيات المذكرات الوزارية التي تمنع استعمال العنف بكل أشكاله داخل المدارس ومتشبتة بالمبادئ الحقوقية والاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الطفل.

ـ إن الهدف من العملية التعليمية التعلمية ليس فقط إكساب التلميذ المعارف والمهارات، وإنما بناء الشخصية المتوازنة القادرة على المبادرة وإبداء الرأي والتفكير النقدي واتخاد القرارات المناسبة، البعيدة عن التسلط والإقصاء والتهميش والتحقير.

للتعنيف اللفظي والجسدي عواقب خطيرة على الصحة النفسية والبدنية للتلميذ. فغالبا ما تؤدي إلى بطء في المهارات الاجتماعية، وصعوبة في إقامة علاقات مع الآخرين وتورث اضطرابات نفسية؛ كالاكتئاب والقلق والاستياء. كما تؤدي كذلك إلى سلوكات عدوانية ضد الأسرة والزملاء والأطر الإدارية والتربوية. هذه الاضطرابات ترافق التلميذ المعنف مدى الحياة وتؤثر على قدرته على التعايش والاندماج بشكل سليم داخل الأسرة والمجتمع.

ـ تعرف فترة المراهقة اضطرابات نفسية واجتماعية، حيث نلاحظ تغيرا في طريقة تفاعل المراهق مع أفراد أسرته وأساتذته وأقرانه، هذا التغيير غالبا ما يتخذ شكل سلوكات عدوانية ضد الآخرين. كما تصحبها تقلبات مزاجية وحساسية مفرطة، وجنوح نحو سوء فهم مشاعر وسلوكات الآخرين، واهتمام زائد بالمظهر وميل للاستقلالية في اتخاد القرارات المتعلقة بالذات.

ـ إن لبعض السلوكات السلبية التي يقوم بها التلاميذ داخل حجرة الدرس مهيجات متعددة. منها ما يرتبط بشعور التلميذ بالملل، وأخرى مرتبطة بالإفراط في الحزم والضبط المؤديان إلى تقييد الحريات داخل الصف. فعندما يسيطر الأسلوب الإلقائي على الدرس، وينعدم التنويع في أنشطة ومحتويات البرنامج الدراسي. وحينما لا يتم الأخذ بعين الاعتبار الفروقات الفردية بين التلاميذ خلال التخطيط للدرس، وكذلك عندما تتراكم التعثرات لدى التلاميذ؛ نتيجة الإقصاء المؤقت من الفصل أو المؤسسة بسبب أو بدونه. وحينما ينعدم التواصل بين التلميذ والمحتوى والأستاذ، وتمنع الحركة والتعبير عن الرأي والالتفات والابتسامة داخل الفصل، فإنّ هذا يكون مدعاة للشعور بالرتابة والملل والتوتر، فيتحوّل الاهتمام نحو خلق جو من السخرية والضحك داخل الفصل لجلب اهتمام الزملاء.

ـ إن التغيرات التي عرفتها منظومة القيم نتيجة ظاهرة العولمة وما رافقها من تطور وسائل التواصل الاجتماعي، أحدثت تأثيرات واضحة على المبادئ والقواعد والمثل العليا؛ خاصة في صفوف المراهقين والشباب. فظهرت عادات وتقاليد غربية استحوذت على اهتمام المراهقين، وارتبطت بنمط الحياة اليومي وبنوعية الملبس وشكل تسريحة الشعر وأسلوب الحديث وطريقة إلقاء التحية و و و ... هذه الأنماط الجديدة في الحياة من الصعب اقتلاعها بالتربية المبنية على القمع والتخويف والمنع والحلق القسري للشعر والاقصاء المؤقت من المؤسسة. إن معالجة مثل تلك السلوكات يستدعي خلق جو من المودة والثقة والتعاطف والاحترام ليتسنى للمصاحب (القدوة من وجهة نظر المتعلم) النصح والمناقشة والاقناع كي يتسنى للمراهق تبني سلوكات تنسجم مع الذوق العام ومع بنود النظام الداخلي للمؤسسات التعليمية.

ـ إن التوقيف المؤقت عن الدراسة وطرد التلميذ خارج أسوار المؤسسة لبضع ساعات أو لأيام، نتيجة مخالفات قام بها، يزيد من توتر العلاقة وتعميق الهوة بين المتعلم والعاملين بالمؤسسة والأسرة. كما يجعل التلميذ غير قادر على مسايرة مقاطع البرنامج الدراسي نتيجة التراكم الكمي للتعثرات، بالإضافة إلى أنه يعرض حياته للخطر ويجعله أكثر عرضة لاكتساب سلوكات لا أخلاقية كتعاطي السجائر والمخدرات وارتياد جماعات رفقاء السوء التي تتخذ من ظلال أسوار المؤسسات التعليمية مأوى تستدرج إليه كل تلميذ أو تلميذة مطرودين.

إن الإضاءات التي ذكرناها سالفا تعبر عن مواقف ومبادئ يجب على كل مرب تمثلها خلال معالجته للمشكلات المدرسية. فمهما بلغت المخالفة التي قام بها التلميذ يبقى ذلك الطفل الجدير بالاحترام. وتبقى المؤسسات التعليمية منارة علم وفضاء للتربية والمحبة والأمن والتسامح يحتضن الجميع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - علي الأحد 06 ماي 2018 - 21:12
شكرا للكاتب على مقاله القيم الذي أبدى فيه وجهة نظره حول هذا الموصوع التربوي الهام .
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.