24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. البُراق .. قصة قطار مغربي جديد يسير بـ320 كيلومترا في الساعة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الأماني خادعات!

الأماني خادعات!

الأماني خادعات!

مشت بكل خيلاء وجرأة أمام ناظرهم جميعا دون أن تخشى صفعة أبيها التي اعتاد خدها استقبالها في كل يوم دون أن تعرف السبب. مشت دون أن تخشى صراخ أمها وتهديداتها بالعمل الشاق داخل المنزل في حال لم تطع الأوامر. كانت تلك أول مرة تمشي فيها فاطمة بكل ثقة وبدون أدنى تردد وثوبها الأخضر البراق يكاد يرفرف ورائها ونظرات بنات الجيران تكاد تبتلعها حسدا وتتمنى بكل شوق ولهفة جارفة أن يحين دورها لتتربع فوق عرش استقلالها من بيت أب جائر أو أم لا ترحم!

وفي جو من الزغاريد والضحكات المتعالية صوتها فرحت فاطمة لأن إخوتها السبعة تمكنوا أخيرا من تذوق طعم الدجاج الذي لم يعرفوا له من قبل سبيلا. فرحت لأنها ولأول مرة ترى فيها وجه أبيها باسما و ترى أمها رحيمة, ووديعة معها.

وماهي إلا بضع ساعات حتى وصل الزوج البالغ من العمر ستون سنة وإذا بأم فاطمة تناديها : اجي فاطمة ها عمو جا

لم تعرف فاطمة بأن عمها هذا هو نفسه زوجها المستقبلي.

ركضت فاطمة التي تبلغ من العمر ثلاثة عشر سنة إلى حضن عمها (الذي يعد بالنسبة لها رمزا للحرية الأبدية ) , ضحك العم(الزوج) وودع الجميع قائلا : من هاد النهار متعرفوني منعرفكم

غادرت فاطمة بيت أبيها وهي لا تعلم ما الذي ينتظرها ولشدة فرحها لم تلتفت لتودع أقاربها. وبعد ما يقارب ساعة من الزمن وصلت فاطمة وزوجها إلى "عش الخلاص" وإذا بها تفاجئ بتغير نبرة عمها (زوجها) الذي أمرها أن تتوجه إلى الغرفة و أن تفعل كل ما يأمرها به! وحين وطأت قدمها باب الغرفة المظلمة شعرت فاطمة بالوجس فبدأت بالبكاء وإذا بعمها (زوجها) يضربها ويهددها بأنه في حالة لم تتوقف عن البكاء سيشتكي لأمها , ولأنها تعلم تمام العلم ما الذي تستطيع أمها فعله التزمت الصمت إلى الأبد. فبعد ما يقل عن أسبوع واحد من زواجها توفيت فاطمة من أثر الجروح البالغة والكدمات والعنف الجنسي والاعتداء الذي تعرضت له من طرف عمها العجوز, زوجها الشرس, حظها السيء.

إن ما ألفه خيالي للتو في بضع أسطر ما هو إلا صورة بسيطة تعكس واقع مر و أكثر فداحة مما قد يجيد الخيال به! و إنني لو شرعت باب النقاش للأسئلة الملتهبة داخل رأسي لما وجدت جوابا شافيا لهذا السؤال.

لماذا يضحي أب بابنته القاصر معللا ذلك بأنه يريد الحفاظ عليها من الوقوع في الحرام؟ إن الحرام الحقيقي هو أن تتعدى على طفلة لا تعرف بعد ما الحكمة من وجود الليل والنهار, طفلة لا تعرف الفرق بين العم والزوج.

لطالما سمعنا المثل المغربي القائل "زواج ليلة تدبيره عام" غير أن هذا المثل ينطبق على زواج الراشد بالراشدة وليس البالغة بالراشد. وكم نتمنى لو أن أب كل قاصر يفكر مليا لمدة سنة كاملة قبل أن يزوج ابنته . لكن وللأسف الشديد زواج القاصرات قد يعد من أسرع الزيجات إطلاقا إذ لا يتجاوز التحضير له في بعض الأحيان أكثر من أسبوع أو شهر فقط. هذا الزواج الذي لا يتحايل على القانون فقط في معظم الحالات وإنما يتحايل على حق طفلة في العيش وفي التمتع بطفولتها وفترة مراهقتها وفي حقها في التعلم وفي حقها في الحياة. هذا الزواج الذي تعدى حدود القرى لينتشر كالوباء على أعتاب المدن هو جريمة تتحمل نتائجها طفلة ضحية لأوضاع اجتماعية واقتصادية مزرية.

وبدون أدنى شك يلعب جهل الأب وجبروت الأم دورا كبيرا في هذه القصص المشابهة, ففي أحيان كثيرة يضطر الأب لتزويج ابنته القاصر من أجل إنقاد أسرة بأكملها من الضياع والتشرد وإذا به يضيف لأسرته التي ينخر الفقر جدران عقولها ويعمي أبصارها مطلقة أو أرملة أو طفلة تجر ورائها أطفالها! وفي بعض الحالات ينقاد البعض وراء العادات والتقاليد المريضة فيصر إصرارا على تزويج ابنته كي يجنبها الوقوع في الرذيلة وجلب العار وعادة ما تنتهي القصة بعار أكبر ألا وهو موت أو انتحار القاصر بعد زواجها. إن ظاهرة زواج القاصرات تستند على بعض من التخلف و كثير من الجهل إذ يجهل ولي أمر القاصر العديد من الحقائق وعلى سبيل المثال كون أن الزواج لا يحتاج فقط لفتاة بالغة وإنما لفتاة راشدة, وبأن ظهور دم الحيض لا يعني بتاتا اكتمال نمو الفتاة ونضجها بل يعني فقط أنها في طور النمو. أضف إلى ذلك أن الزواج لا يعني فقط التخلص من مسؤولية فتاة بتسليمها ليد رجل اخر وبأن زواج القاصرات يضر أكثر مما ينفع في معظم الحالات إذ يتم إرسال طفلة إلى عالم تجهل كوامنه و أسراره وتجد نفسها فجأة طفلة مسؤولة عن طفل, وطفلة تتعرض للاعتداء عوض المعاشرة , وبأنها تجني من هذا الزواج اثار نفسية وصحية وجسمانية بالغة الخطورة مقابل وجبة أكل وسرير.

إن الزواج قبل كل شيء يحتاج لرجاحة العقل و للوعي والإدراك بالمسؤولية وبالنضج الفكري والنفسي ثم الجسماني كما أنه يحتاج للتفاهم وللحب وللاحترام الذي ينعدم مع أغلب حالات زواج القاصرات.

في واقع الأمر يشكل غياب الوعي لدى الأهل المشكل الأكبر في الموضوع ففي معظم الحالات التي نسمع عنها نجد أن الأهل عادة ما يجعلون من موضوع الزواج عبارة عن لعبة أو تسلية أو خلاص من ولابنتهم القاصر. تلك القاصر التي تعتقد بأن الزواج يعني الحرية وبأن ذلك الرجل الذي سيتزوجها سيحقق لها كل ما تحلم به وتطمح إليه من لباس وأكل و سفر ورفاهية و مال واستقلال. فالقاصر عادة ما تنظر إلى ذلك الزوج كبوابة عبور إلى الحياة, كأمل, كوسيلة إنقاد, وتحلم طويلا ومطولا وتنسج شريط الأحلام و الأمنيات لكنها تكتشف بعد فوات الأوان بأنها كانت واهمة وبأن بعض الأماني خادعات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - ahmed الخميس 17 ماي 2018 - 11:37
موضوع ان الاوان ليطرح بشكل صريح وحضاري لمحاولة ايجاد سبل للقطع مع هذه الممارسات ...بناتنا مكانهن الطبيعي هو الجامعات والمعاهد للعليا وبعدها التفكير في انشاء اسر على اسس سليمة وليس الرمي بهن بين احضان المعتوهين جنسيا فمن يتزوج بنت قاصر وهو راشد فغرضه شراء دمية جنسية وربما كيس للكم ...
2 - Femme الخميس 17 ماي 2018 - 12:40
Mais c'est tout simplement la solution qu'on a trouvé pour résoudre le problème de la pédophilie.
la polygamie pour résoudre le problème de la trahison harame.
Au lieux d'éduquer les hommes, instaurer des lois dures, on trouve des solution facile.
on donne au pédophile ce qu'il désire et on est tranquille.
Tout ce qui est moche, dégoutant on l'emballe avec du papier cadeau de la religion et comme par magie tout devient beau, jolie les parents contents et le pydiphile aussi, AL 3IFFA, A SATRA.....
O ZARARTI A ZARRATA......
3 - نورالدين- اوطاط الحاج الثلاثاء 22 ماي 2018 - 12:57
نحن نعش في مجتمعات التقليد والاستهلاك على جميع المستويات مما يعني أننا بدون هوية ونسعى دائما إلى البحث عن هذه الهوية المفقودة ولو بشعارات متطرفة كالارتباط بالجذور والماضي الجميل أوالانفتاح على الآخر بمسميات أخرى كالحرية ،المساواة ، حقوق الإنسان،لكن في عمقنا نعش الانفصام والازدواجية على المستوى الفردي والجماعي وهذا ينعكس عمليا على تفاعلاتنا وتعاقداتنا الاجتماعية وحياتنا اليومية وخاصة المواضيع الحساسة كالزواج التي تغيب فيه كل المشاعر والمعاييرالإنسانية النبيلة وتستحضرفيه فقط معاييرالمال والجاه والسلطة وتصبح هنا الزوجة كانت قاصرااو راشدا وسيلة فقط لتأثيث فضاء الرجل من اجل متعة إستهلاكية متبادلة الجسد مقابل المال ، نحن ملزمون بالتغيير البنوي في بنياتنا وممارساتنا على اساس انساني يستحضر الحب في كل تجلياته حتى لايصير الانسان شيئا من أشيائنا الرخيصة ومظهرا من مظاهرنا الخادعة
4 - محمد ادراري ادغيغ الثلاثاء 22 ماي 2018 - 18:13
الواقع المؤلم للأسف الشديد هذا هو حال اغلب الاسر المغربية قبح الله الفقر
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.