24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | العنف المدرسي بين منكِر ونكير

العنف المدرسي بين منكِر ونكير

العنف المدرسي بين منكِر ونكير

أصحيح أن العنف في مجتمعاتنا حادثة معزولة، محدودة، أم هو ظاهرة أصبحت تشد إليها الأنظار، أم هو شيء آخر غير هذا وذاك معا ؟؟

لقد أثارت واقعة تلميذة ( خريبكة ) مع أستاذها ردود فعل كثيرة، ومتابينة بين من ينكر هذا السلوك على أحد طرفي القضية .. وبين من ينكره عليهما معا .. وبين من ينكره على وزارة التربية والتعليم في شخص لجنتها وممثليها في الأكاديمية الجهوية والمديرية الاقليمية لعجلتهم المفرطة في زيارة بيت التلميذة، وإظهارها بتلك الزيارة، والتصريحات المصاحبة لها في ثوب الضحية، متنكرة بذلك لواحد من موظفيها الذي تكالبت عليه عوامل متعددة، وعلى راسها عامل السن، وما يصاحبه من تراجع في القدرات البدنية والنفسية، وعامل انفراط العقد القيمي داخل المجتمع بصفة عامة، وداخل المدرسة بصفة خاصة .. وبين من ينكره على أسرة القضاء في مبالغتها، وتسرعها في التفاعل والتعامل مع الموضوع، وفي قيامها باعتقال الأستاذ / الشيخ الهرم، المشرف على التقاعد، والذي يخلو ملفه من السوابق العدلية، والذي ليس متابعا في تهريب الممنوعات، ولا في اختلاس المال العام، ولا في المس بالمقدسات؛ بحيث تخشى مغادرته للتراب الوطني، مخلفا آثار الجريمة خلفه، فالتا من العقاب .. وهو أمر فيه ضرب لعُرض الحائط بفضل الأستاذ على أطر الدولة كلها، ورجال ونساء القضاء منهم، وبفضله على المجتمع بأكمله .. وبين من ينكره على رجال ونساء التعليم باصطفافهم إلى جانب زميلهم، وتضامنهم معه، وتهديدهم بأشكال احتجاجية مفتوحة، وعلى رأسها مقاطعة الامتحانات حراسة، وتصحيحا .. وهو احتجاج من حمية الجاهلية الأولى، ومن بقايا العصبية القبلية البائدة عند هذا الفريق.

بيد أن الذي استوقفني في هذا النقاش كله هو اعتبار المداخلات لواقعة العنف هذه، ولوقائع أخرى مماثلة لها ظاهرة أصبحت تهدد المدرسة المغربية؛ بل ومحاولة البعض التخفيف من هول الصدمة، واعتبار الأمر لا يتعدى مجرد أحداث ووقائع معزولة تحصل بين الفينة والأخرى في هذه المؤسسة أو تلك بصورة لا ترقى بها إلى مرتبة الظاهرة، دون أن ينتبه أصحاب مفهوم الظاهرة إلى أن هذا المفهوم إذا جاز أن يطلق على الفعل الإعلامي بوسائله التقنية الحديثة، ومنها وسائل التواصل الاجتماعي التي تسارع إلى الكشف عن الظواهر، وعلى نطاق واسع؛ فإنه لا يجوز أن يطلق على ممارسة العنف داخل الوسط المدرسي؛ لأنها ليست ممارسة وليدة اليوم، ولا وليدة المدرسة الصرفة بنفخة غيبية أشبه ما تكون بولادة عيسى عليه السلام، وإن كانت في اليوم أكثر منها في الأمس لما هو موفر لها من شروط ذاتية وموضوعية إضافية؛ ولأنها أمر ملازم لمجتمعاتنا والمدرسة جزء منها .. ودون أن ينتبه من يرون أنها مجرد وقائع لا ترقى إلى مفهوم الظاهرة إلى أن الظاهرة ليست مشروطة دائما وأبدا بالكَم والتَّكرار خاصة إذا اخترقت بشكل لافت الخطوط الحمراء التي رسمها المجتمع لنفسه .. ودون أن يلتفت هؤلاء، وأولئك جميعا إلى أن الأمر ليس مجرد وقائع معزولة، ولا حتى ظاهرة أصبحت تنتشر انتشار النار في الهشيم، وإنما هي بنية معقدة تحكم بنية مجتمعاتنا المعقدة هي أيضا؛ حيث ينطلق العنف من عنف الأسرة / النواة الأولى للمجتمع التي يفرض فيها أن تفيض عطفا وحنانا باعتبارها المحضن الأول للكائن البشري، وهو في أقصى حالات ضعفه المختلفة .. إلى عنف الدرب والشارع .. إلى عنف المدرسة .. إلى عنف الملاعب الرياضية .. إلى عنف الإدارة في تعاملها مع المرتفقين .. إلى العنف الاقتصادي الذي تحتكر فيه فئات معينة دون غيرها، وعلى حساب غيرها بحبوحة العيش ..إلى العنف السياسي الذي يستغل فيه المواطن مرتين؛ مرة أثناء تضليله بالحملات، والبرامج، والوعود الوردية الكاذبة، وسوقه إلى الانخراط في المسرحية، وإلى منح صوته على بياض كما يقال، أو على سواد كما أحبذ أن أقول، ومرة حين يسند أمره إلى غير أهله، وحين يسند شأنه إلى هؤلاء المرتزقين بالسياسة، الذين يتنكرون له، ولا يرحمونه عندما يتمكنون من المواقع والمناصب .. وهلم جرا لمجالات العنف المختلفة.

ولا عجب بعد هذا كله ان نرى ونسمع عن العنف في مدارسنا؛ لأن العنف عندنا كما سلف ذكره أصبح جزءا من ثقافتنا؛ ففعل " الضرب " ووسيلتـه " العصا "، وما في معناها ووظيفتها يحتلان ثقافتنا، ويتلبسان بكل سلوكاتنا وتعابيرنا؛ حيث نجد في محكمتنا مطرقة أمام القاضي مع أنها ناد للعدل يجب أن يعمه الإحساس بالأمن، ومن الأليق حضاريا استبعاد كل مشير مادي، أو رمزي يوحي بالعنف من داخله؛ لما يمكن أن يكون لذلك من أثر على المتقاضين .. وفي برلماننا نجد مطرقة أمام رئيس الجلسة مع أن المكان مكان رأي، ومداولة، ومحاججة بالبرهان والدليل، ومكان للفعل الديمقراطي الذي لا مبرر فيه لوجود أداة ترمز للعنف في شكل مطرقة، أو غيرها .. وفي أحزاننا نشق الجيوب، ونضرب الوجوه مع أننا من أمة تردد: " لله ما أعطى، ولله ما أخذ " .. وفي أفراحنا نتلهى بالعصي، والسيوف، والمدافع، ونستقبل عرائسنا بالبارود إلى جانب الزغاريد .. وكل شيء قابل للضرب عندنا؛ حيث نضرب الدواب، ونفرغ فيها مكبوتاتنا من القمع، والعنف، و السب، والشتم، مع أننا نعرف أنها مخلوقات بكماءُ لا تملك ردا ولا جوابا .. ونضرب الجماد؛ ففي البوادي يركب الصغار عصيا موهمين أنفسهم أنها أحصنة، وينهالون عليها بالضرب لحثها على الركض، مع أنها جماد لا تحس، ولا تشعر .. وفي المدينة نضرب على سبيل المثال لا الحصر الهاتف العمومي إذا لم يمرر المكالمة، وإذا لم يرد الصرف المتبقي من المكالمة، ونخاطبه بقولنا ( مال امك ) .. ونعنف السيارة إذا تلكَّـأت في السير، ونخاطبها بالقول (زيدي لمك ) .. ونعنف الحواسيب إذا لم تستجب لنقرات أصابعنا، ونخاطبها بالقول ( خدم لمك )، مع أنها أرقى ما وفق العقل البشري لصناعته، والمفروض ألا تعجز عقولنا عن فهم وظيفته وطبيعته وكيفية التعامل معه .. وهلم جرا للسلوكات المماثلة.

وفي أمثالنا نقول: " العصا من الجنة خارجة " / " العصا لمن يعصى " / " بلاصت العصا د الوالدين مكتاكلهاش العافية "..

وفي تعابيرنا نقول: " ضربنا الكاغط "، مع أن الزواج لحظة حميمية مفعمة أكثر من غيرها بمعاني الحب، والتعابير الوجدانية الرقيقة .. ونقول: " ضربات الشتا ''، مع أن المطر رحمة وخير كله؛ مما يتنافى مع فعل الضرب .. ويقول القارئ لأحزاب من القرآن الكريم : " ضربت كذا من الأحزاب "، مع أن القرآن الكريم له مكانة قدسية في قلوبنا تستدعي فعلا آخر يناسبها .. ونقول: " آجي نضربو الزرود "، مع أن الأمرَ أمرُ نعمة وتمتع بها ..ونقول: " ضربت الطبل " / " ضربت واحد الهمزة كبيرة " / " ضربتها بنعسة " / " ضربتها بالطم " / " ضربني البرد " / " ضربت دورة " / " ضربوه الجنون " .. ونقول: " الضريبة "، مع أن الأمر داخل الدول الديموقراطية مستلزم من مستلزمات المواطنة التي تدفع بشكل رضائي، والتي لا علاقة لها بالضرب لتشتق منه .. وهكذا تولد عندنا الآلاف من التعابير التي يكون فعل الضرب لازمة وقاسما مشتركا بينها.

ففي مجتمع هذه ثقافته، هل ننتظر أن تكون المدرسة فضاء شاذا عنه، وخارجا عن النواميس والقوانين التي تحكمه ؟؟ وهل ننتظر من أستاذ ( خريبكة ) أن يكون وحده مسيحا في عالم الجن والشياطين؛ إن ضربه أحد على خده الأيمن أدار إليه خده الأيسر ليضربه عليه هو أيضا، كما يتصوره المخيال المسيحي ؟؟ وهل ننتظر من رجال ونساء التعليم وحدهم أن يكونوا هم الملائكة، التي قدرها أن تشتغل في الجحيم ولا تشكو، ولا تتبرم من لظاها ولهيبها، الذي يشوي الحجر قبل الوجوه - كما يرى بعض المحسوبين على التخصص، والخبرة التربوية في بلادنا من أساتذتنا المنظرين من أبراجهم العاجية، ومراكزهم العالية، وهم في الحقيقة يحسدهم المشعوذون، والدجاجلة، على خبرتهم في الشعوذة، والدجـل..؟؟ - وهل ننتظر من الأستاذ أن يكون هو طائر ( الفينيق ) العجيب الذي تصيره النار رمادا، ثم تنبعث فيه الحياة من جديد؛ حيث يمطر بوابل من الكلمات، والعبارات، والسلوكات المستفزة والجارحة، ويُمطَر بالطباشير .. وما خفي أعظم، وهو يقوم بواجبه بل يهدَّد أحيانا بالسكاكين والشفرات الحادة، ويضرب ( يشرمل ) .. هل ننتظر من أستاذ هذا وضعه أن يستفيق من كل هذا كطائرنا العجيب، ويرميه وراء ظهره بروح تربوية ملائكية عالية، فتنبعث فيه الحيوية، والنشاط، ويستأنف الدرس بابتسامة الأنبياء، ويقذف التلاميذ بالورود والرياحيـن..

إن مجتمعا هذه طبيعته كما سلف ذكره، وهذه أمثاله، وتعابيره، وسلوكاته، وبنيته النفسية، والوجدانية، لا يمكن أن يكون هذا الذي يحدث فيه مجرد حوادث عابرة، ولا مجرد ظواهر تتمدد؛ وإنما هو ثقافة غائرة الجذور، وضاربة في الأعماق. وإن عنفا هذه طبيعته لا يمكن أن يعالج بترسانة قانونية مهما راكمنا بعضها فوق بعض، ولا بإجراءات زجرية، وردعية مهما كانت درجتها، وحدتها في الزجر والردع؛ وإنما يعالج ثقافيا؛ لأنه مشكل ثقافي يقتضي رصده، وتفكيكه في كل الحلقات التي تتشكل منها بنية المجتمع الكلية، ثم إننا إزاء هذا المشكل بين خيارين لا ثالث لهما؛ فإما أن يكون المجتمع في كل مجالاته، وقطاعاته، أفقيا، وعموديا، على استعداد للانخراط في فعل التغيير، وفي ثقافة الحوار، فيقي نفسه مهالك العنف، وآفاته، وإما أن يظل يشتغل بمكاييل مختلفة، وبسياسات انتقائية، فيبقى تحت رحمة العنف بتلاوينه المختلفة والوخيمة..

*ممارس ومهتم بالتربية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - رزاقي الخميس 31 ماي 2018 - 12:08
لا فض فوك أستاذ مقال تشريحي للبنية التربوية المعطوبة لنظامنا التعليمي
2 - الحسان رضوان الثلاثاء 05 يونيو 2018 - 13:21
- إذا كان لي أن أستحضر سيرك يا زميلي العزيز المحترم، سأقول عنك إنك من أساطين الأساتذة المربين، وواحد من شيوخهم الكبار. فأنت معلم ومرب وباحث من الطراز الأول تتميز بمنهجيتك في البحث المعتمد على التركيز، والعمق في التحليل، والدقة في كتابتك بصفة عامة، تستند إلى الواقع الملموس، بعضها ملموس ظاهر سهل الإدراك ( حجج، أمثال،..) يعيشه مجتمعنا، وبعضها يتطلب ذكاء وفطنة لكشفها وإظهارها، تنسجم مع التيار المعبر عن كيان المجتمع، وخاصة في الحقل التعليمي التربوي.
- ومن هنا تكون مهمة كتاباتك في هذا المجال، عندك مسؤولية ورسالة. وفقك الله إلى ما فيه خير بدوام الصحة والعافية، نسأل الله عزوجل التوفيق لمايحبه ويرضاه.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.