24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | في الحاجة إلى الفعل الثقافي

في الحاجة إلى الفعل الثقافي

في الحاجة إلى الفعل الثقافي

أتيحت لي خلال الأيام الأخيرة فرصة حضور نشاطين ثقافيين بمدينة طنجة، نظما من طرف مؤسستين مختلفتين، وقد عرف اللقاءان إقبالا بارزا ومتميزا للجمهور، الذي ساهم في إغناء النقاش و تطويره.

ولئن كان الإحتفاء بالأساتذة المحاضرين مفسرا لكثافة هذا الإقبال ونوعيته ( فقد حضر الأكاديمي المختص و المثقف المهتم، وحضر الطالب الباحث عن المعرفة أيضا) فإن التعطش للفعل الثقافي، قد يكون سببا آخر لهذا التفاعل من طرف الجمهور. وهو أمر لمسناه في دردشتنا مع مجموعة من الأصدقاء حول هذا الموضوع عند مغادرة قاعتي اللقاءين، فالكل يجمع على تراجع هذا الفعل في مدننا وفضاءاتنا العامة، تراجع يراه الجميع غير مبرر في زمن نعيش فيه تخمة المعلومة، وما يتيحه عالم الإنترنت من إمكانات تواصلية كبيرة، كان ينبغي أن تجد لها صدى على أرض الواقع، كما أنه غير مبرر كذلك بالنظر إلى ظهور مجموعة من المؤسسات الثقافية، واستحداث فضاءات عامة جديدة في السنين الأخيرة، تحتضن المثقفين وتحتفي بهم.

وأنا إذ أذهب هذا المذهب، أنجز مقارنة مع سنوات خلت، كانت الأنشطة الثقافية حاضرة فيها بشكل أكبر: نتذكر جميعا كيف كانت دور الشباب، ببساطة بنياتها و رداءتها أحيانا، ملاذا للأساتذة الباحثين والطلبة والمهتمين يرتوون فيها من معين الأفكار و السجالات المعرفية الجادة، أنشطة كانت تزداد في شهر رمضان، فيستمر العرض و النقاش إلى ساعات متأخرة من الليل.

و قد يقول قائل إن السياقات التاريخية و الثقافية تختلف، ( نتحدث هنا عن زمن ما قبل الإنترنت: الثمانينات و بداية التسعينات حيث ندرة المعلومة والحاجة إلى التواصل) وأنا أتفق معه، لكن زخم الحضور وشغفه في الأنشطة الثقافية المشار إليها أعلاه يذهب بنا إلى تبني رأي آخر، مفاده أن الحاجة إلى تواصل ثقافي مباشر لن تعوضه الفضاءات الإفتراضية ولو كانت بألوان الطيف.

فالحاجة إلي تكثيف ثقافة الحوار و التفاعل الإنساني المباشر، لا أراها بالنسبة إلينا ترفا نخبويا، بل غدت في حالتنا (أقصد المغاربة و العرب و المسلمين) مطلبا ملحا، نعضد بها قيم التسامح والعيش المشترك، ونتجاوز بها أعطابا لحقت بمنظومتنا الأخلاقية، قوامها : الأنانية و العنف بمختلف أشكاله. وهنا أستعير من الدكتور سعيد بنكراد (الأكاديمي المغربي الذي كان أحد منشطي اللقاءين اللذين حضرتهما) في تمثيله لهذه الأعطاب بما يدور في طرقاتنا أثناء السياقة، من عنف لفظي وجسدي، وفقدان لثقافة التسامح.

وتبدو الحاجة إلى الثقافة أيضا ضرورية في سعينا لمواكبة تحولات عالمنا المتسارعة، فلا تنمية من دون فعل ثقافي يرفدها، فبالأمس تعاطفنا مع دول إفريقية كانت غارقة في الإحتراب الأهلي والعرقي، لتطالعنا الأيام بنهضتها و انبعاثها من رمادها، ولعل تجارب رواندا بوتسوانا و إثيوبيا ليست ببعيدة عنا، خصوصا بالنسبة إلينا نحن في المغرب إذ اخترنا العمق الإفريقي استراتيجية نعيد بها رسم معالم سياساتنا التنموية والحضارية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - الناصيري الثلاثاء 05 يونيو 2018 - 18:44
المتفف أصبح في خبر كان نحن في حاجة الى تقنيين لخلق الثروة والتقدم والحضارة .
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.