24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

  3. كيف نقنع، بسلاسة؟ (5.00)

  4. مؤشر "التقدم الاجتماعي" يضع المغرب في المرتبة 76 عالميا (5.00)

  5. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | القلعة المظلمة

القلعة المظلمة

القلعة المظلمة

صاح الديك بأعلى صوته عندما رأى شمعة أنارت تلك القلعة المخيفة الغارقة في الظلام ، في حين عوت الضباع متسائلة عن السبب ،وبدأ نباح الكلاب يرتفع في أرجاء المكان،ما الذي يحدث ؟ هل هناك خطب ما ؟ كيف يعقل أن قلعة مظلمة منذ القدم تفزعها شمعة !

انتشرت صيحات الديكة في أرجاء القلعة ،واقتصر دور الكلاب على اشتمام الرائحة واقتفاء أثرها واعتراض سبيل الموتى ،كلما اقترب أحدهم من مصدر الضوء اشتعلت شمعة أنارت جزء من المكان ،في تحد بارز لقانون الغاب الذي يحكمه منطق القوة وغريزة الخوف.

تزايدت عدد الشموع وتكاثفت الأضواء لتشكل شمسا وهاجة أنارت غرف القلعة التي تحتوي على نعوش متهالكة ،بدأت صيحات الديكة ترتفع أكثر فأكثر ،وظلت الكلاب عاجزة عن اقتفاء الأثر لأن الأمور تطورت بسرعة وخرجت عن سيطرتها ،إنها لعنة تسود المكان.

لقد استطاع الأموات التحرر من نعوشهم رغم نباح الكلاب ومحاولات صدهم عن الخروج من الغرف المظلمة ،ماذا يحدث يا ترى؟

لا نعلم ،ربما ما صنعه الحداد بروست من نعوش في حقبة معينة لم يستطع الصمود في وجه الزمن كما كان مخططا له.

لكن من أشعل الشمعة الأولى وجعل الموتى يستيقظون من سباتهم ؟ ومن المسؤول عن هذا العبث ؟

لا أحد،ربما وباء أحلام سرمدية بدأت تغزوا أذهان الموتى هي من أشعلت الشمع وشكلت الشمس وجعلتهم يتخلصون من نعوش الحداد بروست

هل تعرف مصدر هذه الأحلام السرمدية ؟

ربما مصدرها من عدم !

لكن بالرغم من محاولة الفهم فإن تسارع الأحداث بطريقة جنونية عجل بساعة الحسم ،ساعة التمرد على المعتاد ،بدأت أصوات الموتى تعلوا أرجاء المكان ، تمتمة هنا وهناك ،زحف باتجاه الباب الكبير للقلعة ،فوضى عارمة ،يبدوا أن الكل عاجز عن استيعاب ما يحدث فحتى الموتى أنفسهم لا يدركون سبب تحولهم لأحياء فجأة !

فعلا ،نحن أمام تمرد حقيقي ،لا أحد يهتم بصياح الديكة أو بنباح الكلاب العنيفة أو بأسئلة الضباع التي تريد تفسيرا منطقيا لتجنب ما قد يحدث لكن على طريقتهم !

لم يترك الموتى وقتا لذلك لقد انتفضوا وصنعوا شمسا من شموع ،صنعوا عالما مضيئا ومكانا يحيون فيه دون قيود فرضتها قوانين السيد بروست.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.