24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | حين يبكي المغاربة الوطن

حين يبكي المغاربة الوطن

حين يبكي المغاربة الوطن

هل كان ناصر الزفزافي ورفاقه ضحايا جرأتهم وشجاعتهم؟

أية شياطين هاته التي ألهمتهم الوقوف في وجه زبانية المخزن؟ أي سحر لبس لغتهم فحولها إلى نصوص من نار ومن دمع.. تزرع جراح المآقي شوكا وملحا؟!

من الذي أوحى لهذا الشريف بكلماته القوية التي صار لها وقع السحر في نفس كل مغربي يتوق إلى الكرامة.. وكأنها نصوصا مقدسة.. أو امتدادا لأحلامنا؟!

ما كان إحساسه يا ترى وآدميته تنتهك في كوميساريات الدار البيضاء.. ثم في زنزانته الانفرادية بسجن عكاشة؟ هل بقي بداخله بصيص من حب الوطن؟ والتضحية في سبيله في بطولة في زمن اغتصاب البطولات واغتصاب الرجال؟

سنوات من الخصام مع الريف.. فأين هي المصالحة؟ لماذا تعودون بنا إلى سنوات الرصاص التي حكى لنا عنها الآباء في وجل وهم يرتعدون خوفا من حيطان لها آذان؟!

لماذا انهزمتم على أعتاب الريف الجريح؟!

هل إن ناصر ورفاقه انفصاليون.. أم أنكم من انفصلتم عن تاريخ ريافة ومواقفهم البطولية عبر التاريخ...؟!

لماذا وجهتم بنادقكم إلى صدور رجال الريف، الذين لم يرضعوا من ثدي الذل والهوان، وهفت نفوسهم الحرة إلى العدل وكرامة العيش؟!

كيف نقبل العودة إلى دولة القمع والمخزن؟! وسنوات رصاص جديدة دشنتها هاته الأحكام الغاشمة التي لم يتوقعها أكبر المتشائمين؟!

ألم نكن نغني كل صباح للعلم ونحن نرفعه في حماس" منبت الأحرار".. فتقشعر أبداننا التي يسكنها حب الوطن.. ونتمنى لو يطول النشيد ليمتد معه حلمنا بهؤلاء الفرسان الأحرار.. أوليس هؤلاء هم الأحرار وهذا المغرب منبتهم؟!

لماذا تصرون على وأد البطولات.. وأحلامنا بانتصار قيم الحق والعدالة.. قيم درسناها في مناهجكم ونحن أطفالا.. فتغنينا بها صغارا.. واعتقل الشرفاء في سبيلها كبارا.. أفلا تغيرون المناهج؟!

هذا الحر ورفاقه أغراهم دستور يتباهى بحرية التعبير أمام العالم.. فصرخوا بملء فيهم أن منطقتنا لا تتوفر على سبيطارات وجامعات ومدارس.. وأننا نرفض الفساد والتهميش..

هذا الحر تاقت نفسه لملاحم جده عبد الكريم الخطابي.. وعاف الفتات، أفتنتهك آدميته ورفاقه؟

وإذا كان قد وجب عليه العقاب سنة.. فما عقاب من منح علمنا المغربي للديوثيين والشواذ يرقصون به عراة على منصات موازين.. فوصموا مغربنا خزيا وعارا.

ما عقاب من سوق لمغرب الفساد، واحتفى بالمفسدين وناهبي ثروات البلاد المتكسبين من عرق الشعب؟

ما عقاب من سوق لمغرب الراقصين والمغنيين.. وفتح المجال أمام أشباه الرجال والعاهرات ليتصدروا المشهد..

أهذا هو المغرب الذي تريدونه لنا؟!

وأما نحن فلم نحب ولم نحلم إلا بمغرب يوسف بن تاشفين، وطارق بن زياد، وعبد الكريم الخطابي. مغرب فاس العلماء

مغرب ناصر ورفاقه..

فأطلقوا سراحهم.. لنكمل الحكاية لأطفالنا..!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - قصة اليوم الأحد 01 يوليوز 2018 - 00:57
مقال جيد ولكن الكاتبة اعتمدت على التساؤل أكثر من البحث عن الجواب والتحليل.
مع العلم ليس بغريب في مغربنا الكل يتساءل ولا احد يجيب.
نحن لا نبكي الوطن لأن الوطن لن يموت بل نبكي الوطنية التي هاجرت الحاكم والمحكوم.
2 - المهدي من ألمانيا الثلاثاء 10 يوليوز 2018 - 13:14
عبرت عنا وعن غضبنا أستاذة فوزية،الريف وأهله منا كما قلت،وناصر الزفزافي لم يطالب إلا بمشاريع تنموية في منطقته وأنا من الناظور وأعرف الأوضاع هناك ،أحسست أنك تتكلمين بلساننا،وطرحت وجهة نظرنا في سلاسة..دمت مغربية حرة وعاش الملك
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.