24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | انكسارات تقوي الظهر ..!

انكسارات تقوي الظهر ..!

انكسارات  تقوي الظهر ..!

انكسارات قد لا يسلم منها أحد منا، تصيبنا بدون وعي منا بأسبابها وزمنها ولم حصلت ولم لم تحصل !

انكسارات قد لا يكون بعدها نهوض أو تعاف، لأنها عصفت بأشجار الأمل التي تنثر التشبث بالحياة..!

قد تكون قوية تقصف جدران أعمارنا فتحيلها خرابات ، وصوامع مشوهة ، ومدن خالية لا تسمع فيها صلوات أو آذان !

وقد تكون خفيفة تتتالى على كياناتنا حتى تعتمل في نفوسنا تراكيب من طبقات حزينة سوداء مطبقة ، تغلف جدران حياتنا فتحيلها أمواجا من غضب وفشل !

صدمات وهزات وانكسارات يبلغ صداها ومداها أعماق ما يختلجنا من أفراح ، وما أذاقتنا فيه من أتراح أغلقت منافذ النور داخلنا ، وأحالتها غرفا سوداء كالحة لا تعرف زواياها ، تنعزل عنا وعن الآخرين بآماد بعيدة ومسافات قد لا تنضبط ببعد الزمان والمكان ، ولا تبشرنا برحلة النور خارج ذواتنا !

تصدعات ، وردود، ورضوض، وأقفال وسراديب، ونتوءات، وأقفاص، نشيج وبكاء، أحزان ، وآهات، كل هذا تتحمله مضغ صغيرة بصبر وأناة ، وتنبض رغم خفوت نبضها ، وتضخ دماء الحياة في شرايين الصحراء القاحلة الموحشة الباردة !

كل انكسار يتبعه نهوض !

والضربات مهما كانت قوية يكون التعافي منها قويا بقدر قوتها وقسوتها ، والنهوض بعدها ممكنا !

يكفي أن تبقى قلوبنا تنبض ، ونسيم الحياة يخترق رئاتنا ، فالنهوض ليس محالا ، والحياة والبعث بعد الممات حق وعقيدة ...!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - رضوان السبت 07 يوليوز 2018 - 00:10
هناك انكسارات لا تجبر ابدا.
وهناك انكسارات تؤدي مباشرة الى السكتة فالقبر.
وهنالك اخرى تذهب بالعقل والمروءة والثياب ايضا.
واخر تبكي حتى الاعداء في زمننا هذا.

لكن للكون خالق.
رحمن رحيم رزاق. ننساه دائما الى ان ياتي ملك الموت.


عجبي لمن ضاعت روحه وذهب دينه ولا يزال يتهتك.
ولله در الفقير الحامد الصابر المتعفف. الحافظ لكتاب الله. المتاسي بسنة نبيه خير البشر.


قيل ما اضيق العيش لولا فسحة الامل

اما انا فاقول الحمد لله على نعمة الاسلام.
2 - chouf الأحد 08 يوليوز 2018 - 10:38
الرجوع الى الله فضيلة.اذا اعتمت فاعتمد على الله.واذا توكلت فتوكل على.الانسان مقسر بطبعه الا ما رحم ربك.حقا حياة الانسان فيها اجابيات وسلبيات وليكن الانسان موجه ينصح نفسه ولا يستسلم للسلبيات.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.