24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الفلسفة: الطفلة المدللة

الفلسفة: الطفلة المدللة

الفلسفة: الطفلة المدللة

بسم الله الرحمان الرحيم ، الحمد لله الذي أنزل القرآن، وبعث الرسول صلى الله عليه وسلم ليعلم الناس الكتاب والحكمة ويزكيهم، فلخص مقاصد بعثته في توجيه عقلانية المسلمين، لتكون عملا عقليا مسترشدا بنور الوحي، حتى لا تبقى عقلانية عمياء لا تثمر تزكية ولا استقامة ولا رشدا، وصفت مادة الفلسفة في نظامنا التعليمي بالمدللة، فهو أقرب وصف لحالها، وذلك لكثرة شكوى أهلها، ولسرعة الاستجابة لمطالبها من قبل القائمين على الشأن التربوي، فقد نشرت هسبريس مؤخرا هذا الخبر: "انتصرت مراسلة صادرة عن مديرية المناهج في وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لتدريس مادة الفلسفة في جميع مستويات ومسالك الباكالوريا المهنية.

المراسلة الموجهة إلى مديرةِ ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وقعها يوسف بلقاسمي، الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية، بتفويض من سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي. ..." هذا مطلع الخبر المنشور على هسبريس يوم الجمعة 03 غشت 2018 - 02:00

اخترت وصف الطفلة المدللة لفلسفة تعليمنا لدلالة الوصف على معاني سيأتي بيانها، أما في اللغة فيقول أصحاب المعاجم في معنى المصطلح: طِفْلٌ مُدَلَّلٌ :- : مُدَلَّعٌ ، مَنْ يَعِيشُ فيِ غُنْجٍ وَيُعْطَاهُ كُلَّ مَا يُرِيدُ وَيُخْضَعُ لِرَغَبَاتِهِ، ومن الشعر المشهور قول الشاعر:

أفاطم , مهلاً بعض هذا التدللِ*** وإن كنت قد أزمعت صرمى فأجملى....

ثم قال:

أغرك منى أن حبك قاتلى *** وأنك مهما تأمرى القلب يفعل

ويمكن ملاحظة مظاهر الدلال في هذا التعريف، و أولها أن المدلل لا يعيش وضعا صعبا، بل يكون وضعه جيدا في الغالب، والثاني كثرة مطالبه، والثالث خضوع أوليائه لرغباته واستجابتهم له، ويستغل حب الأهل فمهما أمر القلب يفعل ... وإذا حاولنا إسقاط هذه المظاهر وملاحظتها في مادة الفلسفة فلن نجد صعوبة في ذلك لوضوحها بجلاء، وبيان ذلك:

أولا : وضع الفلسفة في نظامنا التعليمي من حيث عدد الساعات والمعامل وفرضها في الامتحان الوطني لا يمكن وصفه إطلاقا بالصعب، ولا يصح معه خطاب المظلومية الذي يروجه من يدافع عنها سواء من المدرسين كجمعية أساتذة الفلسفة، أو من أصدقائهم ومناصري الفلسفة وإن لم يكونوا مدرسين لها، وقد كنت عقدت مقارنة بين وضع الفلسفة ووضع التربية الإسلامية في مقال نشر في هسبريس بعنوان: موازنة بين اغتيال الفلسفة واغتيال التربية الإسلامية... يمكن الرجوع إليه لمن يريد التفصيل، وأكتفي هنا بذكر مسألة شاذة وامتياز خاص للفلسفة لا تشاركها فيه أي مادة أخرى، وهي برمجة مادة الفلسفة في الامتحان الوطني لأقسام الثانية باكالوريا لجميع الشعب أي للشعب الأدبية والشعب العلمية على حد سواء، بالإضافة إلى الباكالوريا علوم اقتصادية وعلوم شرعية وفنية وكهربائية ووو...، ولما تم إحداث الباكالوريا المهنية ، وتم استثناء الفلسفة من مواد الامتحان الوطني في هذا التخصص أثار أهل المادة المدللة ضجة وأكثروا من التباكي بالمظلومية ، غير أن الاستجابة كانت سريعة، وتمت تلبية الطلب، وهو الأمر الذي أعلن عنه مؤخرا، وابتهج له القوم واحتفلوا بانتصار آخر يضاف إلى سجل ملاحمهم في مواجهة مادة التربية الإسلامية المذللة (بالذال هذه المرة، من الإذلال وليس الدلال) وقد أشرت إلى مقال المقارنة لمن يريد الاستزادة من مظاهر إذلال وتذيل المادة الموكول إليها تعليم الدين الرسمي المنصوص عليه في جميع دساتير المغرب، وأكتفي هنا بالمظهر المتعلق بموضوع الامتحان الوطني للباكالوريا، فالتربية الإسلامية ليست مبرمجة في أي امتحان وطني في جميع الشعب العلمية والأدبية باستثناء الباكالوريا المهنية التي لم يستسغ المدللون خبرها ولم يهدأ لهم بال حتى سمعت شكواهم على مستويات عالية من المسؤولية وتم إنصافهم حسب زعمهم.

ثانيا: كثرة الاحتجاج رغم الامتيازات

رغم ما تحظى به الفلسفة من امتيازات بالمقارنة مع كثير من المواد، أما مع التربية الإسلامية فلا مجال للمقارنة لكثرة الفوارق إذ تصل إلى الضعف في عدد الساعات وفي المعامل ... في بعض التخصصات ...فمناضلو الفلسفة باعتبار وصف الدلال السابق لديهم جرأة فريدة في إثارة المظلومية في كل مرة والإلحاح على الاستجابة، وطرق جميع الأبواب، ويتقنون التباكي في وسائل الإعلام على العقلانية والحكمة وإعمال العقل وسبق وذكرت بعض تباكيهم في مقال بعنوان: مهاجمة بواكي الفلسفة لمادة التربية الإسلامية... إذ وظفوا قاموس اغتيال العقل واغتيال العقلانية واغتيال الحياة ...في حديثهم عن الاستثناء السابق لمادة الفلسفة من امتحانات الباكالوريا المهنية، والمظهر الثاني الذي يضاف إلى سابقه هو الزوبعة التي أثيرت بعد تضمن كتاب التربية الإسلامية، وبالضبط كتاب الأولى باك لدرس الإيمان والفلسفة لنص لابن الصلاح، فاعتبروه نصا يهاجم الفلسفة، رغم أن المؤلفين ساقوه للتمثيل لموقف بعض العلماء المسلمين من الفلسفة، وقدموا له بوصفه بأنه موقف عنيف... كل ذلك لم يشفع ولم ينفع، فلم يهدأ للمدللين بال حتى استقبلهم الوزير السابق وتمت تلبية طلبهم بحذف النص موضوع الاحتجاج، وبالمناسبة لم يسبق إلى التنبيه على ذلك النص ومضمونه إلا واحد من المنتسبين إلى الدراسات الإسلامية...فكان هو المثير لعش الدبابير...

ثالثا: سرعة الاستجابة

من مظاهر الدلال الواضحة في الحالتين السابقتين سرعة الاستجابة لمطالب المادة المدللة، وتحقيق الطلب بدون مماطلة، فلم يتطلب الأمر غير موسم دراسي واحد في كلتا الحالتين ... إذ يكتفي المدللون بتسخين الموضوع على نار الإعلام الصديق، فيفتح الطريق إلى أبواب كبار مسؤولي القطاع، ويمكن تصور وساطات من أقارب المادة وأوليائها العطوفين عليها ومنهم من لديه من السلطة والعلاقات ما يكفي لانتزاع الحوار بسرعة فائقة، وفي المقابل مطالب التربية الإسلامية عمرت لعقود من الزمن، ونظرا لتوالي الضربات والهجوم المتكرر على المادة أصبح أغلب أهلها يعتبرون مجرد وجودها في البرنامج نصرا عظيما، لأن أقلامهم جفت من كثرة ما كتبوا من تقارير من داخل مؤسساتهم تنادي برفع بعض الحيف، وحتى على المستويات الوطنية هناك عمل دؤوب تقوم به الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية يمكن وصفه بأنه على الأقل حراسة لما هو كائن، ومنع لمزيد من التدهور، والفرق في التعامل مع الجمعيتين كبير، وإن كان الأستاذ محمد الزباخ رئيس الجمعية دبلوماسيا في تعليقه على الخبر الأخير المتعلق بالباكالوريا المهنية، ولكن الكيل بمكيالين في هذا الباب واضح ...وبالإضافة إلى تعليقه نقلت تعليق رئيس جمعية أساتذة الفلسفة وكان تعليقا شبيها بمجاملات المدربين المنتصرين بعد نهاية المقابلات... كما نقلت تعليق واحد من كبار فلاسفة المغرب المعاصرين وهو الدكتور محمد سبيلا وأنه يرى: "أن مراسلة تعميم تدريس الفلسفة "تصحيحٌ لخطأ بيداغوجي وخطأ في الأهداف الكبرى للتدريس، لأن القرار السابق كان فيه إجحاف وتطاول وربما احتقار للفلسفة"، لأنه لم تكن أي مادة مؤهلة للتحجيم سوى مادة الفلسفة.

مراسلة تعميم تدريس الفلسفة جاءت،بحسب سبيلا، بعد الاحتجاجات، وبعد تدخل هيئات وطنية وإقليمية، وتمخض الأمور داخليا في دوائر السلطة، مضيفا أنه مع تجدد الوزير المسؤول "عادت درجة العقلانية السياسية إلى مستواها الطبيعي، وأُفرج عن هذه المادة التي هي أول مظلوم أو ممسوس في أي حركية وزارية".

وللقاريء أن يتأمل قاموس المظلومية : إجحاف، احتقار، تطاول...الفلسفة أول مظلوم !!!

وابتهج بعودة العقلانية السياسية إلى مستواها الطبيعي، المستوى الطبيعي عنده ليس إلا تمييز الفلسفة عن سائر المواد الدراسية بفرضها في الامتحانات الوطنية لجميع شعب الباكالوريا، فهكذا تكون العقلانية ، وما سوى ذلك فأخطاء بيداغوجية يلزمها التصحيح....

الفيلسوف سبيلا أذكر زيارته لنا بدار الحديث الحسنية منذ أكثر من عشر سنوات لتنوير طلاب الدار الذين ينعت تكوينهم بكثير من الأوصاف القدحية التي توصف بها العلوم التي تدرس بها، فقدم له الدكتور الراوندي وألقى محاضرته عن الحداثة ، وبعد فراغه قال المقدم بأنه سيفتح مجال الأسئلة فقط دون المداخلات، وكأنه أراد تفادي إزعاج الفيلسوف الضيف المعلم بمداخلات قد لا ترضيه، فطرحت أسئلة وأجاب عنها .... فهكذا تكون الفلسفة تربي الفكر النقدي ...زعموا... ولو كان هذا المقصد العريض الذي يزكون به دفاعهم عن الفلسفة صحيحا لتجلى في نوعية الفلسفة التي تهيمن على الدرس الفلسفي في المدرسة المغربية ولحققت التوازن بين الفلسفة العربية والإسلامية والفلسفة الغربية ، ولكان لأمثال الفيلسوف المغربي طه عبد الرحمان حضور في المجزوءات المقررة ، أم أن فلسفة طه لاتطرب القوم الحريصين على نمط معين من التفلسف يحقق على المدى القريب أو البعيد ما يصرح به بعض الوقحين من أهداف تتلخص في التشكيك والتنفير من كل ما له صلة بالدين، على غرار الفلسفة الغربية التي يرونها نموذجا في تحرير العقل من الفكر الديني...

ِ*أستاذ التربية الإسلامية ، وباحث في الدراسات الإسلامية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - التهريج الاثنين 06 غشت 2018 - 15:41
ما أحوجنا الى حماية شبابنا واطفالنا وهويتنا ومستقبلنا من خلال مدرسة مفعمة بالتجريب والعملي والتطبيقي وبالفكر الواقعي وحماية القيم الوطنية والانسلنية وهذه الحضارة المغربية الضاربة في التاريخ وما احوجنا الى المواد العلمية والمواد التي يبنى عليا الحاضر الذي تتحكم فيه التكنولوجيا والروبو والرقمنة وقيم الانسان وهويات الشعوب والحق في الاختلاف والتعايش وأما هذا الضجيج حول الفلسفة والفيلسوف والفكر الفسفي ففي ذلك السياسة اكثر من التربية والتعليم وبناء جيل قادر على التنافس في عالم التنافس إن اغراق الجامعة بالخريجين الحاملين للاجازة والماستر والدكتوراه لن يجدي البلاد ولا حامل هذه الشهادة فالآن وفي هذا الزمن المهم هو الكفايات التقنية والمهارات ففي الخارج لا سألون الانسان عن ماذا تعرف بل ماذا تتقن فعله والا فحياة الانسان ضائعة الفلسفة كانت وكان الفي الماضي يقولون الفلسفة ام العلوم اما هذا الكلام الان فقد تبخر العلم اب العلم التقني التكنولوجي اما الفلسفة والسؤال في الفلسفة فهذا مجرد وهم وضياع للوقت
2 - الوهم الاثنين 06 غشت 2018 - 16:33
ما الفائدة من شعبة الفلسفة والسسيولوجيا في الجامعة الان وما التفسير الذي يفسر هذا الجيش العرمرم الحامل لشهادة الدكتوراه والماستر في مادة الفلسفة والسسيولوجيا اين يمكن ان يعمل هذا الجيش من حاملي شواهد الفلسفة والسسيولجيا والى متى التعليم سيستوعب هذا الجيش من حاملي هذه الشواهد المتخصصة في الكلام والهضرة والقيل والقال وكان الفيلسوف الفلاني ويقول الفيلسوف الحال فلان وفلان اين هي الفلسفة امام العالم الذي تحكمه التكنولوجيا سياسة المصالح والاقتصاد والاختراعات واين يمكن ادماج هذا الجيش من الفلاسفة بين قوسين المغاربة والذين يكرون ويجترون ما قاله هذا وما يقوله ذلك ياناس العالم يقوم على الفعل وليس القول وأما الفلسفة هكذا التي تمنح شهاداتها الجامعية بالعرام كل سنة عشرات الآلاف فهذا لا يحل المشاكل بل يعقد المشاكل عندما يصبح الصبح ..تصبحون على وهم الفلسفة
3 - فلسفة الابتدائي الثلاثاء 07 غشت 2018 - 15:35
سؤال فقط لماذا عدد ضخم من رجال التعليم في السلك الابتدائي اما حاصلين على شهادة اجازة في الفلسفة والسسيولوجيا أو حصلوا عليها عن بعد وبسهولة بعد تسجيلهم في الجامعات
4 - ابو جهل الجمعة 10 غشت 2018 - 17:35
تحقد كل هذا الحقد على الفلسفة كان الاجدى و انت تتباكى على التربية الاسلامية ان تتذكر بان عدو الاسلام هو الجعل و ليس الفلسفة و ان الذين نشروا الاسلام هم كبار الفلاسفة المسلمين الكندي و الفارابي و ابن طفيل و ابن رشد و غيرهم كثير.

اما الذين اساؤوا للاسلام فهم بواكي المسلمين امثالك الحاقدين على العقل المفتخرين بالامية و الجهل و الجهالة.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.