24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | رواية "هكذا تحدثت الشجرة".. أسئلة الوطن والحياة

رواية "هكذا تحدثت الشجرة".. أسئلة الوطن والحياة

رواية "هكذا تحدثت الشجرة".. أسئلة الوطن والحياة

"عندما ينتهي القارئ من قراءة النص يجب أن يخرج شخصا آخر"، ويجب أن تداهمه الأسئلة وتحاصره من كل جانب، هكذا يحدث لقارئ رواية "هكذا تحدثت الشجرة" لأنس العاقل، حيث يدخل في دوامة من الأسئلة حول الوطن وفلسفة الحياة والغاية من الوجود واقترافنا فعل الحياة داخل رقعة الوطن.

يلخص أنس العاقل الوطن في التفاصيل اليومية المعتادة، ويعلنها في مطلع الرواية: "ليس لي قلب في هذا الوطن، وطني قلبي أينما ارتحلت، مقهى الحي حيث أشرب قهوتي كل صباح، قيلولة عصر، غناء الصبيات حزنا، وثرثرة النساء في الأفراح، وطني لغط الباعة المتجولين، شقاوة الأطفال حينما يلعبون، رائحة الخبز العائد من الفرن... وطني دعوات أمي كل صلاة وحينما أعود من السفر". الوطن هو أعمال يومية روتينية نقوم بها دون عياء ولا ملل، لكن أي وطن هذا الذي يغرق في اعتياديته، وأي وطن هذا الذي يخذلك وأنت على مشارف المنحدر؟ هكذا يتساءل عبدو، الشخصية المحورية في هذا العمل الإبداعي، بعدما تسلل ودب المرض إلى جسده، ولم تنفعه بطاقته الفنية ولا رابطة الفنانين، "ليتذكر كل أولئك الفنانين والأدباء الذين لم تكن لهم تغطية صحية فتأتي كاميرات التلفزيون لكي تعرض بؤسهم على المشاهد وهم في أرذل حالاتهم يتسولون العلاج."

لقد أضحت المواقع الاجتماعية والجرائد الالكترونية ملاذا لتسول العلاج، الحق الذي لا يجب أن يطلب، بل يمنح دون مقابل ودون تأجيل، إلى حين رعاية جهة ما، لتستدر عطفها وقت ما تشاء. ويستنطق هنا عبدو ذاكرته فيتراءى له "المعارضين الذين اضطروا في أرذل عمرهم إلى طلب رعاية ملكية من أجل التطبيب... وتذكر عدسات الكاميرا وهي تصور بؤسهم بعدما كانوا يصولون ويجولون في حلبات الصراع السياسي. ربما يجعلنا الألم نعيد النظر في مواقفنا، يردد عبدو في قرارة نفسه، هو الذي أخذته الحيرة قبل ذلك، وتساءل عن الذي لا يجد قوت يومه وعلبة دواء كيف لا يخرج في الناس شاهرا ثورته."

في غمرة الآهات وعلى منعرجات الوطن وبطء السير فيه، سيعترف عبدو بأن ليس له قلب في هذا الوطن، مرددا قول الفنان التشيلي: "وطني قلبي أينما ارتحلت"، "الذي استفاق يوما من غفوته عندما ذهب في إطار معرض فني بأروبا ولاحظ بأن بلاده متأخرة عن العالم بأكثر من ثلاثين سنة، لم يتردد يومها فقرر البقاء في فرنسا. ومنذ ذلك الوقت لم يعد، نسي حتى والديه. لقد أصبح مواطنا فرنسيا يسير مع العالم وفق سرعته، تعلم فن التصوير السينمائي، واشتغل في العديد من الأفلام الفرنسية... مرت ثلاثون عاما على هجرته، لكنه لم يعد مطلقا إلى بلده التشيلي. كأنه يريد أن يمحو بذلك جزءا من ذاكرته، وعندما سأله عبدو عن السبب أجابه: لا يمكنني وحدي كفرد أن أتحمل تخلف سلالة بأكملها عن سرعة العالم. لقد رحلت إلى السرعة التي تناسبني، وإلا سيُحتم علي الانتظار مدة ثلاثين عاما قبل أن تتاح لي فرصة تحقيق أحلامي". لكن عبدو وبعد تواتر الأحداث سيعدل عن الهجرة، معلنا: "سأدافع عن حق أولادي في الحلم بوطن يليق بأحلامهم"، ليعيد تعريف الوطن بأنه ليس بحارا وأنهارا وجبالا نفردها للسائحين... إنه الأهل والعشيرة وكل من يتقاسم معنا الحلم والجرح.

لقد كان عبدو طيلة صفحات الرواية منهمكا في أسئلة الوطن والحب والبحث عن الشفاء والتخلص من كل الأدران والخطايا، بينما ظل يوبا، الشخصية الثانية، يتخبط في أسئلة الوجود وماهية الحياة، بعد أن وجد في طريقه أريناس، التي أحدثت تصدعا بداخله، وجعلته يتساءل: "يا ترى كيف عشت طيلة هذه السنين دون أن أنتبه إلى هذه الحقيقة؟ ككل الأرقام التي وردت على هذه الأرض درست واشتغلت وتزوجت ويلزمني أن أنجب سلالتي وبعدها سأنتظر الموت. ألا تحتضر الحياة بداخلي أنا أيضا؟ ربما احتضرت من زمن بعيد لذلك فقدت الإحساس بها. ألست كائنا اعتياديا مفرطا في اعتياديته؟".

"ألا يؤدي اختزال الحياة في العمل والزواج والإنجاب إلى قتل فكرة الحياة وكنهها، ألا نقترف فعل الحياة باختزالنا هذا؟ ما أضيق أفقنا وتصورنا لها. لقد كان عبدو محقا وهو يذم ذلك،...أن تمتهن مهنة حقيرة، وأن تتزوج وتلد قطيعا من الأطفال، ثم تفني زهرة عمرك وأنت تسهر على تدجينهم وتقوية عودهم لكي يقوموا برعايتك في أرذل العمر، إنهم لا يفعلون شيئا سوى أنهم يؤمنون على شيخوختهم ويستنسخون عقدهم في أطفالهم". أفلا نؤمن على شيخوختنا ووهننا؟.

إن الوطن ليس رقعة جغرافية، بل هو إحساس بالوجود والانتماء يتجدد فينا كل يوم، وامتلاك للحقوق دون مذلة، والحياة ليست روتينا متواترا لسنوات معدودة، بل فكرة تحتضر بدواخلنا في كل لحظة.

أنس العاقل، "هكذا تحدثت الشجرة"، مركز المحروسة للنشر والخدمات الصحفية والمعلومات، الطبعة الأولى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - Youssef Ennaciri الأحد 19 غشت 2018 - 16:14
لكن لا تجد فيها بصمة الابداع هي فقط تقليد محرف الجوهر لهكذا تحذث زرادشت للفيلسوف نيتشه
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.