24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. البُراق .. قصة قطار مغربي جديد يسير بـ320 كيلومترا في الساعة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | بعد التهجم المجاني على الأمازيغية، اليوما على اللغة المغـربية

بعد التهجم المجاني على الأمازيغية، اليوما على اللغة المغـربية

بعد التهجم المجاني على الأمازيغية، اليوما على اللغة المغـربية

بالـربّ إيلا عندنا بزاف ديال الناس كايعانيوْا من أمراض نفسية مزمنة، ولوْ عندنا طبيب نفساني كارئيس فى الحكومة الحالية، مع الأسف ما نفعنا فى والو، إيـيـّـه، كايعـرف إفرنس أو يهضر مرة مرة بالأمازيغية اللي هادا مكسب مهم بالنسبة لجميع المغاربة أو "جزء لا يتجزء" من هويتنا.

كاينين اللي كايدافعوا، إناضلوا، ما كرهوش إموتوا من أجل اللغة العربية، ولاكن كايهضروا معانا، إخاطبونا غير باللغة المغربية، إيلا كاتدافع على اللغة العربية: هضر غير بيها أو خـلـــّـينا عـليك! ما تستعمل لا لغة مغربية، لا فرانساوية، كيف كايعمل "أبو زيد"، صاحب النكت الحامضة، كاينين حتى بعض المفرنسين اللي كايسمــّـيوْا اللغة المغربية بكول ّ حتقار، عـُـجب أو غطرسة "لاراب دياليكتال"، ولوْ كاينساوْا هادوا اللي قطعوا الواد أو نشفوا رجليهوم أنهم ما هوما لا ختصاصيين، لا عندهوم أي دراية باللغات الرسمية أو كيفاش كاتــّـم هاد العملية.

اللغة الفرانساوية دارجة فى الأصل بحال جميع لغات البلدان المتقدمة، لا من نــڴــليزية، صبنيولية، ألمانية، طاليانية، سويديية، نورويجية، فينلادية، حتى الصينية كانت دارجة من قبل، اللي فى الأصل كان موشكيلها بحال موشكيل اللغة العربية اليوما، ما كايفهم حتى شي صيني اليوما اللغة الصينية القديمة، يلا ّه واحد النخبة محدودة، بحالنا حنا مع العربية، شكون اللي كايتقن اللغة العربية أو كايدافع عليها؟ غير اللي ما قاريهاش مزيان أو تابع الغيــّـاطة أو الطـبــّـالة ديال العهد القديم، يعني التيار المحافظ اللي ما كرهش إردّنا نركبوا على الدّابة، نسكنوا فى الكهوف أو نستعملوا شماع مولاي إدريس أو براكتو.

اللغة الفرانساوية نفاتحات على اللغة اليونانية أو الاتينية اللي فى العمق ماشي لغات الفرانساويين الأصليين، أو كون ما كانوش هاد اللغات الجوج ما عمـّـر الفرانساويين يمكن ليهم يثريوْا معجمهم لا التقني ولا الطبي، لأن جل المفردات مستاعرة من هاد اللغات الجوج! فينا هو المشكل؟ هادوا اللي كايدافعوا على اللغة العربية كايربطوها ديما بالإسلام أو القرآن، ولوْ ما كاينة حتى شي سورة أدّخلات فى لغة التدريس ديال أيّ بلاد من بلدان العالم، كايقولوا هادوا باش إسكــّـتونا بالهراوات الأخلاقية المتأسلمة: " اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ"، فى سورة يوسف غادي نقراوْا : "إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ"، هادا غير تأكيد "ولا داعي للتأويل" أنه ضروري نستعملوا اللغة العربية لأنها لغة مقدّسة، القرآن مترجم أصلا ً لكثر من 50 لغة، ما كاين حتى شي فرق بين الماليزي المسلم، النيجيري ولا ّ المغربي المديّين ديال بالصح، ما كاينة حتى شي مفاضلة بيناتهوم، غير بالإيمان أو التقوى، الإعتبارات لوخرى غير مزايدة صرفة ديال الإسلام السياسي.

ضروري نكونوا صريحين مع نفوسنا: اللغة العربية صبحات لغة متجوازة أو ما عطاتش أكلها، كثر من 60 عام أو حنا كانعـرّبوا أو لحد الآن كانفرّخوا غير فى التطرف الإسلامي، البؤس، البطالة، المستقبل المجهول، الـحريـڴ، هدر المال أو الطاقات البشرية حتى بدينا كول ّ عام كانرميوْا كثر من 300000 فى الشارع، كثر من 1800 مليار درهم تصرفات لحد الآن على المنظومة التربيوة أو تعريبها، فيناهوما النتائج الملموسة؟

بلا ما نقارنوا راسنا مع دول بحال الصين اللي عرفوا أمـّـاليها إصلحوا تعليمهوم فى ظرف وجيز، شافوا الصينيين غير هادي شي 60 عام باللي اللغة الصينية معقدة، كاتفهما يلا ّه نخبة محسوبة على ريوس الصباع، شنو عملوا؟ بســّـطوها، درّجوها حتى قضاوْا على الأمية "عن كاملها"، أو هادا هو موشكيلنا، اليوما الصيني فى الفيلاج التالي كايمكن ليه يقرى، يصنع، ينتج، إخـدّم الناس معاه أو إصدّر ألــّـخارج اللي بغى، الموشكيل ديال اللغة مطروح فى المغرب "بحدة"، أو كون كان فى التعريب الرّبح والله حتى نسكت، ولاكن حرام نسكت، لأن كيف قالوا العرب: "الساكت عن الحق شيطان أخرس"، كانحب ّ، نذوّق ألـــّـعربية، ولاكن ما غاديش تنفعنا اليوما، فى الماضي البعيد كان عندها الشان أو المرشان، أمــّـا دابا، ذبالت، حتى أمــّـاليها فى الشرق هاجرينها أو كايفـضـّلـوا يقراوْا بالنـڴليزية، أو حنا اللي بعادين عليهوم، باغي التـيار المحافظ، المعرّب أو اللي كايدور فى فلكو إفرضها علينا فى شمال إفريقيا.

ضروري على الناس ديال السياسة العوجة إبعـّـدوا على المنظومة الترباوية، كـْـفى داك الشي اللي عملوا بأجيال من أولاد الشعب اللي شرّدوا أو ما كرهوش يبقاوْا عبيد كايلعبوا بيهوم أو فيهوم كيف بغاوْا، هوما المسؤولين اللوالى على هاد الأوضاع الإجتماعية الكاريثية، ما كاين لا المغرب العميق ولا "التباكي على الأطلال" أو على الريادة أو الدور اللي كاتلعب اللغة الفرانساوية، علاش ناجحة اللغة الفرانساوية؟ بكول ّ بساطة: كيف أمـّـا كان الحال كاتليق، كاتليق نكوّنوا بيها مهندسين، أطبة، أطر عليا، كفاءات، أمـّـا العربية شنو كانعملوا بيها؟ ما كانستعملوهاش حتى فى حياتنا اليومية، والو! اللغة اللي ما واردات فى حياة الناس، ما كاتليقش، ما كاتسوى والو، دور أيّ لغة "دور براغماتي"، بطريقة فطرية كايفـكــّـر كول ّ واحد منــّـا هاكادا: علاش نتعلــّـم لغة اللي ما كانستعملش؟ هادا هو السبب الأساسي علاش بزاف ديال المغاربة رافضين اللغة العربية، نافرينها، لأنها منحاصرة فى الكتابي، أو الكتابي كايقتل أيّ لغة كيف أمـّـا كانت، روحها، ذوقها، طعمها، جماليتها هي غير كاترجع "كائن حيّ" واردة بقوة فى الحياة اليومية، فى أحلام الناس، شكون عمـّـرو حلم بالعربية فى المغرب؟ غير اللي بغى يكذب علينا، أو الحُـلم هو "المنبع الفطري" ديال أي لغة كيف أمــّـا كانت.

"صقور أو بلابل" التيار المحافظ هوما المسؤولين اللوالى على فرنسة المنظومية التربوية اليوما، كولــّـشي كان بين يـدّيهوم، كثر من 60 عام، ولاكن ما عرفوش كيفاش إتـصـّـرفوا، غير الفنيانين، ما نتجوا، ما جتاهدوا ما قاموا بقفزة نوعية بهاد البلاد، عاطينها غير ألــّخمول، الشفوي أو الخطابات الجوفاء، دابا عاد حـلــّـوا عينيهوم على "غرييبة"، "بريوات"، "بغرير"، "بابا" أو "ماما".

ما شافوش فشلهوم أو باغيين إلــصــّـقوه بغيرهوم، 60 عام ديال التعليم المعرّب، كاينين شي ختراعات، شركات مغربية متعددة الجنسيات، كتب رصينة، بحوث، علماء، خبراء؟ والو! أغلب المغاربة اللي نجحوا فى مسارهوم المهني على الصعيد الدولي جولــّـهوم من مغاربة العالم، لا من أطبة، كتاب، فنانين، سياسيين، أكاديميين، بحاث، عاد كايضحكوا عليهم أو يعطيوْهوم أوزير ما عمّرو عاش فى المهجر ولا ّ على دراية بمشاكيل هاد الشريحة المغربية اللي كاتحوّل كولّ عام كثر من 60 مليار درهم بلا أي مقابل ملموس يذكـر، لا على يـدّ هاد الحكومة ولا على يدّ اللي سبقوها، مـدّينها غير فى هاك أو آرى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - cosmos الخميس 06 شتنبر 2018 - 21:35
فرحتيني هادي بداية زوينة خاصنا نهجمو عليهم كيما كيهجمو علينا حنا بغينا ديالنا بوحدنا راه تسطاو وخرجو علينا راه بغينا نفكو هاد الحريرة
عربية مخلطة هي الحل
بغينا المغربية مافيها باس الى خصنا شي مفردات نزيدوهم من الفصحة
المغربية هي الحل
2 - النرجسية الثقافية العربية الجمعة 07 شتنبر 2018 - 20:13
اولا. هناك امازيغية فصيحة وادينا ايضا امازيغية دارجة فان كنت تعلم داك وتصر على اعتبار الامازيغية لهجة فعليك بجمعية الدفاع. عن اللغة العربية وان كنت لا تعرف دلك فلا تتكلم في ما لا علم لك به. تعليم الامازيغية. اداته تيفناغ و الامازيغية الفصيحة اداة وغاية .ادن مقارنتك للامازيغية مع اللهجة العربية المغربية مرفوض هدا كما. يقول فقهائكم الا مقارنة مع وجود الفارق .واخيرا من حقك الدفاع عن لهجتك. العربية المغربية في التعليم او غيره وهو امر لا يعنيني في شيء كامازيغي واتمنى ان يبتعد العرب المغاربة عن الشان الامازيغي ولهدا ارفض النوظيف العنصري للامازيغية في قضايا تعليم اللغة او اللهجات العربية
3 - سحر العربية الاثنين 10 شتنبر 2018 - 02:57
مقالتك سيدي من البداية جتى النهاية دارجة استعملت فيها ما شاء الله من مفردات عربية كالعبارة التالية : "بحالنا حنا مع العربية "فما الذي يمنعك من أن تقول" بحالنا نحن مع العربية" فليكن في علمك أنه لا وجود لدارجة مغربية بدون لغة عربية والدليل أنك احتجت معجمها وكثير من تركيبها لتكتب مقالك بالدارجة. ومنذ الحماية والمغرب مفرنس فماذا كانت النتيجة؟ ابحث عن الأسباب في اشياء أخرى فلا الأمازيغية ولا العربية ولا الفرنسية هي المشكلة فإذا كان المغاربة قد تفوقوا في بلدان أوربية فذلك راجع لتوفر ظروف إمكانية التفوق الشيء الذي يغيب عندنا والواجب هو توفير هذه الظروف وهل اللغة وحدها هي الكفيلة بخلقها؟ وبنفس الطرح سأقول لك أكثر من ستين سنة بل لقرون خلت ونحن نتحدث الدارجة فما منزلتها الآن بين اللغات الحية؟ فهل تفوقنا بالدارجة؟ وعندما تركن العربية الفصحى في عداد اللغات الميتة ترى من أين ستتغذى دارجتك؟
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.