24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | توريث أبناء القيادات.. الاتحاد الاشتراكي نموذجا

توريث أبناء القيادات.. الاتحاد الاشتراكي نموذجا

توريث أبناء القيادات.. الاتحاد الاشتراكي نموذجا

قد لا يستقيم حصر الديمقراطية في إطار مفاهيمي ثابت أو وحيد؛ لكن يمكن دون غضاضة تعريفها بنقائضها الصارخة، والتي يستحيل تحقيق تساكنها في ذات المنظومة. ولعل هذا واقع التوريث والديمقراطية، إذ يتعارض مبدأ التوريث بشكل دامغ مع قيم الديمقراطية ويعتبر أحد ألد نقائضها ومبطلاتها، وبترسخ التناقض بشكل أعمق حينما يكون النموذج الديمقراطي اشتراكي الهوى حداثي الفلسفة وتقدمي المنحى.

وإذا كانت أزمة أكبر حزب يساري في المغرب معقدة الأسباب ومركبة العوامل، فإن أقوى تجلياتها وأكثرها خطورة هو تهافت قيادات حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على توزيع إرث الحزب المريض على أبناء القيادات الحالية بشكل يعيد إلى الذاكرة استغلال سابقيهم لمواقعهم لتثبيت فلذات أكبادهم في مواقع مركزية في خريطة السلطة في المغرب.

أعتقد أن عقدة تثبيت الأبناء بزرت في حزب الاتحاد الاشتراكي منذ وصوله إلى السلطة أو بمعنى أدق وصوله إلى ضفة الأمان التوافقي كنقطة تحول فارقة في مفهوم وأدوات النضال الحزبي، فاطمأنت قلوب القيادات وتأكد الحاكمون الحزبيون أن السجون التي ملأها مناضلو القواعد وشباب الهوامش أقفلت وأن موعد استقدام أبناء القيادات وتسيسهم وإعداد شروط دفعهم إلى القيادة وإلى الوظائف المؤثرة قد حان.

لقد برزت عقدة تثبيت الأبناء مع محمد اليازغي، أحد الكتّاب الأولين لحزب الاتحاد الاشتراكي، من خلال ابنه عمر الذي يترأس أحد أهم الفروع الاستثمارية لصندوق الإيداع والتدبير، وابنه الآخر علي الذي شغل موقع الكاتب العام للشبيبة الاتحادية ومقعدا برلمانيا باللائحة الوطنية. كما سعى ابن بوعبيد إلى بلوغ المكتب السياسي والاختباء في مجموعة فتح الله ولعلو. وتفسر هذه العقدة أيضا من خلال عضوية عمر بلافريج بحكم قربه العائلي من محمد اليازغي في اللجنة المركزية للشبيبة دون سابق إنذار وغيرهم.

وتتمدد الظاهرة لتأخذ أشكالا فجة في ظل الاحتقان السياسي والاجتماعي والقيمي الذي يعيشه المغرب والذي أصبح يتجسد في محاولات انتحارية جماعية يقدم عليها الشباب المغربي في مقابر بحرية تلتهم في كل يوم أماني الأسر وآمال الوطن، إذ ينشغل كل من إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والحبيب المالكي، رئيس المجلس الوطني للحزب ذاته، في ترتيب الظروف والشروط لتثبيت الأبناء في المواقع والوظائف؛ فبعد أن أخليا الحزب ومنظماته الشبيبة والنسائية من الكفاءات الشابة، يكثفان الجهود بشكل كبير لاستدرار الدعم لدى الجهات المؤثرة لاقتراح النجلين في التعيينات المنتظرة في مختلف المؤسسات الدستورية.

ويذكر الرأي العام كيف عزا الاتحاديون هزالة البرنامج الاقتصادي للحزب برسم انتخابات 2016 وحجم التناقضات وضعف المرجعية المذهبية في مقتضياته إلى فرض كل من خولة لشكر وطارق المالكي كمنسقين للجنة البرنامج الانتخابي الاقتصادي بعد إبعاد اقتصاديي الحزبي كإدريس الفينة وكويطع وغيرهما. كما يسارع المسؤولان الحزبيان الزمن لضمان التموقعات المرجوة بعد أن فشل إدريس لشكر في ضمان حقيبة وزارية لكريمته في استجداء طويل ممزوج بالابتزاز لسعد الدين العثماني ولعزيز أخنوش، وبعد فشل الحبيب المالكي في صنع امتداد تنظيمي لابنه طارق المالكي بسبب الاستياء الكبير الذي خلفه ضغطه لضمان مقعد للابن إلى جانب الأب في المكتب السياسي والذي كان سيؤول إلى أحد قيادات جهة بني ملال خريبكة، ومن جهة أخرى بسبب الخيبات المتتالية التي سجلها طارق المالكي في تأطير بعض اللقاءات الحزبية (فاس) والتي كال فيها المناضلون الكثير من الانتقادات للانحطاط الذي يشهده المستوى التأطيري للقيادات الاتحادية.

إن سلوك القيادات يعمق أزمة المشهد السياسي ويذكي شعور اليأس بين المواطنين ويفقدهم الثقة في النخبة وفِي مؤسسات الدولة؛ وهو ما يشكل عوامل إضافية لإرساء صروح متجددة للعدمية وحججا دامغة لأطروحة اليأس بين صفوف الشباب وغير الشباب الذين سيصعب ثنيهم عن التعاطي مع المشاريع المتطرفة، التي تستفيد من تهافت القيادات الحزبية التي تشغل مواقع مهمة على المستوى الهرمي للدولة وتذكي بسلوكاتها الانتهازية شعور الظلم والتسلط وتصم بأطماعها ليس فقط جبين الحزب المريض بل ووجه الدولة ومؤسساتها.

*عضو المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - MOHAMMED MEKNOUNI الاثنين 17 شتنبر 2018 - 19:38
التوريث ظاهرة عامة في جميع الأحزاب السياسية المغرببة وفي جميع مرافق الدولة بدون إستثناء ، إذن ما هو الحل ؟
الحل يكمن في ضمير المسؤولية لكن شباب الوطن يضيع لنظرا لفئة تتحكم في السياسة بدون علم .
2 - محمد ايوب الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 15:49
وهل بقي منه شيء؟
الاتحاد الاشتراكي او اتحاد الشركات كما يسميه العب ض مات ومعه مات اليسار برمته منذ أول ضربة معول هوت على سور برلين مما جعل قبائل اليسار تتناثر باحثة عن مرجعية اخرى بعد أن باءت مرجعبة ماركس وانجلز ولينين وتروتسكي وماو وغيرهم بالفشل الذريع مما حدا بقبائل اليسار وفلوله البحث عن مرجعيات اخرى تحفظ له ماء وجهه فالتجأ الى طلب الحماية من البيئة وقضايا الحريات والمرأة وما الى ذلك مما يشترك فيه مع الآخرين.أما"يسارنا" المغربي فقد فضت السلطة"بكرته"وانفضحت انتهازيته وانبطاحيته أمام بريق الكراسي وامتيازاتها اللامحدودة وأصبح"الرفاق"و"المناضلون"أصحاب شركات وضيعات فلاحية وفيلات وقصور وأراضي شاسعة ورأيناهم يتهافتون على السفريات المتعددة نحو مختلف جهات العالم على حساب المال العام.وهاهو كبير قبائل اليسار ببلدنا يستجدي من كان يسميهم بأحزاب الادارة ليدخلوه الحكومة ورئاسة مجلس النواب:ياله من زمن.وسبحان مبدل الحوال.وفيما يخص التوريث سواء تعلق بالدكاكين السياسية ونقاباتها الممسوخة أو باقي المناصب الأخرى فهي ظاهرة مغربية بل عربية بامتياز،وبالتالي فالأمر غير جديد بتاتا..وهذا من اسباب تخلفنا...
3 - عبد الله الخميس 20 شتنبر 2018 - 13:14
كانوا يضحكون على المغاربة وعيشوهم في وهم لمدة ثلاثة عقود أو أكثر. ولكن الحسن الثاني رحمه الله أزال القناع عن وجوههم فترأسوا الحكومة في فترتين متتاليتين، فبانوا على حقيقتهم. وها نحن اليوم نضحك عليهم كما كانوا يضحكون علينا.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.