24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | قادمون وقادرون .. نداء من أجل فك العزلة الثقافية على ناشئة مغرب الهامش

قادمون وقادرون .. نداء من أجل فك العزلة الثقافية على ناشئة مغرب الهامش

قادمون وقادرون .. نداء من أجل فك العزلة الثقافية على ناشئة مغرب الهامش

عليك نفسك فاستكمل فضائلها ** فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان

غني عن البيان أن قرانا و مداشرنا ذات مناظر طبيعية أخاذة تلهب الأفئدة وتسحر الألباب رغم التهميش و الإقصاء الذي منعها فيما مضى و يمنعها الآن من أن تصير أقطابا سياحية على غرار المدن السياحية التي تم تأهيلها و التسويق لمنتوجها المحلي في بعديه الثقافي و السياحي تفعيلا للجهوية المتقدمة التي سنها جلالة الملك وحث عليها .

ولا يخفى أن قرى و مداشر المغرب العميق قد أصيبت بأمراض كثيرة ، وعلل شتى في مختلف مناشط الحياة ،على مر الأوقات ، و لعل أخطرها اليوم من منظور حركة قادمون وقادرون - مغرب المستقبل - الفقر الأدبي ، الناجم عن غياب الفعل الثقافي الجاد ، و التربية الجمالية الكفيلة بإخراج شباب الهامش من عزلتهم الثقافية و حياتهم السطحية الخالية من قيم الجمال التي تؤجج العواطف وتحرك الوجدان وتنمي الذوق السليم و تبني مواطن الغد المتشبع بروح الديموقراطية و التربية الجمالية ، و ثقافة حقوق الإنسان.

ومن الأشياء التي تبعث على الحسرة ، وعظيم الأسف ، وتزيد من هذه الحالة النفسية المنقبضة المتجهمة التي سيطرت على ناشئة أقاليم الهامش ، عدم تفطن المسؤولين الذين أنيطت بهم مسؤولية تدبير الشأن العام بالأوساط القروية ، إلى الأضرار المجتمعية الناجمة عن هذا الفقر الأدبي و العوز الروحي، و عدم الاستثمار في الثقافة و التربية الجمالية، و اكتفاء بعضهم بإشعال/ إخماد فتيل الصراعات القبلية و الاستثمار في التفرقة لأغراض سياسوية آنية ، فضلا عن جهل كثير من أدعياء العمل المدني/ الجمعوي لمعنى الصناعة الثقافية الحق ، و اكتفائهم بتقديم منتوج جمعوي مبتذل قوامه المنفعة الخاصة و الإلهاء بدل تقديم منتوج ثقافي تزدوج فيه المنفعة العامة بالتربية الجمالية وروح المواطنة الحقة.

وإذا كان شباب مغرب الهامش اليوم، لا يأبهون ألبتة بغذائهم الأدبي ،و ما يروحون به عن أنفسهم و قراهم ، فمرد ذلك- أيضا- من منظور حركة قادمون و قادرون إلى غياب دور الثقافة،

والمسارح، و نذرة الفضاءات الحاضنة للمواهب، و قلة المؤطرين الحقيقيين القادرين على مد شباب أقاليم الهامش بما يحتاجون إليه من أغذية أدبية وقيم جمالية بانية، تنمي فيهم ملكة الخير و النزوع عن الشر، و تبعدهم عن كل أشكال العنف و التحجر و التطرف ، ما دامت التربية الجمالية عامة، و الأدب خاصة، ترياق الروح و مرآة المجتمع الذي نشأ فيه.

وعلى الإجمال، فإن حركة قادمون و قادرون من إنصاتها لنبض و هموم ناشئة الوسط القروي تقر بأن مسؤولية هذه الأزمة الأدبية وهذا الفقر الجمالي، تقع على الجميع أفرادا و جماعات ، رؤساء و أولياء أمور، يتحمل الكل منها نصيبا مفروضا، ولا سيما في الظروف الحالية، التي لا يمكن فيها للمرء أن يتنازل عن حقه في الغذاء الروحي و التربية الجمالية ، و تحصين ذاته من مختلف أشكال الانحراف و التطرف التي تتربص به و بأمن الوطن في كل آن ومكان .

ولأجل هذه الأسباب مجتمعة ، فإن حركة قادمون و قادرون-مغرب المستقبل- باعتبارها تنظيما مدنيا بطعم ترابي، و قوة اقتراحية ترافعية ، تدعو كافة كفاءات القرى النائية و المسؤولين و الفاعلين المدنيين بمختلف تلاوينهم الحزبية و الإيديولوجية ، ، و بخاصة من بيدهم زمام أمور أقاليم مغرب الهامش، إلى أن يزيحوا عن قرانا و مداشرنا كوابيس هذه الأزمة الأدبية/الثقافية، و أجرأة مفهوم الجهوية المتقدمة، و يعملوا على الرفع من معنوية الشباب، و تحسين أدائهم بالطرق المثلى بدل الموضوعات السخيفة و المبتذلة ، و تثمين الأنشطة البانية و دعم أصحابها ماديا ومعنويا حتى يصير أقاليم الهامش حواضر حاضرة تعج بالأدباء و المبدعين و المفكرين طيلة فصول السنة على غرار المراكز التي خرجت من سباتها الثقافي و أضحت نموذجا ثقافيا يحتذى به .

*شاعر وناقد،عضو الهيئة الاستشارية لحركة قادمون وقادرون.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - سوس العالمة الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:54
كفى نسخا كربونية منسقة منمقة منقحة ،، تُحرضون بحركتكم السذج للزج بهم الى الطليعة لطحنهم لتجنوا ارباح ثوراتهم الفكرية فكفى انشاءات مغامراتية لان ما ينقصكم معشر القادمين ما هو الا تجارب افتُقِرتموها و كفى ادعاء لما لا طاقة لكم به ،، قادمون نعم ،، قادرون لا
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.