24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.50)

  4. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

  5. العثماني يرفع سن اجتياز مباريات التدريس بـ"التعاقد" (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | صفات أساسية لأستاذ وزارة التربية الوطنية

صفات أساسية لأستاذ وزارة التربية الوطنية

صفات أساسية لأستاذ وزارة التربية الوطنية

بمناسبة اليوم العالمي للمدرس [5 أكتوبر] أحببت أن أتحدث عن المعلم ودوره الريادي ومكانته السامية وما ينبغي أن يتصف به من صفات تؤهله إلى تحقيق انتظارت المجتمع في مجالات التكوين والتأهيل والتربية وصناعة التقدم البشري وصيانة الحضارة البشرية.

إذا كانت المدرسة تؤدي دورا مهما في الحياة الاجتماعية، فإن منزلة المعلم تضاهي منزلة المدرسة شرفا وخطورة، حيث يسند إليه القيام بوظيفتها وعلى كاهله تلقى مسؤوليتها، فهو يرزح تحت عبء مهنة من أصعب المهن وأشرفها لأنه المكلف بتثقيف النشء ثقافة صالحة وتربيته تربية كاملة.

بيد أن الحديث اليوم يتم-وفق المقاربات البيداغوجية-عن ما يسمى بالمثلث الديداكتيكي (المدرس، المتعلم، الكتاب المدرسي) كمنظومة متكاملة لإنجاح التعليم، فالتلميذ يعد قطب ومحور العملية التربوية التعليمية خاصة؛ فهو الذي يتلقى المعلومات والمعارف ويتعلمها، أما المدرس–الذي حرصت أطراف متعددة حاليا على تشويه سمعته–فلم يعد الحديث عن أهميته وجهوده، وحسبنا أن شوقي رحمه الله (ت 1932) لم يبالغ حينما قال: "كاد المعلم أن يكون رسولا" لإدراكه التام لحقيقة الرسالة المقدسة الملقاة على عاتقه والمكانة الاجتماعية التي حظي بها؛ فهو مصلح ومرشد ومؤتمن على تربية الأجيال.

إن التعليم هو السبب الرئيس لتنمية وتقدم الشعوب وصلاح الأمة، والمعلم سراج ينير طريق الأجيال باعتباره الموجه الأساس للعملية التربوية التكوينية والساهر على تحقيق جودة التعلمات بحكم علاقته اليومية المباشرة مع المتعلمين؛ فالميثاق الوطني للتربية والتكوين قد أفرد الدعامة الثالث عشرة لتدابير حفز المدرسين وإتقان تكوينهم وتحسين ظروف عملهم ومراجعة مقاييس توظيفهم وتقويمهم وترقيتهم.

وقد آمنت وتؤمن وزارة التربية الوطنية بجدوى التكوين؛ ما دفعها إلى أن تجعله فرض عين بالنسبة لكل من يتخذ من التدريس مهنة له؛ لذا أنشأت مديرية أنيطت بها مسؤولية تكوين الأطر التعليمية على اختلاف مستوياتها واستحدثت مؤسسات التكوين المختلفة: مراكز تكوين المعلمين، المراكز التربوية الجهوية، المدارس العليا للأساتذة، السلك الخاص، كلية علوم التربية، المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.

وفي سياق التطورات التي تشهدها مهنة التدريس دوليا لم يعد المدرس يقوم فقط بالتأطير المعرفي للمتعلمين وما يتطلبه ذلك من تحضير للمضامين ونقل للمعارف وتقويم للتحصيل الدراسي، بل أضحى مطلوبا منه علاوة على ذلك القيام بأدوار متنوعة ومتكاملة؛ فلم يعد التلميذ هو المتعلم الهادئ المنضبط، ولم تعد الأسرة تثق في المدرس إلا لماما؛ لذا عليه أن يحاجج ويقارع الحجة بالحجة مع التلميذ ومع أسرته وأن يفاوض ويقبل بظروف المفاوضة وحيثياتها.

فما هي الصفات التي ينبغي أن يتصف بها؟ وكيف السعي إلى تحقيقها؟

لقد كتب الباحثون ودون الدارسون وتحدثوا عن الصفات الأساسية للمدرس، يمكن إجمال بعضها إزاء الأرقام التالية:

1. التمكن من المادة العلمية:

من أسباب نجاح المدرس في القيام بمهمته النبيلة ورسالته السامية أن يكون متقنا لمادته، حيث تجعله واثقا بنفسه وتقرر سمعته بين تلاميذه؛ فالكفاءة العلمية تعني أن يكون المعلم مثقفا ثقافة واسعة لكونه مربيا، وثقافته عامل مؤثر في نضوج شخصيته واتساع أفقه وسعة مداركه حتى ينجح في مهمته التربوية والاجتماعية مع الأبناء والآباء والزملاء، وإن أراد ذلك فعليه:

- بالاستفادة من تجارب زملائه داخل التخصص وخارجه.

- حضور الندوات المحلية والوطنية.

- اطلاع زملائه على تجربته شرط أن يكون قابلا للنقد بما قد يستفيد من ملاحظاتهم وتوجيهاتهم.

- المشاركة في دورات التكوين المستمر.

- الاقتناع بأنه محتاج إلى الجديد وبأنه مهما أوتي من علم أو فهم فهو يحتاج إلى المزيد.

2. الإلمام بالفروق الفردية:

من المعلوم أن الله سبحانه وتعالى لما خلق الخلق جميعا ونثر عليهم من نعمه، جاء كل واحد منهم مختلفا عن الآخر لا يشابهه، وقد أكد الله سبحانه هذا الاختلاف بقوله: { وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ} الزخرف الآية: 31. وهذا التفضيل قد يكون بالجسم أو بالعلم أو بطريقة التفكير أو بالأمور المادية.

وفي العملية التعليمية يلاحظ أن تلاميذ الفصل الواحد رغم تقاربهم في السن يختلف بعضهم عن بعض في كثير من الصفات الجسمية كالطول والحجم واعتدال القامة، وهذه الاختلافات تبدو واضحة، وهي بالضرورة تدفع المعلم إلى اتخاذ موقف معين بإزائها، فقد يعيد تنظيم مقاعد التلاميذ، بحيث يجلس في الصفوف الأولى قصار القامة وضعاف البصر، بينما يجلس في الصفوف الأخيرة طوال القامة حتى لا يحجب السبورة طويل القامة عن غيره من التلاميذ، وقد ينصح بعض التلاميذ باستخدام نظارة طبية.

فالتلاميذ في الفصل الدراسي الواحد ليسوا متجانسين ولا متساوين فيما يملكونه من صفات وخصائص رغم أنهم متقاربون في أعمارهم الزمنية، وهذه الفروق أمر طبيعي بين الأفراد، وظاهرة عامة بين جميع الكائنات الحية؛ فلا يوجد تطابق تام بين فردين حتى ولو كانا توأمين.

من صفات الأستاذ الناجح إلمامه بالفروق الفردية بين تلاميذه؛ فيعرف المصابين بثقل في السمع أو شرود في التفكير، ويميز بين المتأخرين دراسيا والمتفوقين والمكثرين من الكلام والمنطوين والمشاغبين، ليعالج كلا منهم معالجة تمكنه من استغلال ما عنده من مهارة وقابلية وتشجيعه على الاندفاع بشوق إلى العمل، لأن فعل التعليم كما قال جون آدمز "ينصب مفعولين، فإذ قلنا: أعلم المعلم محمدا الحساب، ففعل التعليم هذا ينصب محمدا وينصب الحساب، ولأجل أن ينجح المعلم في تعليم محمد الحساب يجب أن يكون عالما بكل من الحساب ومحمد، وفوق هذا يكون واقفا على طريق إيصال الحساب إلى ذهن محمد.

3. كيفية التعامل مع التلاميذ:

تعتبر هذه الصفة في غاية الأهمية، لأن المعلمين والمربين والمشرفين على التلاميذ يجب أن ينظروا إلى التلميذ ويتعاملوا معه بكل ما لديه من أحاسيس وأفكار وتصرفات باعتباره كيانا متصلا وليس أجزاء منفصلة، لذا يمكن إيجاز هذه المهارات في العوارض التالية:

- تشجيع التلميذ على مواصلة العمل والبحث ولو أخطأ أحيانا، فليس من الضروري أن ينجح في جميع المحاولات، حتى يدرك أن اهتمام الأستاذ به لن يتوقف إذا ما أخطأ في أداء عمل ما.

- تشجيع التلاميذ على الدارسة من أجل فهم وزيادة معلوماتهم.

- تشجيع التلاميذ على ممارسة عمليات التفكير.

- الاهتمام بفن توجيه الأسئلة وتعليم التلاميذ.

- تشجيع المدرس تلاميذه على مناقشة وجهات النظر المتعارضة، وأن ينصتوا باهتمام إلى الآراء المخالفة.

- تعويد التلاميذ على أساليب التعلم الذاتي ومواصلة القراءة والتفكير.

- تكليفهم بأنشطة تناسب مستواهم الدراسي.

4. الصبر على المتعلمين:

يختلف المتعلمون في مستوياتهم وأشكالهم؛ فالذي لا يصبر عليهم لا يمكنه الاستمرار في هذه المهمة، وإذا استمر لظروف، فإنه لن ينجح في تحقيق مهامه، وهناك معايير بها نعرف الصابرين وغير الصابرين، منها:

- خروج المعلم من القسم عندما يغضب على التلاميذ.

- التشاجر معهم وشتمهم، وقد يحصل رد فعل التلاميذ فتكون مضاربة أو يجتمع التلاميذ فيخرجون الأستاذ من القسم بالقوة.

- انفعال المدرس انفعالا شديدا فينسى معلوماته ويبقى ساكتا وأحيانا يبكي، كل ذلك قد حصل بالفعل كما سمعنا من أساتذتنا الأفاضل المكونين بالمركز والمشرفين.

ينبغي للأستاذ الناجح أن يعلم أن هؤلاء التلاميذ نشؤوا في بيئات مختلفة، منهم من تربى تربية قويمة ومنهم من حرم التربية السليمة، ووظيفته تربية من لم يترب تربية صحيحة، وقد أعجبني كلام أحد الأساتذة عندما سئل مرة عن كيفية الصبر مع التلاميذ فقال: إني أعتبر نفسي–أحيانا–كالطبيب وأنا أعالج الناس، فمنهم من يضيق من العلاج ومنهم من يصرخ ومنهم من يؤذي الطبيب، ولكن الطبيب الناجح يتحمل ذلك كله، وأحيانا أعتبر نفسي في غابة، فمن الأشجار أشجار طيبة مثمرة ومنها ذات أشواك وبعضها فواكهها حلوة وبعضها حامضة.

أخي المعلم: يا من تحترق لتضيء الطريق للآخرين، يا من ذكراه تبقى محفورة في ذاكرة تلاميذه، وجميلة في وجدانهم وتأثيره في حياتهم، كن واثقاً من نتيجة ما تعمل ولتكن ثقتك أكبر بما عند الله تعالى، يقول تعالى: [من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون] سورة النحل الآية: 97.

وعليك، بالتفقه في الدين والتبحر في أسرار العربية ومعرفة لغة أخرى، مع التعمق في فنون العلم، وعليك بخط ابن مقلة وفصاحة حسان وحكمة لقمان وأسلوب الجاحظ وشاعرية المتنبي وفقه مالك وأمانة أبي عبيدة وصبر أيوب [إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب] سورة الزمر الآية: 11.

*أستاذ الثانوي التأهيلي بمدينة المضيق باحث بكلية أصول الدين وحوار الحضارات بتطوان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - ابو حكيم الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 - 11:25
ان مفهوم التربية والتعليم رغم وضوح المفهوم فهو يختلف من امة لاخرى ومن هياة لاخرى فالتربية والتعليم قد يكون اداءهم ناجحا ان كانت نية المشرفين صادقة وعزيمتهم قوية وقرارهم مستقلا لكن ان يخضع القرار التربوي لوزارة الداخلية ويكون وزير التربية هو الموقع على القرارات بالتفويض فهذا عربون الفشل وليتضح المقال حول تطبيق المذكرة الوزارية حول ارجاع الاساتذة المكلفين بمهمات ادارية الى التدريس فقد اوقعت تضاربا في الآراء وتخبطا في الافكار عند المسؤولين في المديريات والاكاديميات حيث في آخر المطاف اشعروا الاساتذة الذين كانت لهم مهمات ادارية واحيلوا على المديريات بقرارات عشوائية لانتمائهم للعدل والاحسان وعدم ارجاعهم الى التدريس بقرارات سياسية فهذا هو الفشل البارز والخطير والحيف الممارس من لدن فئة متنفذة تتحكم في الوزارات وتمارس التمييز بين المواطنين بمعايير استخباراتية فكيف لتعليمنا ان ينجح بطريقتم السياسية
2 - الجعد بن درهم الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 - 12:17
النقطة المهمة هي تجريم ما يقوم به المعلمون والاساتذة المخونجون من غسيل ذماع للتلاميذ ,تجد استاذ التربية الاسلامية يعامل التلميذات اللواتي لا تغطين رؤوسهن برمزالاخوان قطعة قماش بتمييز وعنصرية واحتقار ولا مبالاة وتحيز بين لعقليات الجواري في نفس القسم متناسيا ان راتبه هو من المال العام يعني من اموال دافعي الضرائب بمختلف الاطياف .ترهيب وتخويف ووعيد لغير المحجبات لاجبارهن على التغليف,من المخجل ان تجد معلم يتفنن في اجترار كلمات كعورة وناقصة دين وعقل واكثر حطب جهنم على مسامع التلاميذ والتلميذات مما يؤسس للعقلية الذكورية ويشجعها في حين ان الااوائل في نفس القسم هن تلميذات نجيبات كاملات العقل حان الوقت لالغاء مادة التربية الاسلامية المسؤولة عن نشر العنصرية والعنف وتعويضها بمادة القيم الانسانية العالمية .
3 - البقالي الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 - 13:11
الخطأ الكبير الان هو شروط المغادرة اي التقاعد النسبي الوزارة بل الدولة لا تريد التوظيف وهذا خطر يهدد الأجيال القادمة....انا الان في العام 29 اريد أنتظر العام 31 ليكون لي الحق في التقاعد النسبي.... المسؤولون لا يهمهم التعليم والحزب الحاكم مريض جدا ....
4 - الجيلالي الأربعاء 10 أكتوبر 2018 - 00:15
نعم يجب أن يتوفر الأستاذ على مجموعة من الصفات ليتمكن من آداء مهمته التربوية والتعليمية على أحسن وجه، فمهمة بناء الإنسان ليست سهلة تتطلب الإلمام الجيد بأدبيات التربية والتعليم، ولكن مع طريقة التوظيف الجديدة لأطر وزارة التربية الوطنية تهمل جيدا التكوين المتين وتساهم بالتالي في ضياع الأجيال . وتخريب ما تبقى من المدرسة العمومية المغربية.
5 - عبد الحفيظ اربيحو الخميس 11 أكتوبر 2018 - 09:05
يبدو للقارئ للوهلة الأولى أن الكاتب سيتحدث عن خصائص أستاذ التربية اﻹسلامية وما يتأكد في حقه، بيد أن أستاذي الكريم تحدث عن ضوابط عامة وتوجيهات شاملة ﻷستاذ التربية اﻹسلامية وغيره من أساتذة المواد اﻷخرى، وهذا لا شك انزلاق واضح من اﻷستاذ الفاضل عن عنوان المقال.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.