24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | جمهورية موز بدون موز

جمهورية موز بدون موز

جمهورية موز بدون موز

من خلال متابعتي المستمرة لملف النزاع الذي يخص حقوق المغرب في سيادته على كامل تراب الصحراء لأنها ببساطة كانت تاريخيا أقاليم مغربية، ألاحظ أحيانا أن أعداء المغرب جعلوا من حريتهم في التعبير حرية في ترويج المغالطات وتضليل المغفلين، خصوصا بعض الأوروبيين السذج الذين ينتمون في الغالب إلى تنظيمات سياسية راديكالية يسارية أو أناركية. كما لاحظت أيضا باعتباري من متابعي مواقع إخبارية مغربية متميزة على الأنترنت أن المتربصين بالوطن يحاولون التأثير على الرأي العام المغربي من خلال الرد على ما يتم نشره في هذا الموضوع عبر بعض التعليقات قصد تشكيك مواطنينا في صواب وجهة نظر الدولة التي تخص هذا الصراع، لهذا يجب تقديم الشكر للمشرفين على إدارة هذه الجرائد الإلكترونية لتمكينهم حتى الأعداء من الجهر بهذيانهم السياسي، فولتير قال ما مفهومه "أستطيع أن أختلف معك، ولكني مستعد أن أموت من أجل أن تعبر عن رأيك".

في البداية، لا بد أن أشير إلى أن شعار "حق تقرير المصير"، الذي تتبناه الجزائر، يجعلني أضحك كثيرا على مهزلة القصور الفكري التي يعاني منها حكام جارتنا الشرقية، باعتبار أن النظام الجزائري الذي لم يمنح بعد لشعبه حقه في تقرير مصيره لا يملك أية مصداقية أمام العالم تضمن له الدفاع عن موقفه فيما يتعلق بهذا النزاع. انظروا من فضلكم إلى ترتيب الجزائر المخجل جدا في لائحة مؤشر الديمقراطية الدولي الأخير لسنة 2017 والصادر عن وحدة الاستخبارات الاقتصادية في لندن، حيث إن نظامهم السياسي يقع في الرتبة الـ128 خلف دولة موريتانيا، وهو بالتالي يصنف كنظام دكتاتوري بامتياز. لقد حصلت الجزائر على استقلالها الشكلي نتيجة لاستفتاء بعد حصول توافق مع الفرنسيين، ولو تم إعادة الاستفتاء نفسه اليوم تحت إشراف الأمم المتحدة لصوّت جل الشباب الجزائري المحبط والذي يشكل القاعدة الهرمية للتركيبة السكانية لصالح انضمام الجزائر لفرنسا مرة أخرى حتى يتمكنوا من الحصول تلقائيا على جواز سفر فرنسي (انظر حالة جزيرة مايوت الإفريقية).

كثيرا ما يردد الخصوم عبارة تبعث على السخرية مفادها أن "جبهة البوليزاريو هي الممثل الشرعي الوحيد للصحراويين". أما الحقيقة التي يعرفها معظم أصحاب العقول السليمة المهتمين بهذا النزاع المفتعل هي أن "جبهة البوليزاريو" ما هي في الواقع إلا فرع من فروع المخابرات الجزائرية ومسؤولي هذا الكيان ليسوا سوى موظفين عند حكومة نظام جيراننا الشرقيين؛ لأنه يمثل بالنسبة إليهم ما يمثله حزب الله بالنسبة إلى إيران. فلماذا، إذن، يطالبون المغرب بالتفاوض المباشر معهم إذا كان من المعروف أن من يحدد سقف مطالبهم هم أسيادهم الذين يستغلون سذاجتهم ويدفعون لهم رواتبهم. وبالتالي، لا يصح الحديث عن أي تفاوض مباشر حول هذا الملف إلا مع الطرف الحقيقي الذي كان السبب في هذا النزاع بدافع طموحاته غير المشروعة في المنطقة وتعطشه لامتداد جغرافي يصل إلى سواحل المحيط الأطلسي.

نعم، إن المغرب يتفاوض مع البوليزاريو ليس باعتبار هذا التنظيم "ممثلا شرعيا لساكنة الصحراء"؛ ولكن باعتباره يمثل طيفا من الأطياف السياسية المختلفة، لكنه يتحالف مع الجزائر ويتبنى خيار الانفصال، والسؤال المطروح الآن هو هل كل حركة سياسية قومية وعنصرية تطالب بتأسيس دولة مستقلة يجب أن نعطيها ما ترغب فيه؟ كيف سيصبح شكل العالم لو تبنينا هذا المنطق الذي سيقودنا إلى تغيير حدود الخريطة السياسية العالمية لصالح دويلات جديدة مبنية على أسس قومية وعنصرية تمقت بعضها بعضا؟ (انظر حالة الهند وباكستان لأن انفصالهما لم يؤد إلى حل المشكلة، وهما الآن على شفا حرب نووية) ويمكن لكل من يقرأ هذه المقالة أن يبحث على شبكة الإنترنت عن أسماء الحركات الانفصالية غير الإنسانية في عمومها والتي تطالب باستقلال بعض الأقاليم في مختلف قارات الكرة الأرضية وسيجدها بالعشرات.

ماذا حققت ساكنة جنوب السودان بانفصالهم عن موطنهم الأم سوى شرف الحصول على الرتبة الأولى عالميا على لائحة تصنيف الدول الفاشلة الذي تصدره مجلة "فورين بوليسي" و"صندوق السلام" في السنوات القليلة الماضية؟ أما تيمور الشرقية فالدولة الوحيدة المنتمية إلى الاتحاد الأوروبي التي غامرت مشكورة بإرسال سفير إليها هي البرتغال، وهي أيضا خارج العديد من التصنيفات الدولية باعتبارها منطقة غير مستقرة.

ونسجل كذلك أن بعض القوميين الأمازيغ من أبناء منطقة القبائل في الجزائر قد وضعوا طلبا لدى الأمم المتحدة من أجل تمكينهم من استفتاء لتقرير المصير سيؤدي حتما إلى الإعلان عن استقلال منطقتهم لأنهم يعتبرون الدولة الجزائرية تحتل شعب القبائل وزعمائهم يصرحون بأنهم ليسوا جزائريين؛ وهو ما دفع بالنظام الجزائري إلى سحب الجنسية الجزائرية منهم، لقد اتفقوا سلفا على راية دولتهم المنشودة ونشيدها الوطني وحتى حكومتها المؤقتة في المنفى.

وبما أن الغباء لا حدود له فربما قد يفكر في المستقبل بعض الثرثارين والمتاجرين بالسياسة من مختلف بلدان العالم بتوصية حكوماتهم بالمساعدة من أجل تحقيق طموحات ساكنة القبائل.

إن كل من يساند أي أطروحة انفصالية، بغض النظر عن مكان وجودها، يورط نفسه في مأزق بالغ الخطورة باعتبار أن الانفصال يشكل بالنسبة إلى كل الأوطان الخطورة نفسها التي يشكلها السرطان على الجسم البشري؛ فكل دولة في هذا العالم وبدون استثناء معنية بمرض الانفصال، دولة إسبانيا وحدها قد تنقسم إلى عدة دويلات كنتيجة لهذا المنطق البعيد عن الحكمة.

أستغرب كثيرا حينما أتواصل مع بعض النشطاء السياسويين في البلدان الناطقة باللغة الألمانية، حتى أشرح لهم وجهة نظر المغاربة باعتبارهم أكثر المعنيين بالنزاع على صحرائهم، من حجم المعلومات المضللة التي يحاولون إيهام الأوروبيين بصحتها، كما لا يخفى علي من خلال تمكني من لغتهم مدى سطحيتهم في محاولة فهم الأمور التي يجهلونها ما يجعلني أحيانا أشفق على غبائهم، فأحيانا يواجهونني بعبارة "ليست هناك دولة واحدة في العالم تعترف بالسيادة المغربية على الصحراء"، وعندما أشرح لهم أن ما يقولونه غير صحيح وبأن معلوماتهم خاطئة لأن هناك عدة دول حتى ضمن الاتحاد الأوروبي عبرت في الأمم المتحدة عن مساندتها لخطة الرباط منح إقليم الصحراء حكما ذاتيا موسعا، ففرنسا كقوة عظمى تدعم جهرا وبإصرار الموقف المغربي إضافة إلى هولندا وبولونيا ورومانيا الذين سبق أن أعلنت عن دعمها للخطة، وهناك أيضا دول الخليج بثقلها الاقتصادي تدعم المغرب، أما في إفريقيا فنجد في لائحة من يدعمون موقفنا كل من السنغال والغابون كمثال وليس للحصر، وفيما يخص أمريكا اللاتينية هناك دولة البيرو والشيلي والبرازيل مؤخرا، إذن فلا أحد يحق له أن يزعم بأن الدولة المغربية تسير في خندق وحدها، فكما لكل دولة أعداء عندها أيضا حلفاء.. ونحن يشرفنا كثيرا أن تكون كل من أنظمة كوريا الشمالية وإيران وفنزويلا أنظمة معادية لنا، أما دولة جنوب إفريقيا فربما من الأفضل لها أن تهتم أكثر بصحة مواطنيها الحاملين لفيروس الإيدز شفاهم الله، لأنه يحتمل أن أكثر من ثلث ساكنتها مصابة وهم بالتالي يعتبرون كأول دولة في العالم معنية بهذا الوباء عوض أن تورط حكومتهم شعبها في نزاع لا يعني مصالحه الإستراتيجية في شيء.

المشكلة التي تعودت عليها عندما أناقش بعض الأشخاص الذين ينتمون إلى الثقافة الألمانية أنهم يفضلون إنهاء النقاش فورا والانسحاب من الحوار عندما يشعرون بأن حججهم أصبحت ضعيفة أمام قوة حجج من يخاطبهم خصوصا إذا لاحظوا أن هذا الأخير متمكن جدا من لغتهم الصعبة، أو يعرف نقاط ضعفهم جيدا ويذكرهم أحيانا بحكم مقتبسة من أقوال فلاسفتهم المشهورين، وهذه هي طبيعة من يتبنون الإيديولوجيات اللاواقعية.

يفتخر الجزائريون كثيرا بدولة كوريا الشمالية باعتبارها أول دولة غير عربية تعترف باستقلال الجزائر، وكاتب هذه السطور يدعوهم إلى المزيد من الاعتناء بصحة رئيسهم الحالي حتى يتمكن من الترشح لولاية رئاسية جديدة إن شاء الله يقوم فيها شخص آخر بحملة انتخابية لصالحه بالوكالة ويتم بالتالي تجديد انتخابه بنسبة تصويت مرتفعة جدا تليق بمقامه المبجل، ففي النهاية كل شعب من شعوب العالم إلا وعنده النظام الذي يستحقه، وفي حالة ما شاءت الأقدار أن غادر السيد الرئيس إلى دار البقاء سواء قبل الانتخابات أو بعدها فربما قد يكون أخوه الأصغر في أتم الجاهزية لتسلم مقاليد الحكم! أما أنتم يا أهل الأرض المغربية الطيبة فاستمروا في طريقكم نحو بناء دولة عصرية حديثة لأنكم الأمل المتبقي في المنطقة التي يكاد وضعها يبعث على القرف، فأنتم تنتمون إلى دولة صانعة للتاريخ لأن بلدكم كان أول دولة في العالم تعترف باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية كدولة عظمى، وأول دولة في العالم تفتح فيها هذه الأخيرة تمثيلية دبلوماسية في مدينة طنجة، كما أن لقاء أنفا الذي حضره كل من الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت ورئيس الوزراء البريطاني العاشق لمدينة مراكش إلى جانب محمد الخامس شكل نقطة تحول للتاريخ من أجل القضاء على الفاشية والنازية تمهيدا لبناء مجتمعات إنسانية تقوم على العدل، حافظوا على نظامكم الملكي لأنه يعتبر ثاني أكثر الأنظمة الملكية في العالم عراقة وأصالة بعد إمبراطورية اليابان وهو ضروري جدا لضمان استقرار البلد وأنتم فعلا محسودون عليه، استمروا في تقوية شراكاتكم المبنية على المصالح المشتركة مع كل من الاتحاد الأوروبي ودول الخليج الغنية مع التركيز في المستقبل القريب على مجموعة دول غرب إفريقيا التي سيكون انضمام المغرب إليها قيمة مضافة مباركة، واعلموا أن الجزائر لن تترككم وشأنكم حتى لو تم طي ملف الصحراء بصفة نهائية لأن التغيير فيها رهين بوصول نخبة سياسية جديدة الى الحكم متحررة من عقد الماضي ومن القصور الفكري.. وهذا لن يكون متاحا على المديين القريب والمتوسط؛ لأن الجزائر، بعد أكثر من 50 سنة من استقلالها، ليست للأسف سوى جمهورية موز بدون موز.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - mahmoud le kabyle الجمعة 09 نونبر 2018 - 17:24
ت تكلم عن الجزائر وكانا امغرب قوة عضمي في الديموقراطية وحقوق الانسان وتلمون دئيما الجزائر وانكم انتم ملاكة يعني الجزئر سبب كل المشاكل اما انتم انبياء تريدون الصلح ولكن تتهجمون وتسبون وتشتمون من جهة اخري اما القبائل ليسس همك اهتمو بي الريف الجنوب الشرقي الخ......وكفي عن الكلام الغير مفيد
2 - أنس السعيد الجمعة 09 نونبر 2018 - 20:31
فاقد الشيء لا يعطيه, الشعب الجزائري لا يملك حقه في تقرير مصيره, أما نحن المغاربة فقد كنا أول دولة في العالم تعترف بحق الشعب الأمريكي في تقرير مصيره عندما يتعلق الأمر بتقرير المصير الصح الصحيح.

نعم هناك فرق كبير بين المغرب والجزائر, فنحن الى جانب مصر واثيوبيا دول ذات تاريخ مجيد, ونعرف أصلا أن هذه هي عقدتكم اتجاهنا وأننا نغيضكم.

اقليم الصحراء الغربية كان تحت السيادة المغربية منذ زمن لم تكن فيه لا أمم متحدة ولا دولة اسمها "الجزائر" ولم يكن هناك "اتحاد افريقي" أيضا.

أنا أعتبر أن الجزائر معنية فعلا بسيناريو "جنوب السودان" وليس من المستحيل أن يحصل في المستقبل تقسيم للأراضي التي هي الان تابعة للجزائر.


لا تنس التصويت على بوتفليقة, فالعالم في شوق لعرس ديموقراطي جزائري بهيج سنة 2019 أثناء "الانتخابات الرئاسية"....
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.