24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | #علاقاتنا الإنسانية وسؤال الأخلاق..

#علاقاتنا الإنسانية وسؤال الأخلاق..

#علاقاتنا الإنسانية وسؤال الأخلاق..

تلك التي نسميها علاقات أو علائق، على ما تُبنى أو على ما تنبني؟ وهل هي ما يميز خلقنا الإنساني كونه إنسانيا ، راقيا منفتخا على غيرنا من جنسنا الإنساني ؟ وكيف تحدّد علاقاتنا ؟ وما هي حدودها التي تحدها ؟ وما السر في بقائها طويلا ؟ أو كيف تتقطع وتتبدل وتنتهي ونحكم عليها بأنها علاقات فاشلة أو ناجحة ؟!

لعل ما يعرفه الإنسان في القرن الواحد والعشرين من سرعة التواصل وتميزه بخصّيصة التغير والتحول والتنوع ، إذ بدأ تواصلنا _ أو بالأحرى علاقاتنا الإنسانية تأخذ طابعا تكنولوجيا متسرعا ومتفردا، _ وبدأت لغة تواصلنا _ على سبيل المثال_ تنزوي وتُوكل لها أحيانا مهمة التبريرات لا أقل ولا أكثر.. !

وبدأ يتعزز تواصلنا أكثر بالصورة والرمز والأيقونة ، وما إلى ذلك مما يزخر به عالم الرقميات اليوم !

من هذين المنطلقين نطرح السؤال التالي : _ هل تبلّدت علاقاتنا وفقدت دفأها ؟ وماذا حريّ بنا أن نفعل كي نعيد لها الدفء وصدقها وعفويتها ؟!

من هنا يجرنا الحديث عن خصيصة " الأخلاق" ودورها في تمتين العلاقات ، وترتيبها على قواعد متينة من القيم الإنسانية الجميلة والتي تفرز تواصلا ناجحا ، بناء وجدّيا ، وصادقا !

لكن أية أخلاق نريدها أن تكون الضامن لتسترد علائقنا واقعيتها وعفويتها والدفء الذي كان يميزها ؟

هل تبنى على الدين ؟ أم على القانون ؟ أم يجب أن تُراجع لغة تواصلنا وإعادة بنائها على قواعد متينة وفعالة ؟ أم نتجاهل عالم التواصل الرقمي بتاتا ؟ أو نستغني عن "تقليدانية" تواصلنا والاكتفاء بالتواصل السريع الذي لا يبذر الوقت ويسرع من غائية العلاقات على العموم ؟

لعلنا _ وإن أكثرنا_ ، طرحنا أسئلة كثيرة ، ولعل أجوبتها تنبع من واقع كل واحد منا، فهناك الدين الذي تنبع منه القيم الأخلاقية ، وهناك أخلاقيات الإنسان بناء على "المشترك الإنساني" وبناء على ما كان من إنسانيته وشعوره بإنسانيته كذلك .

من هنا تبرز أهمية التواصل الصادق والنزيه النبيل الذي يُبنى على أساس واضح وجميل ، فليس مستحيلا علينا الآن أن نكون ناجحين في تواصلنا وتعارفنا وصداقاتنا وعلائقنا الدموية والأخلاقية ..!

خذ على سبيل المثال _ صورة ورد على بطاقة إلكترونية قد لا تؤدي دور قبضة من ورد مقطوف ناضج يعبق بعبير وشذى أخاذ ! ورسالة صباحية إلكترونية قد لا تؤدي ما يؤديه كلام موزون منظوم من الشعر أو النثر بل، ولا رسالة خطية بقلم مبدع عاشق تعبق بالأحاسيس العفوية الدافئة ، والعبارات الرقيقة الصادقة !

لكن _ حتما_ هي تحرك شيئا فينا ، تخاطب بقايا من إنسانيتنا وقيمنا التي ٱختزنت في ذاكرتنا ووجداننا وطوايا نفوسنا ، ولعلها تكون أبلغ تأثيرا ...!

إذن ؛

إن العلاقات التي تكون مبنية على أساسات أخلاقية ستكون _ حتما _ ناجحة ، ولو كانت من وراء شاشات جامدة بلهاء ننعتها بالذكاء ! ودليلنا على ذلك أنها تمتد في الواقع وتتطور إلى علاقات مجتمعية ناجحة تكلل في أحيان كثيرة بالزواج أو بالصداقات الناجحة تمتد خارج الحدود الجغرافية ، وغيرها ...

إذن وبالرغم مما قيل و يقال على أن علاقاتنا ٱتسمت بالبلادة والجمود والافتراضية ، وخفت بريقها وضمور دفئها ، أو لربما ٱتسمت بالعلاقات السريعة التي تمنع التريث ...فإنها في المقابل خدمت جوانب من شخصياتنا التي تصطدم بتسارع الزمن وتعقيدات العلاقات التي غالبا ما تشتبك مع إكراهات المصلحة والغائية والقصد .

فهل يمتد تواصلنا إلى أفق مجهول ، أم تخدم الرقميات الحياة الإنسانية أو ينمحي الإنسان وننسى أنه كانت هناك علاقات وتواصل ودفء ومشاعر ...!؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - ابن طنجة الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 15:02
العلاقات الإنسانية تتغير بتغير المجتمعات مع مرور الزمن إما نحو الايجاب او نحو السلب حسب عادات وتقاليد المجتمعات وقابليتهم للتغيير حسب طبائع وأهواء أنفسهم نحو الهدى والرشاد ةو نحو الانحراف والزيغ وهي مرتبطة أساسا بنظام الحكم فالحكم الفردي الاستبدادي يصاحبه دائما تدهور في المبادئ والقيم وانتشار الظلم والحكرة والتطرف والارهاب والانانية والجشع
والانتهازية وحب التباهي والمظاهر ... فالعلاقات الانسانية في مجتمعاتنا العربية يغلب عليها منطق الذئاب المفترسة حيث أصبح الانسان ذئب لاخيه الانسان
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.