24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | التعظيم السماوي للجاه النبوي

التعظيم السماوي للجاه النبوي

التعظيم السماوي للجاه النبوي

اصطفى الله تعالى جده وتقدست أسماؤه محمدا بن عبد الله لمنصب النبوة لما اختصه به من جميل السجايا وعظيم الخلال وحميد الفعال، فكان حقا أهلا لهذا الاجتباء ومحل تصديق لهذا الاصطفاء، وقد جاءت آيات التنزيل تترى متكاثرة لتشهد على تعظيم الرسول، وتبين مكانته السنية بين الأنبياء وسائر البرية، نذكر جملة منها على سبيل التدليل والتمثيل لا الاستقصاء والاستقراء، نشفعها بتعليق مظهر للمقصود:

1- إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيما) [الأحزاب: 56]:" أراد الله - سبحانه - أن تكون للأمة عنده - صلى الله عليه وسلم - يَدُ خدمةٍ كما له بالشفاعة عليهم يَدُ نعمةٍ، فأَمَرَهم بالصلاة عليه، ثم كافأ - سبحانه عنه؛ فقال صلى الله عليه وسلم: " مَنْ صَلّى عليَّ مرةً صلى اللَّهُ عليه عشر مرات " وفي هذا إشارة إلى أن العبدَ لا يستغني عن الزيادة من الله في وقتٍ من الأوقات؛ إذ لا رتبةَ فوق رتبةِ الرسولِ، وقد احتاج إلى زيادةِ صلواتِ الأمَّةِ عليه.

2- (ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ، مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ، وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ، وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ)[القلم:1-4]: " أقسم الحق عز وجل ليكشف عن صدر نبيه ما قد يجده من الوحشة من قول الأعداء عنه :إنه مجنون، وهذه سُنَّةُ الله تعالى مع رسوله صلى الله عليه وسلم؛ فما يقوله الأعداءُ فيه يردُّه - سبحانه - عليهم بخطابه وعنه ينفي، كما عرَّفَه اللَّهُ سبحانه أخبارَ مَنْ قبْلَه من الأنبياء عرَّفه أنه اجتمعت فيه متفرقاتُ أخلاقهم فقال له: { وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ }.ويقال: إنه عَرَضَ مفاتيحَ الأرضِ فلم يقبلْها، ورقّاه ليلةَ المعراج، وأراه جميع المملكة والجنة فلم يلتفت إليها، قال تعالى:{ مَا زَاغَ ٱلْبَصَرُ وَمَا طَغَىٰ } [النجم: 17] فما التفت يميناً ولا شمالاً، ولهذا قال تعالى: { وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ }.. ويقال: (على خلق عظيم): لا بالبلاءِ تنحرف، ولا بالعطاءِ تنصِرف؛ احتمل صلوات الله عليه في الأذى شَجَّ رأسِه وثَغْرِه، وكان يقول:

اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون " وغداً كلٌّ يقول: نفسي نفسي وهو صلوات الله عليه يقول: " أمتي أمتي " ويقال: عَلّمه محاسنَ الأخلاق بقوله:{ خُذِ ٱلْعَفْوَ وَأْمُرْ بِٱلْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْجَاهِلِينَ } [الأعراف: 199].

سأل صلواتُ الله عليه جبريل: " بماذا يأمرني ربي؟ قال: يأمرك بمحاسن الأخلاق؛ يقول لك: صِلْ مَنْ قَطَعَكَ وأعْطِ مَنْ حَرَمك واعفُ عَمَّن ظَلَمَك " فتأدَّبَ بهذا؛ فأثنى عليه وقال: { وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ }.

3- وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ [الأنفال: 33]: " ما كان الله معذبهم وأنت فيهم، وما كان الله ليعذِّبَ أسلافَهم وأنت في أصلابهم، وليس يعذبهم اليوم وأنت فيما بينهم إجلالاً لقَدْرِك، وإكراماً لمحلِّك، وإذا خرجتَ من بينهم فلا يعذبهم وفيهم خدمك الذين يستغفرون، فالآية تدل على تشريف قَدْر الرسول - صلى الله عليه وسلم. وقد قال بعض السلف: كان لنا أمانان من العذاب: النبي صلى الله عليه وسلم والاستغفار، فلما مات النبي صلى الله عليه وسلم ذهب الأمان الواحد وبقي الآخر."

4- وَصَلّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَوٰتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ ) [التوبة 103]: " قال القشيري رحمه الله: إنْ تُعاشِرْهم بِهِمَّتِكَ معهم أثْمنُ لهم من استقلالهم بأموالهم."

5- (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا . وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا ) [الأحزاب:45-46]: " يا أيها المُشَرَّفُ مِنْ قِبَلِنا إِنّا أرسلناكَ شاهداً بوحدانيتنا، وشاهداً تُبَشِّر بمتابعتنا، وتحذِّرُ من مخالفة أَمْرِنَا، وتُعْلِمُ الناسَ مواضعَ الخوف مِنَّا، وداعياً إلينا بنا، وسراجاً يستضيئون به، وشمساً ينبسط شعاعُها على جميع مَنْ صَدَّقَكَ، وآمَنَ بك، فلا يصل إلينا إِلاَّ مَنْ اتبَّعَكَ وخَدَمَك، وصَدَّقَك وقَدَّمَك."

6- قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ، قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ ۖ فَإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ 32)[آل عمران:31-32]: "لما كان عليه الصلاة و السلام حبيبه فكل من يدّعي المحبة لزمه اتباعه لأن محبوب المحبوب محبوب، فتجب محبة النبيّ، ومحبته إنما تكون بمتابعته وسلوك سبيله قولاً وعملاً وخلقاً حالاً وسيرة وعقيدة، ولا تمشي دعوى المحبة إلا بهذا فإنه قطب المحبة ومظهره وطريقته طلسم المحبة، فمن لم يكن له من طريقته نصيب لم يكن له من المحبة نصيب، وإذا تابعه حق المتابعة ناسب باطنه وسرّه وقلبه ونفسه باطن النبيّ صلى الله عليه وسلم وسرّه وقلبه ونفسه وهو مظهر المحبة. فلزم بهذه المناسبة أن يكون لهذا المتابع قسط من محبّة الله تعالى بقدر نصيبه من المتابعة، فيلقي الله تعالى محبته عليه ويسري من باطن روح النبي صلى الله عليه وسلم نور تلك المحبة إليه، فيكون محبوباً لله، محبّاً له، ولو لم يتابعه لخالف باطنه باطن النبيّ صلى الله عليه وسلم، فبَعُدَ عن وصف المحبوبية وزالت المحبية عن قلبه أسرع ما يكون، إذ لو لم يحبّه الله تعالى لم يكن محبّاً له { ويغفر لكم ذنوبكم } كما غفر لحبيبه."

7- ( لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا)[الأحزاب:21] "وجب على كل مؤمن متابعة رسول الله صلى الله عليه وسلم مطلقاً حتى يتحقق رجاؤه ويتم عمله لكونه الواسطة في وصولهم والوسيلة في سلوكهم للرابطة وقرن به الذكر الكثير الذي هو عمل ذلك المقام ليعلم أن من كان في بدايته يلزمه متابعته في الأعمال والأخلاق والمجاهدة والمواساة بالنفس والمال، إذ لو لم يحكم البداية لم يفلح بالنهاية. ثم إذا تجرّد وتزكى عن صفات نفسه فليتابعه في موارد القلب، أي: الصدق والإخلاص، والتسليم والتوكل، كما تابعه في منازل النفس ليحتظي ببركة متابعته بالمواهب والأحواب وتجليّات الصفات في مقامه كما احتظى بالمكاسب والمقامات وتجليّات الأفعال في مقام النفس، وكذا في مقام السرّ والروح حتى الفناء."

وقد تولى المولى جل وعلا حياطته وحماية حياضه، فقال تبارك وتعالى: (وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ)، وأقسم سبحانه بالمكان الحال فيه حبيبه صلى الله عليه وسلم رفعا لرتبته، فقال: (لَا أُقْسِمُ بِهَٰذَا الْبَلَدِ ،وَأَنتَ حِلٌّ بِهَٰذَا الْبَلَدِ ، وأقسم بشرف الزمان زيادة تكريم له ودفعا لكل توهم أنه سيجافيه أو يقليه، فقال تقدست أسماؤه: (وَالضُّحَى وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى)، وكما تولاه حفظا ورعاية في الصغر، (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى) فلن ينساه في الكبر كلاءة وصيانة، بل أفضال ربه عليه تتوالى وتتعاظم على مر العصور والدهور حتى يرضى وعدا من رب الأرض والسماء (وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى).

فاللهم صل وسلم عليه ما تحركت النسائم ولاحت على الأيك الحمائم، وما ذكرك وذكره الذاكرون وما غفل عن ذكرك وذكره الغافلون.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - عبد العليم الحليم الاثنين 26 نونبر 2018 - 02:21
قال ابن عثيمين رحمه الله :

( معنى " صلَّى الله على محمَّدٍ ":
أي: أثنَى عليه في الملأ الأعلى.
وهذه جملة خبرية لفظا،إنشائية معنى؛

لأنه ليس المُراد أنّي أُخبرُ بأن الله صلَّى؛

ولكنَّني أدعو الله ـ عزَّ وجلَّ ـ أن يُصلِّيَ،
فهي بمعنى الدُّعاء، والدُّعاءُ إنشاءٌ.

وقوله: "وسلَّم" وهذه أيضاً جملة ٌخبريةٌ لفظا،إنشائيَّةٌ معنى،

أي: أدعو اللهَ تعالى بأن يُسَلِّمَ على محمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ.

والسَّلامُ:هو السَّلامةُ من النقائص والآفات.
فإذا ضُمَّ السَّلامُ إلى الصَّلاةِ حَصَلَ به المطلوبُ،وزال به المرهوبُ،

فَبالسَّلامِ يزولُ المرهوبُ وتنتفي النقائصُ،
وبالصّلاة يحصُل المطلوبُ وتَثْبُتُ الكمالات )

و صِيّغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم متعدِّدة،
ووردت في أحاديث كثيرة،
وهي الأفضل والأكمل

وذكر ابن القيم 39 فائدة للصلاة على النبي منها:

- امتثال أمر الله سبحانه وتعالى.
- حصول عشر صلوات من الله على المصلي مرة.
- يكتب له عشر حسنات ويمحو عنه عشر سيئات.
- أن يرفع له عشر درجات.
- أنه يرجى إجابة دعائه إذا قدمها أمامه فهي تصاعد الدعاء إلى عند رب العالمين
-أنها سبب لغفران الذنوب
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.