24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | دَرس فرنسي مُفيد.. ما أحْوَجَنَا إليه

دَرس فرنسي مُفيد.. ما أحْوَجَنَا إليه

دَرس فرنسي مُفيد.. ما أحْوَجَنَا إليه

فرنسا التي يضاعف الدخل الفردي لمواطنيها 21 مرة الدخل الفردي للمواطن المغربي تتراجع عن رفع زيادة الضرائب على المحروقات وأسعار الغاز والكهرباء.

وقال إدوار فيليب، رئيس الوزراء الفرنسي: "إني أسمع هذا الغضب، وأقدر خطورته"، وأضاف أن "على كل إنسان أن يسمعه إلا إذا كان أصم"، معتبرا أن "هذا الغضب يعبّر عن عدم المساواة بين الفرنسيين، الذين يعاني بعضهم من ظروف اجتماعية صعبة "، مؤكدا أن من "لبسوا السترات الصفراء يحبون بلادهم، ولا ضرائب تستحق أن تضع وحدة البلاد في خطر ! ".

أما عندنا في المغرب، فلا مجال للحديث عن استجابة لحراك اجتماعي أو نقابي؛ فالصحافة المأجورة لم تدخر أي جهد لتشويه صورة وسمعة ورواد الاحتجاجات، وتقزيم أعداد المشاركين في المسيرات، وبعض الأحزاب العاجزة لم تُخف حقدها وكراهيتها للحراك الاحتجاجي وأهدافه.

وأمام الزخم النضالي المتنامي للاحتجاجات المختلفة في الريف وغيره، لم تستطع السلطة الحفاظ على هدوئها، وما ادعته من استثناء مغربي، فاستخدمت كل وسائل القمع والاعتقال لإجهاض مسار مطلبي احتجاجي سلمي، وشنت حملة دعائية ضد شباب الحراك، وصلت حد التخوين واتهامهم بالتمويل الخارجي ووصفهم بالانفصاليين، وتوجيه سهام التشكيك لشعارات الحراك، واتهام نشطائه بالعمالة للخارج، وتنفيذ أجندات قوى سرية داخلية، وفي بعض الأحيان لجهات خارجية مزعومة، ناهيك عن إغلاق الإعلام العمومي السمعي البصري في وجه الحراك، وفتحه على معارضيه.

*كاتب وباحث


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - هشام الخميس 06 دجنبر 2018 - 19:05
استيراد دروس الفيزياء الفرنسية نعم و لدروس تقنية النانو نعم و كل درس فرنسي مفيد اهلا به و مرحبا اما مجاراة دروس الشغب و التخريب و استيرادها و تقديمها مغلفة بلفائف مطلبية حقوقية و هذا الكلام من قبيل تخوين حراك الريف تخوين للاجهزة التي عملت على السيناريو المستورد لمثل الدرس الذي قدمه عبد الله النملي يروي فيه تشويه سمعة الحراك و تقزيم عدد مشاركيه و الاتهام الصارخ للاعلام السمعي البصري الوطني و كانه في عجالة داخل النص امسك بالعصب الوتر و ما اتى على ذكر المدنية الحديثة الفرنسية و مقوماتها على شل كل حركة تخريبية و سلبها الارادة و منع تمددها الى ان ياتي عبد الله النملي و بكل التزامات المدنية بوطننا يهدينا درسا تبكي الامهات فيه فلذات اكبادهن وراء القضبان
2 - المهدي الخميس 06 دجنبر 2018 - 19:37
لكن الفرق الذي لم يلاحظه الكاتب ان لا أحد في فرنسا رفع علماً غير علم الجمهورية فالفرنسي فخور ببلده وتمسك بوحدته حتى وهو في عز الانتفاضة .. الفرنسي لا يستقوي بالخارج على بلده حتى وان نالت منه هراوات قوات الأمن كما شاهدنا وشاهد الجميع في باريس .. السلطات استجابت بسرعة لأن المطلب هو التراجع عن الضريبة على المحروقات التي لم تطبق بعد وكانت مقررة للسنة المقبلة وهذا مطلب لا تراه تعجيزياً فالمحتجون لم يطالبوها ببناء مستشفيات ومدارس فهذه متوفرة وتودي دورها بالشكل الأمثل ..
3 - morad الجمعة 07 دجنبر 2018 - 00:46
« Gilets jaunes » : quand le monde arabe ironise sur le mouvement social en France


Sur les réseaux sociaux, plusieurs internautes ont tourné en dérision l’image de ce qu’ils appellent la « France donneuse de leçons ». 


syrien attia/jeune afrique
4 - المهدي الجمعة 07 دجنبر 2018 - 11:08
لدينا جيش عرمرم من اصحاب السترات الصفراء لو رآهم ماكرون لمات من الرعب .. لكنهم ليسوا بخطورة أمثالهم في فرنسا فهم مجرد حراس السيارات ..
5 - un gilet,une rue الاثنين 10 دجنبر 2018 - 12:17
Macron va s'inspirer des gilets jaunes marocains pour sortir des cris des gilets jaunes français,il s'adresse à Mouka ma qui lui conseille d'attribuer à chaque gilet jaune une rue pour imposer aux voitures stationnées 2 euros pour une heure ,comme ici dans toutes les villes marocaines,les gilets jaunes imposent entre 2 dh et 10 dh suivant les lieux de stationnement,en été le gilet jaune impose 10 dh sur les plages,bien entendu il graisse les pattes ,de qui alors,tout le monde le sait
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.