24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | رسالة إلى الدكتورة منيب

رسالة إلى الدكتورة منيب

رسالة إلى الدكتورة منيب

لطالما تلقينا رسائل من طرفكم، تفصّلين فيها برنامج الفيدرالية وتتموقفين من مستجدات الوطن قبل سوريا وفلسطين. والآن، إن سمحتي لي سيدتي، أراسلك راجيا تقبّل تفصيلي وموقفي كمواطن يتتبع نور "شمعتكم" كما رسالاتكم.

مؤخرا وكما تفاعل جل المغاربة مع مسألة "لن نسْلمكم أخانا" لعبد الإله بنكيران، بحيث ٱعتبروها "تحدّيا للقضاء"، ها نحن نعيش حلقة أخرى مع البرلمانية أمينة ماء العينين من حزب العدالة والتنمية، إذ لم يتقبل هذا الجمهور المتابع ما أسموه "ٱزدواجية في الخطاب والسلوك" لٱعتبارها كشخصية عمومية، تتمظهر بلباس ديني ثم تنزعه خارج الوطن.

وقد تبين من هذه الواقعة أن بنكيران لن يسلّم كذلك "أختهم" لٱنتقادات علمية وواقعة تصب في مشكل تضارب ما يسوّق ٱنتخابيا وسياسيا مع الصميم. وأنتم تعلمون طبعا، سيدتي، الفرق البيّن بين كونية حقوق الإنسان بما فيها الحرية الفردية من جهة ومشكل أدلجة المظاهر الدينية.. كما تتفهمون مسألة شخصية الدين التي لا تمنع الخوض والحديث في سلوك شخصية عمومية.

وتواصلا للزّخم الذي أحدثته هذه الخرجة، ومحاولة منا الحياد العلمي تجنبا لٱستعمالنا كأداة في التطاحن الإيديولوجي من طرف خصوم للسيدة أمينة وحزبها، أثار ٱنتباهي تدخلكم المضمّن لآية من الذكر الحكيم بخصوص "المنافقين"، وإنه طبعا من حقكم ما دام إرثا مشتركا بين الجميع؛ غير أن الذي يعاب في المسألة، ـ وفي ذلك نعوّل على سعة صدركم ونبلكم ــ، هو أن الاستعمال، إستعمال وتضمين الآي في الخطاب السياسي أو محاججة الخصوم، قد يدخلنا إلى حلَبة فقه وتراث، يجيد الطرف الآخر سحر بيانه والدخول والخروج في آلياته التي تأسست عبر قرون.

تصوّري معي، يا سيدة نبيلة، لو أن كل واحد (ة) يضمّن مما مجموعه 6534 آية بين دفتي القرآن الكريم، واحدا منها، سنقع طبعا في فوضى عارمة؛ بل وسننهج نفس أسلوبهم وربما بدل مناقشة فلسفة المقابلة بين حدود الحرية والحياة الشخصية، سنخوض مستقبلا في السّند والقراءة والتفاسير المتعددة..

إنه من بين مضامين مشروعكم: إحداث ثورة ثقافية وقراءة تراثنا قراءة علمية، وهذا ستوّج بالنجاح إذا ما قطع الطريق على الأدلجة، التي من وسائلها إحياء "العقل الفقهي" كما أسماه محمد عابد الجابري يرحمه الرحمن.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - la hawla الثلاثاء 15 يناير 2019 - 22:22
Le néant enfante n'importe quoi. discours paradoxal. .Au fait monsieur. faite un effort. qu'est ce que vous voulez dire ?
2 - ب.مصطفى الأحد 20 يناير 2019 - 13:20
تعقيب الاستاذة منيب على النائب امينة من حزب العدالة والحرية كان في غير محله خاصة عند استشهادها بايات قرانية متى كان العلماني يؤمن بالقران وهذا دليل القاطع ان الاستاذة تنافق في كلامها تريد علاج نفاق الاخرين ونسيت انها سقت فيه ثم اين كلامها عن الحرية الشخصية ؟ الذي نص عليها القانون والدستور ومواثيق الدولة اذا كان حالها وهي غير مسؤولة سياسيا في حالة تحملها المسؤولية كيف يكون حالها ؟ مع المواطنين
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.