24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | زهير لهنا سوبرمان حقيقي.. إقرؤوه لأطفالكم!

زهير لهنا سوبرمان حقيقي.. إقرؤوه لأطفالكم!

زهير لهنا سوبرمان حقيقي.. إقرؤوه لأطفالكم!

هل يمكن أن يعيش سوبرمان حقيقي بيننا ولا نحكي للأطفال عنه لأنا نجهله، ونزرع أرض أحلامهم بخرافات سوبرمان خيالي لا يجيد غير طيران أحمق يستغبي عقولهم؟

زهير لهنا طبيب أجاد طيرانا حقيقيا وعمليات إنقاذ حقيقية تحت القصف، دون تمويه ولا خدع بصرية.

طار إلى سوريا خلال الحرب الراهنة بين النظام والمعارضة.

طار إلى بنجلاديش لتقديم خدماته الطبية لمسلمي الروهينجا الذين فروا من جحيم المجازر في بورما..

طار إلى أفغانستان خلال الحرب، إلى الهند وقت الزلزال، إلى الكونغو، اثيوبيا، جزر القمر، بلدان الربيع العربي إبان الثورات، فلسطين 7 مرات منها ثلاثة خلال العدوان الصهيوني على قطاع غزة المحاصر.. من غزة ومن حلب تحدث للقنوات الدولية ناقلا بؤس المشهد:" لم يعد لجميع الخطابات حول حقوق الإنسان والحرية مكان غير قاع القمامة".

ومن داخل مستشفى الشفاء بغزة، وتحت القصف كان يكتب شهاداته وينقل للعالم معاناة شعب محاصر يولد ليستشهد.

كلما شاهدته يتكلم، توارت إنسانيتي خجلا وأنا أقرؤه يتنقل بين بؤر الصراع حيث الحصار ورائحة الموت، الألم والفقد والوجع.

كم زهير يترك خلفه المال والمجد والأمان والراحة ويهاجر حيث الفقر والحرب والتعب النفسي والجسدي؟

كم زهير ولد بقلب شاسع لا ضفاف ولا حدود له.. انعتق من سجن ذاته وفاض حبه أنهارا على الآخرين؟

كم زهير يحتاجه عالمنا؟

يغادر الأمن إلى الحرب..

حب المال إلى حب التطوع..

حب النفس إلى حب الآخر..

منطقة الغنى إلى منطقة الفقر والدمار..

مغادرة المعقول إلى اللامعقول..

مذ قرأت عن الرجل، وأسئلة ملحة تغزو عقلي:

هل يمكن أن يكون حلمك أكبر من أن تنام آمنا في سربك، فقط لإحساسك أن أسرابا أخرى دمرت أعشاشها، وأن أمن هؤلاء من أمنك؟!

هل يمكنك أن تغادر أمنك وأهلك وولدك لتذهب إلى أرض تنام وتصحو على صوت الرصاص والموت والفجيعة، لأن إنسانيتك تجاوزتك وصرت تحس أن هؤلاء المطاردون في أرضهم بعض أهلك؟!

كنت في طفولتي حين أقرأ عن أبطال الإنسانية، أرسم لهم في خيالي صورة من نور، شاسعة كقلوبهم.. متدفقة كعطائهم، صورة تتحدى التلف في ذاكرتي.. أنام وأنا أحس أن الدنيا بخير ما دام حراس الإنسانية هؤلاء موجودون.. لا يعترفون بالحدود.. ولا يسيسون المعاناة.. ولا يتاجرون في البؤس والألم.. أياد بيضاء.. وقلوب لا يسعها الوسع..

زهير لهنا أحد هؤلاء، مبادراته الإنسانية أكبر من أن يحصيها قلمي، فهو الذي دعم اللاجئين السوريين الذين علقوا في الحدود المغربية الجزائرية، نظم قافلة إغاثة في المنطقة الحدودية بالصحراء وراسل مسؤولين مغاربة لوقف هاته المأساة الإنسانية وتابع القضية إلى حين استقبال الإخوة السوريين داخل المغرب..

ولم يتوقف..

لهنا هو أول طبيب مغربي يفتح مركزا صحيا خاصا بالدار البيضاء هو مركز "إنجاب " بهدف العلاج المجاني للفقراء المغاربة واللاجئين السوريين والمهاجرين الأفارقة.

حارب التجارة في البؤس والألم، وامتصاص دم الفقراء في مصحات خاصة لا تراعي في جراح الناس إلا ولا ذمة، وهاهو اليوم ومباشرة بعد عودته من اليمن، يطير إلى جبال الأطلس ويطلق مبادرات لفك حصار البرد والفاقة عن سكان المغرب المنسي.. فأي رجل يسابق الزمن هذا؟!

يقول لهنا: "لا أراني حققت نجاحا باهرا.. ولو كنت كذلك لغيرت وضعية مهنة الطب في المغرب والعالم العربي"

فماذا بربكم نحن قائلون بعد قوله؟ وما الذي قدمناه للعالم المحترق من حولنا غير الجري خلف رفاهية النفس؟!

صباح حراس الإنسانية..

صباح سوبرمان الحقيقي..

صباح الدكتور زهير لهنا..

https://www.facebook.com/FouziaLahlalofficiel/


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - مراد من بريطانيا الأربعاء 23 يناير 2019 - 03:14
لم اسمع يوما عن هذا البطل،كيف لا نتعرف على هؤلاء الرجال الذين يشرفون المغرب والمغاربة هذا والله من عظماء الامة رجل بالف ،خجلت من نفسي حين قرات عنه بحثت في الانترنت فوجدت رجلا تنحني له القبعات ونحن لا نزال في سباتنا نائمون، تحية تقدير لدكتور المغرب وفخر العرب الدكتور زهير لهنا
2 - قول الحقيقة الخميس 24 يناير 2019 - 13:49
تحية احترام و إجلال لهذا الرجل الشامخ ، لهذا الإنسان العظيم الذي يستحق كل التقدير . هذا مثال حي أن كل شيئ ممكن و لا وجود للمستحيل إذا توفرت الإرادة و الصبر و التضحية بالوقت و النفس لخدمة الإنسانية دون اعتبارات سياسية أو أيديولوجية . شكرا سيدي على ما قدمته من خدمات لفئة هي في أمس الحاجة إليها . وسيذكرك التاريخ بالخير و الجميل و سيرمى غيرك من التافهين والباحثين عن المنافع الذاتية و المصالح الشخصية في مزبلة التاريخ
3 - مغربي الأربعاء 30 يناير 2019 - 11:25
هنيئا لهذا الرجل العظيم...
هنيئا له بإنسانتيه....
هنيئا له بشهامته....
هنيئا له بتجرده....
هنيئا له بنكرانه لذاته...
هنيئا له...و هنيئا له ....و هنيئا له...
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " كل الناس يغدو، فبائع نفسه فموبقها أو معتقها " فطوبى لك أيها البطل، فقد أعمرت آخرتك حينما خربها غيرك...و السلام على أهل الخير و القلب الطيب أينما حلوا و ارتحلوا
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.