24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  2. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  3. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

  4. اعتقال فتاتين خططتا لاستهداف تلاميذ في أمريكا (4.00)

  5. الخرطوم .. البشير يحزم "حقائب الأموال" بمنزله (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | "إنفلونـزا الحْـلالـفْ" ومستقبل الأحزاب المغـربية

"إنفلونـزا الحْـلالـفْ" ومستقبل الأحزاب المغـربية

"إنفلونـزا الحْـلالـفْ" ومستقبل الأحزاب المغـربية

مستقبل الأحزاب السياسية ما إكون مستقبل كولـــّـو نجاحات، تطورات ملموسة غير إيلا عرفوا كيفاش يتعاملوا مع المواطنات، المواطنين بصدق، ماشي بالكذوب، لأن المجتمعات الناجحة، المتقدمة كولــّـها كاتعيش فى تناغم، تماهي كبير مع شعوبها، اللي ما بغاش شعبها، ما بغاتوش، ما قبلاتوش، باش ما تبقاش فى حالة شرود بحال عندنا، جل الأحزاب المغربية، يعني 99،99 فى الميا عايشة فى عزلة مفرطة، ما عندهم حتى شي متداد جماهري متنوع، حتى فن التواصل ما فى يـدّيهُـمش، إنفلونزا الحلالف عرّات على عورة حكومة العثماني أو رباعتو، كايقولوا لينا: يلا ّه بعض الحالات اللي عرفات البلاد، أو حنا كانقراوْا فى مواقع التواصل الإجتماعي أن أقسام مدرسية تعادات فى بعض المدن، الوقاية حسن من العلاج أو حبل الكذوب ديما قصير، بالأخص فى وقتنا هادا، المواطنة، المواطن العادي ما كايثيقش فى الوسائل الإعلامية الرسمية، حامي راسو من "المخدرات الإخبارية" ديال السي الخلفى أو اللي ملقــّـم عليه.

عدم الثقة فى مؤهلات المسؤولين دياولنا كبير، اللي عرف إحلل شنو كايروج فى مواقع التواصل الإجتماعية أو عرف يتجاوب معاها هو اللي غادي ينجح فى المستقبل القريب، لأن كسب، سترجاع الثقة أو المصداقية ما غاديش إتـم هاد "بين عشية وضحاها"، اللي ما كايصبرهش، كان نتهازي باغي غير إوظف مهاراتو فى كسب الربح السريع، غير ما يدخولش ألـْـهاد الميدان، ما عادا إيلا بغى يتحايل على الناس بحال حزب "الغلالة والتسلية" اللي خذل الطييبين بالتقية، نظافة اليد أو القلب، حتى لقيناهم دايرين يدّيهم فى جيوب المواطنات، المواطنين باش إعمـّروا صندوق الدولة بقتطاعات مجحفة.

السياسة العمومية الحكيمة هي لمـّـا كاتهبط عند الناخب باش تسمع، تشرح أو تنقل ليه المعلومة بصدق، ماشي باش تعطيه دروس شنو يلبس ولا ّ فاين جات القبلة، السياسة الناجحة هي تقوم بتقييم جدّي، تقوم بإصلاح بيتك، تنقــّـيه مزيان أو تطرد صحاب الهموز، عاد تجي ديك الساعة باش تصلح بيوت الناس، واش نتا باقي مدّابز مع نفسك، قاتلك الجّوع أو الحاجة عاد بغيتي تقوم بالإصلاحات الازمة، من المستحيل، لأن غريزة حب الحياة أو "معركة من أجل البقاء" غادي ديما تصرعك.

إيلا بغات تنجح الأحزاب السياسية المغربية ضروري تقوم بهيكلة أحزابها من جديد، تضخ دم جديد بأطر "غير مستهلكة"، يعني "ماشي محروقة، قيميا أو كونيا"، بالأخص تعرف توظف المستقبل الرقمي، لأن الوسائل التقليدية، لا من جرائد أو خطابات فضفاضة "أكل عليها الدهر وشرب"، اللي ما كايتوفرش اليوما على القدرة الإبتكارية، الرشاقة أو المرونة، غير إدفن راسو حيّ، أحسن دليل هي لمــّـا حاولات المخابرات الروسية تأثر على عملية الإستحقاقات الإنتخابية فى الولايات المتحدة.

ضروي تستثمر الأحزاب المغربية فى الوسائط الجديدة، بالأخص إيلا بغات تدمج الشباب فى اللعبة السياسية، تخاطبهم، لأن اللي بغى يعرف الوضع الحالي بلا مساحيق، الحقيقة أو شنو كايروج فى جميع أنحاء المملكة يطـّـلع نصّ ساعة كولا ّ نهار على شنو كايكتبوا المواطنات، المواطنين فى وسائل الإتصال الحديثة أو المواقع الإلكترونية، هادا هو "نبض قلب الشارع المغربي الجديد" اللي خص إكون داركو السياسي المغربي، أو اللي بغى إلمـّـع، إصقــّـل علامتو السياسية ما كاين حتى شي بديل آخور من غير هاد الوسائط اللي كاتمييّز بالعفوية، الفطرية أو التجاوب الفوري، لأن المعلومة إيلا ما وصلاتش فى نهارها، اليوما فى ساعاتها، عند المستهلك بارت، بحال الجـّـورنال ديال البارح، شكون بغى يقراه؟

مشكل الأحزاب المغربية هي هيكلتها الهرمية، كايتحرّكوا غير بإذن "الشاف"، "الشيخ"، أو القدرة الإبتكارية مرتابطة بالتمرّد على الشيخ، الشاف، هاكدا كاتفشل جميع الأحزاب السياسية فى ضخ دماء جديدة، فى بتكار أفكار مستقبلية، كاتلقاها كاتجترّ جميع ثقل التقاليد اللي كايخنقها فى العمق، أو شيوخ الأحزاب كايحاربوا جميع الأفكار الشبابية، كايقبـّـروها، لأنها كاتشكل خطر فتــّـاك على متيازاتهم، مصالحهم الشخصية أو مكانتهم الإعتبارية، حتى كايـعـمـّـر هادا أوْ لاخور ثلاثين ولا ّ ربعين عام، بحال ديك الدجاجة اللي كاتضـنّ أن الشمس كاطـّـعل غير على ودّها، بعبارات خرى ما كاين حتى شي حـدّ اللي إقدّ إروّض هاد الثـــّـور على وجه الأرض من غيرو.

الأحزاب السياسة المغربية باقية خارجة ليومينا هادا من رحم "الفرقة"، "الجوق"، "لا غير"، ولو مفهوم الحزب الحديث هو أنه خصـّـو إخاطب، إتــّجاوب بالعكس مع المواطنات، المواطنين اللي ماشي فى الحزب، أو ماشي غير فى حملة الإستحقاقات الإنتخابية، ولاكن العام أو ما طال.

بكل بساطة: اللي بغى يكسب الثقة من جديد ضروري إكون حاضر باستمرار، باش يعرف هاد الحزب أوْ لاخور شنو باغي المواطن العادي، ولاكن هادوا خايفين على راسهم، لأنهم واعيين بالمعاملة القاسية، الإجحاف أو التعنت اللي كايتــّـاسموا بيه تجاه المواطنات أو المواطنين، القرارات الاشعبية أحسن دليل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.