24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | "خَرْجَةُ بَنْكِيرَان" مُجَرَّدُ"قَشَّةٍ" لِإِثارَةِ الْجَدَلِ !

"خَرْجَةُ بَنْكِيرَان" مُجَرَّدُ"قَشَّةٍ" لِإِثارَةِ الْجَدَلِ !

"خَرْجَةُ بَنْكِيرَان" مُجَرَّدُ"قَشَّةٍ" لِإِثارَةِ الْجَدَلِ !

أثارت الخرجة الأخيرة للسيد بنكيران، رئيس الحكومة الأسبق، العديد من ردود الفعل، والنقاش على مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر مختلف المنابر الإعلامية، وفي صالونات النخب السياسية والثقافية، كما في صالونات النميمة، سواء بسواء. وهي خرجة ليس فيها جديد يمكن أن ينضاف إلى شخصية السيد بنكيران المهووسة بالظهور، وإثارة الانتباه، والجدل. فلقد سبق لنا أن كتبنا، مباشرة بعد إعفائه من مهامه كرئيس للحكومة، بأن هذا الرجل ليس من رجال الدولة الذين يُقَدرون القرارات السامية، وينسحبون بهدوء، كلما قُرِّر في حقهم هكذا قرار؛ بل هو طينة خاصة ومختلفة لا تعيش إلا وسط الضوضاء، والضجيج الإعلامي، والمناكفات السياسية، والخصومات الأيديولوجية. وإن بدا أنها قد تركت الميدان لوقت، فإنما تفعل ذلك لاستجماع القوة، وإعداد الاستراتيجيات الهجومية، للدخول من جديد إلى الحلبة، وإثارة الضجات، والصراعات، وردود الفعل. وكأني به لا يجد ضالته الفكرية، وراحته النفسية، إلا حينما يُستهدف من الخصوم، ويُلام من "الإخوان"، والأصدقاء.

فالسيد بنكيران ظاهرة سياسية، وبشرية نادرة؛ كلما حاولت أن تفهمها، وتستكنه خفاياها، وأسرارها ، إلا وزاغ بك الفهم إلى خلاف ما تستنتج. وهكذا هو حال من انتدب نفسه للسلطة، والمنصة، والظهور.

فمنذ أن كان السيد بنكيران يافعا، يتعثر في سرابيل العمل الدعوي، مع الشبيبة الإسلامية، وهو يثير الجدل بخرجاته التي اجتمعت الأمة على خلافها. ومنذئذ وهو يرفع الأفق إلى أعلاه، ويُمَنِّي النفس، و"الإخوان" معه، باعتلاء سدة الحكم، و إن كلفه ذلك الانسلاخ من الجلد بَلْهَ المبادئ والقناعات. فكان الهدف هو السلطة ولا شيء غير السلطة. فلما لم يجد من سبيل لتحقيق هذا الهدف سوى تقديم تنازلات، بعضها داخل في صميم الخطوط الحمراء التي سطرها "الإخوان" ذات زمان وهم يؤصلون للمشاركة السياسية؛ قَبِل باللعبة، وخضع للأجندة، ولم يتردد بالمطلق.

وبعد أن تمكن من السلطة، وسار إلى أعلاها، اعترضه ما هو أعظم من الوصول إلى السلطة، وهو الاستمرار في السلطة. فلم يجد من بُدٍّ إلا أن يخضع إلى ما بقي من شروط الخضوع المهينة، وينسلخ من التزامات كانت آخر أوراق يململ بها الرأي العام إزاءه، ويحرك بها الجماهير الغافلة، المستغفلة، صراخا بحياته، ودفاعا عن مشروعه الإسلامي الذي لم يبق منه إلا الاسم، بعد أن تنازل عن كل ما كان يعاهد عليه "الإخوانَ" تحقيقه في الصالونات المغلقة، والشعبَ من على منصات الخطابة. فقبِل بمواصلة الهتك في حق شعب طال عليه الظلم، و"الحكرة"، والفساد، وهو الذي رفع شعار " محاربة الفساد والاستبداد" في عز الحراك الشعبي العشريني، بعد أن نجح في سحب البساط من تحت أقدام هذا الهدير الدافق، وكان يمني المغاربة بمغرب جديد، وحياة تحترم فيها إنسانية الإنسان، حتى سقط صريعا بين يدي رغبته الجموحة في الاستمرار في السلطة؛ فكان المقابل، هو قطع شعرة معاوية مع الشعب الذي أعلاه السدة المبجلة، والارتماء بين أحضان من كان يسميهم بـ"العفاريت" و"التماسيح"، يواصل في حضرتهم مسلسل الهتك، والفتك بما تبقى من بصيص أمل لدى الشعب في انصلاح الحال، وتبدل الأحوال؛ لتتداعى على الشعب سلسلة من "الإصلاحات" العميقة، والجذرية، وغير المسبوقة، في حجمها، وجبروتها، وهيْلِها وهيْلَمَانِها، وكأن الرجل على موعد مع إنهاء ما عجز عن تصريفه أسلافه عبر عقود من الممارسة السياسية الخائبة، في ولاية واحدة. وكأن توجيهاتٍ خاصة تدفع به في هذا الاتجاه، وهو يطأطئ الرأس، ويشحذ كل ما يملك من سلطة للقضاء على البقية الباقية من أمل الشعب في الانعتاق، وتحسن الحال. فلم يترك "إصلاحا" تنصح به المؤسسات المانحة، وديناصورات المال والأعمال، إلا وانخرط فيه بنشاط غير مفهوم، وخرج على المغاربة يزكيه، ويبرر نزوله، بكل ما يملك من ديماغوجية، وحسن خطاب، وقدرة على الإقناع. ويربط كل هذا بمصير البلد التي ستغرق، ومصير الكادحين الذي سينتهي إلى زوال، إذا لم ينزل هذا الإصلاح أو ذاك. فصدقه بعض السذج، و ناصره غالبية الأتباع . فلما أنهى مهمته بـ"نجاح"، وظن أن لن يقدر عليه أحد، وضمن الاستمرار في السلطة، بعد النجاح الباهر الذي حققه لمن كان بالأمس القريب يسميهم بالتماسيح والعفاريت؛ رُفِع عنه قلم السلطة، وقُرِّرَ إزاحته جانب الحائط، بقرار سامٍ، لم يُبقِ منه ولم يذر. لينتهي إلى الهامش، ويعطي العبرة لكل من يبيع نفسه ومبادئه رخيصة في سبيل غرض من الدنيا زهيد !.

إن عودة السيد بنكيران بعد الضجة التي أثارها تقاعده المريح، هي محاولة عبثية جديدة، للضرب شرقا وغربا، وفتح جبهات انتقامية جديدة، بعد أن سرى في فهمه المتأخر، ربما، أنه قد شارك في مسرحية سمجة، لعب فيها دور "الكومبارس"، وخرج منها خاوي الوفاض، تتبعه اللعنات، والانتقادات، وهو الذي كان يظن أنه يُحسن صنعا. فأراد من الإخبار بتقاعدة الاستثنائي المريح، وهو الداهية الصنديد، أن يستثير كل هذا النقاش، ليفتح له مجالا للاستماع إليه، ويمرر إلى منتقديه، من "الإخوان" الذين سحبوه مِن على منصة الأمانة العامة دون رحمة، ومن خصومه الجذريين الذين ما فتئوا يُقبرون ماضيه الهاتك، ويرمون على قبره السياسي أكاليل اللعنات، ردودَه التي لم يجد لها طريقة للتصريف الغوغائي إلا وسط هذا الخِضَمِّ المشتعل بذكر اسمه، وانتقاد هذا الامتياز الاستثنائي الذي حضي به، حيث وجد ضالته في الرد، والهجوم، وكشف العورات.

هذا هو بنكيران، وكفى !. شخصية لا يضيرها قرارُ إعفاءٍ، أو حكمُ إبعادٍ، لأنها لا تعيش إلا داخل ماء "البروباغندا"، والظهور، ولا يمكن أن تسمح لنفسها بالنزوح إلى الظل، لأن الظل عندها هو القبر، ومنعها من الحركة هو إعدامها، لذلك فهي أكثر من شخصية عابرة ستنتهي بالموت أو الفناء الطبيعي أو غير الطبيعي، ولكنها ظاهرة سياسية واجتماعية تستعصي على النسيان، والإنهاء، والأفول!!

دمتم على وطن.. !!

بعض مقالاتنا ذات الصلة:

· عبد الإله ابن كيران كما عرفته.(2011).

· ليس دفاعا عن بنكيران، ولكن.. ! (2012)

· خِطَابُ ابْنِ كِيرَانَ: مَا لَهُ وَمَا عَلَيْهِ (2013)

· "اَلْحَرَاكُ الاِنْقِلاَبِيُّ" لِإِسْقَاطِ حُكُومَةُ ابْنِ كِيرَانَ (2013).

· اِبْنُ كِيرَانَ وَسِيَاسَةُ:”كْوِي وُبَخْ" !(2013)

· اِبْنُ كِيرَانَ وَشَبَاطُ: خَصْمَانِ اخْتَصَمَا فِي الْوَطَنِ! (2014)

· بَنْكِيرَانُ.. اَلصَّحَافِيُّ الَّذِي أَزْعَجَتْهُ الصِّحَافَةُ !!(2014)

· بَنْكِيرَانُ، وَالسِّيسِي،…وَإِعْدَامَاتُ مِصْرَ !(2015)

· بَنْكِيرَانُ أَمَامَ اخْتِبَارِ”السَّفَاهَةِ”!(2015)

· “اَلتَّصْرِيحُ الاِنْقِلَابِيُّ” لِلسَّيِّد بَنْكِيرَانَ !!(2015)

· "بْرَافُو” بَنْكِيرَان.. !(2015)

· نَوَايَا بَنْكِيرَانَ !(2015)

· هَلْ سَيَمْنَحُ الشَّعْبُ لِبَنْكِيرَانَ وِلَايَةً ثَانِيَّةً ؟!(2015)

· بَشْحَالْ كَيْعِيشْ السُّوسِي كَاعْ”؟: بَيْنَ الْخَطَإِ وَالْخَطِيئَةِ!(2016)

· بَعْدَ سَقْطَةِ شَبَاطِ، هَلْ سَيَفُكُّ بَنْكِيرَانَ الاِرْتِبَاطَ مَعَ الاِسْتِقْلَالِ؟ (2016)

· هَلْ سَيَسْتَسْلِمُ بَنْكِيرَانُ لِشُرُوطِ “البْلُوكَاجْ”؟! (2016).

· “اَلْهَدِيَّةُ” الَّتِي أَنْعَشَتْ شَعْبِيَّةَ بَنْكِيرَانَ وَحِزْبِهِ! (2016)

· قِرَاءَةُ الْفِنْجَان عَنْ مَصِيرِ تَجْرِبَةِ بَنْكِيرَان!(2016)

· إِشَارَاتُ بَنْكِيرَان بِالْمَجْلِسِ الْوَطَنِيِّ، هَلْ سَتُعِيدُهُ إِلَى الْوَاجِهَةِ؟ (2017).

· هَلْ هِيَ بِدَايَةُ نُكُوصِ حِزْبِ “الزَّعِيمِ بَنْكِيرَانَ”؟ (2017)

· مَسَارُ “زَعِيمٍ” يَأْبَى الاِسْتِسْلَامَ!(2017)

· بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ!(2017)


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - omar الاثنين 15 أبريل 2019 - 16:41
أقسم بالله العلي العظيم
انني لم اكمل قراءة الموضوع ولكن ما قرأت منه كفاني
لقد ظهر بن كيران على حقيقته
مسكين بن كيران هاد الشي كلهو كايعرفوه عليه الناس وهو يتسحاب ليه مقلوبة عليهوم القفة
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.