24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0007:2613:3917:0319:4420:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. مسيحيون مغاربة يوجهون رسالة مفتوحة إلى البابا (5.00)

  3. فيدرالية الجلد: الحذاء المغربي يتفوق على الصيني (5.00)

  4. عدد رؤوس سلالة الصردي يرتفع إلى 2.5 ملايين (5.00)

  5. مولودية وجدة تراهن على الجمهور والتنافس القاري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | سيدة الشعر العربي

سيدة الشعر العربي

سيدة الشعر العربي

أثار لقب "سيدة الشعر العربي"، الذي أطلقه السيد عباس الجراري على المحامية والشاعرة المغربية سميرة فرجي بتزكية من وزير الثقافة السيد محمد الأعرج في سياق حفل تكريمي أقيم على شرف الشاعرة حضره العديد من الفاعلين السياسيين من داخل المغرب وخارجه، امتعاض العديد من المثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي في بلادنا.

لقب سيد أو سيدة الشعر العربي في الحقيقة لم يحظ به أي شاعر أو شاعرة في الوطن العربي منذ العصر الجاهلي، حيث بلغ الشعر قمته على يد فطاحل الشعر العربي، ولا حتى في عهود مضيئة لهذا الإنتاج الأدبي الذي سما به شعراء كبار إلى ذرى الإبداع الإنساني، وجعلوه ظاهرة إبداعية عالمية حظيت باهتمام دارسي الأدب في أوروبا والغرب عموما.

يكفي أن نذكر من هؤلاء الشعراء جرير والفرزدق وأبو تمام والمتنبي وشوقي والبارودي وأحمد رامي ونزار قباني ومحمود درويش واللائحة لا يمكن حصرها... كل هؤلاء وعلى الرغم من الإبداع الفذ الذي خلفوه في مجال الشعر ولا واحد منهم عرف بأنه سيد الشعر العربي. قمة ما حصل عليه هؤلاء الشعراء هو لقب أمير الشعراء الذي اشتهر به أحمد شوقي، أما السيادة فهي من الأمر المستحيل في الشعر.

حتى في الغرب كل الشعراء الذين أبدعوا، والعديد منهم حصل على جائزة نوبل الشهيرة كطاغور، نيرودا كيلنج.. إلخ تقديرا لإبداعهم المتميز لم يسمَّ أي منهم بسيد الشعر.

يبدو أن الألقاب ظاهرة تخصنا نحن لا غيرنا، لنعوض بها عن عدم السيادة في هذا المضمار الفني المهيب.

لا شك في أن اللقب أطلق على السيدة سميرة فرجي في لحظة حماس، وإشادة ودعم حظيت بهما من قبل مستشار الملك السيد عباس الجراري ووزير الثقافة، ولحظة الحماس والاندفاع العاطفي يمكن تفهمها، وقد يكون للانتماء الحزبي يد في هذه التسمية؛ لأن السياسي حين يحتضن الإبداع، وينصب نفسه وصيا عليه وحكما فيه، فغالبا ما يختل ميزان التقويم.

الألقاب التي يشتهر بها الأدباء، شعراء كانوا أو روائيين، لا تطلقها عليهم مؤسسة رسمية أو شبه رسمية مهما كانت متعاطفة موضوعيا أو غير موضعيا مع الأديب.

الشاعر هو وحده من يصنع لقبه ويعرف به بشكل تلقائي. المتنبي لم يمنحه كافور لقبه، وحتى تأبط شرا لم تسمه مؤسسة حكومية بهذا اللقب، الألقاب كانت سمة ينحتها الشاعر بإبداعه وحتى بسلوكه والتزامه تجاه قضية يتبناها ويدافع عنها، سواء كانت القضية إنسانية في مختلف تجلياتها، أم كانت قضية سياسية انبرى الشاعر للدفاع عنها من أجل استرجاع حق أغتصب، أو بلد نهب..

لقب سيدة الشعر العربي يطرح إشكالا آخر أشار إليه العديد من المثقفين ممن انتقد هذا اللقب. هذا الإشكال يرتبط بتداعيات التسمية، فهذا النوع من الألقاب لا يعدو أن يكون تكريسا لمفاضلة ماضوية أكل الدهر عليها وشرب. ماضوية تروم إلى تحنيط العقل والخيال والذوق والقراءة، وعابوا على وزارة الثقافة أن تسقط في هذه الهفوة التي لا مبرر لها. وللتعبير عن احتجاجهم، قام العديد من الأدباء بإطلاق عريضة على موقع حملات المجتمع "أنفاز" يتبرؤون فيها من المسرحية السمجة التي أشرفت عليها الوزارة الوصية، والتي تسيء إلى سمعة المثقفين والثقافة في المغرب.

السيدة سميرة فرجي محامية أولا، وشاعرة ثانيا، ويبقى للمتلقي في وطننا وخارجه أن يقيم عملها. مدى قوة الحضور الإبداعي لها هو من يجلب أو لا يجلب لها اللقب الذي يناسب إبداعها.

أما أن يقوم شخص ما مهما كانت مكانته، ويطلق حسب هواه لقبا على مبدع أو مبدعة مهما بلغ أو بلغت من تميز، فهذا لا يخدم المبدعين في شيء، وقد يسيء إليهم أكثر مما ينفعهم.

نخلص إلى نتيجة أنه كان على المسؤولين في هذه النازلة أن يدركوها، وهم والحمد لله لا يعوزهم لا الذكاء ولا الخبرة، أن الإبداع بطبعه يستعصي على ألقاب المؤسسات الرسمية. حب الجمهور ومدى التفاف المتلقين حول مبدع يعجبون به ويحبون إنتاجه، سواء كان شعرا أو رواية أو غيره من الفنون، هو ما يميز مبد عن مبدع آخر.

أما القرب من ذوي السلطة، ونسج شبكة من العلاقات تقوم على المنفعة والمحاباة فلن تطيل عمر مبدع ضحل القريحة متسحر الفكر.

المغرب والحمد لله لديه شعراء أبدعوا، وذاع صيتهم داخل وخارج المغرب، وحصدوا من الجوائز ما يشهد لهم بالإبداع؛ لكننا لم نسمع أن وزيرا من الوزراء ولا مستشارا من المستشارين، قرر أن يمنح أيا منهم لقبا، بحمولة سيد أو سيدة الشعر العربي. ماذا ستكون ردة أدباء وأديبات وشعراء وشاعرات الشرق حين يعلمون أن السيادة والريادة للشعر أصبح بيتها ومقرها هو المغرب، لا شك في أننا سندخل مجال سجال واستهجان ومؤخذات نحن في غنى عنها.

لكل وطن شعراؤه وأدباؤه المتميزون، ونحن نفتخر بكل مبدعينا نساء ورجالا، ولسنا في حاجة إلى إطلاق الألقاب على بعض الشعراء والكتاب كي نقول بأن الوضع الثقافي في بلادنا بخير.

الحقيقة والتي يعرفها الجميع أن الثقافة في بلادنا ما زالت تعاني من مشاكل بنيوية عميقة. تراجع تسويق الكتاب وضعف مستوى الإقبال على القراءة، وسيادة ثقافة هز البطن هي السائدة، إضافة إلى غياب برامج إبداعية في قنواتنا التلفزيونية يكاد ينعدم لتكتسح المسلسلات المدبلجة السطحية زمن البث التلفزيوني.

المفروض أن تنتبه الوزارة بل الحكومة إلى تدهور الشأن الثقافي في بلادنا، والذي ينعكس بالسلب على مستقبل الأمة في مختلف المجالات. العاهل المغربي ركز على ضرورة الاهتمام بالرأسمال اللامادي. ولإنماء هذا الرأسمال المادي على الحكومة العناية بالتعليم والإعلام والثقافة عموما، ومن بعدها ستأتي الألقاب عن جدارة واستحقاق لا عن تعاطف وهوى عابر.

*كاتب وروائي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - + POINT الأربعاء 13 مارس 2019 - 11:08
ذيع نبا ظهور شاعر، خطير، تجندت مخابرات الشرق، و الغرب، اقليميا، دوليا، حامت حوله، الشكوك، و الوساوس، في الشارع، في البيت، من الشكوك، و الوساوس، صار الشاعر مجنونا، كتبت التقارير، تتفق، دوليا، بعد معاينات لصيقة، جدا، ان النبا، اشاعة، و ان الشاعر، مجرد مجنون، فانفضت عنه، مخابرات الارض، و بعد زمن، تعافى الشاعر، و ذيع ثانية، نبا ظهور، شاعر، فحامت مخابرات الارض، حوله، من جديد، لتتحقق من النبا الاشاعة، من جديد، و من كثرة الشكوك، التي حامت، حول الشاعر، من جديد، جن الشاعر، و عن طول معاينات، عن كثب، اتفقت من جديد التقارير، على جنونه، فانفضت عنه، فتعافى، فذاع النبا من جديد، انه شاعر، فعادت المخابرات، تحوم حوله، فجن الشاعر، من جديد، فانصرفت، و ولت، و هكذا، و من جديد، تعافى، فعادت المخابرات، و من جديد، جن، ثم انفضت، و عادت، و من جديد، و من جديد.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.