24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4106:2613:3917:1920:4222:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. هكذا نجت الأرض من خطر سقوط "كويكب عظيم" (5.00)

  2. تزوير وثائق "الفيزا" يورّط شابا في ابن سليمان (5.00)

  3. تحدي الراتب (5.00)

  4. "مالي" تنتقد تستّر السلطات على العنف الذكوري والمنزلي ضد المرأة (5.00)

  5. ناشيد: أوهام الإسلام السياسي تكرّس النفاق الأخلاقي والدمار الثقافي (3.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | "صفٌّ وصفوة" _ عندما أبدع قاصّ مغربي

"صفٌّ وصفوة" _ عندما أبدع قاصّ مغربي

"صفٌّ وصفوة" _ عندما أبدع قاصّ مغربي

أصدر القاص صديقي الفيسبوكي "رضا نازه" مجموعته القصصية الثانية : "صف وصفوة "، أواخر السنة المنصرمة ، تتألف المجموعة القصصية من 175 صفحة من القطع المتوسط، من طبع وإصدار المطبعة والوراقة الوطنية بمراكش.

كنت أتابع إعلان إصدارها على صفحته الخاصة بفتور تام ؛ إذ كنت لا أعلم من يكون هذا القاص حقا...! وقد كنت أرجِّح _ عن سوء ظن مني _ أنه إنتاج باهت ينضاف إلى الإنتاجات المغربية التي تموت فور إصدارها ، ونجدها بعد فترة وجيزة تباع على الأرصفة المغبرة في شوارع بلادنا ، لا يهتم عابروها إلا بالتافه من الأشياء ، وحيث لا يهتمون بالعناوين والإصدارات للكاتب المغربي خاصة إذا كانت تجربته الأولى في الكتابة والتأليف ، وتكاد لا تزاحم الإنتاجات الأدبية العربية والعالمية قيمة وأدبا وإبداعا.

لكن مفاجأتي وأنا أتابع صفحة هذا الصديق الافتراضي ، وقراءتي لغلاف مجموعته حديثة الصدور و تعليقات بعض المهتمين الذين يناقشون ويباركون لصاحبنا مولودته الجديدة بدأت تتسع خصوصا عندما تأملت صورة الغلاف التي كان الكاتب موفقا جدا في ٱختيارها فقد كانت لعازف ناي قُدَّ من حديد ، كانت الصورة على من تصوير المصورة الفوتوغرافية الشهيرة : Anne Capel-Dunn .

بدأت أتشوق من حينها لاقتناء هذا الكتاب لصديقي الفيسبوكي والحصول عليه ومطالعته_ على الأقل أولا _ لتبديد فكرتي وحكمي المسبق حول الإبداع في بلدي ، والتأكد من هواجسي "السيئة" و"سوء نيتي" التي تحيط إجمالا بقيمة الإبداع الأدبي المغربي خصوصا الشباب منهم _ إذ كما يقول صديقي الآخر : ما الإضافة التي سيضيف هذا الكاتب فلان أو علاّن إلى الأدب إجمالا...!؟

وقد كانت هذه العبارة _ الحكم لصيقة لي في ٱختيار مقروءاتي ومقتنياتي من الأعمال الأدبية الموجودة على الساحة الحديثة الصدور . فهل يدخل إصدار صديقي "رضا نازه " في هذا "الحكم المسبق" ، أم سينجيه إبداعه هذا من الحكم المسبق الذي أتبناه ولا أتمناه ...؟!

حملت معي هاته الافكار تزامنا مع ٱستدعائي لملتقى شبابي للإبداع الفني والأدبي ،وقد توقعت اللقاء به هناك لكنني لم أحض ببغيتي في لقائه شخصيا ومناقشته في وليدته ..لكنني سعدت جدا عندما وجدت المجموعة القصصية معروضة للبيع في معرض على هامش الملتقى ، فلم أتردد توا في اقتنائها والبدء فورا في تصفحها بدءا بمقدمتها والفهرست وعناوين القصص المكونة لها وتلمس الإشارات التي تجعلني أقبل على قراءتها بنهم وشهية أكثر كما هي عادتي دائما .فقد كنت حريصا على إجلاء هذا الشك من مخيلتي : هل سيكون هذا العمل الإبداعي مستحقا للمطالعة ، وهل سيمتعنا ويفيد ..؟ أم كما يكون مجرد رزمة أوراق مطبوعة وكفى ..!

وأنا في قمرة القطار عائدا من سفري ووسط ضجيج الركاب وثرثراتهم التي لا تكاد تنتهي بدأت ألتهم هذا الطبق الشهي على مهل . لقد بدأت شكوكي ونيتي السيئة تتبدد وتتلاشى !

كانت اللغة تجتذبني وعناوين القصص تصيبني بنوع من اللذة والحيرة ، إذ كانت منتقاة بشكل ذكي ينبئ عن قصاص محترف ذا نظرة عميقة لتناول الأدب وموضوعاته، كاتب يتقن صنعته بٱمتياز وبفنية بالغة، كان يصاحب كل عنوان ٱقتباس شعري أو قول مأثوراد لأسماء من الأوائل الأفذاذ من فحول الشعر أو من أئمة القوم السابقين الأجلاء أطباء القلوب.

_ بدأت أتلمس الوجهة والعملة النادرة التي يمتلك صديقي الكاتب "رضا نازه"!

استمرت رحلتي الماتعة الشائقة وأنا أقرأ القصة تلو الأخرى، تذكرت حديثا جانبيا من أحدهم كان "يراقب" مشترياتي من الكتب المعروضة ويصف المجموعة التي بيدي : ...إنها جيدة ، اقتنيتها لأطفالي ، إنها رائعة ...!"

علمت حينها من أين يُضرب المبدعون والإبداع ! أجبته في نفسي بابتسامة ساخرة تخفي الكثير من الإعجاب : ...عفوا سيدي القارئ بالوكالة ، لقد أخطأت ، إنها مجموعة قصصية للكبار كتبها قاصّ كبير ، تحاكي الكبار والكبار جدا ..! "

_ ها قد انجلت الحقيقة تماما ؛ إنني الآن أمام عمل إبداعي محترف ومتميز مبنى ومعنى ،اختار له صاحبه " نازه " لغة عربية قمة في الدقة والمتانة والأصالة، إذ كان يرصّع قصصه القصيرة تلك بجواهر نادرة من اللغة العربية في سلاسة من غير إقحام ولا تكلف ، لقد طاوعته اللغة حقا أو هو طوّع العربية الشامخة ، وٱنحنت له أمام شموخ وعزة قلمه ومجموعه اللغوي الراقي _ إذ عرفت فيما بعد أنه متقن للإنجليزية والفرنسية وكاتب بهما !

بعد اللغة يأتي مدار القصص ومغزاها ؛ إنها تشكيلة من قضايا الإنسان الحائر، الإنسان الباحث عن حقيقته وسط زحام مركوم من التطلعات ، الإنسان الذي يكابد سطوة داخله وما يحيط بروحه ونفسه العميقة من هواجس وأحلام ومتمنيات، تعالج المجموعة قضايا مفصلية من الاغتراب إلى الأصالة والتقاليد، من الثورة إلى عنفوان السلطة وأمراضها ، ومن الغرائبية والرمز إلى الواقع الفج الفاضح ذا الوجه المقبوح الذي لا يمكنه الاختباء في جبة قصة أو مجموعة قصص منثورة باقتضاب وحذر، وصف لاذع لواقع خط لحافلات النقل أو قضية النشل والنشالين، أو تباعد صارخ بين الأجنبي وصاحب الأرض المغبون من أهله في حقوق مواطنة مغيبة غير كاملة ، أو واقع مؤسسة تعليمية أو غيرها ...

كانت تلك القصص الست والعشرون تبتدئ من " المسألة العظمى" إلى " البداية" تشكيلة مضحكة ساخرة لاذعة ذات بهارات مُرّة أحيانا وأحايين أخرى مبكية حزينة حزنى ترثي حالا وواقعا موبوءا ، إذ ٱختلط فيها مُرُّ الواقع بمرارة الماضي ، وحرارة القبض على المستقبل المتفلت من أجيال الشباب الصاعدة (بائعوا البيتزا نموذجا)، كما ٱختلط في المجموعة القصصية الغرائبي اللذيذ الذي أعادنا للثرات العربي الأصيل ( نموذج الببغاوات الثلاثة ) و( حمّام العالم ) إذ عمل الكاتب بذكاء شديد على المزج بين ماهو واقعي عصري و بين ماهو تقليدي محكي ، سرد رصين مرموز محمل بعبق التاريخ المحكي ، نص مبني رصين يشد القارئ شدا إليه ، يضحكه ويبكيه يوقظه ويستنهضه ، ويشركه في توصيف المأساة البشرية العاصفة ...

لقد كانت " الصف والصفوة " إحالات عميقة على رجالات وأعمال إبداعية وشخصيات من التراث العالمي والعربي بذكر أسمائها أو الإحالة عنها إشارة تنبئ عن قارئ موسوعي قبل أن يكون كاتب قصة قصيرة ، كل ذلك تم بذكاء وٱحترافية شديدة ، وبأسلوب ساحر ، مبدع ، خفيف على القارئ ، متخفف من كل تكلف أو " نبرة بلعومية فظيعة" على حد قول كاتبنا في قصة الرجل الذي غشي حماما بلديا ليتخفف من وعثاء السفر من الصحراء وزوابعها ليجد نفسه مع مخلوقات غريبة تستحم ، ذات أرجل وحشية لا تنتمي إلى عالم الإنسان ...

قصص " نازه" تعفي القارئ اللبيب من الوقوع في دائرة التأويل، و توقعه مباشرة في التلقي والاستزادة والإفادة المرغوبة في الأدب.

يمكن إجمالا وصف هذا العمل الإبداعي الجميل بأنه " بداية " من حيث انتهت مجموعتنا اللذيذة هاته، بداية لمشوار قاص مغربي وعربي كبير متمكن من صنعته، مبدع في مجاله ولم لا، روائي قادم أصيل يذكرنا بالكبار امثال صاحب "سمرقند" أو " مائة عام من العزلة" .. أو ابن المقفع لو عاصرنا ..! وقد يتفوق عليهم ، وما أظنه إلا فاعلها ..!

"رضا نازه" من (الذمة المعكوسة) مجموعته القصصية الأولى إلى (الصف والصفوة ) إلى ما سيأتي سنترقب كاتبا من طراز عال، وسنصطف في ٱنتظار الصفوة الآتية...!

**ملحوظة : استعمال عبارة " نيتي السيئة " كان "لغة كتابة" فقط وليس نية مبيتة ..فليعذرني صديقي رضا وقراءه الكرام


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.