24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "مهنيو الصلب" يلتمسون حماية الصناعة المحلية (5.00)

  2. "نقابة الزايير" تضع شروطها على طاولة الداخلية (5.00)

  3. خلافات "البيجيدي" تطفو على السطح بالبيضاء (5.00)

  4. "البراق" يخصص احتفالا لوصول المسافر المليون (5.00)

  5. القضاة يقررون الانضمام إلى المحتجين بالسودان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | هل يعرف الجيل الجديد الطيب الصديقي؟

هل يعرف الجيل الجديد الطيب الصديقي؟

هل يعرف الجيل الجديد الطيب الصديقي؟

تابعت، يوم الجمعة 8 مارس الجاري، حلقة من برنامج FBM المواجهة للصحافي المقتدر بلال مرميد، على قناة ميدي 1 تيفي، استضاف فيها الفنان المسرحي ميلود الحبشي. وقد استوقفني فيها حديث الأستاذ الحبشي عن هرم المسرح المغربي الطيب الصديقي رحمه الله، ووصف ما قدمه هذا الأخير لجيله "بالصدقة الجارية"؛ لأنه ترك حرفة لكل فنان وكاتب مسرحي.

الطيب، بحبه وولعه للمسرح علم أجيالا وترك ذاكرة مسرحية ليست بالهينة، لأنه نذر حياته للفن والثقافة بصفة عامة والمسرح المغربي بصفة خاصة، مستلهما مواضيعه من مكونات التراث الشعبي بمختلف أنماطه (الملحون، الحكاية، الأمثال، الحكم، الألغاز....)...

فهل يعرف الجيل الجديد أن ابن مدينة الصويرة، المزداد بتاريخ 27 دجنبر 1938م، رحمه الله، أسهم في التعريف بالمسرح المغربي وأضفى عليه طابع العالمية، بهويته المغربية وخصوصية الشعبية التراثية..

اشتغل الطيب الصديقي ممثلا وسينمائيا وفنانا تشكيليا، وشكل عدة فرق مسرحية، وتولى منصب مدير فني للمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، ثم مدير المسرح البلدي بالدار البيضاء (1965/1977)، وعين لسنتين وزيرا للسياحة (1980/1982)..

اقتبس الصديقي وترجم أكثر من ثلاثين عملا دراميا، ودوّن أكثر من ثلاثين نصاً مسرحياً باللغتين العربية والفرنسية، ومثّل في العديد من الأفلام العالمية؛ أبرزها فيلم "الرسالة"، ومن أشهر أعماله المسرحية "مقامات بديع الزمان الهمداني"، و"سلطان الطلبة"، و"ديوان سيدي عبد الرحمان المجذوب"، و "مسرحية مولاي إدريس ومسرحية عزيزي"، ومسرحية "بين يوم وليلة" لتوفيق الحكيم، ومسرحية "المفتش"، ومسرحية "الجنس اللطيف" المقتبسة عن أريستو فان، ومسرحية "الحسناء" التي اقتبسها الصديقي عن "أسطورة ليدي كوديفا" لجان كانول، ثم "رحلة شونغ لي" لساشا كيتري، و"مولاة الفندق" المقتبسة عن"اللوكانديرة" لكولدوني، ومسرحية "الحراز" التي تعتبر من روائع الإرث المسرحي المغربي، التي جمعت بين الطيب الصديقي والمرحوم عبد السلام الشرايبي.

فهل يعرف الجيل الجديد الطيب الصديقي، الذي أتمنى أن يبنى مسرح في ويسمى باسمه؛ لأنه أعطى الكثير للمسرح المغربي هو وزملاؤه أحمد الطيب لعلج ومحمد سعيد عفيفي ومصطفى سلمات ومحمد مفتاح ونعيمة لمشرقي وثريا جبران وحسن الجندي والقائمة طويلة، هؤلاء قدموا لنا إرثا مسرحيا، وجب أن نفتخر به ونحرص على إيصاله إلى الأجيال الصاعدة.

فهل تنبعث روح الصديقي من جديد، لميلاد مسرح مغربي نحتاجه اليوم أكثر من الماضي؟

*باحث في التراث الشعبي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - سعيد الألفة السبت 23 مارس 2019 - 14:20
كنت من المعجبين و متتبعي الفنان الطيب الصديقي..ففي بداياته كان متميزا لكن مع مرور السنوات وحينما اكتسب شهرة كبيرة داخل وخارج الوطن بدأ ..يخرج لنا اعمالا تركتنا نتساءل عن المنحنى الخطير و السقطة الفنية التي وقع فيها في الفترة الثانية والثالثة من عمره الفني..وخير دليل هو ..ما سماه هو " مسرحية بديع الزمان الهمداني التي ..ولازلت اتدكر انجزها لصالح القناة التانية وكانت من انتاجها..كانت عبارة عن..fiasco..بكل المقاييس .
حينها بدأت اتساءل : هل يجب التصفيق لكل ما يحمل اسم الصديقي ؟..اترك الجواب لكل من شاهد مسرحية بديع الزمان الهمداني..على الخصوص . وأقف هنا.
2 - سعيد الألفة الأحد 24 مارس 2019 - 07:57
المسرح دهب مع دهاب مسرح الهواة ..اه يا زمن " الاقزام في الشبكة " ..!مع الاشارة الى تألق بعض المسرحيات الهادفة..مثل " الرواسيات "..فوق السلك "..
ولن اترك المناسبة تمر دون الاشارة ان صاحب المقال اعلاه سقط في هفوة بتصنيف المرحوم محمد حسن الجندي..كمسرحي..مع انه كان مخرجا واداعيا اكثر من اي صفة اخرى..وكلنا نتدكر ونحن صغارا..الازلية..بسيف دي اليزن وشامة وعيرود و برنوخ و السقرديس والسقرديون..الخ..دون اغفال تألق المرحوم حسن الجندي في اداعة البي بي سي..وما ادراك ما اداعة البي بي سي ايام ..هنا لندن !!
وكممثل فكانت هوايته و حرفته التي تاتي في اخر الترتيب .
3 - مصطفى الخميس 28 مارس 2019 - 19:50
لعل الكثرير من جيل اليوم لايعرف الا القليل عن المرحوم الطيب الصديقي . الانسان و الفنان الكاتب الممثل و الرسام ..... ان الكلمات تعجز عن التعبير و لو بحرف ابجدي واحد .الحقيقة لو لم يكن المرحوم مهمشا لاصبح كاتبا و رساما و.....عالميا
و الحقيقة اني احتفظ بلوحة فنية نادرا جدا للفنان لاكثر من 5سنوات و اكتر من كثرة التعمق في شخصية هدا الانسان الفنان
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.