24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الخطة الرمضانية.. الحصيلة والآفاق؟

الخطة الرمضانية.. الحصيلة والآفاق؟

الخطة الرمضانية.. الحصيلة والآفاق؟

لا شك أن كلا منا كان لديه تصور للكيفية التي سوف يستضيف بها ضيفه الكريم: رمضان!

منا من وفق في تطبيق برنامجه الرمضاني السابق، وآخرون لم يحالفهم النجاح، أو لنقل طبقوا القليل مما خططوا له وتصوروه على المستوى النظري، وربما صنف ثالث لا هو أعد تصورا أو تخطيطا ولا هو حاول تطبيقه وتنفيذه.

وسوف أتحدث عن الصنفين الأول والثاني، أما الصنف الثالث فلا أملك له سوى الدعاء.

ابتداء، هنيئا للصنف الموفق على حسن التصور، وعلى نجاع التدبير، بحيث إنه وفق في تنزيل ذلك المخطط الروحي على أرض الواقع. وبهذا فإن ملفه العملي عند الله تعالى لا ينقصه سوى المصادقة الربانية، وهي طبعا قبول الأعمال، ما لم تحبط بأعمال القلب محبطة –كالرياء مثلا-التي تستند إلى أسرار النيات، التي لا يعلمها إلا عالم الغيب والشهادة.

ويبقى عمل آخر لهذا الصنف، وهو معرفة الجزء من البرنامج الذي لم يُكتب له النجاح، وطرح أسئلة عن سبب ذلك الإخفاق لكي يكون الجواب العملي في برنامج رمضان المقبل إذا كُتب له البقاء.

وأما الصنف الثاني فلديه القدرة على التصور، ولديه طاقة أفكار والقدرة على التخطيط، لكن المشكلة لديه تكمن في التنزيل على أرضية الواقع: خلل في التنزيل النظري وتحويله إلى واقع على الأرض.

في هذه الحالة، يجب على هذا الصنف تركيز جهده النقدي على مسألة التطبيق ومعرفة أسباب ذلك ومحاولة التدرب على مهارات تنزيل الأفكار على الواقع.

ومن ثم طرح الأسئلة الناتجة عن هذه الأزمة وإدراجها في برنامج رمضان المقبل، إذا قدر له أن يدركه حيا، ويبقى السؤال البديهي: ما موقع هذا الصنف من مسألة جني الثمار التي ندندن عليها جميعا؟

نستند في هذه الحالة إلى الحديث النبوي الشريف المروي عن أبي حفص عمر بن الخطاب (حدثنا الحميدي عبد الله بن الزبير قال حدثنا سفيان قال حدثنا يحيى بن سعيد الأنصاري قال أخبرني محمد بن إبراهيم التيمي أنه سمع علقمة بن وقاص الليثي يقول سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه على المنبر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه)1.

وتبقى المصادقة النهائية من طرف رب العزة الكريم العفو.

لنضرب مثلا فبالمثال يتضح المقال:

هَب أن البرنامج التالي كان مخططا له من طرف شخصين (أ) و(ب):

1. ختم القرآن على الأقل مرة.

2. صلاة التراويح مع إمام المسجد.

3. قيام الليل ما تيسر في المنزل.

4. صلة الرحم ولو بالهاتف.

5. الصدقات.

6. الأذكار والنوافل.

7. إتقان العمل (المهنة)

وكل هذه الأعمال تسقى بماء الإخلاص.

ولنفرض أن الشخص (أ) أنجز البرنامج بنسبة 80% والشخص (ب) أنجزه بنسبة 10%.

الشخص (أ) سوف يركز مراجعته حول نسبة الإخفاق الضئيلة (20%) ويسطرها ويجعلها في تصوره التالي لرمضان المقبل – إن شاء الله – وقد يجد مثلا أن تضييع وقت في هواية ما كان السبب، فيزيلها من البرنامج القادم.

في المقابل، الشخص (ب) سيدخل في دراسة نسبة إخفاقه الكبيرة (90%) ويحاول أن يعرف الأسباب وإدراج ذلك في البرنامج القادم-إن شاء الله-وربما وجد أن كثرة الأكل على مائدة الفطور والعشاء كانت من الأسباب الرئيسية لفشل المشروع الروحي لرمضان السالف، وذلك لأن الأكل الكثير يجر إلى النوم الثقيل، فيدرج هذه النقطة في برنامجه المرتقب لرمضان المقبل إن شاء الله. ويحضرني قول النبي صلى الله عليه وآله وصحبه:

(وعن أبي كَريمَةَ المِقْدامِ بن معْدِ يكَرِب-رضي اللَّه عنه-قال: سمِعتُ رسول اللَّه-صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم-يقَولُ: (مَا ملأَ آدمِيٌّ وِعَاءً شَرّاً مِنْ بَطنِه، بِحسْبِ ابن آدمَ أُكُلاتٌ يُقِمْنَ صُلْبُهُ، فإِنْ كَانَ لا مَحالَةَ، فَثلُثٌ لطَعَامِهِ، وثُلُثٌ لِشرابِهِ، وَثُلُثٌ لِنَفَسِهِ)2.

أما الصنف الثالث فهو فاقد للتصور، وبالتالي فلا تطبيق له: يعيش حياة عشوائية فيظل أسيرا للأفلام والشهوات والملذات، وارتياد المقاهي، مستمرا على عاداته السيئة التي كان لصيقا بها إبان رمضان السابق، ويظل مخلصا لها بكل إصرار ووفاء، ما لم يبادر بتوبة نصوح تقلب موازين القوى لصالح نفسه اللوامة، ومنتصرا على نفسه الأمارة بالسوء وعلى الشيطان والهوى على حد سواء... فهذا الصنف لا نملك له سوى دعاء يعجل بميلاد هذه التوبة.

ومسك الختام هذا الدعاء:

اللهم تقبل منا أعمالنا في رمضان السابق وبعده وبلغنا رمضان اللاحق، سالمين غانمين والمسلمين أجمعين آمين. والصلاة والسلام على المصطفى الأمين، وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين.

هوامش:

1-صحيح البخاري /كتاب بدء الوحي.

2-رواه الترمذي وقال: حديث حسن. (أكلات بمعنى لُقم)


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Peace السبت 27 أبريل 2019 - 15:14
الصوم له اهداف, و هي الاقلاع عن الادمان و العادات السيئة و تهديب النفس بالتخلي. و بالتالي فكل انسان يكون برنامجه حسب ظروفه, لذلك عليه ان يقيم حالته اولا. مثلا انسان يشرب الخمر و يدخن و يجلس كثيرا في المقاهي, يجب ان يكون هدفه الاقلاع عن هذه الاشياء, فيجب ان يتهيء لذلك من شعبان و النقص تدريجيا و شرب الماء اكثر من الاكل, لان قليل من الاكل المتوازن كافي و اذا كان رمضان في الصيف فانك تحتاج للماء اكثر, علاوة على انه ينظف الجسم من السموم. بالاضافة الى انه على الانسان تنظيم وقته حسب ظروف عمله و عدم حرمانه من النوم, خصوصا انه لا يتم استغلال الوقت في الصلاة و قراءة القران و انما في الدردشة طول الليل مع العائلة و الاصدقاء في اشياء تافهة. اذا قرات ما تيسر من القران و صليت كل ليلة ثمان ركعات فهذا شيء كاف زائد الصلاة في وقتها و قراءة السيرة النبوية او مشاهدة مسلسل عن السيرة النبوية و سماع الاذكار و الابتهالات. المهم هو ما قل و دل. و ليس كثرة العبادات للتباهي في المساجد بدون تفكر و تركيز, الاحسن ان ينام الانسان بعد صلاة العشاء و الشفع و يستيقظ قبل السحور و يصلي اربعاوثمان ركعات و الوتر.
2 - بوشويكة الاثنين 29 أبريل 2019 - 00:01
أنا فقد أتكلم عن الفئة الثالثة المغضوب عليها وتنتظر دعواتك ليقبل الله ملفها كما تسميه. هذه الفئة تصلي وتصوم وتؤدي كل فرائضها وتجلس في المقهى وتتفرج في المسرح والسيتما وتسهر مع اصدقائها أو عائلتها ومع ذلك صنفتها فاقدة للتصور وعشوائية لا لشئ ولكنها لا تؤدي بعض النوافل التي جعلت منها فرائض.
3 - معروف عبد الرحيم الأحد 05 ماي 2019 - 21:00
تعليق الأخ peace و الاخ بوشويكة في غاية الدقة و الصحة ،و قد كملا ما نقص في مقالي ...
فقط ملاحظة اخي بوشويكة*لو تفضلت* أقصد بالصنف الثالث الذي لم يؤثر فيه رمضان ولو بنسبة قليلة ...و من واجب المسلم الدعاء لأخيه المسلم فهذا أمر ايجابي و لا يعني تزكية للنفس فالقلوب لا يعلم نبضها الحقيقي إلا الله عز وجل .
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.