24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. أمزازي: معدل 14,40 لدخول كليات الطبّ الخاصّة (5.00)

  3. هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة (5.00)

  4. المرأة ذات الخمار الأسود (5.00)

  5. "زيرو جائع" .. مبادرة تُشبع بطون المتشرّدين بمحاربة هدر الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | أصغر كاتبة مغربية في كندا

أصغر كاتبة مغربية في كندا

أصغر كاتبة مغربية في كندا

ولدت غيثة الفائز ذات الأحد عشر ربيعا بعاصمة المغرب العلمية مدينة فاس، حين قرر أبوها أن يهاجر مع عائلته الصغيرة إلى كندا من أجل منح فرصة تعليم أفضل لأبنائه. فبدأت غيثة مشوارها التعليمي في سن الخامسة من مستوى الحضانة - حيث تتوفر كل المدارس الحكومية بالإقليم على هذا المستوى – فكانت لا تتكلم ولا تعرف ولو حرفا واحدا باللغة الفرنسية. واستمرت في المراحل التعليمية حتى بلغت المستوى السادس والأخير في الابتدائي.

ومع مرور الأيام اكتشف الأب أن لدى غيثة نهم كبير للقراءة والمطالعة، أعانها على ذلك حصص القراءة الإلزامية الصباحية في الفصل الدراسي ووجود المكتبة المدرسية الغنية في كل المدارس التي مرت بها بالإضافة إلى المكتبات البلدية المتاحة في كل حي من المدينة والتي تتوفر على ملايين الكتب جديدة الإصدار والجيدة.

لا يمر أسبوع دون أن " تتسوق " غيثة مجانا عدتها من الكتب التي تعشق قراءتها سواء من المكتبة المدرسية أوالبلدية. وشرعت بعد ذلك من تلقاء نفسها تكتب قصصها الخاصة بها ومن ثم جاءت فكرة الإنتاج عوض الاستهلاك دائما. فشجعها أبوها على الكتابة وبين لها المراحل التي يمر بها الكتاب منذ ولادة الفكرة إلى مرحلة النشر. وتم الاتصال بإحدى دور النشر التي قبلت عرض النشر وهكذا أصبحت غيثة أصغر كاتبة مغربية في كندا.

خلاصة القول أن التفوق المدرسي للتلميذ ونجاح العملية التعليمية ككل تنبني أساسا على مسؤولية الدولة التي توفر الفضاءات والتجهيزات الملائمة للشعب ، ومدرسين ومدارس في المستوى،ومكتبات مدرسية وعمومية في كل الأحياء، وتنبني كذلك على حرص الآباء والأمهات على متابعة أبنائهم وتربيتهم على المبادئ والعادات الحسنة ، كما تنبني على الطبقة المثقفة والعلماء والكتاب والمبدعين الذي يناط بهم إنتاج ثقافة أصيلة تزرع في النشء حب المطالعة والاستكشاف من خلال كتب ذات جودة عالية في مختلف مجالات العلم والمعرفة.

* باحث من كندا


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - Abdelaziz الاثنين 27 ماي 2019 - 01:20
مقال جميل يلخص نوعية التعليم بالمغرب والسبب في عزوف المتعلمين عن القراءة .فندرة المكتبات ونوعية التعليم عاملان اساسيان في هذا العزوف.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.