24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. "الأعمال الاجتماعية" بكلميم توفر الرعاية لقدماء المحاربين والجيش (5.00)

  3. بوابة "مسافر" .. "الحاجة أم الاختراع" تحلق بشاب في سماء الإقلاع (5.00)

  4. فريق "البام" يهدد بـ"المقاطعة" .. ويتهم الأغلبية بإقبار "قانون التعليم" (5.00)

  5. رسميا.. "حزب الشعب" يطرد أردوغان من إسطنبول (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | شكرا السيد عبد اللطيف الحموشي

شكرا السيد عبد اللطيف الحموشي

شكرا السيد عبد اللطيف الحموشي

لا يستقيم عيش كريم دون أمن، كما لا يستقيم دين بانعدامه، والله عز وجل ألهم خليله إبراهيم عليه السلام الدعاء بتمتيع الحرم المكي الشريف بالأمن بعد إتمامه رفع القواعد من البيت العتيق؛ "وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات".. "وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبي وبني أن نعبد الأصنام". فالآية الأولى من سورة "البقرة" يرجو فيها خليل الله الأمن لأهل الحرم الشريف ليحلو لهم التمتع بما أسبغ الله عليهم من نعم ظاهرة وباطنة، والآية الثانية من سورة "إبراهيم" يدعو فيها أيضا بالأمن لسكان مكة المكرمة ليتمكنوا تحت ظلاله الوافرة من توحيد الله وعبادته، مما يفهم بالإشارة استحالة البقاء في سعة من الدنيا والدين دون أمن، فالخوف يعطب الأجساد وتضطرب معه النفوس ويضعف به الدين.

المغرب بلد آمن يحسده على هذه النعمة الربانية القاصي والداني، مما يجعل الأغيار يسخرون بعض المارقين ممن غلوا في دينهم وتطرفت أفكارهم لزعزعة الاستقرار الذي ينعم به أهله دون نتيجة تذكر بسبب يقظة رجال مخلصين تظل أعينهم وتبيت ساهرة تحرس الوطن من هجمات جبانة خسيئة بدعوى الجهاد الكاذبة ونيل الشهادة المزيفة.

سلمت أعينهم، يصدق فيهم الحديث الشريف الصحيح "عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله".

الجديد في عمل من يشتغل تحت مسؤوليته هؤلاء الرجال ضربه بيد من حديد وزلزلة الأرض تحت رجلي كل من تسول له نفسه استغلال منصبه ممن فسد ظاهره وسره وسريرته داخل هذا الجهاز الحساس، علت مرتبته أو سفلت، مما يترجم إلى إنذارات وتوقيفات يصدرها بشكل يومي في حق كل من ثبت تقصيره في عمله أو إخلال بمهمته أو تعسف على مواطن.

*دكتوراه في العقيدة والأديان - نائب رئيس مركز الرسالات وحوار الأديان - خطيب وواعظ بالرباط.

الوظيفة الأمنية كسائر الوظائف لا تخلو من اختلال وعيوب وشوائب، فهناك الصالح والفاسد، وشذوذ من فسد لا يجوز أن يكون سبيلا لتعميم الحكم على الكل، فالشاذ لا يقاس عليه، كما هو مقرر عند الفقهاء، ويبقى وعي المواطن بحقوقه وواجباته واحترامه رجال الأمن الساهرين على أمنه وانضباط هؤلاء بالقانون الذي يتساوى أمامه الجميع السبيل الأوحد لتحقيق المصالحة بين رجال الأمن والمواطنين، التي يعمل مدير الأمن جاهدا للوصول إليها ليخلو المجتمع من كل ما من شأنه الإخلال بالأمن العام.

وقفة إجلال وإكبار لرجال الأمن الشرفاء، ووقفة احترام وتقدير للسيد عبد اللطيف الحموشي الرجل الذي يتفانى في الامتثال لتعليمات ملك البلاد الراعي الأول لأمن البلاد والعباد، ويسعى بصدق إلى تلميع سمعة رجل الأمن لدى المواطن وتحقيق المصالحة بينهما.

شكرا السيد المدير العام للأمن الوطني ولإدارة مراقبة التراب الوطني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Abou oumaima الجمعة 07 يونيو 2019 - 17:51
لا يختلف إثنان على شكر الله عز وجل أولا وقبل كل شيء وشكر لرجال الأمن الصغار منهم في الرتب قبل الأعلى رتبة لأن بدون الرتب الدنيا لما كان الأعلى رتبة فهم من يسهرون ويعملون ليل نهار وأعياد وصيف تحت أشعة الشمس الحارقة وشتاء تحت المطر والبرد القارس من أجل أن ننام نحن بأمن وأمان جزاهم الله عنا خير وجعل عملهم في الميزان المقبول فعلا فيه ناس منهم شرفاء وماأكثرهم وفيه ناس أقلية ضعيفة النفوس نسأل الله أن يهديهم وخاصة مع مجيء السيد عبد اللطيف الحموشي الذي يسعى بكل مالديه من قوة لكي يحسن أوضاعهم المادية والعملية والأسرية فعلى كل رجال ونساء الشرطة مساعدة هذا الرجل لتكون إدارة الامن الوطني إدارة يحذى بها وتضرب بها الأمثلة داخيليا وخارجية وأن يجعلوا الله بين أعينهم في خطوة يخطونها أثناء مزاولة عملهم والله لايضيع أجر من عمل عملا صالحا وشكرا لله أولا وشكرا لرجال الأمن الشرفاء وعلى رأسهم السيد المدير العام للأمن الوطني وشكرا لجريدة هسبريس
2 - hamid الجمعة 07 يونيو 2019 - 21:06
أكيد الشكر موصول لكل رجال ونساء الأمن الساهرين على حماية الوطن والمواطنين . ولاينكر نعمة الأمن والأمان إلا متخلف . ولكن أقول للبعض : لا للإتجار بالدين
3 - محمد صمدي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:50
شكرا للسيد عبد اللطيف الحموشي على كل ما قدمه للمملكة المغربية من طنجة لكويرة، ولما قدم للعالم أجمع من خدمات في إطار محاربة الإرهاب والتطرف.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.