24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب تجرّ موثق "باب دارنا" إلى التحقيق (5.00)

  2. الشامي يرسم معالم النموذج التنموي المغربي الجديد (5.00)

  3. "أوبر" تكشف عن 6 آلاف اعتداء جنسي في عامين (5.00)

  4. نشطاء يُودعون عريضة لدى البرلمان لإلغاء تجريم الحريات الفردية (5.00)

  5. نزاع جيران يفضي إلى جريمة قتل بسيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الحق في سكن لائق

الحق في سكن لائق

الحق في سكن لائق

وأنا مسافر على إحدى طرقات بلادي، التقطت عيني هذا المشهد: على ربوة متوسطة الارتفاع، في أرض خلاء، يستقر مسكن. أقول مسكنا تجاوزا. حتى النوالات المبنية بالقش والقصب، التي تظهر في بعض الصور الملتقطة لمنازل البدو المغاربة بداية القرن الماضي تبدو بجدرانها الأسطوانية وسقوفها المخروطية أكثر جمالا واتساقا.

المسكن الذي رأت عيني بني بشكل عشوائي، المواد التي بنيت به تبدو متنافرة؛ فقد رصت بعض الأغصان اليابسة وفي الغالب أغصان شجرة أوكالبتوس مشكلة الجدران، وغطيت من الأعلى بـ"ميكا" سوداء، ثبتت ببعض الحجارة، مشكلة السقف.

في الجوار امرأة، قد تكون في عقدها الثالث، تحمل على ظهرها رضيعا، منشغلة بترصيف الملابس على طول حبل غسيل مشدود إلى عمودين خشبيين، ومن حولها يتقافز ثلاثة صبية صغار.

للأسف، ليست هذه الصورة بحالة معزولة، بل هي من الصور الأكثر تعميما على رقعة الوطن. السكن غير اللائق يغزو جل الأماكن، ويبقى من أكثر الإشكاليات المزمنة التي "تعشش" في مشهدنا العمراني والمعماري.

الدولة من جهتها بذلت الكثير من الجهود للقضاء على هذا النوع من السكن، إلا أن النتائج تبقى محدودة.

مشكل السكن غير اللائق مشكل بنيوي، تتداخل فيه عوامل عدة: اقتصادية وسياسية واجتماعية وثقافية؛ وما يزيد الطين بلة أنه من القطاعات المسيلة للعاب السماسرة والفاتحة لشهية المقامرين بأحلام المغاربة في قبر الحياة، جاعلين من هذه الأحلام معراجا لاغتناء سريع، دون بذل أي جهد أو استثمار لمال، مكتفين بالمضاربة على الأراضي و"إشعال النار" في المساكن.

التحولات الديمغرافية الناتجة عن التزايد المهول في عدد سكان المدن والتغيرات القيمية المرتبطة بطغيان الأسرة النووية رفع من الطلب على السكن، ففاقم العجز الكبير الذي يعرفه العرض السكني أصلا. هكذا نبتت خلال العقود الأخيرة مدن جديدة وتوسعت المدن القديمة. حدث كل هذا دون أي رؤية مستقبلية. المهم هو إنجاز المزيد والمزيد من الوحدات السكنية؛ وفي الأخير ماذا حققنا، الأكيد أننا بنينا الكثير من الدور (الأصح: "الصناديق")، دور من إسمنت وآجر وحديد، لكنها للأسف بدون روح، لتتحول هي الأخرى إلى نقط سوداء تفاقمت داخلها مشاكل كثيرة، مع أزمة البطالة، خاصة لدى الشباب.

المسكن، والتجمع السكني، ليس فقط آجرا وإسمنتا وطرقات ومرافق تجارية وخدماتية، بل هو أساسا تجمع بشري ينتج علاقات وفن عيش وثقافة تعايش. كل هذا غائب عن المجتمع ولا يحظى باهتمام النخب السياسية والاقتصادية والمدنية.

كل ما يبنيه المغرب من معالم عمرانية وبنيات تحتية بالتأكيد من المعالم الحضارية المثيرة للفخر والإعجاب، إلا أنهما فخر وإعجاب ناقصين مادامت الصورة أعلاه لا تزال مستمرة في مشهدنا الحضاري.

من حق كل مغربي أن يبني قصرا أو عمارة أو منزلا أو سكنا بسيطا...لكن، على الدولة أن تلتزم بتوفير الحد الأدنى من السكن اللائق للجميع، لكي لا يبقى أي مواطن خارج أربعة جدران، تقيه صهد الصيف وقر الشتاء.

*كاتب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - Arsad الاثنين 01 يوليوز 2019 - 12:12
الدولة لم تبدل اي جهد وكل ما قدمته في هذا الجانب الاجتماعي هو اعطاء فرصة للمفسدين وسماسرة العقار ومفياته للاستفادة واغراق المواطنين في ديون ربوية وتنشيط شغل المحاكم ورجال القانون وتوسيع مجال الفساد والرشوة والعشوائية .
قارن بين المغرب ودول مثل توركيا في الحلول التي تقدمها في مجال السكن اكتر من نصف شعب المغرب لا يتوفر على سكن لا لائق ولا غير لائق
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.